صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

منظومة الأخ الأكبر أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد
كاظم فنجان الحمامي
أغلب الظن أنكم لم تسمعوا من قبل بنظام ( الأخ الأكبر), ولا نقصد هنا نظام الأسرة العربية, التي يأتي فيها الأخ الأكبر من بعد والده في الإشراف على البيت والعائلة, وتقع عليه مسئولية رعاية والدته, والعناية بأشقائه الأصغر سنا منه, ويتمتع بمزايا وامتيازات واسعة في حدود التقاليد العربية الموروثة. فالأخ الأكبر الذي سنتحدث عنه هنا اكبر من المدن, واكبر من الحكومات كلها, فهو العين الساهرة للنظام العالمي الجديد, وهو الجهاز الرقابي الدولي المركزي, الذي سيتولى مسئولية الاستطلاع العميق في البر والبحر والجو, والذي سيكلف بمراقبة تحركات سكان كوكب الأرض داخل بيوتهم وخارجها, ومتابعة نشاطاتهم اليومية حيثما كانوا, ويتولى رصد مستويات الأداء للحكومات المحلية في الأقطار كافة, وإحصاء مستويات الإنتاج في المعامل والمصانع والورش والحقول والمدارس والمستشفيات, ويقوم بتوجيه المنظمات والاتحادات والهيئات الدولية بصرف النظر عن اختصاصاتها وجنسياتها وأماكن تواجدها, وقد صممه كهنة النظام العالمي بعين واحدة لا يمتلك غيرها, عين قريبة الشبه بعين الأعور الدجال, إن لم يكن هو الأعور الدجال نفسه, فهو يرى الأشياء بعين واحدة, وينظر إلى الأمور بعين واحد, وبإمكانكم مشاهدة هذه العين الواحدة مطبوعة على العملة الامريكية, فئة واحد دولار, حيث وضعوا العين فوق الهرم الفرعوني, وحفروا على قاعدة الهرم تاريخ تأسيس منظمة عبيد الشيطان بالأرقام اللاتينية.
تعود جذور (الأخ الأكبر) لرواية الكاتب الانجليزي (جورج أورويل), التي أصدرها قبل وفاته بعام واحد, وكانت تحمل عنوان (1984) وهي من أروع أعماله الأدبية, ولاقت شهرة عالمية واسعة, وترجمت إلى (62) لغة, ترجمها إلى العربية (أنور الشامي), واختارتها مجلة (التايم) من بين أفضل 100 رواية كتبت بالانجليزية في القرن العشرين, ومنعتها السلطات في الكثير من الدول والمكتبات العالمية, باعتبارها من أخطر روايات الخيال السياسي.
كان بطل الرواية (وينستون سميث) يشك بالمنظومات الحزبية والاستخباراتية المسيطرة على البلاد, والتي كانت تعمل تحت اسم (الأخوية), ويتزعمها (الأخ الأكبر), الذي كان يراقب الجميع دائما, ويوهم الناس انه على صواب دائما. كان (وينستون) يتفادى الكاميرات والتلسكوبات التي زرعها (الأخ الأكبر) في البيت والمزرعة ودورات المياه وملاعب كرة القدم, واعتاد (وينستون) على التساؤل عن الماضي الجميل, وكيف كانت الحياة قبل قدوم (الأخ الأكبر) إلى البلاد ؟, وهل الحقائق التي يقولها (الأخ الأكبر) من حين لآخر هي الحقيقة فعلا ؟, أم أنها مجرد أكاذيب ملفقة, وأباطيل مفبركة يفرضها بالقوة عن طريق عناصر (شرطة الفكر), التي تجوب شوارع المدن كما الكلاب السائبة.
من غرائب الصدف أن هذه الرواية تحولت إلى فيلم سينمائي في عام 1984, وصادف أن أنتجت شركة (Apple) في العام نفسه الدفعة الأولى من كومبيوتراتها الشخصية (ماكنتوش), وروّجت لها بإعلان شهير مستوحى من رواية (1984), يظهر فيه مدير مبيعات شركة (IBM) وكأنه (الأخ الأكبر) في رواية أورويل, وهو يراقب الناس ويتحدث معهم من شاشة تلفزيونية عملاقة.
أنتشرت هذه الرواية وذاع صيتها, وكان لها الأثر الكبير على روايات عديدة, نذكر منها: (فهرنهايت 451), و(الرجل الراكض), و(عالم جديد شجاع), وقال عنها المفكر الكبير نعوم تشومسكي: (نعم, لقد تحققت نبوءات أورويل, خصوصا بعد أن وقع ما حذرنا منه, على الأقل في جوهره).
كان تشومسكي على حق حينما أبدى ارتيابه بما تقوم به القوى الخفية المسيطرة على المجتمع الغربي, والتي تسيطر على أهم مفاصل الاقتصاد العالمي, وتتحكم برسم المسارات المستقبلية لمعظم دول العالم, فقد سارعت هذه القوى إلى إطلاق مفهوم (الأخ الأكبر) على منظوماتها المخابراتية, حتى صار (الأخ الأكبر) هو الرمز المعلن للقوى الاستعلائية المستبدة, وهو العين الساهرة على مصالح النظام العالمي الجديد, وصار الرئيس الأمريكي نفسه مجرد أداة وألعوبة بيده, ولا يمكنه التمرد على (الأخ الأكبر), الذي أوصله إلى البيت الأبيض, وأصبح السياق العام في انتخاب رؤساء البيت الأبيض, هو اختيارهم من صفوف الأغبياء والمغفلين, الذين لا يتمتعون بأي موهبة, وذلك لضمان عدم خروجهم عن طاعة (الأخ الأكبر), أما إذا حاولوا التمرد على قواعده, فان مصيرهم كمصير (جون كينيدي), الذي تعرض للاغتيال منذ أربعة قرون, وسُجل اسمه في قائمة المعترضين على برامج (الأخ الأكبر).
يجسد (الأخ الأكبر) روح الامبريالية العنصرية الشمولية بأقبح صورها, ويستجمع طغيان الطغاة كلهم, ليعيد الناس إلى عصور العبودية والوثنية, ويصادر حقوقهم, ويصنف شعوب الأرض إلى فئتين, فئة فوقية, وفئة دونية, فئة تحمل جينات (الأنا) المقدسة (السوبرمان Superman), وفئة مهمشة تحمل جينات الذل والعبودية (السبمان Subman), فيقسم البشر إلى قوي وضعيف, مسلح وأعزل, سيد وعبد, مقدس ومنبوذ, حكيم وأحمق, قاهر ومقهور, وصولا إلى الخضوع الكلي لطغيان (الأخ الأكبر), والإيمان بنظريته الاستعلائية الرامية إلى فصل الشعوب, وعزلهم في قارتين جديدتين, قارة تضم الغرب وحدهم, وقارة أخرى تضم بقية العالم, في إطار الشعار الذي أطلقه (الأخ الأكبر): (The west & the rest),
 
وستكون الحروب والإمراض الفتاكة, والنزاعات الطائفية, والصراعات القومية, والتنافرات العنصرية من نصيب الأقطار العربية والإسلامية, ومن حصة البلدان الأفريقية الضعيفة, والأقطار الآسيوية الفقيرة, بينما يكون الأمن والاستقرار والسعادة والنعيم وراحة البال من حصة الغرب, الذي سيتسيد على العالم في ظل النظام الاستعماري الجديد, وفي ظل القيادات العربية المتخاذلة, والملوك والأمراء والرؤساء, الذين باعوا أنفسهم للشيطان, وتنكروا لدينهم ومبادئهم, فتواطئوا مع الغزاة والمحتلين, ومنحوهم القواعد العسكرية, والتسهيلات اللوجستية, واشتركوا معهم في اجتياح البلدان الإسلامية, ووصل بهم الرضوخ والإذعان لإرادة (الأخ الأكبر), إلى المستوى الذي صاروا فيه هم الحاضنة الكبرى لأعداء الله, وأعداء الإنسانية, واختفت أنيابهم كلها في مواجهة الغزو, وصاروا ليوثا أمام الغزاة, ليضيفوا الرياح القوية للمهزلة, عن طريق تأجيج النعرات الطائفية, وبث الرعب في قلوب الناس, وزرع الفتن, وإشاعة الفوضى, وتطبيق وصايا زعيمهم الذي علمهم الخسة والنذالة, ولم يعلموا أن شخصية (الأخ الأكبر) هي شخصية كارتونية انطلقت من أعماق أزمة عسكرية وثقافية واقتصادية, تعيشها البلدان الغربية, التي أدركت صعوبة المواجهات التعبوية مع بلدان العالم الثالث, سيما أن شعوب العالم الثالث أصبحت أكثر نضوجا وتفهما لقواعد اللعبة الدولية, فسارع (الأخ الأكبر) إلى الاستفادة من عوامل التفكك الطائفي والقومي, واستثمار ظاهرة الفساد المستشرية في بنيان الحكومات المفسدة, ولجأ إلى شراء ذمم الزعماء, والاستعانة بهم في تهديم أركان الدين بمعاول الطائفية, وتوظيفهم في تسفيه المبادئ الوطنية والقومية.
 
أرادوا جميعا أن يطفئوا نور الله بأفواههم, فأبى الله إلا أن يتم نوره, ووضع سره في أبسط خلقه, إذ ظهر عليهم بائع فقير ضعيف الحال, خاوي البطن, يرتدي أسمالا ممزقة, يتجول بعربته الصغيرة على الأرصفة التونسية, يمسك بيده العارية شعلة من نار الثورة على الباطل, كشعلة (كاوا الحداد), قذفها في لحظة غضب بوجه عبد من عبيد (الأخ الأكبر), فسقط صولجانه في الوحل تحت عجلات عربات الفقراء, وتعالت أصوات الغضب بنبرة واحدة في كل مكان, ولن تهدأ صرخاتهم الصاخبة المدوية حتى تتساقط العروش الظالمة, وتندحر الأنظمة الرخيصة الفاسدة, التي باعت نفسها للأخ الأكبر, وسخرت ثرواتها في خدمة الطاغوت الأكبر, وفاتهم أن يعلموا, أن لا شيء دائم في هذا الكون الفسيح, وان البقاء لله وحده, فكل من عليها فان, ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام, وان الأرض سيرثها الذين آمنوا بالله الواحد الأحد الفرد الصمد, ولا مكان فيها للأخ الأكبر, ولا للدجال الأعور, ولا لزبانية واشنطن, ولا لعملاء البنتاغون, ولا مكان فيها لقرود السيرك السياسي, وكلاب السلطات الجائرة. .
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
((وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ))
 
صدق الله العظيم
 
  

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/14



كتابة تعليق لموضوع : منظومة الأخ الأكبر أخطر مؤسسات النظام العالمي الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المركز الوطني لعلوم القرآن في الوقف الشيعي يختتم فعاليات مسابقة فاقدي البصر القرآنية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ميثاق الشرف ضاع حبره بين الدماء  : محمد حسن الساعدي

 النفط يتراجع 1% بينما تدرس واشنطن إعفاءات من عقوبات إيران

  يا لوقاحة الغرب المتأمر عندما يتباكى على حال اللاجئين السوريين !؟"  : هشام الهبيشان

 قراءة المنجز في قصيدة (لاتظلميه) للشاعر الأستاذ جعفر محمد التميمي  : سمر الجبوري

  وليد الحلي : ينبغي ان يقر قانون العفو العام بعد إنتهاء الاٍرهاب في العراق  : اعلام د . وليد الحلي

 الانواء الجوية: درجات الحرارة الصغرى لهذا اليوم هي الاقل منذ 30 عاما

 العراقيون يابانيون معادلة فوق الإفق  : وليد كريم الناصري

 حقيقة العلاقة بين البرلماني والفرد العراقي  : عبد الكريم ياسر

 نساء برسم القتل !  : علي محمود الكاتب

 سفينة النجاة  : علي السيد جعفر

 استعادة صدام ...!  : فلاح المشعل

 النسبية--- بمفهوم السياسي المتأزّمْ  : عبد الجبار نوري

 حقائق تاريخية يجب أن تذكر  : رائد عبد الحسين السوداني

 " شعب لا نخدمه لا نستحق أن نمثله" في الميزان  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net