صفحة الكاتب : نديم عادل

اسامة النجيفي وسوء استخدامه للحصانة البرلمانية
نديم عادل

لا شك ان المهام الملقاة على عاتق نواب الشعب جسيمة وخطيرة ، واكثر تلك المهام خطورة هي المهمة الرقابية ، فالنائب اثناء اداءه لواجبه هذا يصبح وجهاً لوجة مع قتلة ومجرمين ولصوص ومزورين من الوزن الثقيل ، لابل هو في مواجه مريرة مع مافيات سياسية وغير سياسية تمتلك اشرس الوسائل والادوات ، بما فيها القتل ، لتكميم الافواه وطمس الحقائق كي تستطيع الاستمرار في جرائمها دون رقيب .

لذا فلابد في الحالة هذه من توفير اسباب الطمأنينة التامة والثقة الكاملة للنواب عند مباشرة أعمالهم من خلال منحهم الحصانة البرلمانية ، لذلك قرر المشرّع ، وعبر الدستور منح ممثلي الشعب شيئ من الحصانة ضمانا لاستقلالهم وحماية لهم ضد أنواع التهديد والانتقام ، ولكن ليس معنى هذا أن يصبح أعضاء البرلمان بهذه الحصانة فوق القانون لا حسيب عليهم ولا رقيب ، ولا يحق لهم اساءة استخدام هذه الحصانة للقيام باعمال غير تلك التي مُنحت لاجلها ، فمثلما يُسمح للطبيب الجراح ارتداء القفازات الواقية عند دخوله الى غرفة العمليات ليحمي جسده من خطر العدوى ، لكن من غير المسموح له ( اذا اختار ان يكون مجرماً ) في استعمال هذه القفازات لاخفاء اثار جريمته عند فتحه وسرقته للخزائن ، مثلاً ، او ارتكابه جريمة قتل ...

بعد هذه المقدمة ، لنتوجه مباشرة الى السؤال الاخطر، وهو: كيف يطبق السيد اسامة النجيفي هذه الحصانة التي مُنحت له ولاعضاء مجلسه ، وهل احسن ام اساء استخدامها ؟ ولكي تسهل الاجابة عن هذا السؤال ، لابد لنا من الاقتراب من هذا المجلس ورسم صورة دقيقة عنه .

كل البرلمانات في العالم تتكون من احزاب ذات عقائد ومناهج  و رُؤىً مختلفة ، لذلك من الطبيعي ان تكون اهدافها و برامجها وتوجهاتها السياسية وشعاراتها مختلفة ، ويصبح من السهل على المتابع تمييزها عن بعضها البعض ورسم صورة واضحة للكتل المكونة للمجلس وفق التقسيمات المتعارف عليها ، فنقول هذا المجلس مكون من الكتل التالية : يمين .. ويسار.. ووسط .. ويسارالوسط .. ويمين الوسط ..الخ ،
او نقول ان هذا المجلس مكون من عدة تيارات ، بعضها اسلامي والاخر علماني  وثالث  ديمقراطي  او ليبرالي ... وهلم جرا

هذا المنطق في التقسيم لا يصلح لرسم صورة مجلس النواب العراقي وذلك بسبب انه يعيش حالة هلامية بشكل غريب ، فالشعارات والاهداف المعلنة هي مستنسخة من بعضها البعض ، اما واقع الحال والتطبيق على الارض  فمختلف تماماً ، اضافة الى الحركة الزئبقية لمعظم الكتل السياسية في مواقفها ، فهي تتخذ هذا الموقف اليوم ثم تنقلب ضده غداً دون ان تفسر لنا ذلك او حتى تعطينا فرصة للتفكير.. لذا بات من الضروري البحث عن شكل جديد نستطيع من خلاله رسم صورة دقيقة لهذا المجلس ومكوناته ، والشكل الانسب في اعتقادي هو ان نقول : ان مجلس نوابنا الموقر يمكن تقسيمه الى اربع فئات رئيسية هي كما يلي:

الفئة الاولى : فئة خيرة تحاول جاهدةً ، رغم الكم الهائل من المعوقات والعراقيل ، لابل حتى المؤامرات ، ان تفعل شئ لانقاذ هذا الوطن وشعبه ، فئة رغم ان عددها قليل لكنها بدأت تفرض وجودها وحضورها على المشهد السياسي باندفاع ، فعلينا ان نتعامل معها باعتبارها نبتة صالحة قابلة للنمو، خصوصاً وهي تحاول جاهدة الخروج من حالة التشرنق الطائفي والاثني والاصطفاف تحت راية الوطن ، احدى مشاكل هذه الفئة انها لاتزال مبعثرة ، فافرادها موجودون في اكثر من كتلة داخل المجلس وهي ربما بحاجة لبعض الوقت كي تنتظم في تكتل واحد واضح المعالم خلف برنامج موحد لاعادة بناء الدولة .

اما الفئة الثانية فهي الفئة التي فرضها علينا قدرغريب واغبر، هذه الفئة يصح لنا تسميتها بفئة المنتفعين الذين يتعاملون مع الوطن كبقرة حلوب ، لا هم لهم سوى امتيازاتهم ، فهم نيام ولا يصحوا من غفوتهم مهما احاق بالوطن من مخاطر، هم يستيقظون فقط وفقط عندما تتعرض مصالحم الخاصة للخطر او عند توزيع المغانم ، فتجدهم كالقطط ، تموء وتتراقص متمسحةً باذيال القصاب طمعاً بجزء من تلك الشحمة التي بين يديه ..!
هذه الفئة عندما يزداد عددها تصبح خطر حقيقي على الديمقراطية والدولة والمجتمع . في اعتقادي ان معظم الديمقراطيات الناشئة ، تحطمت وتحولت الى دكتاتوريات مرعبة بسبب امثال هذه الفئة وهيمنتها على البرلمانات ..


اما الفئة الثالثة فهي بكل بساطة فئة كاك مسعود البرزاني .. هذه الفئة يحق لنا تسميتها ، وبدون تردد ، بالطابورالخامس لمسعود في بغداد ..
فئة كاك مسعود البرزاني القابعة في بغداد والتي تكلف الميزانية العراقية اموال طائلة ، لها في مجلس النواب اربع مهمات محددة لاغير:
أولى هذه المهام هي التجسس على بغداد ونقل كل صغيرة وكبيرة تحدث في اروقتها السياسية ونقلها في تقارير مفصلة الى كاك مسعود ليتدارسها مع مستشاريه ومعظمهم من الصهاينة وليتخذ على ضوء ذلك مايلزم من مواقف وسياسات ..
اما ثاني مهام هذه الفئة فهي الاستفادة من وجودها في المجلس لتحقيق اكبر كمية ممكنة من المكاسب التي تصب في صالح مخطط مسعود وحلمه في بناء دولته المزعومة على حساب العراق ..
ثالث هذه المهام هي ، احباط اي محاولة تصدر من داخل المجلس لاجبار مسعود على التقيد بالدستور والقوانين المتفرعه عنه اسوةً بباقي المسؤولين المحليين كالمحافظين وغيرهم ..
واخيراً ، رابع هذه المهام هي عرقلة كل اجراء يُراد منه اعادة بناء الدولة ومحاولة ايقاف كل ما من شأنه دفع البلاد خطوة الى الامام ان على الصعيد السياسي او الاقتصادي او حتى الخدمي ، لكون نظرية مسعود تقول : انه لا امكانية لتحقيق احلامه المريضة الا بتدمير العراق ، او على الاقل عرقلة اي محاولة للنهوض به من خلال ابقائه تحت الازمات لاطول فترة ممكنة ..

لناتي الان الى الفئة الرابعة فهي النقيض التام للفئة الاولى . هذه الفئة اعزائي القراء ، وبعيداً عن اي تجني ، هي عبارة عن مجموعة قتلة ارهابيين ورجال مافيا ولصوص ومزورين ، بعضهم  طلاب مناصب  ومعظمهم عملاء لدول كبرى او لدول المحيط الاقليمي ، وهمهم الوحيد هو تحقيق اهدافهم الخاصة او تنفيذ اجندات تلك الدول التي تستخدمهم . طبيعة هؤلاء وحجم مخاطرهم على البلد ومستقبله بحاجة الى اكثر من مقال للاحاطة بها ، لكن مايجب ذكره هنا انها مجموعة متماسكة يسند بعضها البعض ، وفوق ذلك هي عابرة للطوائف والثنيات ...
غريب امر هذا البلد الطيب .. كل المقاييس انقلبت فيه .. ها نحن نرى الاشرار فيه يوحدهم شرهم عليه في حين يتحرك اخياره ببطئ شديد نحو التوحد من اجله ..!؟

بعد هذه الصورة التي رسمناها لمجلس نوابنا الموقر لننظر الان كيف يتعامل السيد النجيفي مع هذه الفئات الاربع وكيف يتصرف بالحصانة البرلمانية التي مُنحت لهم .
سنؤجل الحديث عن الفئة الاولى ولنبدأ بالفئة الثانية التي اسميناها بفئة المنتفعين ، هؤلاء عندما يتعلق الامر بواجبهم الرقابي ، فهم صم بكم عمي فهم لا يفقهون .. ( مطنشين على طول الخط .. يحترق البلد وهم في سبات عميق ..) فهم والحالة هذه ليسوا بحاجة لحصانة ما ، لانهم ليسوا في صراع مع احد ، لا مع رئيس المجلس ، فهم اداة طيعة بين يديه ، ولا مع الفئة الثالثة او الرابعة لانهم لايشكلون خطراً عليهما ..
اما علاقتهم باطراف الاجهزة التنفيذية المطلوب مراقبتها من قبلهم كما يُفترض ، فهي في اغلب الاحيان اما علاقات بزنز او علاقات مبنية على الولاء الحزبي او العشائري ، وفي كل الاحوال وفي ظل هكذا جو تصبح الرقابة عمل مستحيل ، لابل تتحول الرقابه الى عملية تزكية للجهاز التنفيذي يتم من خلالها التغطية على كل جرائمه وفي مقدمتها الفساد بكل انواعه ..
 بالمناسبة ، هذه الحالة من تشابك المصالح بين الجهاز الرقابي والجهاز التنفيذي تنطبق ايضاً وبشكل اوضح على الفئتين الثالثة والرابعة ، وفيها تكمن كل عوامل شلل الدولة .. الا ترون معي بان معظم الوزراء و وكلائهم ينتمون الى هذه الفئات الثلاث ..؟
 
اما الفئة الثالثة ، فئة كاك مسعود ، فهذه لها حصانتان ، الاولى منحهم اياها الدستور والثانية منحهم اياها كاك مسعود ، فاي محاولة للتعرض لاحدهم بنقد او حتى بعتاب تجعل مسعود يرتدي الزي العسكري ويهدد ب 190 الف مقاتل مدجج بالاسلحة الثقيلة للدفاع عنهم ..
وهي في كل الاحوال الفئة التي تحضى باهتمام استثنائي من قبل النجيفي لكونه حليف ثابت لكاك مسعود ، فنجده يعاملها بمنتهى الرقة والحنان ويوفر لها جو مريح  وهي تمارس مهامها الاربع التي ذكرناها اعلاه  دون منغصات ..

ناتي الان الى الفئة الرابعة لنرى كيف يدافع عن افرادها السيد النجيفي بكل ضراوة  مصراً على عدم رفع الحصانة البرلمانية عنهم رغم انهم  كما وصفناهم وكما هو واقعهم ، مجرمون من الوزن الثقيل ..! مزورون ومرتشون ولصوص وقتلة وارهابيون ، هؤلاء جميعاً يرفض النجيفي تسليمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل للجرائم التي يرتكبونها بحقنا ليل نهار ..!
الا ترون معي اعزائي القراء بان قبة البرلمان العراقي تحولت بفضل ادارة النجيفي وتواطئ بعض النواب معه الى مغارة لايواء عتاة القتلة والمجرمين ...!؟
ثلاثة عشر نائب متهم بالارهاب ، تطالب الاجهزة القضائية برفع الحصانة عنهم لكن رئيس مجلس مشرعي القوانين السيد اسامة النجيفي يرفض باصرار تنفيذ ذلك ..!!
عن اي دولة ديموقراطية نتحدث وعن اي قانون ..!!؟؟

موقف النجيفي هذا حيال الفئة الرابعة المُدللة لديه ينقلب الى نقيضه تماماً عندما يتعلق الامر بالفئة الاولى التي اسميناها بالخيرين ، فهو في حالة حرب شرسة معها يستعمل فيها كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة في التضييق عليها ومحاولة حرمانها من الحصانة التي هي احق واحوج لها من بقية الفئات ..!

من منا لا يتذكر صولاته وجولاته في اروقة القضاء لملاحقة النواب الخيرين لمجرد انهم حاولوا تقويم اخطائه في ادارة المجلس الذي ينتشر فيه الفساد كالجذام ..؟
من منا لا يتذكر اصراره الغريب على حرمانهم من المعلومات التي يحتاجونها لمتابعة عملهم الرقابي الشاق ، حتى وصل به الامر الى تهديد موظفي المجلس باشد العقوبات اذا فكروا يوماً بالتعاون معهم وتزويدهم بما يحتاجون ..؟

من منا يستطيع ان ينسى صمته المريب عند محاولة اغتيال النائب زهير الاعرجي او النائب السيدة كريمة الجواري ..؟

السيدة الجواري قالت : بأن احد نواب القائمة العراقية اتصل بي خمس مرات وفي ساعات متأخرة من الليل وخيرني بين التصويت على سحب الثقة او التصفية من قبل القاعدة ..
ماذا فعل النجيفي حيال هذه التهم البالغة الخطورة ..؟ لماذا بلع لسانه وصمت صمت القبور ..؟ الم يكن هو احد قادة القائمة العراقية  التي تتهمها السيدة بجريمة الشروع بالقتل ، ثم تتهمها بانها على علاقة بتنظيم القاعدة ..؟
اسئلة كثيرة من هذا النوع ، مطلوب الاجابة عنها من قبل السيد النجيفي ، ليس اقلها اهمية السؤال التالي :
الى اي الفئات الاربع ينتمي السيد النجيفي بصدق ..؟
نتمنى عليه قبل الاجابة عن هذه الاسئلة ان يتذكر الوعود التي قطعها على نفسه لناخبيه ..!
نديم عادل

  

نديم عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/15



كتابة تعليق لموضوع : اسامة النجيفي وسوء استخدامه للحصانة البرلمانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي رضوان داود
صفحة الكاتب :
  علي رضوان داود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحاشية التي تجهض الحمل الصالح  : احمد عبد اليمه الناصري

 مَنْزِلي  فوقَ  الثُّرَيَّا  : حاتم جوعيه

 هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ؟!  : احمد مطر

 " وطني يبقى شريفاً وأغرْ "  : كريم مرزة الاسدي

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (8)  : احمد كاظم الاكوش

 العراق للعراقيين  : جمعة عبد الله

 هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا  : مهدي ابو النواعير

 هل العراق قفل ينتظر من يفتح مغاليقه وملغزاته  ؟!  : د . ماجد اسد

  ازدواجية justice الأمريكية  : رحيم عزيز رجب

 التحالف يلتزم بإعتماد خيارات القوى والإتحاد يؤكد حسم مرشحيه للمناصب السيادية

 العبادي من أربيل: أعداء العراق حاولوا تشويه النصر في تکریت وتهويل الحوادث

 بعض الأسود لاتلد أشبالا  : علي علي

 أهالي الضحايا... بين المجرمين، والمحاكم!  : رحيم الخالدي

 موظفي المحكمة الجنائية العراقية العليا يتظاهرون وسط ساحة الفردوس  : صادق الموسوي

 المركز الوطني للتايكواندو يستعين بالخبرة التونسية لتطوير ملاكاته التدريبية  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net