صفحة الكاتب : صادق الموسوي

ما زالت بغداد حاضرة الدنيا ودار السلام وحاضنة الثقافة يا داود البصري .
صادق الموسوي

لماذا يتطاول الاقزام على سيدهم الكبير العراق وساسته ورجال دينه من قبل بعض النكرات امثال داود البصري وغيره من حثالات المجتمع المختلط والبدون للأصل والسمعة والغيرة العربية .

فبغداد الحضارة والثقافة العالمية والعربية و الإسلامية وما زالت كذلك ولم تزول عنها هذه الصفة الا بزوال الدنيا .

 والعراق هو وطن الإبداع المتميز في عقول وأفكار ابناءه الذين تميزوا بالعلم و الأدب و الشعر و الحب ومقامات الموسيقى  و السياسة والدين الحق.

فعراقنا عراق الحضارات ووادي الرافدين وأكد وبابل وسومر وآشور،

وأجدادنا هم من علموا العالم  جميع العلوم ،فهم الاصل في تعليمهم للعالم جميع العلوم والفنون وهم اول من شرعوا القوانين ووضعوا اسس الدولة وبنيانها الحضاري ،

فالعراقيين هم قدوة البشر الذين ميزهم الله في العقل والفكر والجمال والسياسة والفلسفة  منذ عصر الفلاسفة والحكماء الربانيون الذين اخترعوا اختراعات في مجال الطب والفلك ، وأصبحوا معلمين والعالم متعلم منهم ، وقد بين الباري عز وجل فضل العالم على المتعلم كفضل سجود الملائكة لأدم عليه السلام . وفي احاديث والأمثال العراقية

"من علمني حرفا ملكني عبدا ".

فالمراحل التي مر بها العراق ليست مخجلة  "يا داود البصري"

  ايها الطائفي المتعصب والتابع  لأجندات خارجية ، يا من بعت قلمك بثمن بخس ومعه ضميرك .

 فقد مر العراق  وشعبه  باختبار الهي  اختارهم الله ليكونوا قادة العالم   بعدما سطر العراقيون اساطير المجد والتضحية والفداء ، في مراحل الشرف والعزة والكرامة ،والذي اذهلت العالم على صبره وقوة جأشه .

فحكومة العراق واضحة في سياساتها مع الدول المجاورة ، وهي سياسة الاحترام والتواضع النابع من الفكر النير لديننا الحنيف .

وان ما جرى على العراقيين ليس بهين فلو جرى على أي دولة لكانت قد محيت من على خارطة العالم .

ولكن بحكمة حكومتنا وقادتنا السياسيين جعلت الوضع مستقر وجيد بالرغم من ارتباط بعض السياسيين بأجندات خارجية تسعى الى زعزعة الوضع السياسي في العراق ، وجميع المعادين للعملية الديمقراطية في العراق  يراهنون  على وتر الفتنة الطائفية ،  ولكن رهانهم فشل بحكمة رئيس الوزراء السيد  نوري المالكي .

الذي عالج الامور بروية وحكمة عالية  بمساندة العلماء ورجال الدين من جميع المذاهب .

فكانت نظرتهم نضرة انسانية  متمثلة بعين الله الذي ينظر لخلقه بالتساوي .

ولكن الكاتب داود البصري لم يراعي اداب الصحافة والخلق وتجاوز على رموزنا الدينية والسياسية والشخصيات الوطنية .

فأصبح موثوقا بوثاق كلامه الطائفي والعنصري لتأجيج الفتنة الطائفية التي عجز عنها اسياده .

وان غدا لناظره لقريب 

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/17



كتابة تعليق لموضوع : ما زالت بغداد حاضرة الدنيا ودار السلام وحاضنة الثقافة يا داود البصري .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد جواد سنبه ، في 2012/07/21 .

اقترح على السيد كاتب المقال ان يتحلى بروح الصبر، والتأمّل باختيار الالفاظ التي يخاطب بها الآخرين، والتحلي بسعة الصدر، فالكلمة مسؤولية وليس من الصحيح ان تتحول الآراء الى حرب ينتقص فيها كل واحد من الآخر. والأجدر يك ان تذكر مقاطع من مقال السيد داوود البصري وتنقده نقداً موضوعياً، حتى يكون القارئ على بينة. اليست تلك اساسيات الحوار مع الآخر والردّ عليه؟. وان نسبك الشريف يحتّم عليك عدم النيل من الآخرين. كما ارجو من السيد كاتب المقال ان يعرض مقاله على مصحح لغوي لتنقيته من الاغلاط الاملائية والنحوية قبل نشره. آمل ان تحمل رأيي على حسن النية، فالصديق من صدقك وليس من صدّقك والسلام.

• (2) - كتب : جلال احمد ، في 2012/07/17 .

هل استطيع ان اسال السيد صادق الموسوي

لماذا هذا النفاق لمؤيد اللامي وكم تم استلام ميلغ على هذه المقالة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من قبل راعي الفساد الجديد للنقابة والذي ضحك عليكم بمادلين طبرا !!!!!!!!!! يا من تدعون الاسلمة في مقالاتكم



• (3) - كتب : اكره المتملقين ، في 2012/07/17 .

اذكر فقط الكاتب بمقالته السابقة عن نقابة الصحفيين او مؤيد اللامي حصرا

http://kitabat.info/subject.php?id=8892
اما عن الانجازات التي قدمتها النقابة بحسب قول أبواق الصحافة المنتفعين ماديا من أسيادهم
فهل منح رئيس الوزراء من القطع الأراضي للأسرة الصحفية تعتبر انجاز للنقابة ؟
وقال ايضا المتملق لمؤيد اللامي
" ان نقابة الصحفيين تستحصل مبالغ اعتماد سنويا من الشبكات والصحف والجرائد ووكالات الانباء ومن مؤسسات اعلامية
تتراوح في الدفع مابين 150 الف الى 750 الف دينار، وتعد اكثر من 1000 جهة حسب تصريح نقيب الصحفيين ومسجل لدينا في لقاء فيديو.
بالاضافة الى قيمة الانتماء للنقابة او ما يسمى الاشتراك للعضو المتمرن 100 الف دينار والمشارك 50 الف دينار وكذلك العضو العامل ما زاد عن ذلك , ولدينا بعض الايصالات بذلك.

خامسا :معونات النقابة الخارجية - وهنا الطامة الكبرى .
1- تدفع لمجلس النقابة سنويا 100 مليون دينار من نادي الصحافة الاجتماعي .
2- حصول النقابة على معونات من شركات عربية ودول الخليج منها الكويت والإمارات ،
3 - خلال زيارة نقيب الصحفيين لدولة الكويت وبصحبته علي الدباغ منحتهم عشرة شاحنات محملة بأجهزة متنوعة تدخل ضمن الكادر الإعلامي ، فتم توزيعها خارج النقابة كما يدعون وبإشراف عماد عبد الأمير الغراوي النائب الثاني وهو عضو قيادة فرقة في حزب البعث كما وردتنا هذه المعلومات من مصادرنا من داخل النقابة .
4– 50 الف دولار دفعت لنقيب الصحفيين مؤيد اللامي من رئيس مجلس النواب السابق الدكتور محمود المشهداني |؟؟؟؟؟؟؟
5- نقيب الصحفيين قام بشراء وكالة إنباء مينا بمبلغ 380 الف دولار ، دون الإشارة الى النقابة
والنقابة تدفع اشتراك لهذه الوكالة ، في حين ان جميع المؤسسات الإعلامية تدفع للنقابة وليس العكس كما هو معمول به .

سادسا : اجتثاث البعث او المسائلة والعدالة .
لا اعلم لماذا قرارات اجتثاث البعث تتطبق على البعض وتستثني البعض ا، رغم وجود قادة البعث الصدامي في اروقة نقابة الصحفيين ، فالكثير من الصحفيين طالبوا بمعرفة السر وراء السكوت عن هذه الحالة والموضوع منشور بعنوان
ماهو سر سكوت هيئة النزاهة عن تجاوزات مؤيد اللامي؟
وسوف ننشر الوثيقة مع بعض الردود ادناه وقرارصادر من مجلس الوزراء ومن الهيئة العامة لاجتثاث البعث .وسوف نكشف لاحقا من هو المستفيد من عدم تنفيذ القرار .
سابعا : وهناك قرار اخر يقضي بطرد مؤيد عزيز اللامي نقيب الفنانين سابقا من محافظة ميسان كونه عضو قيادة فرقة في تنظيمات حزب البعث .
ثامنا:و قرار يقضي إقصائه من ثقافة الأطفال والذي تم تعينه بالخطأ بوثائق مزورة كونه مفصولا سياسيا .
تاسعا : قرار اخر موثوق رسميا يقضي بطرد الرفيقتين انعام العبيدي وسناء النقاش من عضوية النقابة كونهن من قيادات فرقة في حزب البعث ، فقد اقدم نقيب الصحفيين باقصاء انعام العبيدي وابقاء سناء النقاش والتي مازالت تمارس عملها في النقابة كعضوة في المجلس .
عاشرا : على ضوء مذكرة اللجنة التحقيقية التي شكلها وزير الثقافة في حينها للتحقيق مع المدعو مؤيد اللامي والتي ضمت لعضويتها اربعة من المدراء العامين واثنين من القانونيين
وتوصلت الى قرار يقضي بطرد مؤيد اللامي من وظيفته فوزارة الثقافة أحالته الى القضاء ،
ومازال هذا القرار في الوزارة ولم ينفذ ولم يعمل به ، وهو دليل على وجود اشخاص في الوزارة تعمل لصالح النقابة ومنهم بعض المسؤولين الكبار سوف نعلن عنهم في وقت لاحق.
احدا عشر: ما علاقة مؤيد اللامي براعي الإرهاب صلاح المختار الذي بعث له رسالة تهنئة
مفادها :
( بمناسبة عيد الاضحى المبارك والذي تعمد بدم سيد شهداء العصر القائد صدام حسين
اتقدم لكم بأخلص التهاني والتبريكات بالاستشهاد المشرف للقائد ، داعيا الله ان يكون لقاءنا القادم في بغداد المحررة – صلاح المختار) الوثيقة مأخوذة من أميل الياهو لمؤيد اللامي .
اثنا عشر: وثيقة من مكتب تنظيمات ميسان تؤيد بان المدعو مؤيد عزيز اللامي عضو قيادة فرقة ومستمر بالعمل الحزبي حتى سقوط النظام في 9|4|2003 مع ذكر مسؤوله الحزبي الذي يعمل في مكتب المحافظ.

ثلاثة عشر: خطاب كلية الإعلام بجامعة بغداد لوزارة التربية في ميسان تطالبها بتاكيد صحة اصدار وثيقة التخرج من الثانوية لمؤيد عزيز اللامي مرسلة منذ عام 2006 ولم يرد أي جواب
ورقم الكتاب 44421 في 62\12 |2006
اربعة عشر : وثيقة بخط اليد كتبها اللامي لعدي صدام حسين والوثيقة ادناه.
وسوف تجدون مع الوثائق ثلاث قوائم تشمل خروقات قانونية لمؤيد اللامي والتي جمعها كبار الصحفيين والإعلاميين القدامى .وأرسلت لي لثقتهم العمياء بالدور الذي نقوم به لخدمة الاسرة الصحفية والإعلامية ولا تأخذنا في قول الحق لومة لائم.
وهناك الكثير من القضايا المهمة والكبيرة جدا سوف ننشرها لكم في مواضيع جديدة .
وهنا ارغب بسؤال للذين مازالوا يمدحون هذه الشخصيات في نقابة الصحفيين هل باقون على عهدكم معهم لتكونوا أذلاء من اجل الفتات على حساب الدماء الطاهرة الزكية من الذي زهقت ارواحهم من اجل الواجب المقدس ، فهل نسيتم الكثير من فقراء الصحافة والاعلام الذين حاربتهم النقابة لانهم اقلام حرة شريفة لا تقبل التبعية ولا المنفعية مثل الاقلام المأجورة ،
فندائي لجميع الصحفيين انتخبوا الأصلح لكم والذي يلبي طموحكم من الذين لا يجاملون مسؤولا من اجل الرضا عنه ، وانا على ثقة من اختياركم للأفضل والأصلح ولكن خوفي من التلاعب بنتائج الانتخابات فكونوا عيونا مفتحا من اجل ابنائكم واستذكروا شهداء الصحافة والاعلام
الذين عبدوا لكم طريق الحرية والكلمة الصادقة فلا تخونوا الأمانة ولا تكونوا تبعا لأحد ولا عبيدا سوى لخالقكم عز وجل وهو مدير شؤونكم.

صادق عبد الواحد الموسوي




الوثائق ادناه

http://news-a2.blogspot.com/2011/08/blog-post_22.html





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net