صفحة الكاتب : محمد الحمّار

تسليم البغدادي المحمودي: من الأدراج...إلى مدرج الطائرة
محمد الحمّار

 على إثر مشاهدتي لفيديو يحتوي على تصريح أدلى به المستشار الرئاسي المستقيل أيوب المسعودي لقناة "التونسية" حول ظروف تسليم السجين الليبي البغدادي المحمودي إلى السلطة الليبية دون علم الرئيس المنصف المرزوقي، تأكدتُ مرة أخرى من أنّ كل سلوك من هذا القبيل يتعلق بعلاقة الحاكم بالمحكوم إنما هو تجسيد للحديث الشريف: "مثلما تكونوا يُوَلّى عليكم" (وفي رواية أخرى "كما تكونوا-").

يقول المسعودي إن الرئيس المرزوقي كان مصحوبا بكل من وزير الدفاع والجنرال عمار وإنهما كانا على علم بعملية التسليم التي كانت تتم في نفس اللحظة في مطار العوينة بالعاصمة (في يوم 24 جوان 2012). ويتعجب المسعودي من تكتم مرافقَي الرئيس عن العملية وإخفاء الخبر عنه. ولئن يصف المسعودي عملية التسليم، من موقعه كمسؤول أسبق وكسياسي يحكم على الأحداث بآليات السياسة المتعارفة، بأنها "خيانة دولة" و"خيانة رئيس الجمهورية" فإننا نرغب في التعمق شيئًا ما في طبيعة العملية وفي اتسامها بالتكتم وبالإخفاء، وذلك من الناحية السلوكية المجتمعية العامة. إذ إنّ التوقف عند كلام المسعودي قد يغر بالشعب وبالمواطن وبالشخصية التونسية فيزيدهم اعتدادا بالنفس وبالتالي رضاءً بالتقوقع في مقاربات التحليل التي ألفناها وسئمنا منها والتي، في غياب البديل العقلاني والتحليلي المتأصل في ثقافتنا، كررناها وأعدنا صناعتها فسمحنا لها بأن تكبت وجداننا وبأن تعيق تفكيرنا.
بكلامٍ آخر لو كان حُكم المسعودي على العملية وعلى فاعليها متناسبا مع العقيدة السياسية للشعب نتساءل لماذا لم يثار هذا الأخير لطالب باستقالة مقترفي "خيانة الدولة". لكن الواقع غير ذلك. فالشعب سكت عن الصنيع بعد أن حام وهام بالموضوع على المواقع الاجتماعية. أي أنّ الشعب راضٍ في نهاية المطاف عمّا حصل وراضٍ بالنتيجة. وهنا نأتي إلى الذي يهُمنا وهو المقاربة البديلة عن المقاربة السياسوية السطحية الكلاسيكية والمكمّلة لها. وهنا تكون الأسئلة التي ينبغي أن تطرح: هل أنّ الشعب يعتقد فعلا أنّ تسليم البغدادي المحمودي على تلك تلك الشاكلة كان خيانة؟ وهل أنّ ما يُعتبر خيانة إنما هو كذلك حتى في حال عدم اعتباره كذلك من طرف الشعب؟ و لماذا سكت الشعب عنها إن كانت خيانة؟ وإلا، هل أنّ شعبنا يحب لنفسه الخيانة؟
ذلك قليل من كثير قد يكون كافيا ليدُلنا على طريق إلى التسوية بخصوص الحُكم الأقرب من الصواب على سلوكيات حكامنا. أما الدلالة الأولى والأعم فنوجزها في ما يلي: إنّ السلوك الذي توخاه كل من وزير الدفاع والجنرال إزاء الرئيس المرزوقي سلوكٌ شائع بكثافة في المجتمع التونسي الذي يعتبره عاديا ولا تشوبه شائبة. وذلك بالرغم من أنه سلوك هجين ومرَضي. ألسنا نعيش حقبة من الزمان نرى فيها التلميذ المتميز الذي يلهث وراء المزيد من الامتياز يلجأ إلى الدروس الخصوصية وهو يفعل ذلك بالتكتم عن زملاء الدراسة وحتى عن الأصدقاء من بينهم؟ ألم يصبح المرء يمارسُ نمطا غريبا من السرية العائلية يتمثل في تعامله مع أجداده وجداته وعمومته وعماته وأخواله وخالاته وبنيهم وبناتهم كلٌّ على حِدَة حتى وإن التقى أحدَهم في الصباح يكاد لا ينبَسُ ببنتِ شَفةٍ حول اللقاء لمّا يقابل طرفا عائليا آخر في مساء اليوم ذاته؟ ألا يدرك الشباب أنه ساقطٌ في غياهب اللاتواصل والرذيلة بتعمده أو تعمدها في كثير من الأحيان مخالطة حبيبٍ أو حبيبة في الشهر الجاري قبل مخالطة شخص آخر في الشهر الموالي ثم العودة إلى الحبيب الأول أو الحبيبة الأولى في الشهر الثالث؟
 و إن دلّ هذا السلوك على شيء فيدُل على الأنانية المفرطة التي صار المجتمع يتعبّد بها و كأنها حالة عادية بالرغم من أنها تحُول دون الفرد والمجتمع ودون الرؤية الواضحة للواقع وبالتالي دون الحُكم الصائب له أو عليه. إذن صمتُ الشعب عن مواقفَ مثل حادثة تسليم البغدادي المحمودي يُبرر أنّ المجتمع لم يرتقِ بعدُ إلى مستوى مساءلة نفسه ومحاسبتها إزاء مثل السلوكيات الخاطئة التي تشكل بطانة المواقف السياسية المشابهة لذلك. من هنا نفهم إجمالا، وتحاشيا للتعميم المضلل، أنّ الشعب لا يفرّق بين الخيانة والأمانة، كما لا يفرق بين الدين والسياسة، وبين اليسار واليمين في السياسة، وبين الخير والشر تحديدا. والمطلوب في هاته الحالة مراجعة المقاربات التربوية عوضا عن هرسلة جمهور مستمعي الإذاعة ومشاهدي التلفزة (التلفزيون) وقرّاء الجرائد بنماذج سياسوية هاوية و بالية ومتكلسة من السلوكيات/الأحكام.
 في الأصل لم يكن البغدادي المحمودي ليطأ مدرج الطائرة التي ستأخذه إلى ليبيا لو لم تكن الذهنية التونسية متهيئة لقبول مثل هذا الصنيع كأمرٍ مقضيٍّ وذلك بحُكم احتقان التواصل، بل واحتباس مقوماته في ما أسميه "منظومة الأدراج". وهي طريقة تفكير ونموذج سلوكي متخلفة جدا. وهذه الطريقة تُعد من رواسب الانحطاط وما تلاه من استعمار. وهي مُعبّرٌ عنها في أمثالنا الشعبية على غرار "نفسي نفسي ولا يَرحم مَن مات" وأيضا في المقولات الغربية التي أسست لها، على غرار ما راج على أنه كلام للملك الفرنسي لويس الخامس عشر (القرن 18) أو لخليلته عن أنّ "بَعدي أنا الطوفان". ولكي نهتدي إلى حلٍّ لهذا الخلل التواصلي الموروث عن الأجداد وعن "الأسياد"، لا بد من تثقيف الشعب حتى يغير ما بنفسه ويتحوّل من حبيسٍ للفكر السياسي المستنسخ عن الغرب، والذي باستنساخه صار سياسويا، إلى مخترعٍ للفكر السياسي. ولكي ينال الشعب هذه الغاية ليس له من خيار سوى إعادة استبطان فهمه للدين، مثلا حسب قاعدة الحديث النبوي"لا  يؤمن المسلم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه". وإن لم يستطع، ولن يستطيعَ، فعليه بالاستنارة بمقاربة مكمّلة للمقاربة الدينية المصدرية على غرار المقاربة اللغوية التي نعتمدها لكشف النقاب عن أسرار البُعد الثالث التي تعجّ بها عقليتنا واستقراء القواعد السليمة التي يتوجب اعتمادها ضمن الحل.
في سياق الحل اللغوي، يمكن القول إنّ الشعب التونسي، والعربي الإسلامي عموما، يتألم دون أن يشعر من معضلة لغوية. أو لنقل إنه يشعر بوجود مشكلةٍ لغوية لكنه لا يعلم مدى خطورتها حيث إنها أحاطت بالفكري وبالسياسي وبالسلوكي لديه بينما لا دراية له بذلك. فكيف تنعكس في اللغة منظومة الأدراج التي خانت الشعب في حُكمه على عملية تسليم المحمودي والتي تخونه كل يوم سبعٌ وسبعون مرة؟ الأمر يسيرٌ جدا وواضح وجليٌّ: من أسباب الفساد اللغوي لمّا يستشري في مجتمعٍ ما، وهو مستشرٍ في تونس و في الوطن العربي قاطبة، أنّ أساليب تعليم اللغة لا تتبنى أية مقاربة تحررية يكون من بين أهدافها تثبيت صفة المرونة اللغوية، وهي مرونة مستبطِنةٌ للمرونة في التفكير ومُوَلدةٌ لآثار طيبة نحن بحاجة إليها مثل الشفافية والاختلاف وقبوله والتدقيق في التعبير وإعادة القراءة (الفهم) وغيرها. فما "منظومة الأدراج" إن لم تكن صنفا من الانغلاق (في داخل درج أو صندوق) يصعب الخروج منه لولوج درجٍ أو صندوقٍ آخر؟ وما الذي تعنيه هذه الصورة في السجل السياسي غير التشبث بموقفٍ ما (في درجٍ دون سواه) عوضا عن الحرص على فحص مسألةٍ ما أو مشكلةٍ ما من جميع الجوانب الممكن حصرها (الصلة بين الأدراج)، وذلك عادة إما بسبب الجهل أو بسبب الأنانية المفرطة؟
بالنهاية لئن تعلقت مشكلة الرقي والنهوض عندنا اليوم بمدى النجاح في تخطي المسار الديمقراطي بما يضمن انتقالا مرِنًا، فإنّ عناوين مثل "دولة القانون" و"تطهير القضاء" و"تجديد العقيدة الأمنية" وغيرها ليست هي المرشحة لأن تكون المفاتيح الضرورية للتقدم. بل هي أبوابٌ ينبغي أن توجَدَ لها مفاتيح تُفتَح بواسطتها. هي في الأصل، رغم أهميتها إعلاميا وسياسيا، توابعٌ لمنابعَ. فمتى سيستفيق الشعب فيدركُ أنّه إذا لم يكن يرغب في أن يصعد بغدادي محمودي آخر على مدرج طائرة تُقله إلى الجحيم، فلا بدّ عليه أن يُتقن فنّ الطيران بين الأدراج. واقتداءً بشاعر تونس الأول أبو القاسم الشابي نقول إنّ من لا يُحب الطيران يعيش أبد الدهر كالسكران. 
 
 
 
 

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/17



كتابة تعليق لموضوع : تسليم البغدادي المحمودي: من الأدراج...إلى مدرج الطائرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  ابراهيم خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قِصَصْ المُجاهدينَ بالصَوْتِ والصُورة ...  : رحيم الخالدي

 معصوم يعلن عن موقف العراق من اتفاق اوبك لخفض إنتاج النفط!

 كردستان والانفصال وداعش والقتال  : باقر شاكر

 الحرب ليست وسيلة بقاء  : واثق الجابري

 تأملات في القران الكريم ح286 سورة القصص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 العمل: تفتيش اكثر من 20 الف مشروع صناعي خلال العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سفارتنا في القاهرة بين عهدين  : ماجد الكعبي

  خواطر قطعتْ الأحزان أوداجها  : عزيز الحافظ

 الصدر والحكيم والحكومة والانبار وداعش وشيوخ العشائر  : حميد العبيدي

 العمل: 109 احداث يلتحقون بالمدارس الاصلاحية خلال اذار الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لا اسف على الطيار الأردني طالما انهم يمجدون قاتلهم  : فراس الخفاجي

 تطهير 100 قرية بالحويجة والسيطرة على منطقة الفتحة وتحقيق التماس بناحية البشير

 بالفديو : السيد السيستاني : كنت أتمنى ان اكون مثل استاذي الشيخ الحلي عاش سعيدا ومات سعيدا ولم يتصدى لاي منصب

 المالية قادرة على دفع رواتب موظفي الدولة

 عاجل :إفشال مخطط ارهابي للاعتداء على زوار الامام موسى بن جعفر عليهم السلام ...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net