صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي

شهادة من داخل المقابر الجماعية ... قصة شاهد كُتبت له الحياة
عبد الامير الصالحي
 ما ان سمع مكبرات الصوت تنادي بالتجمع في ( فندق السلام ) سيئ الصيت والواقع في اطراف النجف باتجاه كربلاء المقدسة ، حتى استعد كباقي الالآف من ابناء المحافظة التحقوا الى حيث ارشدهم مكبر الصوت فإذا تجمع بالآلاف في باحة الفندق المهدم بفعل القصف العشوائي على المحافظة ابان انتفاضة شعبان المباركة لا يعلمون بالمصير الذي خطط لهم وهم في غفلة من امرهم يحدوهم في ذلك صوت اهليهم وأطفالهم ( تروح وترجع بالسلامة).
ركبوا الحافلات وسط زحمة العسكر وكل ينادي صاحبه ( اطلع تم ملئ السيارة ) ( اذهب بهم الى وحداتهم العسكرية ) وهكذا هي النبرة الكاذبة التي كانت تصك اذانهم وهم لا يعلمون ان كل هذا صور من صور الخديعة والأمان الكاذب.
منتصف الطريق توقفت الحافلات ونادى مناديهم ( من كان جائعا فلينزل لتناول الطعام او شرب الشاي ) وكل هذا لدخول الطمأنينة على قلوب متوله لا تعلم ما المصير الذي ينتظرها.
انطلقت الحافلات من جديد يسيرون والمنايا تسير معهم حتى وصلت بغداد الخربة والمهدمة في كثير من منشآتها بفعل آلة الحرب وهي يومها قليلة السيارة ، حيث شقت العجلات بهم الطريق حتى وصلت الى ... ماذا وأين ... الى  ( سجن الحارثية ) وما ادراك ما الحارثية وسجنها الذي غيب الاباء والأبناء والاعزة من اولاد الملحة ظلما وعدوانا ، وهي هنا تطوي فصلا من فصول الظلم والقتل الذي كتب على ابناء الشعب العراقي.
فتحت الباب الرئيسية دخلت العجلات وهي بالعشرات ، واذا بالنداء ( جئنا بالخونة ) عندها عم الصمت وخفت البصر وكادت القلوب ان تنشطر لتهرب من أضلاعها ، بعد انكشاف الخدعة والأمان المزعوم.
انزَلوُهم بالسياط والعصي وسب وشتم وتهم بالعمالة والخيانة والغدر للمقبور ونظامه والعراق العظيم الذي لم يعرفوا منه إلا صدامهم .
 ادخلوهم الى قاعة كبيرة حشروا فيها الجميع والسكون مطبق يرى احدهم الموت امام عينيه ليس بينه وبين قطع الانفاس الى صوت الزبانية هلموا الى التحقيق فردا فردا الى تلك الغرفة المجاورة التي لايخرج منها احد الا وهو نازف ملتو الجانب لتكسير في اضلاع او كتف او ساق ، ولم تحفظ لهم الصعقات الكهربائية قوام سليم.
كثير من لفظ نَفَسه الاخير في تلك الغرفة المشؤومة حتى اصبح ذلك الجسد وتلك الإطلاله عالةً  لما يأخذه من حيز على ارض الغرفة  بعد ان تحول الى جثة هامدة بفعل التعذيب القاسي جدا وبشتى الوسائل  يصيح عندها – الجلاد – خذوا الجثة من هنا وأتوني بشخص آخر .
دخل الباب معصب العينيين مكتوف الايدي الى الخلف ، وما ان دخل حتى استقبل بالعصا الكهربائية التي تقذفه كالكرة الى هناك ويبدأ السؤال :-
-        ما اسمك ايها الخائن العميل : فلان.
-        ما دورك في الغدر والخيانة ومن معك : لم اكن في ضمن ما تقولون انا ...... عصا كهربائية  حتى يفقد الوعي ، وبأخرى مثلها حتى يستفيق.
-        تكلم قل من كان معك : انا من بغداد ووصلت النجف بعد ان تقطعت بي السبيل.
-        من بغداد واين من بغداد : بغداد – السيدية ، يقول ذلك وهو يتجرع الموت انفاساً.
-        يعني انت لست ممن شارك في صفحة الغدر والخيانة.
-         انا ممن سكن النجف مهجرا من بغداد هربا من القصف المكثف للعاصمة .
-        اذن سوف نتأكد منك هل تسكن فعلا بغداد ، والا سوف تلاقي مصير زملائك الخونة.
اخرج من غرفة التحقيق ، وهو الوحيد الذي خرج منها مسند بين شخصين ورجلاه تخطان الارض ، بعد ان تعودت الانظار على خروج ( العملاء ) ملفوفون ببطانية بالية الى جهة مجهولة وقتها ، كشف العراق الجديد بعد ذلك انهم في (مقابر جماعية).
هذه قصة والدي الذي كتب له النجاة والحياة بعد ان شاهد الموت بأم عينيه حكاها لنا وتذكر مأساتها بألم وحرقة كأنه يعيش احداثها حتى الساعة ،اكتبها في ذكرى الانتفاضة الشعبانية المباركة ، ففي مثل هذه الايام سجل في صفحة من كتب لهم الحياة من جديد ليعين اخرين من زملائه في قاعة الاحتجاز وهم كتل من الاجساد التي تعرَت اغلبها من سياط جلاديها وقد اخذوا نصيبهم كاملا حتى الرمق الاخير من التعذيب الى ان  تقطعت بهم الانفاس وذاقوا الموت غصة بغصة ، اعانهم وقتها على تلفظ الشهادتين والاستماع - على مابه من ألم -  الى همسات شفاهم التي لا يعلم هل هي وصايا يلفظونها بصوت خافت ام هم يئنون من شدت ألألم ام هي سكرات الموت ، خفتت انفاسهم وهمساتهم تباعا بلا ناصر ولا معين ولا سامع لمظلوميتهم الا  سماعة طبيب  يتفحص من توقف قلبه ليوعز للجلاوزة بحمله على تلك البطانية الخرقة البالية الى (مقبرة جماعية) ضمن مقابر جماعية تكشف تباعا في عراقنا الجديد.
كل هذا جرى امام عينيه – والدي - وهو يجود بنفسه بانتظار شهادة المخبرين انه فعلا من سكنة بغداد ليتم الافراج عنه لاحقاً.
وكان آخر من ودّعه الى حيث المجهول المعلوم ابن اخته الذي اوصاه وأتمنه على ( خاتم زواجه وبطاقته الشخصية وبعض المال ) ، قبل ان تفارق روحه بين يديه مظلومة معذبة غريبة وسط غرباء احيلوا بعد سكون في مقابر جماعية لم يتوقف اهله والآلاف من ابناء العراق على جسد او اثر لها الى هذا اليوم.
 
 
 
 
 


عبد الامير الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الشهيد كرار كاظم البركية مجبول على فعل الخير حتى يوم استشهاده  (أدب الفتوى )

    • الشهيد المجاهد احمد شاطي آخر ما قاله لامه : الوقت خلص وانتهى  (أدب الفتوى )

    • الشهيد عباس الكرعاوي اختط لنفسه طريق الشهادة ولابنيه طريق العلم والتفوق  (قضية راي عام )

    • ذوي الشهداء مجتمع متألم داخل مجتمع ينزف دماً  (قضية راي عام )

    • الليلة التي صوّت في نهارها على قانون العفو ما الذي جرى واين يكمن اعتراض الممتنعين عن التصويت ؟  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : شهادة من داخل المقابر الجماعية ... قصة شاهد كُتبت له الحياة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب النايف
صفحة الكاتب :
  حبيب النايف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 عادل عبد المهدي يعود  : رضا السيد

 السيناتور جون ماكين... ورسائل السوء  : جودت العبيدي

 اعتنق الاسلام الأعرابي .. تصبح جزارا بامتياز  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 وعاد الشّـــــتاء  : محمد بتش مسعود

 حمودي والمالكي يحذران من تأجيل الانتخابات ويؤكدان: وحدة المواقف تعزز وحدة العراق

 ابتسامة وزير..!  : جواد البغدادي

 مَنْ أراد العزّة وإبتغى الكرامة فليسلك طريقَ الحسين  : صالح المحنه

 عن أي أمن مُستَتِب تتحدثون ؟  : مهند حبيب السماوي

 لا اسف على الطيار الأردني طالما انهم يمجدون قاتلهم  : فراس الخفاجي

 قراءة كف أم قراءة واقع!؟  : حيدر حسين سويري

 قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) القسم (12)  : علي حسين الخباز

 بالصور .. احد ابطال الحشد يحتضن انتحاري طوزخورماتو و يمنع مجزرة

 توزيع الجنوب تواصل اعمالها لفك الاختناقات وتحسين الشبكة في ميسان وذي قار والمثنى والبصرة  : وزارة الكهرباء

 أسباب غياب التناسبية بين الثروات وأداء الاقتصادات  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 دَولةُ (الزّوجِ المَخدوع)  : نزار حيدر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109793411

 • التاريخ : 17/07/2018 - 11:03

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net