صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مجلة رياض الزهراء . من اشراقات الابداع النسوي
علي حسين الخباز
 (ملاحظة :ـ قراءة في صفحة انوار قرآنية/ اعداد 46ـ 59)
 تشعبت الدراسات القرآنية  سعيا لاحتواء  الثورة العلمية  والفكرية التي احدثها القرآن الكريم، بتنوع  اشتغالاته  التي  كونت فرادة جمالية  اسست  للتواصل  الشمولي  المبني على التناسب الزماني كونها وسيلة مهمة لفهم  الكون  وهذا سر ديمومة  كتاب الله  ، ونجد ان اغلب ما كتب  من دراسات يسعى لخلق مساحة تقريبية بين  الذات الانسانية  والقرآن الكريم ،وبعد هذا نجد ان مساحة التدوينات النسوية قليلة في هذا الشأن اذا ما استثنينا من القاعدة الفعل الاقتباسي بحثا عن صوت نسوي مثقف ولهذا سعت  مجلة رياض الزهراء الصادرة في العتبة العباسية المقدسة  من تخصيص  بعض صفحاتها  كصفحة  (انوار قرآنية)   لتسخير تلك الاقلام النسوية  لخدمة  الخطاب القرآني المبارك ، وهي تجمع  المعطيات العلمية  لتصل الى وجود سابقة  قرآنية  سيقت  النظم العلمية  بقرون ، كموضوعة الاعجاز العلمي  في ايآت القرآن الكريم  للكاتبة ( اسراء محمد / من كلية الهندسة)  ، اذ ترى  ان القرآن  طرح الكثير من الحقائق  العلمية  قبل اكتشافها علميا  كحقيقة دائرية  الارض وبصمات  الاصابع  وفرادة  كل بصمة  وركزت  على بعض  الحقائق  المهمة  كالحقيقة التي  صرح بها  القرآن الكريم  بان القمر جرم بارد  وعاكس للضوء  خلافا للشمس ،  وحقائق اخرى كالذبدبات  الصوتية  وقانون الجاذبية  واكتشاف طبقات الارض التي كونت علم الجيولوجيا ، بينما سعت الكاتبة ( دعاء ضياء ... ماجستيرعلم الفلك ) لأحصائيات رقمية  في موضوعها  المعنون ( علم الارقام في القرآن الكريم ) لتثبت لنا  في محور بحثها  بان القرآن  كتاب رقمي  و تلك الاحصائييات تنفعنا لرصد السياقات  النصية المتبنية للظواهرالعلمية والتي وردت اضعاف  عدد الايآت المهتمة بالاحكام الشرعية ، هنا نجد ان البحث يسعى  لاستحضار هذه الايآت ليثبت صحة ماتوصل اليه العلم  وهذا هو النهج الصحيح وتذهب بعض البحوث الى الكد الاقناعي الذي يساهم في  توعية الاجيال لما يحمل القرآن من الأعجازات العلمية ، ولتركيز التفاعل الرقمي  في الأذهان ولجت  الى غاية ايضاحية تستحضر اثرها  حضور التضادات  الرقمية كمرتكز  من مرتكزات الاعجاز ، فعدد ما ورد من مفردة (  الملائكة ـ الشياطين )  هو 188 مرة   وذكر تضادي ( الجنة ـ النار) 77 مر ة  و( الرجل ـ المرأة) 24 مرة  و( الدنيا ـ الآخرة ) 115 مرة  وتفاعلات رقمية اخرى ،ويشكل النص  القرآني  قيمة ابتكارية  اعجازية ، حفزت  الانسان  لأكتشاف عوالمه  اولا ومن ثم ساهمت  في القيمة  التواصلية ، ونظرت الكاتبة ( سجى  مضر ) الى توافق  معطيات العلم   مع ما  جاء في القرآن  في موضوعها ( البرد  بين العلم  والقرآن ) لمعرفة المصدرالعلمي اليقيني ، الذي يعلمنا  كيفية تشكيل  البرد ( الحالوب ) ومراحله بينما  قضى العلماء  قرون زمانية  ليتوصلواالى الحقائق ذاتها ، يتشكل  الاعجاز القرآني  بمفهوم الخروج  عن المالوف  بتكوينات غيبية مثل الجن والملائكة والقيامة والجنة والنارومعجزات الانبياء ، فاي اكتشاف علمي له جذر قرآني يزيدنا ايمانا  بما وهبنا الله، والا فيجعلنا نبحث في قصور العلم  نفسه وعن عجزه في ادراك كنه القرآن العظيم ، بوصفه المصدر الذي يمتلك الرسوخ  في الذهنية المؤمنة ،  وموضوع سجود  الشمس تحت العرش  ، هو  تشخيص  نبوي لتفسير  قوله تعالى ((وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ) والسجود هنا جاء بمعنى الامتثال  لأمر الله تعالى ،  ولتنوع  الميادين العلمية  يزداد السعي لأستقصاء  كل تلك  الاركان  ، لبيان مفهوماتها  والكشف عن جذرها القرآني  وهذا يمثل  سعي الكاتبة ( مها حمادة  جاسم ) في موضوعها ( اعجاز × صحة ) اذ عرّفت لنا  مادة  ( الميثالويندز) مادة  بروتينية  يفرزها المخ  تتكون من ( الكبريت )  وهي مادة مهمة  جدا لجسم الانسان  وتنفع لتقوية القلب  وضبط النفس  وخفض الكلسترول ـ يقلل   المخ من افرازهذه المادة  في سن  الستين  ، عثر العلماء  على هذه المادة السحرية التي بمقدورها ازالة اعراض الشيخوخة  ، في مادة مستخلصة  من التين والزيتون  معا فيتم  الخلط 1/7وعندما نعود الى المصدر القرآني سنجد ان القرآن الكريم قد ذكر التين مرة واحدة بينما الزيتون سبع مرات ، وشكلت صيغ الكتابة عند بعض الكاتبات  التزام المنحى  النفسي  لتقصي ثنايا  تنويعاته  الساعية  لخلق  منطقة  تاثيرية  وتكامل  خطابي  شمولي  هوحصيلة الجهد الجمعي  ، الكاتبة  ( علا حسين ) اختارت عنونة  الضغط النفسي  والصبر وركزت في موضوعها  تأثيرات  الشدة النفسية  على صحة الجسم  ولابد من  امتلاك الانسان  لطريقة تعامل سليمة  تبعده عن الانقياد  للشدة النفسية  ، لتصل الى نتيجة ان الايمان علاج  قوي  للصبروالتصابر   وبه تعالج  الضغوط النفسية بهدوء ورضى ومثل هذه الدراسات  امتلكت تعددية الرؤى  وانفتحت  على اكثر  من فضاء يتنوع  بتنوع  الادراك  ، والولوج  الى العمق  النصي لايحدده مفهوم التفسيرية وانما خلق بؤر فلسفية  ذات مساحة  ابداعية  تستدرج  التلقي الى نشوة  القراءة ، وعبرالمرتكز الذي كون العوالم التدوينية  التي تبنتها  الكاتبة  ( رنا احمد / جامعة بابل ) في قميص النبي يوسف عليه السلام ، اذ توسمت  البنى التاثيرية المتشكلة عبر هذه القصة  من دلالات تحفز اولا رجال التحري والتحقيق الجنائي  الى تطابقات الواقع والادعاء ومن خلال متابعة النبي يعقوب عليه السلام  طريقة اثارالدم على القميص ، ثم  اقترنت  الدلالة القرآنية  في قصة  يوسف  الى استخدامات  الطب النفسي  كتقنية علاجية  وهي الاصطدام  بالسبب المؤدي  الى المرض ، مثل القميص  وعرفنا مدلولا  مهما هو المفهوم التعويضي ففقدان البصر يرفع حساسية  الدماغ لتصبح  حاسة الشم  حادة جدا  ، فهي دعوة  لأستقصاء  الحقيقة العلمية  والنظر نحو مفهوم العمى العصبي  ، او النفسي وما يسمى  بالعمى المؤقت  الذي يحصل  بسبب التاثر النفسي الشديد ويمكن  عودة البصر  باستخدام  الصدمة  النفسية  المعاكسة  لأحالتها الى وضعها الأصلي ،  وهناك  خبرات كتابية  انطلقت  من عدة نظم  رؤيوية  استنتاجية  تنفست  عبر الخطاب القرآني  وبما تستشفه  من قيم دلالية  ، ( الدكتورة امآل كاشف الغطاء ) في موضوعها  الطريق الى التسامح  في الاسلام ،ترى ان قصة  النبي  آدم عليه السلام حملت الكثير من الاشكالات  حول التمرد والمعارضة  الحاصلة  بسبب التغيير ، لظهور وجود ينافس المتكون الجديد  ومثل هذه االطريقة  النظرية  للمعنى  تمنحنا  الكثير  من الرؤى المتشكلة  كمواد محفزة  منهجية ترسم  طريقة  السلوك الامثل ، والا فصاحب  القوة المطلقة جلت قدرته قادرعلى ابادة  المعارضة  وهو القوي  الشديد لكن  الدرس المستخلص كمعالجة  ترصد لنا مفهوم  الاقناع  والحوار وعدم  استعمال القوة  كعامل حسم   لان مثل هذا الحسم سيؤدي الى اخلال الهدف المنشود ،  فالملائكة ترى ان عبادة الله وتقديسه  كافية لتفعيل الوجود في حدود  معرفتها ، لنصل  الى مفهوم قيمي اخر... دور  العلم  والمعرفة  في معقولية  الحجة ، فحل التسامح  مع الملائكة بالحوار التوضيحي، وهذا التسامح  عرف بنية المصلحة  الكونية التي يجهلها  الملائكة  في قضية خلق آدم  عليه السلام ، وبعدها  يتغيرالمنطوق الاعتراضي الاستفهامي عند الملائكة،  أي اعتراض /قياس/  عند  ابليس  فهو قرر نسف العملية  وافشالها وتخريبها  بعدم السجود  ، ليلغي  دور التسامح  كون  المذنب تصرف بصورة  هدامة فحصل الطرد من ملكوت الله وحصل على اللعنة الدائمة  ، وذهبت الدكتورة  (كاشف الغطاء)  الى استيعاب  مجموع  ما يوفره الموضوع  ضمن دائرة مقاربة معنوية في رصد ظاهرة الطغيان  ، اذ قدم القرآن الكريم لنا مثل هذه الظاهرة  السلطوية التي تكون دائما بمعزل عن الحياة ، فهي  القادرة  على شراء الضمائر  والاتفاق  على مظاهرالثراء ، والعاجزة  عن صنع الحياة ، فلذلك تراهم  يحملون الموت  وقسوة القلب والهلاك والدمار ، اي انهم لايملكون القوة بل يملكون وهم القوة ، فالنمرود  يقول  انا أحي وأميت وفرعون  يقول انا املك  مصر والانهار  تجري لي ـ وقد لاحظت  الدكتورة  ان مثل هذا السلوك  قد يكون  الامثل  للتعامل  عند ذوي  العقليات الممسوخة  ، وهذا سيؤدي  الى تشظي  الطغيان ، ليتحول كل فرد من افراد الشعب  الى طاغية ، وهذا يبين خطورة  سكوت  الناس  على الظلم  كونه يوفر  بيئة صالحة  للطغيان  وترى ان طغيان الامة  لايقل خطرا عن  طغيان الحاكم ، وهناك  دراسات نسوية  اهتمت بالجانب  الصحي ، مثل موضوعة  الصلاة لعلاج  الشيخوخة  للكاتبة ( آمنة عدنان ) على ديمومة الفعل ونشاطه المستمر  واستمرارية  الصلاة  وأكدت الابحاث  ان  استمرارية الحركة تساعد على علاج  الشيخوخة المبكرة ، سمات موضوع آخرهو نصائح ذهبية  لحفظ القرآن  لاحتواء الظاهرة المكانية والزمانية كموائمة تساهم في تركيز الحفظ مع عوامل مؤثرة مثل اختيار الصديق والظرف المناسب ومعرفة مسبقة لاهمية قراءة القرآن وحفظه ، وهناك مواضيع تخصصت بوجدانية التأثير لتنفتح  على اكثر  من معنى  مثل موضوع الكاتبة  ( زينب  عدنان العطافي ) وهو بعنوان  التوازن في المحبة  ، اذ اتخذت  خطوة اجرائية  للتأمل  في قول  النبي (ص) عن القرآن  الكريم  ( ولا تنقضي عجائبه )  وبدات برسم ملامح  المحبة القرآنية  فولجت  رحبة التضاد  المتمحور حول المحبة واللا محبة  مبعدة  الكره عن ساحة التضاد  لكون  الخالق عزوجل ، لايكره المخلوق  لكنه لايحب سمات بعض ممن يحملون صفات المكروهية  .. فهو عزوجل  يحب المحسنين  ، الصابرين ، ولايحب المعتدين  والفساد  والكافرين ومثلها ذهبت الكاتبة ( سحر كريم الموسوي / جامعة بغداد  ـ علوم  الحياة) ، لترتكز على شعورية المد الوجداني  في موضوعها  /  الزهراء ، عليها السلام  والكوثر/  ، واعتقد ان مثل هذه العنونة  تحمل سمات  اسلوبية  وتخلق انزياحا  ابداعيا ، فالكوثر الشيء  الذي من شأنه  الكثرة وترى  ان الكوثر  ألخير الكثير  ، ويقول  بعض المؤرخين  ، حوض النبي ( ص) الذي يكثر الناس عليه يوم  القيامة ، والفخر الرازي يرى ان الكوثر تعني الاولاد ،  واعتقد ان  مثل هذا التجلي  هو قادرعلى صنع ركيزة  أدب نسوي  واعلام فكري  رصين  يحقق عبر بنية  البحث في الذات المؤمنة  القادرة على  توظيف ابداعها  لرسم معالم  قدرة  ابداعية تعني خطوة مهمة من خطوات الابداع النسوي  المؤمن عبر الاجيال منطلقة  من  العتبة العباسية المقدسة  
 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/19



كتابة تعليق لموضوع : مجلة رياض الزهراء . من اشراقات الابداع النسوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  ليلى عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شباب مصر يحذر : قاضى لكل صندوق لن يمنع الإخوان من تزوير الإستفتاء

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: دعوة الديكتاتور حمد لإستكمال ما يسمى بحوار"التوافق الوطني" في المحور السياسي مؤامرة يائسة أخرى لإجهاض الثورة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وأخيرا... ضاعت لحانا  : حسن الهاشمي

 عندما يصف الشاهبندر والحسني العبادي بالغبي والجاهل  : حميد الشاكر

 عندما نكشف عوراتنا  : خالد الناهي

 الابتلاء سنةٌ جارية...  : عبدالاله الشبيبي

 الحوثيون من الاستضعاف إلى النصر  : د . حامد العطية

 وزير الداخلية يستقبل السفير الأمريكي في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 Whatsapp..  : الشيخ محمد قانصو

 الإنتصار للدهاء والبغاء أم للبكاء والدعاء؟  : امل الياسري

 مؤتمر أربيل وثقافة المسدس والزيتوني!!  : د . عبد الخالق حسين

 بيان المهندس شروان الوائلي بمناسبة عيد العمال العالمي

 رصاصة في القلب فلم حقيقي في قلب طفلة عراقية  : عزيز الحافظ

 صاح الديكُ،، كوكو كوكو  : علي شيروان رعد

 قراءة في مجلة قديمة  : د . حسين ابو سعود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net