صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من وعيّ القرآن .... أقرأ .... 1
حميد الشاكر

 ( توطئة )

لم تزل الكلمة القرانية - ويبدو انها سوف تبقى - كلمة تحمل بين طياتها الكثير من الافاق الفكرية والمناحي المعرفية المتجددة في كل عصر ، والمتولدة لكل زمان ، فهي الكلمة التي لم تأتي لزمان دون زمان ، او لمجتمع دون مجتمع ، او لمكان دون مكان ....، وانما هي كلمة الفطرة الانسانية والتي تتحرك مع الانسان وعلى كافة الصعد الفكرية والروحية والعملية ، في رقيها او انحطاطها ، وفي تطورها او تخلفها ، وفي انتصاراتها او هزائمها ........ ؟.
ان الكلمة القرانية تمثل على هذا الاساس اكثر بكثير من مجرد مفردة او مفردات القيت على قارعة الطريق ليلتقطها الفكر الانساني ، ويزيل التراب من على وجهها ويحدق في مضامينها ، ليعلن اكتشافا أثريا تاريخيا يسلط الضوء المعرفي على حقبة معينة من اسطورة التاريخ الانساني ، كما انها لم تكن مجرد نغمة فنية حركت الروح الانسانية ، لتطرب على ايقاعاتها الموسيقية ، ومن ثم تغادر مع الريح كذاكرة جميلة ......، وانما كانت هذه الكلمة القرانية ولم تزل لبنة اساسية ، وزاوية حيوية في بناء أمة ، وراية اجتمعت حولها مصائر بشرية لتصنع تاريخا آخر للانسانية ، يختلف في قسماته وملامحه ، واهدافه وغاياته ، واساليبه وافكاره .....، لتحول من ثم هذه الكلمة القدسية ، وتغير وتبني وتشيّد وتقيم كيانا انسانيا بكل ابعاده الانسانية من فكرية وروحية ونفسية واسرية واجتماعية واقتصادية وسياسيا ......الخ .
نعم الكلمة القرانية كلمة حية ، وفاعلة ومتحركة ومتجددة ....، وكذا هي كلمة ارتبطت بحياة الانسان المسلم كجزء من كينونته النفسية والروحية والعقلية ..، يشعر بها ككيان حيّ وواجب الاحترام ، ويلتفت بالنظر اليها بحنو ، ويتفكر في مقاصدها وغاياتها واهدافها ومعانيها ، وأيحاءاتها وتصوراتها ، وبناءها .....، ويحاول جاهدا هذا الانسان المعقد ان يستقصي كل مداخل ومخارج انفاس هذه الكلمة القرانية ........ ، ولم لا ؟.
ان الكلمة القرانية ومن خلال ما طرحته هي نفسها عن نفسها كتعريف للاخر ، كلمة اتخذت الابعاد الاكثر ايحائية للفكر الانساني المستنير والباحث عن مضامين الحياة وماهية الوجود وروح الكون المحيطة به ، فهي كلمة الله ( وكلمة الله هي العليا ) ، وهي الكلمة التامة الحسنة ( وتمت كلمة ربك الحسنى ...) كما انها هي الكلمة العادلة والصادقة ( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ..) وهي الكلمة الطيبة ( كلمة طيبة كشجرة طيبة ..) وهي الكلمة السابقة ( ولولا كلمة سبقت من ربك لقضى بينهم ..) وهي الكلمة الفصل ( ولولا كلمة الفصل لقضى بينهم ..) وهي الكلمات التي لاتنفد ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربي ..) وهي الكلمة الانسان ( ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم ..) وهي الكلمة السواء ( تعالوا الى كلمة سواء ..) وهي الكلمة الباقية ( وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون ..) وهي كلمة التقوى ( وألزمهم كلمة التقوى ...) .....الخ .
ومن هنا كان الانسان المسلم شغوفا بهذه الكلمة القرانية ومتغنيا على نغماتها ، ومفكرا في ابعادها ، ومتعبدا في محرابها ، ومترنما في فضاءاتها اللامتناهية ، ينشد البعيد للوصول والقرب منها ، ويضع العلوم ويؤسس المبادئ لخدمة هذه الكلمة ...، ولم لا ؟.
ان من مميزات الكلمة القرانية انها كلمة ذات ابعاد عالمية لاتحدها الجغرافية الضيقة ، ولا تقيدها الاطر التاريخية ، ولا تعتقل حركتها اغلفة الكتب وجدران السجلات ، كما انها الكلمة المقدسة المرتبطة بالاهوت المطلق ، والمندرجة في اطار الحسّاس من حياة البشر ، فكان لزاما والحال هذه ان تكون العناية اكبر من جانب الانسان بهذه الكلمة المصيرية بالنسبة لحياته ، فكان للعلوم القرانية السهم الوافر من الفكر الاسلامي لخدمة الكلمة القرانية ومعرفة الكيفية المناسبة التي من خلالها نتعامل مع هذه الكلمة وحسب الاصول العلمية المطروحة ، باعتبار ان الكلمة القرانية كلمة مميزة ولابد لها من مقدمات تليق بهذه المميزات التي تحملها هذه الكلمة ليتأهل الانسان من ثم ومن خلال هذه العلوم والمبادئ العلمية ليصل الى مستوى الكلمة القرانية في التفاعل والفهم والادراك المتبادل ، وكما ان الكلمة القرانية بحاجة الى انسان واعي ومدرك ومؤهل فكريا ( وتعيها أذن واعية / قران كريم ) يستطيع الرقي لفهم الكلمة القرانية ، كذالك هو الانسان بحاجة الى مبادئ واصول وعلوم توفرّ له الاولويات التي من خلالها يصل الى مقاصد الكلمة وابعادها المعرفية ومناحيها الفكرية ...، ليميز بين شتى المفردات القرانية ، ويبوب معالمها العلمية ، بين مطلق ومقيد ، وخاص وعام ، وبين ناسخ ومنسوخ ، ومحكم ومتشابه ، وبين سبب نزول وعموم عبرة ، وبين تفسير ظاهر وتأويل اكثر عمقا وانسجاما .... الى اخر هذه القائمة من المقدمات الاولية لفهم وادارك الكلمة القرانية المقدسة ....؟.
والحقيقة ، وبما ان الكلمة القرانية موجود حي ، وكائن محترم ، ونص مقدس ...، فانه يرى ان عملية التعامل معه من قبل الكائن البشري ينبغي ان يكون تعاملا اكثر رقيا من مجرد النظر اليه على اساس انه ظرف او وسيلة فقط لايصال المقاصد والاهداف اللاهوتية فحسب ، او هي مجرد كلمة من المركبات البشرية واحرف من الصناعات الانسانية لاغير ؟.
لا وانما تصلح هذه النظرات الانسانية القاصرة لو كنا نتعامل مع منتج فني شعري او نثري او موسيقي ...، بالامكان تطبيق الصناعات المنطقية او اللغوية النقدية ...، لتقييم الاداء الجمالي لهذه الزاوية او تلك من الكلام الشعري او النثري او الفني ، وكذالك عندما ننظر للكلمة القرانية فقط حسب الدلالات الالية الجافة للعلوم القرانية ، واعتبار ان هذه الكلمة بالامكان حصر قوانينها الفنية والعلمية ان استطعنا التمكن من القوانين العلمية تلك والموضوعة لمعالجة الكلمة القرانية وكيفية التعامل وفهم مقاصدها واهدافها المتوسعة ؟.
بل ان الكلمة القرانية بحاجة - حقيقة - بالاضافة لادراك الاوليات العلمية المذكورة من العلوم القرانية ، كذالك هي بحاجة الى ادراك ونظرة ترى : ان الكلمة القرانية مخلوق عظيم ليس بالامكان ادراك قوانينه الفنية والعلمية بشكل مبسط او من خلال ادوات الية تسمى بعلوم القران الموضوعة من قبل العقلية البشرية فحسب ، وانما ينبغي ان يضاف الى ذالك علم اخر لايعلّم او يكون من الصناعات الانسانية هذه المرة ، وانما هو عملية ممارسة روحية ونفسية وعقلية وسلوكية ...، يقوم بها الانسان كرياضة تؤهله من جانب اخر للوصول واللحاق والادراك المنفعل بالكلمة القرانية ؟.
نعم للكلمة القرانية قوانينها الخاصة ، والمرتبطة بالكيفية اللاهوتية للتعامل مع هذه المنظومة من الكلمات الربانية ، فقانون مثل ( التقوى ) - ذالك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين / قران كريم - هو قانون لم يكن من ضمن القوانين الآلية للعلوم القرانية ، او الاصح القول انه قانون يندرج ضمن القوانين التي تكون في اطار العلوم القرانية المساعدة على الفهم الاكثر نضجا للكلمة القرانية ، الا انه علم ليس من ضمن القوانين المقننة بقانون مكتوب ، وانما هو ممارسة حرة منفلته من ضوابط القوانين المنطقية والالية ، يمارسها الفرد الانساني ( التقوى ) بشكل تعبد شخصي تؤهله من خلال الممارسة لأن تنفتح عليه الكلمة القرانية ببعض افاقها الفكرية والمعرفية لتنير له الجزء المظلم من حياته الروحية او الفكرية ، ولذالك تختص عندئذ هداية الكلمة القرانية - اي ارشادها وتفاعلها والتفاتها ....الخ - بطابور المهتدين اكثر بكثير من طوابير اللا متقين - ( ذالك الكتاب = الكلمات القرانية / لاريب فيه هدى = ارشاد تفاعل تجاوب احساس .../ للمتقين )- المتقون أولئك المنتفعون الاكثر قربا من هذه الكلمة القرانية ؟.
المتقون : او التقوى ، قانون اخر للكلمة القرانية ، وكيفية ادراك مقاصدها ، او الانتفاع من ايحاءاتها العلمية ، التقوى ، بما هي تطهير للنفس والروح الانسانية من الدناءة والاحقاد الهابطة ، بما هي صدق مع الذات والاخر ، وبما هي انفتاح على الكون والحياة والانسان والله بحب ووضوح ، بما هي ابتعاد عن المادية الوسخة في الحياة الانسانية والقرب من المادية الجميلة لهذه الحياة ، التقوى بما هي ذكاء مع عّفة ، وشجاعة مع عدل ، وسخاء مع رأفة ورحمة ........الخ ؟.
وهنا نحن امام قائمة من القوانين الاخرى التي تحتاجها الكلمة القرانية للتفاعل مع الانسان بعدما يتفاعل الانسان مع الكلمة القرانية ، قوانين ليس لها قانون ضابط ، بل هي قوانين غير مبوّبة او مرتبة ترتيبا آليا جافا ، قوانين نفسية وروحية وسلوكية واخلاقية وغير نفعية وليس لها غايات محددة مادية ...الخ ، تحكم معادلة الفهم الاكثر قربا من مقاصد واهداف الكلمة القرانية المنفلتة من قيد التراتب والروتين الكتابي ؟.
وربما لاحظ البعض ممن يتتبع الكلمة القرانية ، انها كلمة لاتخضع للروتين او التبويب المملّ ، كأن يلاحظ من يتصفح الكلمة القرانية انها كلمة تبدأ بمنحى معرفي معين ، وفي المنتصف تنتقل لموضوع اخر ، لتنتهي عند زاوية فكرية ربما يعتقد البعض ان ليس هناك علاقة تذكر او رابط يوضح ماهية النقلات المتكررة في النص القراني من الكلمة - مثلا - تبدأ الكلمة بذكر الخالق لتنتقل الى قصة تاريخية وتتحول الى حكم تشريعي ، لتنتهي عند ذكر المستقبل وما سوف يكون عالميا ....، وهكذا يلاحظ قارئ النص او الكلمة القرانية ان هناك كسرا للتراتبية المملة احيانا ، وعدم وجود تبويب معين لهذه الكلمة ، وياترى هل لاحظ البعض ماهية هذه العملية القرانية ولمّ ولماذا هي بهذا الشكل او تلك الصيغة ؟.
نعم الكلمة القرانية ليست كباقي الكلمات الانسانية والتي هي بحاجة الى قوانين التراتبية في الخطاب ، كما انها ليس كباقي كلمات الكتب التي ينبغي ان تبوّب في مواضيع محددة ، كابواب التواريح او الحكمة او التشريع او الاجتماع ...الخ لتفهم مقاصدها من ترتبها وتبويبها ، وانما للكلمة القرانية قوانينها الخاصة - المسامحة هنا باستخدام مصطلح قانون ، فربما يكون القانون هو في اللاقانون ايضا - التي ينبغي للمتعامل مع الكلمة القرانية ان يدرك اسرارها والكيفية التي يجب عليه ان يراها لهذه الكلمة ؟.
الغرض هو الوصول للقول : ان الكلمة القرانية لاتستجيب ولا تنفتح بافاقها المعرفية على من اتقن الممونات العلمية ( علوم القران ) فحسب ، ليعتقد او هكذا هو يظن ، ان التمكن من حفظ هذه الادوات الاولية ، او ممارسة هذه الاصول العلمية ، هو كاف للوصول الى ادراك الاهداف والمضامين العميقة للكلمة القرانية ، كلا ّ ، بل ان الكلمة القرانية ان لم ننظر اليها على اساس انها كائن حيّ وموجود حسّاس ، وشيئ قائم بذاته وشاعر بكينونته ...، وله قوانينه الخاصة والتي ينبغي الالتفات اليها والتعامل معها كما تذكر الكلمة القرانية نفسها عن ذالك ، فلا ننتظر من هذه الكلمة ان تستجيب وتنفتح بهدايتها بعطائها على افكارنا وعقولنا المتحجرة احيانا ؟.
اما ان تعاملنا مع الكلمة القرانية بالصورة الحية والعقلية المنفتحة على روح الكلمة القرانية ، بالاضافة الى تعاملنا من خلال احترام كينونة الكلمة القرانية ...، فان ذالك سيفتح لنا مغاليق تلكم الكلمات ، كما سيحرك الكلمة القرانية نفسها على الانفتاح علينا وتقبل الجلوس والمناقشة مع ادوات ادراكاتنا المحدودة ، لتفيض من ثم الكلمة القرانية بهدايتها وعطائها وتصوراتها وجديدها على افاقنا المعرفية الضيقة ، والتي تتساءل ببلادة دائما عن ماهية تلك الهداية الاسطورية للكلمة القرانية ؟.
صحيح ما تلك الهداية القرانية التي وعدتنا بها الكلمة القرانية ، وكيف لنا ان نفهم هذه الهداية للكلمة المقدسة ؟.
ان هداية الكلمة القرانية ، ليست هي تلك الهداية الساذجة التي يتحدث حولها البعض من هداية غيبوية وليست لها اي ابعاد اجتماعية او منعكسات مادية ، لا بل هي هداية انفعالية ، وكما ذكرنا عندما يتفاعل الانسان مع الكلمة القرانية ، فلسوف تتحرك هذه الكلمة كردة فعل طبيعية لحركة الانسان لتزيد من عطاءها الفكري والروحي والنفسي ، والذي هو ممتد بالنسبة للكلمة القرانية ( والذين اهتدوا زادهم هدى ) ..( ان الذين امنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بايمانهم ).. ( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى /76 - مريم ).... الخ ، فتلك الزيادة او هذا العطاء المتجدد للكلمة القرانية ، هو العطاء اللازماني واللامكاني واللامقيد ، الذي بشرت به الكلمة القرانية ، كما انه هو البرامج والنظرات والتي من خلالها المتجددة يتمكن المفكر والاجتماعي وصاحب العمل الجماعي ان يستنبط كل ماهو جديد في الفكر والممارسة لتطوير المجتمع والنهوض به للرقي والنهضة ، وكل ذالك لايتأتى طبعا بدون ممارسة عملية لمشروع الهداية القراني - اي - انه من الخطأ الاعتقاد ان تلك الهداية والعطاء الفكري المتجدد الذي تختزله الكلمة القرانية ، هو عطاء مجاني بالامكان ممارسته كترف فكري او تصوف روحي بعيدا عن ممارسة الحياة الاجتماعية بشكل هداية او برنامج قراني ؟.
لا .. انما العطاء القراني المتجدد ، يتحرك نحو الانسان بالانفتاح عندما تكون حركة المجتمع والفرد خاضعة لمشروع الكلمة القرانية ، فالتجاوب هنا هو تجاوب عملي وممارسة حركية سلوكية فردية واجتماعية هي التي تؤهل الفرد والمجتمع للارتقاء لمستوى الكلمة القرانية ومن ثم انفتاح هذه الكلمة بعطاءها اللامحدود وبهدايتها اللامتوقعة لمثل هكذا فرد وهكذا مجتمع ؟.
اذا هي النظافة ، هي الاستقامة السلوكية والروحية الاجتماعية والفردية ...، هي التي تُفعلّ من حركة الكلمة القرانية للتحرك نحو الانسان لتعانق فكره وروحه ، ومن ثمّ لتزيده هدى ولتفتح عليه اكثر من سبيل واكثر من افق واكثر من نافذة ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ) تشكل له الجديد واللامتوقع في الفكر والنجاح العملي ( وأ لو استقاموا على الطريقة لاسقيناهم ماء غدقا ../ قران كريم ) ؟.
وهذه هي هداية الكلمة القرانية التي نتساءل حولها ، فكلمة قرانية مثل ( أقرأ ) ربما تحمل بين طياتها الكثير من الرؤى الغير متوقعة عندما ندرك كيفية التعامل معها ، وكيفية التعامل مع انفسنا اولا لتتأهل لادراك المناحي المعرفية التي تختزلها (اقرا ) كبرنامج اجتماعي ، وكأجندة او مذكرة روحية ، او كبداية مشروع ، او كثورة كلمة ....الخ ، بامكانها ان تتفجر ابداعا وهداية جديدة غير نافدة العمل وغير عاجزة المحتوى للتعامل مع المجتمع اليوم او مجتمع المستقبل ؟.
دعونا نتناول الكلمة القرانية (أقرأ) كمفردة توحي بالكثير والذي هو ليس كثيرا على عطاء الكلمة القرانية اللامتناهية العطاء ، نحاورها ، نتفاعل معها ، نعيشها ، نحترم كينونتها ، نقودها هنا ونخفق ، وتقودنا هناك فتنجح ، نستكشف بعض مناحيها الايحاء يه الفكرية ، ونحاول الرقي مع منعرجاتها الروحية ....، مع الجزم اننا نخوض في بحر الكلمة القرانية ، وربما نصادف جوهرة مكنونة ، وربما تبوء المحاولة بالفشل ولكن يكفي الاستمتاع بلذة المحاولة المفتاح الحقيقي لتجربة النجاح ؟
 
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/20



كتابة تعليق لموضوع : من وعيّ القرآن .... أقرأ .... 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منير حجازي
صفحة الكاتب :
  منير حجازي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المجتمع العراقي يدين ويستنكر المجازر التي تتعرض لها اقلية (الروهينكا) المسلمة في ماينمار  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وقفة مع المطالبة بنظام رئاسي....  : عباس عبد السادة

 برعاية محافظ ميسان ورشة عمل حول الأستراتيجية الوطنية لحماية البيئة وخطة العمل التنفيذية في محافظة ميسان  : اعلام محافظ ميسان

 نَهب ..المال العام (حَلال)بشرط..؟!  : اثير الشرع

 مادام العش موجود .. داعش يغادر العراق  : فؤاد المازني

 الاخوان وصلوا بالديمقراطية من اجل الغائها  : مهدي المولى

 محافظ الديوانية يرسل مطالب المتظاهرين لرئيس الوزراء الدكتور العبادي  : فراس الكرباسي

 الحسين الشهيد الفاتح  : هادي الدعمي

 الإرهاب بدأ ببيت فاطمة عليها السلام ٢-بدء تنفيذ الإنقلاب  : عباس الكتبي

 انتخابات سنوية  : حميد الموسوي

 هلوسة اختيار......!  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 التداعيات في العلاقة  : محمد الركابي

 الوائلي : انتفاضة شعبان , هي البداية الحقيقة للربيع العربي , وعلينا ان ندرسها في مدارسنا وجامعتنا

 بضمنهم وزير الثقافة العراقي ثلاثون دولة ومنظمة معنية ستشارك في المؤتمر الثقافي العربي  : زهير الفتلاوي

 أيمن الظواهري صناعتكم يا سلالة الظواهر...  : محمد الحمّار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net