صفحة الكاتب : جعفر العلوجي

هل آمنتم الآن بأننا كنّا على حق ؟
جعفر العلوجي
 عادت المدينة الرياضية التي يتم إنشاءها في بصرتنا العزيزة إلى 
الواجهة من جديد ، بعد أن تدخّلت لجنة النزاهة التي أشّرت الكثير من التجاوزات في هذا المشروع الحيوي المهم التي كثيراً ما تفاخرت به وزارة الشباب والرياضة التي سبق لها وأن أمطرتنا بالاتهامات والشكاوى والدعاوي الكيدية التي أرادت من خلال رفعها ضدنا وضد صحيفتنا والكوادر العاملة التي تسير بطريق أمير المؤمنين سلام الله عليه وعلى آل بيته الأطهار. طريق الحق الذي رغب من رفع علينا الدعاوى أن نحيد عنه ، لكنه فشل بمسعاه حتى ترنّح أمام الحقائق التي أظهرناها ونمتلك غيرها المزيد وهم يدركون ذلك. اليوم وبعد أن تم فتح ملف المدينة الرياضية من قبل النزاهة مجدداً ، فإننا نتوقع أن تكشف الكثير من الأمور التي لن تكون مفاجئة لنا ، كوننا نعلم بها وسبق أن كتبنا صفحات عنها ، حوّلت علاقتنا بالوزارة إلى ما يشبه حرب طروادة أو غريمتها البسوس. ماذا فعلنا للوزارة التي كان يجب عليها أن تتفاعل معنا وتقدّر عملنا ، لأننا قدمنا لها ما يعينها لكي تحافظ على المال العام الذي نراه يسكب كما (الخمر) في أيام رمضان ، فيتحوّل إلى شيء محرّم مع أنّه لم يأت إلا من مصدر حلال وهي الخزينة العراقية العامة. كثيراً ما قاموا بتلميع الوزارة ومشاريعها الكارتونية التي لم تعد تنطلي حقائقها المنمّقة على أحد ، لينقلب السحر على السحرة الذين نراهم اليوم كما أسلافهم الذين خرّوا ساجدين أمام عظمة السحر الرباني لموسى عليه السلام حين ألقى بعصاه التي ابتلعت كل الحبال (الأفاعي) وليسطع نور يده ، لأنّها كانت أمينة حين أدّت الرسالة ولم ترهب من (فرعون) الذي اعتقد نفسه ربّاً أو إلهً فحوّله الله جلّ جلاله إلى آيةٍ بين الناس ليرينا مصيره ومصير أمثاله ممن يستهينون بالثوابت الربانية الحقّة. هذا عراقنا مثلما تدعون أنّه عراقكم وبيننا وبينكم يا من تؤذون عراقي حرب قائمة لن تتوقّف حتى تنكشف الأمور التي بدأت تطفو على سطح الأحداث لتهزّ عروشكم وربما كراسيكم التي سطوّتم عليها في غفلةٍ منّا أو من الأكفاء الذين يريدون خدمة الوطن ، لكنهم يجابهون بأجندات الفساد التي ستتمزّق من أوجدها لتبقى حجر عثرة سنزيحها بتعاون المخلصين والشرفاء من أبناء البلد وهم كثيرون رغم ابتعادهم أو إبعادكم لهم ، كما حاولتم إبعادنا والتضييق علينا لتضربونا في مقتلٍ ، نجانا الله منه ومنكم ، لأننا ناصرنا المظلومين ودافعنا عن حقوقهم. كما أننا نخاطب كل من رأينا عيونهم قد (زاعت) أبصارها نحو من يرمي لهم الفتات ليلمّعوا صورة هنا أو أخرى هناك ونقول لهم ، نحن الأبقى لأننا عرفنا طريقنا الذي لم تكتفوا برميكم الأشواك فيه لتجرح (أقلامنا) ، بل تماديتم لتتحوّلوا إلى خدمٍ ورهنتم أقلامكم وغيرها بثمن بخسٍ فخاب فألكم وضاعت هيبتكم التي كنّا نعلم عنها أنّها زائفة. المدينة الرياضية التي أردناها أن تفرحنا وتخفف عنّا ، أصبحت اليوم كما الكابوس الذي يتجدد ليتحوّل إلى فيلم رعبٍ لا ينتهي ، لكننا سننهيه باتحاد فيلق النزيهين في المجتمع العراقي والحكومة العراقية والجهات الرقابية. هؤلاء نحن وأولئك أنتم والساحة مفتوحة ، لكن السؤال الذي لن يحتار أحد بالإجابة عليه ، ترى لمن ستكون الغلبة ؟ لا تتعجّلوا ، نحن نعرف الإجابة ولكننا نترك لمن وثق بنا أن يقولها بعد أن تبيّن ضوء النهار من عتمة الليل. صحيح أننا كنّا نعاني بعد أن وجدنا أنفسنا وحيدون في مقارعة الباطل ورؤيتنا لمدعي نصرة الحق وهم يتاجرون حتى بنا ، مع أننا لم ننافسهم على سحت ومعاذ الله أن نفعل أو أن نكون مثلهم ، عليه كانت وقفتنا الصلبة التي استكثرها البعض علينا ، لأن هناك من اعتقد أن عودنا لم يشتد ويتصلّب بعد ، فهاله أن يرانا نسبقه أو نسبقهم بخطوات ، ففزع وخاف على ما جمع من مكاسب غير شرعية عرف أننا ومن دون نتدخّل ستنسف وتطير كما يطير ريش الطائر الذي لا يعلم من أين تأتيه رصاصة الصياد. ترى بعد كل الذي أوردناه ، كيف سيكون الحال لمن أعلن الحرب علينا ؟. 
 

  

جعفر العلوجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/21



كتابة تعليق لموضوع : هل آمنتم الآن بأننا كنّا على حق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان المؤنس
صفحة الكاتب :
  غزوان المؤنس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وماذا بعد ابن لادن  : علي الغزي

 جوزيف صليوا يشارك في مجلس عزاء كاتدرائية القديس جاورجيوس

 خطیب جمعة الكوفة يدين الإعتداء على طلبة العلوم الدينية في النجف

 خطيب أردني يدّعي ان أحمد بن حنبل رأى الله!  : عزيز الحافظ

 البنك المركزي الإيراني يعتزم حذف أربعة أصفار من العملة

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين باختطاف امراة  : علي فضيله الشمري

 صورة لأمين الرياض الجديد تثير غضب السعوديين  : وكالة نون الاخبارية

  البوْحُ الجنسيُّ الرّمزيُّ الاستعاريُّ في مَجموعةِ "أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ"!  : امال عوّاد رضوان

 7011 قطعة ارض سكنية وزعت في واسط لذوي الشهداء والمصابين  : اعلام مؤسسة الشهداء

 جواد العطار لقناة الحرة الفضائية: إشراف القضاء على اختيار المفوضية القادمة صمام امان للعملية السياسية  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 كتلة الحل تجسد الوحدة الوطنية بيوم المرأة العالمي في مدينة الاعظمية .  : صادق الموسوي

  الاعلام المشخصن  : علي جابر الفتلاوي

 440 الف دولار تكلفة ارسال وفد للاطلاع على شبهة فساد وليس التحقيق فيها !!!؟؟

 كلمة في عيد الحب  : التنظيم الدينقراطي

 مصرف الرافدين..والمواطن العراقي..والدعاية..والحاجة الى ثقافة الإدخار  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net