صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

قصة انحراف مرصد الحريات وتآمره على نقابة الصحفيين
فراس الغضبان الحمداني
اعترف اليوم كما اعترف أستاذي وزميلي الدكتور هاشم حسن بوقوعنا بفخ النصابين والمحتالين الذين يدعون الدفاع عن الحريات الصحفية وظهر ادعائهم ودجلهم وحقيقة عملهم لكل القاصي والداني،
ونحن كما يقولون (من أهل الله) فقد انطلت علينا اللعبة وكانت بدايتها قبل انتخابات نقابة الصحفيين العراقيين، حيث اتخذنا من هذا المرصد مكانا لتجمعنا بحجة التجديد والاصلاح في مسار النقابة وذلك بتقديم شخصيات إعلامية يمتلكون المهنية العالية في الإعلام و أكاديميين يمارسون عملهم كأساتذة في هذا المفصل المهم من مفاصل المهنة لإصلاح مسيرة الصحافة العراقية من خلال إنشاء نقابة تعنى بالنخبة من الإعلاميين، وكان اجتماعنا الأول الذي ضم الكثير من الزملاء الذين يعملون في هذا المجال ومنهم د. هاشم حسن ود. كاظم المقدادي وغازي الشايع وحسين التميمي وهادي جلو مرعي وسيف الخياط ومحمود الهاشمي وعلي عويد وفراس الغضبان الحمداني وآخرون قد يحرجوا لذكر أسمائهم لأننا اتفقنا في بداية العمل إن لانذكر أسمائهم وقد تم جمع التبرعات من كل الأشخاص الذين شاركوا بهذا الاجتماع بغية السفر للمحافظات للترويج عن استحداث نقابة للصحفيين المهنيين.
وبدأ العمل بتثقيف الإعلاميين ضد نقابة الصحفيين وكتابة المقالات التي تتناول التجريح الشخصي أو للدور الغير حيوي لمجلس النقابة و التعرض للزملاء في مجلس النقابة حول مهنيتهم أو ما هو نتاجهم ولصق الاتهامات المغرضة بكل ما يتعلق في النقابة من حضور أو سفر أو مقابلة وبالتحريض من مدير المرصد وهذه البداية الأولى لانحراف المرصد ودخوله بأمور صبيانية ومهاترات بعيدة عن هذه المهنة النبيلة، علما ان اغلب الزملاء انتقدوا وبشكل مباشر من ان يكون توجه المرصد من الدفاع عن الحريات الى مرصد للشتم والاهانات، وتم تشكيل فريق عمل للاتصال ومقابلة بعض الشخصيات السياسية لشرح وجهة نظر المعترضين وتم اللقاء فعلا مع طارق الهاشمي واحمد الجلبي وأياد علاوي وأياد جمال الدين، فكان المرصد أشبه بورشة عمل ضد كل من له علاقة بالنقابة، وبدأت الغرفة التي تتوسط المرصد ومن خلال خط انترنيتها ببث المئات من المقالات الهجومية واغلبها بأسماء وهمية و إلى جميع المواقع الالكترونية وبلا وجه حق وبتحريض من زياد العجيلي الذي لم يتوانى عن طبع واستنساخ الكثير من الأوراق الخاصة والاظابير التي أوتي بها من قبل مايسمى بإعلاميين تطوعوا لهذا العمل بسبب علاقتهم مع أصحاب الشأن، وحين وصلت هذه المعلومات ومنها (الباسورد) الرقم السري لإميل السيد مؤيد اللامي، تم الاحتفال بدعوة كل المعنيين بوجبة غذاء فاخرة دفعها العجيلي من مال شهداء الصحافة ومن ثمن الورش الوهمية التي استلمها من المنظمات الداعمة وينطبق المثل على هذه المكرمة (من لحم ثوره وأطعمه ).
وبدأ توزيع الكثير من المطبوعات المستنسخة التي تم طبعها في المرصد، إلى جميع الذين يزورون المرصد والطلب منهم بتوزيعها ضمن مجال عملهم وفعلا فقد وصلت منها إلى بعض الصحف العراقية وتم نشر الاتهامات ضد النقابة أو بشخص النقيب مؤيد اللامي.
ونحن ماضون لترتيب الاستعداد لتقديم المرشح د هاشم حسن رغم عدم رغبته بالترشيح، تم إبلاغنا بان الدكتور أياد علاوي يريد مقابلة بعض الصحفيين الذين يعملون في المرصد وذلك عن طريق الإعلامي حيدر الموسوي وتم الذهاب إلى الدكتور إياد علاوي وكان معنا كل من  هادي جلو مرعي وحيدر الموسوي وأياد السعيدي وإبراهيم الصميدعي وزياد العجيلي  وبعض مراسلي الوكالات الأجنبية، واعتذر د هاشم حسن عن الذهاب لأسباب تتعلق بعمله في كلية الإعلام ، وفي بداية اللقاء تحدث الدكتور أياد علاوي عن دور الاعلام في اثارة الفتن او اخمادها وكيف يستغل هذا السلاح الخطير في خدمة العراق للقضاء على الارهاب والعنف، وتناوب الزملاء بالحديث عن واقع الإعلام وما ترتب عليه بعد الاحتلال وطرح احد الزملاء مقترحا لاستحداث نقابة تعنى بالمهنيين، وبادر علاوي وطلب إن نرشح أسماء من الاعلاميين المهنيين لارسالهم على نفقته إلى أمريكا أو فرنسا أو بريطانيا أو أي بلد أوربي للدخول في دورات تساهم في تطور الإعلام العراقي، وفي نهاية اللقاء مع الدكتور علاوي خرج جميع الزملاء ممتعظين بسبب قصر اللقاء...!
وقبل الانتخابات بأيام اتصل النائب أياد جمال الدين بنقيب الصحفيين جبار طراد وبعلي عويد ود هاشم حسن المتنافسين على منصب نقيب الصحفيين وطرح عليهم رأيه بان يتنازلون للدكتور هاشم حسن ووافقوا على هذا المقترح علما وأقولها للتاريخ إن الدكتور هاشم لم يقبل أو يقتنع بترشيح نفسه لانتخابات نقابة الصحفيين والدليل انه لم يطبع أي بوسترا أو أي تصريح  أدلى به قبل ايام من الصراع على منصب النقيب، وانه تعرض لظغوط كبيرة لترشيح نفسه وقبل أيام معدودة  من الانتخابات وكل المقربين يعرفون ذلك..
اتصل مدير مكتب إياد جمال الدين بسيف الخياط  وقال أرجو إن يحضر د هاشم حسن معه وذلك بطلب من السيد جمال الدين للحديث بأمور تتعلق بالانتخابات المقبلة لنقابة الصحفيين، وذهبنا سوية إنا والدكتور هاشم وسيف إلى القصر الكائن في منطقة الناظمية في الجادرية والذي كان مسكننا لعزة الدوري وعند استقبالنا من قبل الحماية بالترحاب الكبير دخلنا إلى خيمة عربية تقع في نهاية القصر بعد إن مررنا بين احدى الحدائق دخلنا الخيمة، وبعد دقائق من جلوسنا دخل علينا النائب واخذنا بالقبل وكان مرتديا زيا ابيض من الحرير أشبه بالأزياء الهندية وباحدى يديه صندوق خشبي يحتوي على مجموعة من السيكار الراقي عرفت ذلك بعد إن اخذ واحدا وبدا يميل للنكتة وفعلا كانت شخصيته جذابة ويمتلك ثقافة واسعة، وبعد احتساء القهوة تحدث ببعض الأمور التي حصلت في مجلس النواب ثم دار الحديث عن الانتخابات المقبلة وبادر موجها كلامه إلى الدكتور هاشم لقد اتفقنا مع جبار طراد وعلي عويد إن يتنازلوا من ترشيحهم  حتى لا تتشتت أصواتكم ورد علية هاشم حسن والله إنا لا أريد الخوض في هذه الانتخابات لانشغالي بالتدريس في الجامعة، ولكن حجم الضغوط الكبيرة امتثل للأمر وذهبنا مودعين وشاكرين تعاونه.
وبعد إن بدأت المرحلة الحاسمة وهي انتخابات مجلس نقابة الصحفيين العراقيين الذي أقيمت في فندق المنصور ميليا ظهر إن جبار طراد وعلي عويد قد كانت لديهم آراء أخرى خلاف ما تم الاتفاق عليه إمام النائب إياد جمال الدين، ولكن الدكتور هاشم لم يعر أدنى اهتمام بالموضوع واعتبرها مسالة طبيعية.
وبدا صراع الديكة في تلك الجمعة الشديدة الحرارة وجاء المتنافسون والأعضاء العاملون زرافات زرافات حيث تكدسوا إمام الباب الرئيس لفندق المنصور ميليا وتم التدقيق في هوياتهم للدخول إلى المعترك الانتخابي حيث كانت كامرة قناة الديار الفضائية السباقة بنقل الانتخابات ساعة بساعة والى ساعات الصباح الأولى وبتوجيه من الإعلامي المعروف عماد العبادي.
وفي صباح اليوم التالي أعلنت نتائج الانتخابات بفوز السيد مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين العراقيين وغازي الشايع وعماد عبد الأمير نائبي للرئيس
وبعد أيام من من انتهاء الانتخابات تم دعوتنا لحضور مؤتمر سمي بتجمع العلوية والذي اطلق عليه بعض الكتاب بمؤتمر (السقيفة) بدعوة من السيد فخري كريم مستشار رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة المدى وتم الاجتماع في صالة مطعم نادي العلوية وكان الحاضرين كل من: السيد فخري كريم، النائب ايار راوندوزي، فلاح المشعل رئيس تحرير جريدة الصباح، د. هاشم حسن أستاذ فلسفة الإعلام، عماد العبادي مستشار قناة الديار، فراس الغضبان الحمداني كاتب وصحفي، إبراهيم الحريري سكرتير تحرير جريدة طريق الشعب، هادي جلو مرعي كاتب ومحلل سياسي، سيف الخياط  إعلامي، حسين التميمي إعلامي وحميد المختار رئيس تحرير، فيروز حاتم مديرة قناة الحرية، واصدر المجتمعون بيانا ألقاه السيد فلاح المشعل رئيس تحرير جريدة الصباح، يطعنون فيه بعدم شرعية انتخابات مجلس نقابة الصحفيين واستحداث نقابة تسمى نقابة الصحفيين المحترفين وإعطاء مهلة زمنية لحل مجلس نقابة الصحفيين المنتخب ولا اعرف سر مجيء الدكتور تحسين الشيخلي الناطق باسم فرض القانون المدني إلى المؤتمر.
وبدا مرصد الحريات الصحفية ينشر الأكاذيب والترويج بعدم نزاهة الانتخابات بحجج واهية ويعرفها كل الذين كانوا يتواجدون في هذا المرصد الذي تم رفع الغطاء عنه بأنه السبب في شق وحدة الصحفيين وانه السبب الذي شوه سمعة الصحافة والإعلام وانه السبب بعدم توزيع الدفعة المالية وتوزيع الأراضي السكنية للصحفيين بسبب ما وصل إلى مكتب مجلس الوزراء من معلومات تتعلق بنقابة الصحفيين، لذا كانت المعلومات تصلنا من المجلس بان الوقت غير مناسب لتوزيع الأراضي بسبب انشقاق الأسرة الصحفية، وليعلم الزملاء الصحفيين والإعلاميين إن هذا الإرباك الذي حصل هو من خلال شخص لإله صلة من قريب أو بعيد بالإعلام وانه كان يعمل قبل الاحتلال مجرد صانع حلاق في منطقة الكرادة تحت يد عارف الفلسطيني وبعدها سائق تكسي ويعود الفضل لدخوله إلى  المشهد الإعلامي لزوجته الفلسطينية أمل صقر الذي تعمل في قناة أل(BBC) البريطانية والذي كان يعمل سائقا لديها بأجر شهري، وثبت انه لا يحمل الروح المهنية لافتقاره إلى كل شيء يتصل بهذه المهنة النبيلة والمقدسة وإنما يمتلك دناءة المصالح الذاتية والدليل انه قفز على أكتاف الإعلاميين والأكاديميين المعروفين في الصحافة العراقية وحقق من خلالهم دجله وطمعه في اختلاس أموال شهداء الصحافة والإعلام من خلال استلام آلاف الدولارات بحجة إنفاقها على الدفاع عن الحريات وإقامة الورش لتطوير قدرات الصحفيين المهنية وظهرت الفضائح  حيث كنت أول من اكتشف اختلاسات هذا الدجال من خلال دعم بعض المنظمات الأمريكية بمبلغ من المال لتجهيز المرصد الوهمي وقد اتصل بي سرا وقال لي أرجو إن تعزل لي مبلغ قدره 6200 $ وذلك باستبدال قائمة  تحمل رقما بأخرى واستلم المبلغ كاملا من أصل 24500 @  وهذا مبلغ تافه للمبالغ الكبيرة التي استلمها حيث تقدر بآلاف الدولارات والتي كانت إمام نصب أعيننا والمخفي كان أعظم، حيث قمت بإخبار الدكتور هاشم حسن مستشار المرصد و الكاتب هادي جلو مرعي الذي يعمل بصفة نائب رئيس المرصد وكذلك أخبرت الكاتب المعروف علي الخياط  فأصابهما الذهول وعلى الفور أعلن هاشم البراءة من المرصد وتم نشرها من على كل المواقع الالكترونية، وبالمناسبة فان انحراف المرصد ليس بسبب الاختلاسات المادية فقط وإنما أصبح مرتعا للجلسات الحمراء مع الجانحات الذي كان يحضرهن احد الإعلاميين الذي تم طرده مؤخرا من قناة الحرية وسبق طرده من العراقية والسومرية ويصحب هذه اللقاءات الحميمة احتساء المشروبات الكحولية وبمبالغ الجهات الداعمة لأسر شهداء الصحافة وكذلك أصبح المرصد يصدر البيانات الكاذبة في الاعتداء على الصحفيين أو الإعلاميين مقابل مبلغ من المال وذلك ليستفيد منها بعض الإعلاميين باللجوء إلى الدول التي تستقبل الصحفيين المعرضين للاغتيال أو الاختطاف وهذا ما حصل للإعلامي سيف الخياط الذي يقيم الآن في فرنسا مستفيدا من بيان مرصد الحريات الصحفية عندما اصدر بيانا كاذبا صدقه الناطق باسم حفظ القانون اللواء قاسم عطا وصدقته بعض المنظمات العالمية التي تتعامل بثقة مع المنظمات العراقية، حيث كنت ضمن السيارة التي كانت تنقلنا من المرصد إلى الكرادة واتصل بي د هاشم حسن وقال إن عيارات نارية  أطلقت عليه وبعد ذهابنا إلى هاشم حسن والى الدورية القريبة من منزل الدكتور ظهر إن السيارة التي أطلقت العيارات النارية وهي برازيلي حمراء كانت أطلقت عيارات في الهواء لإجبار إيقاف سائق سيارة لم يمتثل لإشارة المفرزة  وقالها زياد العجيلي إمام هادي جلو مرعي وسيف الخياط وكاتب المقال لنرشح سيف الخياط بأنه المستهدف حتى نضرب عصفورين في حجر هو توجيه التهمة إلى مؤيد اللامي ومجلس نقابة الصحفيين والاستفادة من نشر محاولة الاغتيال الكاذبة لتخدم سيف الخياط الذي يريد طلب اللجوء كون حياته مهددة بالخطر (المزعوم) وقد اتصل سيف بالسيد جبار طراد ليبلغه بان مؤيد اللامي أراد قتلي وكنت قريبا من سيف حين تم الاتصال.
أيها الإخوة الصحفيين والإعلاميين إن مرصد الحريات الصحفية استلم ويستلم وباستمرار مبالغ كبيرة جدا وتقدر بآلاف الدولارات بحجة صرفها على عوائل شهداء الصحافة أو إقامة الورش الوهمية والجهات التي دعمت المرصد هي منظمة أعمار العراق الأمريكية ومنظمة داعم ومنظمات الأمم المتحدة المتعددة وبعض المنظمات العربية وبعض المتنفذين في الوزارات العراقية الذين يتقاسمون المغانم والمكاسب من خلال دعمهم لهذا المرصد الوهمي.
 لذا وبعد إن ظهر إن هذا المرصد وهمي ويتآمر على النخبة من الصحفيين من خلال بث الاشاعات والاتهامات المغرضة و من خلال الدلائل والبراهين نوجه الدعوة إلى كل الجهات الأمنية وذات الصلة والى نقابة الصحفيين العراقيين خاصة إن تصدر بيانا تحذر فيه كافة المنظمات الداعمة من عدم التعامل مع هذا المرصد الذي يحتال وينصب على الجهات الداعمة ويختلس الأموال باسم شهداء الصحافة أو إقامة الورش الصحفية الوهمية والإيعاز إلى رئيس منظمة داعم بالكف عن التعامل مع هذا المرصد الوهمي وعدم إشراكه في إقامة ورش (الكلااوات) التي تذهب عوائدها إلى الجيوب الخاصة وصرفها على الجلسات الحمراء، ولدينا كل الوثائق التي تدين هذا المرصد وصاحبه الدجال الذي أراد الصعود على أكتاف  الصحفيين والإعلاميين المعروفين من اجل مصالحه الخاصة.
 
 

  

فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/20



كتابة تعليق لموضوع : قصة انحراف مرصد الحريات وتآمره على نقابة الصحفيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسين البيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العمل تشارك في اعمال الدورة (68) للمكتب التنفيذي لوزراء الشؤون الاجتماعية العرب  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قِفْ..لا تَنْشُرْ (٢)  : نزار حيدر

 مباراتان في موسكو

 فرض حظر على التجوال في سامراء وإغلاق مخارج ومداخل المدينة

 مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع (2)  : الشيخ احمد سلمان

 احترام الوقت مقياس لتقدم المجتمع !!  : سيد صباح بهباني

  من اجل الحياة ... لنقف معاً  : عبد الخالق الفلاح

 الطبيب مهاتير محمد وأطباؤنا المتسيسون؟!!  : د . صادق السامرائي

 سعود الفيصل يطيح بجهود المراهنين على دور سعودي بنّاء  : اياد السماوي

 النائب الحكيم : نريد لقانون الحرس الوطني ان يكون وطنيا لا مناطقيا وبغداد المركز تقوده وتسلحه.  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 تأملات في القران الكريم ح287 سورة القصص الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الحكيم يؤبن شهيد المحراب ببيان هموم الوطن !!؟  : نور الحربي

 إصلاح الذات منطلق نحو الطموح  : عباس يوسف آل ماجد

 الامير الحسن بن طلال: حوزة النجف دعمت الحركات الثورية في العالم الاسلامي منذ مائة عام

  حرب الميادين..فتنة في الافق  : جمال الهنداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net