صفحة الكاتب : سعيد البدري

بلدان التوازنات وربيع العرب غير المكتمل!!
سعيد البدري
 قيل سابقاً وعلى لسان الحكام العرب وفي أكثر من مناسبة ان البلدان العربيان الاكثر تأثيراً في التوازنات العربية والاقليمية في الشرق الاوسط هما سوريا والسعودية، ولعلنا نعيش مرحلة جديدة دفع الى احداثها الغرب مستغلاً فوران وسخط الشعوب على حكامها ورفضهم حالة الخنوع والخضوع والاختباء وراء الشعارات الكاذبة، فبعد حرب لبنان 2006 التي خاضها حزب الله مع الكيان الصهيوني الغاصب وما جرى فيها من احداث ابرزها حجم التعاطف في الشارع العربي ذي الاكثرية السنية مع حزب الله الشيعي وجدت الولايات المتحدة ان هذا التعاطف يمثل رفض الشعوب للعلمانيين ومعسكر الاعتدال العربي بزعامة السعودية ومصر، فضلاً عن سمسار شمال إفريقيا زين الهاربين حاكم تونس ولتحقيق ذلك لابدّ من التحرك لمنع هذا التعاطف مستقبلا الذي قد يتطور ويكون مع ايران كونها المتبني الاقوى لحركة الجهاد والنضال الفلسطيني وقضية هذا الشعب المظلوم حين لم تنتج المبادرات العربية المراد منها فالمبادرون العرب بين خائف من شعبه وبين قرار امريكي يتخذ لايستطيعون التعامل معه إنطلاقاً من هذا الخوف، فأرتأت الدوائر الامريكية احداث تغييرات جذرية تمثل سياستها المستقبلية ولربما جاء وقتها مع انطلاقة شرارة الربيع العربي حيث الأحداث المثيرة التي كشفت زيف الانظمة ليأتي دور البديل القوى الاسلامية الحقيقية التي كانت محل استضعاف وتنكيل، لكن هذه القوى البديلة كانت تعيش أزمتها أيضاً بفعل عدم قدرتها على العمل بمشروعها بفعل التوازنات فبقيت بين أمرين أمّا ان تتصدى بشروط امريكية وعربية مسبقة من قبل قوى الامارات والممالك العربية المتحالفة مع الولايات المتحدة والغرب والتي قبلت المهمة حفاظاً على عروشها فجندت الجزيرة والعربية والمال وصعدت من نشاطها باستخدام تأثيراتها على الشارع لتزج بالقوى الإسلاموية المتطرفة التي راقت لها فكرة العمل السياسي والحزبي بعد ان كانت تحرمه وتتعامل معه على أساس انه مخالف للشريعة، هذا من جانب يمكن رؤيته جلياً في مصر وتونس وحتّى في ليبيا رغم خسارة فريق الدوحة وأبو ظبي للجولة الانتخابية لكنهم يعودون وبقوة لاحقاً بقيّ ان الاتجاه الثاني سيسعى الى العمل وبنفس الاتجاه لمعاقبة أنصار وحلفاء حزب الله وايران وأبرز المرشحين كانت سوريا وحكومة الاسد لتتكشف اللعبة التي ستنتهي بتأمين اسرائيل ومنع الشعوب من التعاطف مع حزب الله وايران مستقبلاً، لأن الشعوب التي أختارت ممثليها تحت تأثيرات شتى ستنحاز قطعاً لهم وهم سيكونون محرجين ان تجاوزا مرجعيتهم السعودية والقطرية ان اعلنوا ميلهم لنهج المقاومة وهذا هو الجزء الثاني من لعبة الربيع العربي الذي صودر بفعل الفوضى وزج العناصر المتطرفة في اللعبة السياسية ناهيك عن فشل محتمل للأنظمة الجديدة ان لم تساير قوى الغرب وحلفائها العرب في نهجهم، وإلا كيف نفسر الموقف من ثورة البحرين وما يجري من اعمال قتل واغتصاب واعتداء على هذا الشعب الاعزل ام ان ربيعهم بحسب المدعى غير عربي اذن بلدان التوازن العربي انهار أولها في طريقه للانهيار الا ان يكون لدول اخرى خارج المعسكر الغربي رأي آخر ومنها سوريا وايران فيما يبقى البلد الآخر السعودية التي تعاني من هرم العائلة الحاكم واستشراء الخلافات في داخلها تنتظر ربيعاً جديداً نراه قريباً لتوفر مقوماته وأسبابه ولم يتبقَ لأمريكا والغرب الا ان يختاروا البديل لكن قبل ذلك نقول ان هذه الحسابات تندرج ضمن قدرات وتفكير اهل الارض والا فان للسماء مشيئتها التي ستمضيها بزوال الطواغيت عاجلاً أم آجلاً وهذه نهاية المطاف!.


سعيد البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/23



كتابة تعليق لموضوع : بلدان التوازنات وربيع العرب غير المكتمل!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الإحصاء الغائب والإنحراف المستطير!!  : د . صادق السامرائي

 لا للشيعة في العراق عامة والبصرة على الخصوص,لماذا؟  : طارق درويش

 مقامة اليأس  : جابر السوداني

 الحسين والمسيح طريق واحد  : مهدي المولى

 فن التعامل مع الآخر (7) الصدق بوصلة نجاة في عالم متازم  : حسن الهاشمي

 من المدرسة الأسدية السورية درس انتصار الى المدرسة البوشية واوباما بن حسين  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 برزخيات /الواحي/ لميثم العتابي  : علي حسين الخباز

 رأس السنة بين احتفالات الطبقة الحكمة ودماء الفقراء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 النبي عيسى وآدم (ع) من منظار القرآن الكريم  : مهدي الجابري

 اياكم وإزالة القمم  : عبد الزهره الطالقاني

 محافظ ميسان يزور جرحى التفجير الإرهابي للاطمئنان على حالتهم الصحية  : اعلام محافظ ميسان

 هيومان رايتس: تنتقد الكويت والبحرين على انتهاكات لحقوق الانسان حصلت خلال عام 2012

 داعش تعترف بتغريدات في تويتر بان نصف تكريت اصبحت بيد ابطال الحشد الشعبي ( صورة )

 مدخل لإصلاح التربية والتعليم  : محمد الحمّار

 معركة الفلوجة متعة عراقية  : واثق الجابري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107957908

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net