صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

الهاشمي .. والنمر .
علي حسين الدهلكي
 من الامور المضحكة المبكية ان يصاب آل سعود بالخرف والهلوسة عندما يتعلق الامر بالعراق وحكومته التي لا نعرف لماذا يضمرحكام السعودية العداء لها بالرغم من عدم وجود ادلة تدين العراق باي تصرف تجاه السعودية بل العكس صحيح .
ومنذ بداية سقوط الصنم وال سعود لم يدخروا جهدا أو مالا من اجل إعاقة التحول الديمقراطي في العراق وتحت حجج وتلفيقات ما اقتنع بها الا الشيطان وبعض المحسوبين على العملية السياسية .
وكان لآل سعود صولات دموية وتخريبية في العراق بعد السقوط وكأن من اعتدى عليهم هو شعب العراق وليس طاغية العصر صدام ، ولهذا صبوا جام غضبهم على ابنائه .
ولعل اخر تخرصات ال سعود المضحكة انها قامت باعتقال الشيخ نمر النمر (شيعي) يسكن القطيف وهو احد المجاهرين بفضح فساد آل سعود والمتصدين لسياستهم الشوفينية القمعية ، وتعد مسألة اعتقاله امر داخلي رغم انه يصب في جانب اخر بمسألة تتعلق بحقوق الانسان التي لا يعترف بها آل سعود الا عندما يتعلق الامر بغيرهم من الحكام .
وعلى الرغم مما اولته وسائل الاعلام العربية والاجنبية بخصوص اعتقال الشيخ النمر وبشكل مفصل الا ان العراق لم يبدي رأيه في هذه المسألة كي لا يتهم بالتدخل في شأن داخلي .
ولكن يبدوإن حكام السعودية يتحينون اي فرصة لاتهام العراق والنيل منه  ، ولعل هذا هو السبب في ما طالعنا به بعض الساسة من ال سعود عندما لم يستطيعوا مواجهة الرأي العام العالمي المطالب باطلاق سراح الشيخ النمر بوضع شرط غريب ومثير للسخرية يتمثل باعفاء الهاشمي من التهم الموجه اليه مقابل اطلاق سراح النمر.
ولعل هذا الطرح بقدر ماهو مضحك لكنه لا يخلو من مؤامرة قذرة ابطالها تركيا وقطر وال سعود وبعض السياسيين من قائمة الهاشمي ، لانه ما كان لامر المقايضة هذا ان يتم لولا نصائح أعداء العراق  معتقدين وبوهم كبير ان الظروف الساسية التي يمر بها البلد تسمح بتمرير هكذا مقايضات رخيصة .
ثم ما علاقة العراق باعتقال زيد او عمر من هذه الدولة او تلك ؟ وما وجه الربط او المساومة بين من يعتقل في السعودية او في الصومال بالعراق ؟ .
كان الاجدر بحكام السعودية ومن اوهمهم وورطهم في الاعتقاد من حلفائهم بالارهاب  ان العراق يقبل بالمساومة على اي شيء لمجرد ان الشخص المساوم عليه شيعي .
وكان عليهم ان يفهموا ويعلموا ان العراق لم ولن يتدخل في الشان الداخلي لاي دولة عكس سياساتهم المبنية على التآمر والتدخل في شؤون الدول الاخرى ، حتى لو كان الامر يتعلق بشيعي او سني او مسيحي ما دام الامر يقع ضمن نطاق سياسة تلك الدول بالتعامل مع شعوبها .
ثم لماذا تصر تركيا على فضح سياستها الغبية في التعامل مع العراق وهي اكثر الدول المستفيدة من تطوير علاقتها به ، ولا نعلم ماذا سيفيد الهاشمي تركيا غير العمالة والتجسس والدعوة للطائفية هذه النغمة التي يطرب اليها اصحاب الجوق الموسيقي التركي- السعودي – القطري .
لقد اصبحت السعودية ومن معها من محور الشر يتخبطون في سياستهم تجاه العراق لدرجة اعطوا لانفسهم الحق بفرض اجنداتهم الخبيثة عليه ، والا بماذا نفسر ربط موضوع اعتقال الشيخ النمر بطارق الهاشمي الذي تؤكد الادلة على اجرامه بحق شعبه وهروبه من وجه العدالة في حين لم يقتل النمر ابناء شعبه بل انتقد سياسة مطالباً بالاصلاح  .
ولكن الامر الغريب والمثير هو لماذا ركبت قطر وتركيا القطار السعودي وارتضت بمقايضة النمر بالهاشمي ؟ رغم عدم وجود علاقة بين الامرين ،
ان الجواب على هذا السؤال لا يحتاج  الى الكثير من التفكير والتامل لان الاهداف المشتركة التي جمعت محور الشر هي اهداف طائفية مقيته بالاضافة الى العمالة والخيانة التي تمتع بها الهاشمي وما قدمه لهذه الدول يعادل ما لم تستطع كتيبة كاملة من العملاء تقديمه لهم .
وعلى محور الشر الثلاثي (سعودية – تركيا – قطر ) ان يعلم ان العراق لا يعنيه اعتقال النمر او غيرة رغم ادانته لكل اعمال العنف التي تمارس ضد شعوب الارض لكنه لا يقبل المساومة على دماء ابنائه ، اما النمر فهناك رأي عام عالمي ومنظمات معنية بحقوق الانسان هي من سيتكفل بفضح ممارسات ال سعود ضد شعب السعودية 
واذا كانت دول الشر تعتقد بان اعتقال الشيخ النمر سيشكل ورقة ضغط على العراق فهم واهمون واغبياء لان العراق غير معني بهذه القضية لا من بعيد او من قريب ، بقدرعنايته بقضية الهاشمي كونها قضية عراقية صرفة لا يسمح لاي كان بالتدخل بها باستثناء القضاء العراقي .
ولعل طلب هذه الدول مقايضة النمر بالهاشمي  قد جاء ليؤكد صحة ما ذهب اليه القضاء العراقي من ادانة للهاشمي لان هذه الدول لو كانت تعلم ان الهاشمي بريء لما احتاجت الى هذه المساومات وهو ما يعزز القناعة لدى بعض المتشككين بادانة الهاشمي  .
صحيح نحن نتألم لاضطهاد اي مواطن واين ما يكون  ، ولكن هنالك ثوابت وطنية لا يمكن القفز عليها باي حال من الاحوال ، ولهذا فان مثل تلك المساومات لا يمكن القبول بها ولا يسمح لكائن من يكون ان يتعامل بها مع حكومتنا الوطنية لانها خارج نطاق القيم والمباديء التي نؤمن بها
 
 
 
 
 
 

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/24



كتابة تعليق لموضوع : الهاشمي .. والنمر .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رزاق عزيز مسلم الحسيني
صفحة الكاتب :
  رزاق عزيز مسلم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المؤامرة البعثية - السعودية لتدويل القضية العراقية  : د . عبد الخالق حسين

 بعد 800 يوم  ..... هذه بعض نتائج العدوان على اليمن!؟  : هشام الهبيشان

 تبا لكم !!  : قيس المولى

 متى ينسحب هؤلاء ؟؟  : كاظم فنجان الحمامي

  استهداف الشيعة بمصر وقتلهم واعتقالهم .

 لم يكن هنالك مفر من الحرب  : محمد علي مزهر شعبان

 المرجع المُدرّسي مخاطباً الاكراد: “دعوتهم للإنفصال هي التي أغرت بعض دول المنطقة لدعم عصابات الإرهاب"  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 شباب ورياضة النجف تستضيف الدكتور نزار النفاخ  : احمد محمود شنان

 هل عادت تونس إلى المربع الثوري الأول؟  : محمد الحمّار

 مهزلة في ابتدائية الازهر

 مظفر النواب والثورات العربية (الأسلامبولي والعتيبي 6/7)  : حيدر محمد الوائلي

 المغرب تشن حملة اعتقالات ضد الهاكرز المشاركين في الحملة الإلكترونية ضد إسرائيل

 نعمْ ،مُعيديٌّ ،ونصّ...!!!  : د . ايّوب جرْجيس العطيّة

 من اعياد المسلمين عيد الغدير الاغر  : مجاهد منعثر منشد

 مدير شرطة ذي قار يتفقد عدد من مراكز الشرطة بمدينة الناصرية في زيارة ليلية رمضانية مفاجئة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net