صفحة الكاتب : سعيد البدري

العراق ورؤية الشارع للإصلاح المرتقب!
سعيد البدري

في الوقت الذي ينادي فيه الجميع بالإصلاح، تقف البلاد أمام مفترق طرق لايمكن معه المساومة او التلويح بأوراق أخرى، بعيدة عن هذا المنحى فالاصلاح بات ضرورة ملحة تفرضها طبيعة المرحلة والظروف التي تحيط بالعراق حيث الأخطار المحدقة وحجم التدخلات في شؤوننا،فضلاً عن عدم ترسخ التجربة الديمقراطية التي حلمنا بتمامها وتحولها الى برنامج عمل لاشعارات, نعم ان الديمقراطية والعمل على تحقيقها يتطلب بناء مؤسسات رصينة يمكنها أن تتعامل مع الأوضاع والمستجدات وتحفظ حق المواطن، وإلا ما فائدة أن يذهب الناس الى مراكز الاقتراع ويرموا بورقة فيها اسم المرشح ثم يجلسون في بيوتهم بإنتظار ان تتشكل حكومة دون ان يكون هناك وعي بأصل الممارسة الانتخابية، ولماذا تعتمد وإلى أين ستمضي بالبلاد والعباد وقد رأينا ذلك جلياً بعد أن تعطل تشكيل الحكومة الحالية أشهراً طويلة وما تلاها من تلكؤ في تسمية الوزراء الامنيين ورؤساء بعض الهيئات والمؤسسات التي هي أصلاً من بنية الدولة ولازال هذا التلكؤ والالغاء المتعمد مستمراً، والسؤال هنا من أين نبدأ بعملية الاصلاح الفعلية، هل نبدأ إنطلاقاً من مصالح الكتل ونغيب المواطن، أم نبدأ من تعميق حالة المشاركة وننطلق بإتجاه حفظ حقوق المكونات أم من طبيعة الخلافات التي نشأت وجلها إعلاميّة ومفتعلة تغطي على حقيقة أكبر هي السير بنهج التفرد والشخصنة حتّى بتنا نرى عودة الصور والألقاب من جديد إلى الواجهة وفي معظم الدوائر الحكومية وحتّى دواوين المنتفعين الذين أعادوا العيش بترديد نغمات وجمل التمجيد وصحة المشاريع التي تطلق بايحاء من رمز الامة وقائدها الاوحد، وربما هناك مسميات اخرى يتم اطلاقها في سلم أولويات البعض من قبيل الممثل السياسي للطائفة او المكون الذي لايخطىء أبداً، إننا نحتاج فعلاً إلى نظام سياسي ديمقراطي يعتمد التعددية والشراكة الحقيقيتين، يشرع بتنمية البلاد ويحقق الاستقرار للشعب يكون للمواطن فيه دور وينعم تحت ظله بالحرية والكرامة والمساواة وتكافؤ الفرص، بعيداً عن التمييز والعنف وقد يكون مثالياً أن ننظر الى الأمور بهذا المنظار لكنّ لابدّ من إيجاد إصلاح حقيقي يوصلنا الى هذه الرؤية ولا أجد سبيلاً آخر في طرح ما أريد قوله الا باستعارة ما ردده السيد عمار الحكيم في ان ننظر الى المستقبل بتفاؤل مقرون بالعمل، وان لا نستكثر فيه الوصول الى مصاف الدول المتقدمة التي وصلت قبلنا بكد وجهد وعمل كاليابان، حيث يتمتع الجميع بخيرات بلادهم وماذا ينقصنا للوصول الى ذلك غير الارادة والتخطيط وصفاء النية والابتعاد عن الشعارات الزائفة والخطب الرنانة التي لاجدوى منها فقد جربنا سابقا نتائج الاستئثار وتسلط رعاع القرية ومنهج اللصوص، وعظمة الحزب القائد او القائد الاوحد، وجماعة فلان الزعيم، غيرها من مسميات وتوصيفات تافهة، لقد جربنا قبل غيرنا التغيير وعشنا سنوات وسنوات نحلم كشعب في فك رموز معادلة الوصول وتحقيق المراد نمني النفس ويستجدي بعضنا حسنات من يعتقدون انهم المفتاح للتمتع بخيرات هذا البلد والنتيجة ان الجميع غير راضون عن ما تحقق (بغض النظر عن اعداء التجربة الديمقراطية) لكن ما هو السبيل وقد اسلفنا انه الاصلاح وليس لنا إلا أن نضغط باتجاهه لئلا تصادر هذه التجربة ونعود للدوران في فلك الديكتاتوريات، وكيف يتأتى ذلك ببساطة اننا كشعب نمتلك ماهو اكثر من ذلك لسبب بسيط هو ان السلطة الحاكمة في نظامنا تستمد قوتها وشرعيتها من الشعب العراقي الذي منحها ثقته بحرية عبر صناديق الاقتراع وعلينا ان لانضيع هذا الحق بتبعية غير منتجة للسلطة فأن تنكر شخص او حزب او كيان لما نريده بوعي وادراك ولدينا من النخب والكفاءات الكثير والكثير جدا فلماذا لانستبدله بآخر وكيف يكون ذلك وهؤلاء يسيطرون على مراكز القرار والمال وكل مقومات الحكم وتأثيرات هذه العناصر مجتمعة وللاجابة فلدينا مؤسسات مدنية ومنظمات مجتع مدني وقرار مؤثر تمثله المرجعيات الدينية فضلاً عن اشخاص حريصين وكيانات في الدائرة السياسية نرجو ان يكونوا بمستوى المسؤولية لاحداث التغيير الذي نقصد به الاصلاح لا الالغاء والاجتثاث.

  

سعيد البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/24



كتابة تعليق لموضوع : العراق ورؤية الشارع للإصلاح المرتقب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين القاصد
صفحة الكاتب :
  د . حسين القاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هي الأحساء وكفى! (مزيج بين الفُصحى والعامية)  : عادل القرين

 بالصور : الحشد الشعبي من اهالي الحمزه الغربي يواصل تقديم المساعدات الى المقاتلين الابطال

 الكذب سلاح الفاسدين

 إصابة مصور صحفي حر أثناء هجوم لداعش على محطة كهرباء سامراء  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 حمار وطائرة بوينغ  : هادي جلو مرعي

 أثر وخطرالعولمة على الاسرة المسلمة -معالجات منتقاة من شرعة الاسلام المحمدي  : د . رزاق مخور الغراوي

 فريق حقوق الإنسان: الزيارات الميدانية حققت سرعة في انجاز معاملات النزلاء  : وزارة العدل

 مليارات لصفقات الاسلحة والشعب فقير  : جمعة عبد الله

 الموانئ العراقية تعلن احتجاز السفينة الأجنبية (رويال أرسنال) داخل المياه الاقليمية  : وزارة النقل

 التنمية البشرية في القرآن الكريم دراسة موضوعية  : د . طلال فائق الكمالي

 هروب إلى الأمام بحث في حقيقة الانحراف  : صالح الطائي

 بحضور السيد الاعرجي.. وزارة الداخلية تفتتح مشروع (الداخلية بخدمتكم... نافذة المواطن)  : وزارة الداخلية العراقية

  ماهكذا تورد الإبل ياسعد  : كريم الانصاري

 مجلس ذي قار مديرية التربية ستكون خارج المحاصصة وسيتم تغيير رؤساء الأقسام والمعاونين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 حديث الشرف بين كاتب وعاهرة  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net