الحياد السويسري
فهد عامر الاحمدي
 قامت في أوروبا عشرات الحروب الطاحنة، وغزا (نابليون) و(هتلر) معظم بلدان القارة، وأحرقت الحربان العالميتان معظم الدول... ومع ذلك لم يعتدِ أحد على سويسرا وظلّت لخمسمائة عام واحة سلام وسط جحيم ملتهب... وهذه الأيام يتكتل العالم في أحلاف اقتصادية وسياسية وعسكرية ومع هذا ترفض سويسرا الانضمام لأي حلف أو منظمة عالمية بما في ذلك الإتحاد الأوربي ومنظمة الأمم المتحدة..!!؟؟
 
هذه العُزلـة والحياديـة الصارمـة تُذكرنا مباشـرة بـ "بروتوكولات حكماء صهيون" التي تتحدث عن "مكان آمن" يحمي ثرواتهم من الحروب التي يُشـعلونها بأنفسـهم... "مكان آمن" ويعمل في نفـس الوقت على اسـتقطاب ثروات العالم بحيث يصبح لقمـة سـائغـة في فم اليهود متى ما قامت ثورتهم العالميـة!!
 
في كتاب "أحجار على رقعة الشطرنج" يتحدث (وليام جاي) عن دور اليهود في ظهور (نابليون) و(هتلر)... وفي نفس الوقت سعيهم لعدم الاعتداء على سويسرا، وفي كتاب "حكومة العالم الخفية" يشرح (شيريب فيتش) كيف أن يهود العالم استثنوا سويسرا من مخططهم لإثارة الفوضى والحروب لحماية أموالهم داخلها
وإكسابها سمعة "الملاذ الآمن" لاستقطاب أموال (الجوييم) ـ وهو الاسم الذي يُطلق على كل من هو غير يهودي..!!
 
ورغم اعترافي بأن الفرضيـة تبدو خياليـة إلا أن الواقع يتوافق معها على الدوام؛ فسـويسـرا كانت ومازالت الوجهـة المفضلـة للثروات المهربـة منذ القرن السـادس عشـر... ومنذ 400 عام والثروات تتراكم فيها ـ ما بين أرصدة مجهولـة ـ وأموال مسـروقـة ـ وثروات لم يعد يُطالب بها أحد...!!
 
وعامل الجذب الأسـاسـي في سـويسـرا هو الحياد والسـريـة؛ فالسـويسـريون اتخذوا مبدأ الحياد منذ عام 1515 بعد هزيمتهم النكراء من الجيـش الفرنسـي، وحينها وضعوا دسـتوراً للحياد يرفض الميل مع هذا الجانب أو ذاك ولا حتى بإبداء الرأي أو التعاطف مع أحد...!!! هل سـمعت مثلاً عن رأي سـويسـرا بخصوص احتلال العراق.. أو حصار غزة.. أو حتى تفجيرات نيويورك..!!؟؟
 
وحتى اليوم ماتزال سويسرا ترفض الانضمام إلى منظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو)... أضف لهذا فسويسرا لم توقع أي معاهدة لتسليم المجرمين أو تبادل المعلومات الأمنية مع أي دولة... وهو ما يجعلها بمثابة "جنة" لطُغاة العالم الثالث..!!
 
أما الأغرب من هذا كله فهو أن سويسرا لا تملك حتى جيشاً من شأنه استفزاز الآخرين، بل تملك فقط قوة دفاع مدنية وعدداً هائلاً من إتفاقيات عدم الاعتداء... أما عامل الجذب الاقتصادي الذي ساهم بالفعل في بناء سمعة سويسرا "كملاذٍ آمنٍ" فهو قانون السرية المصرفية الذي يصعب اختراقه؛ فالقانون السويسري يمنع الإطلاع أو إفشاء أي معلومات مصرفية لأي سبب وحجة... أضف لهذا أن البنوك هناك تتعامل بنظام مشفر يزيد عمره الآن عن مئتي عام لا يُتيح حتى للموظفين معرفة أصحاب الحسابات التي يتعاملون معها... وفوق هذا كله يملك العميل حرية إيداع ثرواته بأسماء مستعارة او استبدال الاسماء بارقام سرية لا يعرفها غيره...!!!
 
وإذا أضفنا لكل هذا خمسمائة عام من المصداقية والحرفية المصرفية نفهم كيف أصبحت سويسرا "ملاذاً آمناً" للأثرياء والطُغاة واللصوص من شتى أنحاء العالم..!!
 
والآن حاولوا أن تحسـبوا معي نتائج كل هذا على مدى خمسـة قرون: فرغم أن الحياد والسـريـة هما ما يُميزان النظام السـويسـري إلا أنهما أيضاً قد يعملان على حجز الثروات في سـويسـرا إلى الأبد..؛ فحين يموت أحد العُملاء ـ مثل صدام حسـين أو شـاه إيران مثلاً ـ قد تمنع السـريـة المصرفيـة والحياديـة الصارمـة من عودة الأرصدة إلى مصادرها الأصليـة...!!!
 
فبعد هزيمة ألمانيا مثلاً بقيت فيها الى اليوم ثروات منسية لقادة المان قُتلوا خلال الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا...! كما تُعيق الميزة السويسرية في الحياد والسرية إعادة الملايين التي نهبها (ماركوس) من الفيليبين و(سيسيسيكو) من زائير و(أباشا) من نيجيريا وزعماء الإنقلابات العسكرية في العالم العربي وأمريكا اللاتينية، وفي المحصلـة.. تُشـكل اليوم الثروات المجهولـة والمنسـيـة جزءً كبيراً من رصيد سـويسـرا العام، الأمر الذي انعكـس على المواطن السـويسـري الذي يتمتع بأعلى مسـتوى من الرفاهيـة ورغد العيـش على حسـاب الآخرين..!!
 
ولا بد من الإشـارة هنا إلى حادثـة إسـتثنائيـة وحيدة قد تُفسـر علاقـة المنظمات الصهيونيـة بالجهاز المصرفي في سـويسـرا؛ فبضغطٍ من اللوبي اليهودي الأمريكي اعترفت سـويسـرا ولأول مرة بوجود أرصدة مجهولـة تخص يهود قُتلوا في الحرب العالميـة الثانيـة، وقبل عشـرة أعوام وافقت، ليـس فقط على إعادة تلك الأموال، بل والفوائد المتراكمـة عليها منذ 1940...!!!
 
السؤال الموازي هو:
 
كم يبلغ حالياً حجم الثروات المنسية لغير اليهود في البنوك السويسرية.. وكم وصلت فوائدها حتى اليوم..!!؟؟
 
الجواب تجدونه في (البروتوكول) السادس والخامس عشر لحكماء صهيون..!!

  

فهد عامر الاحمدي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/27



كتابة تعليق لموضوع : الحياد السويسري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح يا سين الجبوري
صفحة الكاتب :
  محمد صالح يا سين الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العرب وتركيا وإيران وسلوك الخسران؟!!  : د . صادق السامرائي

 مؤتمر عشائري بالمسيب شمالي بابل بغية تعزيز الوضع الأمني بالقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 محافظ ميسان : بلغ عدد المشاريع المحالة لقطاع الطرق والجسور 49 مشروعا بكلفة أكثر من 37 مليار دينار  : اعلام محافظ ميسان

 تشريفات لا تشرف راقصة !  : زيد شحاثة

 قال رسول الله صلى الله علية وآله وسلم ( الحسن والحسين ريحانتي من الدنيا )  : عمار العيساوي

 

 ظريف: غسيل الأموال في إيران حقيقة

 مشاركة البيت الثقافي الفيلي في مهرجان لقاء الأشقاء الرابع عشر  : اعلام وزارة الثقافة

  أخلاق الصحابة يا قناة وصال ؟  : ليالي الفرج

 ظاهرة التحزب , مالها وما عليها  : حسين فرحان

 مانديلا .. قوة الروح وخلودها .!  : فلاح المشعل

 لوحة بيجي والرد على الامارات .... المتحدة  : ابراهيم الخيكاني

 هل حقا يوجد هيدغيريون عرب؟  : ادريس هاني

 السِيْنَاتُوْرُ (جَوْنُ مَاكَّينْ) ... هَلّْ عَادَ بِخُفَّيّْ حُنَيّْن؟. (الحَلَقَةُ الأُوْلَى)  : محمد جواد سنبه

 بيان المرجع صافي الكلبايكاني حول مأساة "تدافع منى" في الديار المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net