معلومات بخصوص اعتقال مدير ناحية الجسر السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي

 

تحية طيبة........
اود ان اوضح لكم حقيقة عن اعتقال البريء السيد حيدر عبد الرزاق طه مدير ناحية الجسر اخرجه الله بالسلامة من المعتقل كونه مظلوم حسب الاتفاق الذي حصل بين عضو مجلس النواب جواد الشهيلي والسيد فاضل برع مدير اللناحية السابق والسيد ابراهيم حسين عباس بتفعيل دعوى وشكاوي من مواط
نين مستأجرين للحصول على منصب مدير ناحية الجسر
الله يكون بعونك يا استاذ حيدر اللامي ابو زيد والله انك عملت صالحا لابناء ناحيتك
وقمت بتطوير ناحية الجسر كمدينة من تبليط وانشاء شبكة ماء صالح للشرب بعد ان كنا في ناحية الجسر نتألم من الماء الغير صالح للشرب
اخرجك الله وفرج عنك عن معتقلك ونصرك على قوم الظالمين .
 
اود توضيح ما ورد بخصوص المذكرة اعلاه مذكرة اعتقال السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي
السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي مدير ناحية جسر ديالى القديم سابقاً هو من عائلة طيبة وهو من الناس الشرفاء الذين قاوموا النظام البائد نظام المقبور صدام واعوانه الخونة واعتقل عام 1991 بسجون الرضوانية وسجن الحارثية رقم واحد وهذا مثبت في دائرة السجناء السياسيين وهو من الناس الشرفاء الذين ثبتوا دعائم دولة القانون واستتباب الامن في ناحية جسر ديالى القديم بعد ان كانت عبارة عن فوضى وعصابات وهو من عائلة تحترم جميع طوائف العراق وازيدكم من الشعر بيتان .
البيت الاول : ان المدعو ابراهيم حسين عباس سلومي وزوجته الاء عبد الحسن من اعوان النظام المقبور ويعملون سابقا في المخابرات الصدامية ويعملون بعد السقوط مع عدنان داود سلمان وجناح يونس الاحمد في عمان وسوريا ويقومون بدعم العمليات الارهابية وغسيل الاموال ودعم الارهابيين في الدورة وتنظيمات القاعدة وهم الذين قتلوا شقيقهم يعقوب حسين عباس وبدافع من الجهات اعلاه قاموا باتهام السيد حيدر اللامي بهذه التهمة من اجل اضعاف الحكومة العراقية مستغلين في ذلك شقيقه المختل عقلياً علاء عبد الرزاق ولهذا ارجو التاكد من اهليته العقلية لتجدون الصحة في كلامي .
البيت الثاني : ان المدعو ابراهيم حسين عباس سلومي قتل شقيقه من اباه المرحوم يعقوب عباس حسين سلومي كون الضحية كسب قضية حصوله على الارث من والده وفي هذه وثائق في دائرة عقارات بغداد وهناك محاكم وقضايا وتوكيل محامون لكسب القضية دون حصول الضحية يعقوب حسين على الارث من والده .
وفي النهاية ارجو ان تتقبلوا خالص شكري وارجو نشر هذه الحقيقة لتتم العدالة والله على ما اقول شهيد..
كما واود ان اضيف هذه الحقيقة ايضاً ان ابو احمد الفرطوسي هو الذي قام بتهديد المرحوم يعقوب اذا لم تعطي المعمل والأرض الى إبراهيم سيقوم إبراهيم بقتلك .
وقدم المرحوم يعقوب شكوى لدى مكتب سماحة السيد السيستاني بذلك مستنجدا بسماحته من شقيقه إبراهيم ورفض إبراهيم المثول أمام سماحة السيد دام ظله وبعدها قام المرحوم يعقوب باللجوء الى عشيرة بني لام محتمياً من اخاه إبراهيم مع عشيرة السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي بمساعدة ابو زيد السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي هذه حقائق موجودة في الجهات التي ذكرتها أرجو التأكد منها

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/03



كتابة تعليق لموضوع : معلومات بخصوص اعتقال مدير ناحية الجسر السيد حيدر عبد الرزاق طه اللامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : العزاوي ، في 2013/05/20 .

الارهاب والارهابيون الحقيقيون هم من لفق هذه التهم على السيد حيدر ابو زيد من اجل المنصب لاغير اما قضيت الاخ سجاد سلومي الله اعلم بصحتهى

• (2) - كتب : قصي محمد الربيعي ، في 2013/03/14 .

المتهم بريء حتى تثبت ادانته نحن اهالي ناحية الجسر كلنا على معرفة تامة بأن ما حصل للسيد اللامي ابو زيد المحترم وفرج الله عنه كربته هي من اجل صراعات سياسية وهذا الرجل افتقدتهه ناحيتنا الحبيبة والاوضاع على ساحتنا المحلية في الناحية تتردى يوماً تلو الاخر نسئل الله العلي القدير ان يرجعهُ الى ناحيتنا لاننا بأمس الحاجة الى ما يقدمه كونه رجل عمل بكل اخلاص لناحيتنا وجعلها مدينة جميلة من تبليط شوارع واكساء الارصفة وانشاء متنزهات ومد شبكة ماء صالح للشرب بعد ان كانت ناحيتنا تفتقد لهذه الخدمات نصرك الله على القوم الظالمين

• (3) - كتب : سجاد سلومي ، في 2012/11/02 .

<اني سجاد عباس حسين سلومي ابن اخ كلم من حازم وعلي وبراهيم يعقوب >وحيدر عبد الرزاق اللامي واخيه قامو بقتل عمي وسرقت امواله ومعمله وشقته وقاصته وقامو بقتله في مدينت الصدر ورميه في الشارع ونحن منذ عام 2007 نبحث عنه وفي 2012قامت القوات العسكرية بالقاء القبض علئ علاء عبد الرزاق واعترف بان حيدر عبد الرزاق قتل عمي وقام باعطائنا رقم الصورة في الطب العدلي وعندما ذهبنا الئ الطب العدلي اعطيناهم الرق الذي اعطنياه علاء عبد الرزاق وجدنا صورة عمي يعقوب الذي قتله حيدر عبد الرزاق ثم صدر امر القاء القبض على حيدر واعترف بانهو قتل يعقوب وخطف ابن عمي محمد حازم مرتين بقدر مبلغ 150000دولار وسرقت 3 سيارات




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب شهاب
صفحة الكاتب :
  زينب شهاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يعلن نتائج العملية الامنية في قرى شرق ديالى

 تقرير لجنة الاداء النقابي ديسمبر 2017  : لجنة الأداء النقابي

 العراق مقبرة داعش الاخيرة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 القوة الجوية العراقي بطلا لكاس العالم العسكرية  : عزيز الحافظ

 تصريحات عباس المحمداوي بضرورة تهجير الاكراد وطلب محاكمة بتهمة الغباء السياسي  : احمد سامي داخل

 مطالب مشروعة مـن الرئيس مرسي وحكومته ..؟  : رضا عبد الرحمن على

 تقرير مصور وفلم، السراي من داخل المؤتمر الدولي للصحوة الاسلامية لقد آن الأوان لتشكيل جبهة عالمية موحدة للوقوف بوجه الإرهاب التكفيري  : علي السراي

 تلميذات الموصل: داعش اجبرنا على تعلم القتال !!

 وزير العمل في اليوم العالمي لذوي الاعاقة : الحكومة تهتم بحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة ومساواتهم مع الآخرين في الحياة العامة والعمل اللائق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عمائم ثمنها الدنيا  : مالك المالكي

 جمعية الهلال الأحمر العراقي تقيم احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للإسعافات الأولية  : احمد محمود شنان

 صحة الكرخ: افتتاح مركز صحي فرعي في منطقة اليوسفية في بغداد

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ حملات خدمية واسعة في ايمن الموصل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 رومانسيات {1} قصص قصيرة جداً  : فلاح العيساوي

 وزير العمل يفتتح الاستعلامات الالكترونية الخاصة بشؤون المواطنين في هيئة الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net