صفحة الكاتب : علوان السلمان

ارتسامات الحالم في ثياب المهنة
علوان السلمان
 الخطاب الشعري تشكيل يتخذ من الرؤيا الشعرية والرغبة الذاتية منهجا لتحقيق التخطي والتجاوز..فالشعرالذي هو (الشكل الاسمى للغة العاطفة..)على حد تعبير ريتشاردز..يركز على الذات الانسانية ثيمة فنية لقلقها وبحثها عن وجود يضعها على خارطة الوجود..
 والعمل الشعري هو التفكير والتامل عبر الصور(المواقف..)..كون النص الشعري متوالية من التجليات الصياغية وضرب من ضروب التصوير الفني الذي يقدمه الانا الشعري مرآة الذات الجمعي..
     والمجموعة الشعرية(الحالم..بثياب المهنة) الصادرة عن دار الشؤون الثقافية/2012 بقصائدها السبعة والاربعون قصيدة  توزعت ما بين القصيدة والقصيدة القصيرة جدا(الومضة)..التي شكل (الكم والكيف) فارقهما..والتي نسجتها انامل الشاعر حسين الهاشمي وهي تحتضن موضوعاتها الانسانية والاجتماعية والحياتية..
  فالحالم.. بثياب المهنة.. عتبة نصية  اولى شكلت عنوان المجموعة ومحيط النص الكلي..والتي هي مفتاحه  كونها الممثل لسلطته ونواته المتشكلة من جملتين اولهما اسمية وثانيهما شبه جملة مضافة..
فالحلم احساس ذاتي  شكل بؤرة شعرية تسهم في اقتناص الافق الذي يتوق الشاعر اليه ..    (ثياب المهنة)= العمل..
                   اردت فقط
                   ان اعود بثياب المهنة
                   كحالم
                   يلهو مع غيمة   /ص36
    فالشاعر يرتكز على الحدث مع غلبة المخيلة المحلقة في فضاءات الطبيعة من اجل استنطاق اشياءها فكانت صورها تبوح بمكنونات الذات الشاعرة التي تتنفس في  التناغمية الحلمية والحسية..عبر خلاصتهما المكثفة وثيمتهما عالم الشاعر الداخلي المازوم الذي فرش روحه على امتداد مئة واثنتان واربعون صفحة من الحجم المتوسط..فيها تتدفق المعاني التي تسهم في ثراء البناء الفني للنصوص الشعرية..التي كشفت عن طاقة ابداعية في نسجها الذي يكشف عن قدرة التجاوز الذي ينبيء عن وعي شعري اسهم في انضاج المفردة وتكثيف دلالتها..
                       الاسى
                       من دون ضجيج..
                       يولد من رحم الازقة
                       وتستطيل عيونه بحثا عن الشمس../ص5
 
      فالشاعر يقارب عبر رؤيته ما بين  الذاتي والموضوعي لتشكيل لوحة درامية تعبر عن قلق يداعب الروح الشاعرة من خلال صوره الشعرية التي هي(مظهر لمركب عاطفي وعقلي في لحظة من الزمن..)على حد تعبير ازرا باوند..فهو يعتمد التكثيف مع خيال بتوظيف الطبيعة وعناصرها توظيفا واقعيا واعيا من الناحية الفكرية والنفسية والفنية والجمالية..مع استقرار المعاني وفق طبيعة التداعي التي تتكشف فيها اللحظة الشعرية المنبثقة من تشظيات الواقع ..
                          نحن العناقيد
                          تعصرنا قبضة امنيات
                          ونشرب الفاقة..
                          لاشيء غيرنا
                          وحدنا نمضي على الرفوف
                          كحراس منسيين
                          وحدنا نتدلى
                          من دون ضجيج
                          فوق عربات الاسئلة  /ص9
        فالشاعر ينوء بذاته  صوب الاخر (الذات الجمعي) بالتقاط اللحظة المكتنزة بالفكرة وتحقيقها بكثافة لغوية موحية..شعورية.. معبأة بجماليتها الفنية التي اضفت حركية دينامية على الصور الشعرية الجامعة ما بين المعنيين الحسي والذهني في لمحتها القصيرة المحققة للمتعة والمنفعة..اذ انه يبث الحياة في الاشياء الجامدة فيؤنسنها فيحملنا على التماهي  في صوره وخيالاته..مع مفارقة تشكل روح النص على حد تعبير كولردج..متحققة من الواقع باستنادها على عنصر الخيال واكتشاف اسرار الذات..
                           على حائط فضاء
                           يعلق
                           اقدام غيومه..
                           في صدره
                           ثقب حقيبة
                           وفي متناول رثائه شاطيء
                           يسحله
                           على باص اكتافه..   /ص77
    فالنص يتميز بسلاسته ودينامية عناصره التكوينية وتداخلاتها..والتي اسهمت في تحويله من بوح الى اكتشاف باعتماد الجملة القصيرة المعبأة بلغة شعرية تؤسس لبلاغة المعنى الذي يفضي اليه الشاعر من خلال حضور الرمز(الاشارة الدالة والبعيدة عن التفاصيل ..)..واعتماده التكثيف اللفظي والفكري الذي يثري النص..اذ المزج بين واقعية الطرح وبساطة التركيب بلغة حداثية ورؤية تتحرك ضمن الوجود اليومي...
 
                             مثل فوهة
                             تتذوق الاهداف
                             ولا تسدد الا مرة واحدة..
                             تلك هي مخاوف الذاكرة
                             من بندقية الزجاج .. 
                             ..........................  /ص121
    فالشاعر يرتقي عنده النص المقطعي الى رؤى مترابطة في مستواها التركيبي والدلالي..مع اعتماده الجملة الشعرية المتكأة على انزياح لفظي..لذا فهي خاضعة للتأويل ..كون النص الشعري(يبتديء بانغلاق وينتهي بالمراوغة)على حد تعبير امبرتو ايكو..
    اما التنقيط فشكل عنده مفاتيح دلالية تقترح على المتلقي المشاركة الواعية في خلق المعنى الجمالي ..
       اما في القصائد القصيرة جدا  فالشاعر يركز على بؤرة موضوعية  لخلق الصورة الشعرية المتوالدة عن اثارة مفاجئة في اللاشعور.. لذا فهي تتميز بكونها(نص مكتف بذاته(معناه).. مع كثافة لغوية مكتنزة الدلالة..بتركيز العبارة وايجازها..فضلا عن كثافة المعنى مع مفارقة مدهشة تعمل على تحريك نمطية العلاقة الوجودية بين الانا الشعرية(الذات) التي تشكل فضاء المعرفة وتلاقحها والموضوع (الذات الجمعي)..
      لقد تميزت نصوص الشاعر بابتعادها عن الغموض والتعتيم الدلالي وتوظيف اللفظ الرامز..فكانت محفزة للطاقة التأملية كونها تحقق انزياحات وجودية تجعل من فعل الجملة الشعرية مغامرة تدفع الى مستويات التكثيف..بملاحقة كل التقنيات الفنية لخطف حواس متلقيها..
                 قالت له:
                 لا تترك متسعا لانغام الجفاف
                 كي لاتحدث شرخا
                 في حنجرة المطر  /ص113
    فالشاعر هنا يخلق صورة مكتفية بذاتها وخالقة لايقاعها المحسوس بدفقته الشعورية..اذ يحتفل بالمشاعر الانسانية بلغة حداثية موحية تعتمد حوارية عميقة الدلالة بتجربتها الوجدانية..وتوظيف الانثى دراميا كبؤرة للوجود الحياتي المليء بالحركة والرافض للستاتيكية وجفاف الانغام المنعشة لحركية للحياة..من خلال الاعتناء بهندسة النص معماريا وفنيا..بحيث تكون القصيدة المقطعية متميزة  بوحدتها الموضوعية وكثافة الفاظها وايجاز عباراتها..كي تسجل حضورا ونوعية من حيث تشكيلها ورؤيتها من خلال اختيار اشكال تعبيرية انحصرت في القصيدة القصيرة والقصيرة جدا(الومضية)التي هي قصيدة النضج والاكتمال..والتي فيها يمس الشاعر حركة الوجود الانساني بعمقه..من خلال رمزية مكنته الخوض في ملكوت الافكار والتوهج الجمالي..لذا فهي تخلق نصا ينتمي الى السهل الممتنع..
 
                                 القلب
                                 مدينة مضطربة
                                 لهذا..ربما
                                 ساطليه بدم اخضر
                                 ملقيا به
                                 في لوحة القرى    /ص131
      ففاعلية الرؤية الشعرية تمزج بين المشهدية والحدثية لخلق ابداع شعري متجاوز الواقعي صوب الجمالي التخييلي المحفز للذاكرة..والموغل في البوح الغائص في اعماق الذات فيقدم رؤية بانورامية تستحضر المالوف الذي غلب عليه الطابع المشهدي من خلال صوره المتحركة التي ارتكزت على الابعاد الفنية المتمثلة في الرمز والتكرار والاستفهام والتنقيط..
                                  اين
                                  متى
                                  اين
                                  اين...نفرغ حمولتنا من الطفولة  /ص130
     فالشاعر يقدم قصيدة تتميز بصمتها الايجابي المكتنز الدلالة والايحاء من خلال توظيف الطبيعة ورفع اللفظة الدالة الى مستوى الرمز مع تركيز على حراك تقني وثبات مكاني..اضافة الى انه يوصل معانيه عن طريق الايقاع الداخلي والصور التشخيصية الموحية والنفسية..فيقدم نصوصا تتسم بالثراء المتجسد في تمظهراته الفنية وتنويعاته الممتدة في روح المكان والزمن التاريخي والحضاري..لذا فهي قصائد قريبة من روح العصر وايقاعه الحثيث..
     وبذلك قدم الهاشمي نصوصا مكتملة المعنى بتوهج فكرتها وتداخل تقاناتها الفنية مع امتلاكها قدرات تعبيرية متجاوزة المالوف محققة الادهاش.. متميزة بكثافة لغتها الدالة..الموحية..الجامعة ما بين الحسي والذهني في لمحة شعرية مشحونة بايحاء اللحظة.. المليئة بالانزياحات والتركيز..فشكلت قفزة نوعية امتدت على مساحة واسعة من الابداع الحداثوي تشكيليا ورؤيويا عبر اختيار اشكال تعبيرية تمس عمق الوجود الانساني وتتجاوزه..فكانت شكلا يرفض  الثابت من اجل الارتقاء والوصول بالتجربة الى مستوى تجاوز النمطية المحنطة للشكل الشعري.. فكانت نصوصا بعيدة عن الاسفاف والوصف باعتمادها المخيلة(الصورة) البصرية الحسية....
 
 

  

علوان السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/05



كتابة تعليق لموضوع : ارتسامات الحالم في ثياب المهنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي جبار العتابي
صفحة الكاتب :
  علي جبار العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net