صفحة الكاتب : نديم عادل

اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
نديم عادل
 وزيرالخارجية التركي احمد اوغلو وصل اول امس ، عبر اربيل وبحماية مشددة وفّرها له مسعود البرزاني ، الى محافظة كركوك التي لا تبعد عن العاصمة بغداد سوى 240 كم ، وهو مدى تستطيع  صواريخ ارض ارض قطعه بثواني معدودة .. !
وصل الى كركوك والتقى بمحافظها دون اي علم او تنسيق مع الحكومة العراقية في ( زيارة ) قال عنها مسعود البرزاني ورهطه في البرلمان وفي الخارجية انها رسمية ..! من دفع "رسومها" .. ؟ لا ندري ..!
 
انتفض ساسة بغداد ..! نعم .. انتفضو .. ولا نعلم اي من معاني الانتفاض قصدو بانتفاضتهم هذه .. فالانتفاض كلمة حمّالة اوجه ..
فهل انتفضو بمعنى استيقظو من سباتهم .. ؟ هل انتفضو بمعنى أفاقو من غفلتهم ؟ هل انتفضو بمعنى نشطو من خدرهم ؟ هل انتفضو بمعنى تألمو ؟ ام انتفضو بمعنى ارتعدو و ارتجفو  خوفاً ..؟ ام انتفضو من شدة الحُمَّى ..؟ ام انها مجرد انتفاضة عصافير بللها المطر ..؟
 
نعم .. انتفضو وياليتهم لم ينتفضو .. فانتفاضتهم بهذا الشكل الذي رأيناه زادتنا شعوراً بالضعة والهوان والخذلان .. كلماتهم الثلجية سقطت كالملح على جروحنا .. قالو عنها زيارة وهي غزو في ليلة غاب عنها القمر .. ثم عندما شعرو بعمق الاهانة التي تعرضنا لها ، صارو كرماء معنا قليلاً وحاولو تطييب خواطرنا بتصريح ( شجاع ) فوصفوها بانها زيارة ، لكنها زيارة استفزازية ..! وان البرزاني الذي سهلها ، قام بمخالفة دستورية ليس إلا ..!
 
ساستنا وقادتنا بانتفاضتهم هذه يذكرونني بانتفاضات قادة العرب .. ففي كل مرة تمرغ اسرائيل انوفهم وانوفنا بالوحل يرتفع هرمون الأدرينالين في دمائهم فينتفضون .. فيستنكرون .. ثم يرتفع ذلك الهرمون اللعين اكثر فيشجبون .. ثم يزداد ارتفاعاً فيدينون .. وعندما يصل منسوب الهرمون الى اقصاه يهرولون الى احضان زوجاتهم وعشيقاتهم .. !
وفي الصباح .. صافي يا لبن .. وفطورهم عسل وقشطة .. لتعويض هذا الهرمون الذي تفرزه غدد تقع فوق الكلية و سائل اخر اكثر خطورة تفرزه غدد اخرى ليست ببعيدة عن الكلية ..!
 
هكذا اصبح ساسة العراق اليوم ، حيال استهتار مسعود البرزاني بهم وبدستورهم وبنا وبمصيرنا... ليس لديم سوى دورة الأدرينالين هذه ...!
 
حيال هذا الاجتياح الوقح لكركوك من قبل التحالف العثماني البرزاني  صمت كثيرون ولازالوا صامتين ..!
اين المجلس الاعلى وشيخه الصغير ..؟ اين الصدريون وبهاء طلعتهم ..؟ اين القائمة العراقية والناطقين باسمها ..؟
اين الاخوين النجيفي ..؟ اين واين واين ..؟
 
ابو الدستور ومشرّعه توارى واختفى عن الانظار.. لم يقل كلمة واحدة ولم يذرف دمعة على دستوره الذي يُداس بالاحذية كل يوم وكل ساعة .. يبدو ان الرجل لايزال مشغول مع سيدة المجتمع اللبنانية العراقية في تحضير الشاي الياباني و مشاهدة الافلام الهندية .. متناسياً ومتناسيةً هي ايضاً بان العراق صار بفضلهما وبفضل امثالهما اكثر ماساوية من اقسى الافلام الهندية ماساويةً واكثر من افلام هتشكوك رعباً ..!
 
اما حامي الدستور ، فالريبة كل الريبة من صمته المتربص المريب هذا ..!
 
بعد قراءة كلماتي هذه سيتهمني بعضكم باني مُحرض وداعية حرب ..! نعم ، ولكن قبل حكمكم هذا ، أروني مشهداً اكثر وضوح وصراحة في عدائيته ودعوته للحرب  مما فعله ويفعله مسعود واوردغان بالعراق ..؟ نعم بكل هدوء .. انا محرض وداعية حرب وعلى استعداد للانتحار،
لان ذلك خير لي من ان ارى وطني يُذل ويُهان ويُذبح من الوريد الى الوريد كما يذبح الرضيع امام ناظري امه بدم بارد على يد شذاذ الافاق وعلى مدى عقود..
 
وطن تتقاذفه الايادي القذرة من صدام حسين الى جورج بوش الى ابو مصعب الزرقاوي الى مسعود البرزاني الى خروف ال سعود الى حفيد اتاتورك الى ربيب الصهاينة لقيط آل ثاني ... الى والى والى والقائمة تطول
 
نعم .. وطن يُذل ويهان ليس فقط على يد اعداءه ، بل ، وهذه قمة الماساة ، يُذل ويهان على يد بعض الذين يدعون انهم ابنائه من الذين اوصلو الموساد الاسرائلي الى عقر دارنا ، برلماننا الموقر الذي ما عاد موقر بسبب جرائم هؤلاء
 
يا ساستنا وقادتنا الاشاوس .. يا نوابنا ، الكرام منكم .. وغير الكرام ، انتم اسميتم اقتحام اوغلو لكركوك " زيارة ".. وسؤالي لكم هل تعودتم على استقبال ضيوفكم وهم يدخلون بيوتكم من النوافذ وتحت جنح الظلام .. ؟
 
انا سافعل ذلك غداً وسوف ادخل بيت احدكم في المنطقة الخضراء من احد نوافذه كي اهنأ معكم في تناول السحور في هذا الشهر الفضيل
ولكن من يضمن لي بان حماياتكم سوف لن تقطع جسدي  إرباً إرباً وتجعل منه طعام لقططكم وكلابكم ..؟
 
كلا سادتي .. هذه ليست زيارة بل هي رسالة ، ورسالة سوداء .. مضمخة بالدم ورائحة البارود .. كتبت بالقلم العريض .. رسالة كتبت عام 1917 بعد الحرب العالمية الاولى ووضعت  كجوهرة في خزائن العثمانين ، والان آن الاوان ان يُنفض عنها الغبار ..
 
هذه شبيهة برسالة هولاكو الى اخر الخلفاء العباسيين "المستعصم بالله" التي طلب فيها منه الدخول في سلطانه .. وإلا ..!
رسالة تقول لكم كما قال هولاكو من قبل ، ادخولوا تحت جناحي .. وإلا فالضربة ستكون ماحقة لدرجة لا تستطيعون معها حتى رؤية شواطئ دجلة وهي مخضبة بالدماء ...
 
نعم ، رسالة تقول لكم ، نحن العثمانيون : الموصل لنا .. واربيل لنا .. والسليمانية  سليمانية ( اعظم خلفاء بني عثمان ) سليمان القانوني لنا..  وكركوك ونفطها لنا..
رسالة تقول : الحلف الاطلسي خلفنا .. وعلى ميمنتنا اسرائيل .. وعلى ميسرتنا السعودية وقطر وكل عربان الخيلج وشمال افريقيا ..
وفي القلب وحوش القاعدة وضواريها .. وفي المقدمة حصان طروادتنا مسعود البرزاني وطابورنا الخامس في بغداد ، الثنائي الجميل النجيفي علاوي ..!
هل قرأتم الرسالة جيداً اخوتي ؟ ام ان عتمة الظلام الذي تحت جنحه تعودتم سرقة اموالنا واحلامنا وارواح اطفالنا ، لاتزال تغشي بصيرتكم عن رؤية الدم الذي يقطر من كلماتها ...!؟
 
سؤالي ، ليس الاخير : لو لم يكن لدينا زعيم عصابة مدجج باموال النفط المهرب ، والاسلحة الثقيلة التي سُرقت من الجيش العراقي ، و 190 الف قاتل ومقاتل من البيشمركه ، يتم تمويلهم من اموال فقراء وايتام العراق ..!
ولو لم يكن لدينا عميل محترف لمخابرات اكثر من 15 دولة ..!
ولو لم يكن لدينا رئيس برلمان يحمي بجناحيه قتله ماجورين وعملاء الموساد
ولو لم يكن لدينا ساسة خنوعين مستسلمين في بغداد .. بغداد الازل بين الجد والهزل
هل وصل بنا الحال الى هذا الوضع المهين ..؟؟؟
نديم عادل
 

  

نديم عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/05



كتابة تعليق لموضوع : اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ختاوي
صفحة الكاتب :
  احمد ختاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وکیل المرجعیة بالبصرة يطالب البرلمان ببيان الحالة المالية للعراق لطمأنة الشعب

 هلم بنا لنحتل الكويت.  : علي العزاوي

 ايها العراقي ... أحمل لأخيك سبعين محملا ! ؟  : غازي الشايع

 من بطاقة عدي إلى صخرة عبعوب.!!  : حسين الركابي

 العبادي: الشرطة العراقية تتصدى للعصابات الإرهابية بكل بسالة وتقوم بواجب مميز

 بيان النائب شروان الوائلي حول الاعتداءات المتكررة على عائلته  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 غباء بعض الحكام والأنظمة  : برهان إبراهيم كريم

 حقد صحفي كويتي غريب على السيد السستاني  : عزيز الحافظ

  تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم السابع  : رواء الجصاني

 رأي في المبادرات الشيعية  : صالح المحنه

 مُواسَاةْ لِمَنْ لَمْ يَنْعَمْ بالذُرِيَهْ  : عبد الحكيم عثمان عبد الحفيظ

 كربلاء ميدان التحرير  : كاظم فنجان الحمامي

 الناطق باسم الداخلية :القبض على الداعشي الملقب ( أبو طلحة )

 هو يكره الخرائط  : علي حسين الخباز

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:50 12ـ 05 ـ 2017 (عمليات الرسول 2 )  : الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net