صفحة الكاتب : نديم عادل

اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
نديم عادل
 وزيرالخارجية التركي احمد اوغلو وصل اول امس ، عبر اربيل وبحماية مشددة وفّرها له مسعود البرزاني ، الى محافظة كركوك التي لا تبعد عن العاصمة بغداد سوى 240 كم ، وهو مدى تستطيع  صواريخ ارض ارض قطعه بثواني معدودة .. !
وصل الى كركوك والتقى بمحافظها دون اي علم او تنسيق مع الحكومة العراقية في ( زيارة ) قال عنها مسعود البرزاني ورهطه في البرلمان وفي الخارجية انها رسمية ..! من دفع "رسومها" .. ؟ لا ندري ..!
 
انتفض ساسة بغداد ..! نعم .. انتفضو .. ولا نعلم اي من معاني الانتفاض قصدو بانتفاضتهم هذه .. فالانتفاض كلمة حمّالة اوجه ..
فهل انتفضو بمعنى استيقظو من سباتهم .. ؟ هل انتفضو بمعنى أفاقو من غفلتهم ؟ هل انتفضو بمعنى نشطو من خدرهم ؟ هل انتفضو بمعنى تألمو ؟ ام انتفضو بمعنى ارتعدو و ارتجفو  خوفاً ..؟ ام انتفضو من شدة الحُمَّى ..؟ ام انها مجرد انتفاضة عصافير بللها المطر ..؟
 
نعم .. انتفضو وياليتهم لم ينتفضو .. فانتفاضتهم بهذا الشكل الذي رأيناه زادتنا شعوراً بالضعة والهوان والخذلان .. كلماتهم الثلجية سقطت كالملح على جروحنا .. قالو عنها زيارة وهي غزو في ليلة غاب عنها القمر .. ثم عندما شعرو بعمق الاهانة التي تعرضنا لها ، صارو كرماء معنا قليلاً وحاولو تطييب خواطرنا بتصريح ( شجاع ) فوصفوها بانها زيارة ، لكنها زيارة استفزازية ..! وان البرزاني الذي سهلها ، قام بمخالفة دستورية ليس إلا ..!
 
ساستنا وقادتنا بانتفاضتهم هذه يذكرونني بانتفاضات قادة العرب .. ففي كل مرة تمرغ اسرائيل انوفهم وانوفنا بالوحل يرتفع هرمون الأدرينالين في دمائهم فينتفضون .. فيستنكرون .. ثم يرتفع ذلك الهرمون اللعين اكثر فيشجبون .. ثم يزداد ارتفاعاً فيدينون .. وعندما يصل منسوب الهرمون الى اقصاه يهرولون الى احضان زوجاتهم وعشيقاتهم .. !
وفي الصباح .. صافي يا لبن .. وفطورهم عسل وقشطة .. لتعويض هذا الهرمون الذي تفرزه غدد تقع فوق الكلية و سائل اخر اكثر خطورة تفرزه غدد اخرى ليست ببعيدة عن الكلية ..!
 
هكذا اصبح ساسة العراق اليوم ، حيال استهتار مسعود البرزاني بهم وبدستورهم وبنا وبمصيرنا... ليس لديم سوى دورة الأدرينالين هذه ...!
 
حيال هذا الاجتياح الوقح لكركوك من قبل التحالف العثماني البرزاني  صمت كثيرون ولازالوا صامتين ..!
اين المجلس الاعلى وشيخه الصغير ..؟ اين الصدريون وبهاء طلعتهم ..؟ اين القائمة العراقية والناطقين باسمها ..؟
اين الاخوين النجيفي ..؟ اين واين واين ..؟
 
ابو الدستور ومشرّعه توارى واختفى عن الانظار.. لم يقل كلمة واحدة ولم يذرف دمعة على دستوره الذي يُداس بالاحذية كل يوم وكل ساعة .. يبدو ان الرجل لايزال مشغول مع سيدة المجتمع اللبنانية العراقية في تحضير الشاي الياباني و مشاهدة الافلام الهندية .. متناسياً ومتناسيةً هي ايضاً بان العراق صار بفضلهما وبفضل امثالهما اكثر ماساوية من اقسى الافلام الهندية ماساويةً واكثر من افلام هتشكوك رعباً ..!
 
اما حامي الدستور ، فالريبة كل الريبة من صمته المتربص المريب هذا ..!
 
بعد قراءة كلماتي هذه سيتهمني بعضكم باني مُحرض وداعية حرب ..! نعم ، ولكن قبل حكمكم هذا ، أروني مشهداً اكثر وضوح وصراحة في عدائيته ودعوته للحرب  مما فعله ويفعله مسعود واوردغان بالعراق ..؟ نعم بكل هدوء .. انا محرض وداعية حرب وعلى استعداد للانتحار،
لان ذلك خير لي من ان ارى وطني يُذل ويُهان ويُذبح من الوريد الى الوريد كما يذبح الرضيع امام ناظري امه بدم بارد على يد شذاذ الافاق وعلى مدى عقود..
 
وطن تتقاذفه الايادي القذرة من صدام حسين الى جورج بوش الى ابو مصعب الزرقاوي الى مسعود البرزاني الى خروف ال سعود الى حفيد اتاتورك الى ربيب الصهاينة لقيط آل ثاني ... الى والى والى والقائمة تطول
 
نعم .. وطن يُذل ويهان ليس فقط على يد اعداءه ، بل ، وهذه قمة الماساة ، يُذل ويهان على يد بعض الذين يدعون انهم ابنائه من الذين اوصلو الموساد الاسرائلي الى عقر دارنا ، برلماننا الموقر الذي ما عاد موقر بسبب جرائم هؤلاء
 
يا ساستنا وقادتنا الاشاوس .. يا نوابنا ، الكرام منكم .. وغير الكرام ، انتم اسميتم اقتحام اوغلو لكركوك " زيارة ".. وسؤالي لكم هل تعودتم على استقبال ضيوفكم وهم يدخلون بيوتكم من النوافذ وتحت جنح الظلام .. ؟
 
انا سافعل ذلك غداً وسوف ادخل بيت احدكم في المنطقة الخضراء من احد نوافذه كي اهنأ معكم في تناول السحور في هذا الشهر الفضيل
ولكن من يضمن لي بان حماياتكم سوف لن تقطع جسدي  إرباً إرباً وتجعل منه طعام لقططكم وكلابكم ..؟
 
كلا سادتي .. هذه ليست زيارة بل هي رسالة ، ورسالة سوداء .. مضمخة بالدم ورائحة البارود .. كتبت بالقلم العريض .. رسالة كتبت عام 1917 بعد الحرب العالمية الاولى ووضعت  كجوهرة في خزائن العثمانين ، والان آن الاوان ان يُنفض عنها الغبار ..
 
هذه شبيهة برسالة هولاكو الى اخر الخلفاء العباسيين "المستعصم بالله" التي طلب فيها منه الدخول في سلطانه .. وإلا ..!
رسالة تقول لكم كما قال هولاكو من قبل ، ادخولوا تحت جناحي .. وإلا فالضربة ستكون ماحقة لدرجة لا تستطيعون معها حتى رؤية شواطئ دجلة وهي مخضبة بالدماء ...
 
نعم ، رسالة تقول لكم ، نحن العثمانيون : الموصل لنا .. واربيل لنا .. والسليمانية  سليمانية ( اعظم خلفاء بني عثمان ) سليمان القانوني لنا..  وكركوك ونفطها لنا..
رسالة تقول : الحلف الاطلسي خلفنا .. وعلى ميمنتنا اسرائيل .. وعلى ميسرتنا السعودية وقطر وكل عربان الخيلج وشمال افريقيا ..
وفي القلب وحوش القاعدة وضواريها .. وفي المقدمة حصان طروادتنا مسعود البرزاني وطابورنا الخامس في بغداد ، الثنائي الجميل النجيفي علاوي ..!
هل قرأتم الرسالة جيداً اخوتي ؟ ام ان عتمة الظلام الذي تحت جنحه تعودتم سرقة اموالنا واحلامنا وارواح اطفالنا ، لاتزال تغشي بصيرتكم عن رؤية الدم الذي يقطر من كلماتها ...!؟
 
سؤالي ، ليس الاخير : لو لم يكن لدينا زعيم عصابة مدجج باموال النفط المهرب ، والاسلحة الثقيلة التي سُرقت من الجيش العراقي ، و 190 الف قاتل ومقاتل من البيشمركه ، يتم تمويلهم من اموال فقراء وايتام العراق ..!
ولو لم يكن لدينا عميل محترف لمخابرات اكثر من 15 دولة ..!
ولو لم يكن لدينا رئيس برلمان يحمي بجناحيه قتله ماجورين وعملاء الموساد
ولو لم يكن لدينا ساسة خنوعين مستسلمين في بغداد .. بغداد الازل بين الجد والهزل
هل وصل بنا الحال الى هذا الوضع المهين ..؟؟؟
نديم عادل
 


نديم عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/05



كتابة تعليق لموضوع : اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تصريح للناطق الرسمي بأسم وزارة الدفاع  : ماجد الكعبي

 الاستفزاز والسوداويه من الجاهلين هذه الايام تقليدا لعمالقة الادب والنقد الكلاسيكين والرومانسين في الماضي القريب  : قاسم محمد الياسري

 الفساد ومقومات التصدي له في العالم المتحضر وأضدادها في العراق  : فؤاد المازني

 "داعش" يعيَن والياً عسكرياً جديداً لقضاء الحويجة

 هل سيتمكن الحوثيون من حكم اليمن؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 رسالة من السيسي إلى العراق بيد اللامي  : فراس الغضبان الحمداني

  أعضاء البرلمان لأنفسهم يشرعون؟ بخلاف العرف الاجتماعي والديني .‏  : هلال

 سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

 شرطة بابل تعلن القبض على عدة متهمين بينهم مطلوب بتهم ارهابية حاول التسلل الى المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 العشرات في الناصرية ينددون بتجاوزات متظاهرين حصلت أمام منزل رجل دين

 المصلحون ودورهم في بناء ثقافة المجتمع الجزء الثامن عشر  : محمود الربيعي

 (( امل طه وعبد الجبار الشرقاوي في ذاكرة الدراما العراقي))  : علي فضيله الشمري

 يحتضرون ولكن، على قيد الحياء  : امجد العسكري

 رئيس هيئة التعليم التقني ....نموذج لخراب التعليم  : موظف في هيئة التعليم التقني

 الموصل ام الشيعة... من هو الهدف؟  : سامي جواد كاظم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107585158

 • التاريخ : 19/06/2018 - 09:31

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net