صفحة الكاتب : المركز الحسيني للدراسات

لأول مرة في الديوانية مهرجان دولي للتعريف بأكبر موسوعة حضارية
المركز الحسيني للدراسات

المركز الحسيني للدراسات- الديوانية

دعا النائب في التحالف الوطني العراقي عن مدينة الديوانية المهندس إحسان السيد ياسين العوادي أصحاب الشأن إلى الإقتداء بدائرة المعارف الحسينية في عرض النهضة الحسينية وتقديمها للعالم الإسلامي والمجتمع الدولي بصورتها الواقعية. جاء ذلك في المهرجان الدولي التعريفي بالموسوعة الحسينية الذي التئم في قاعة الحرية بالقصر الثقافي في محافظة الديوانية في الرابع عشر من تموز يوليو 2012م، تحت شعار "دائرة الإباء في ضيافة مدينة الفداء"، ورعاه النائب العوادي احتفاءً بدائرة المعارف الحسينية وتكريماً لمؤلفها وراعيها العلامة الدكتور محمد صادق الكرباسي.

وقال العوادي في المهرجان الجماهيري الذي افتتح بآي من الذكر الحكيم أعقبه عزف النشيد الوطني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، لابد ونحن نبكي الإمام الحسين(ع) في مصابه أن نجدد البيعة لإمامنا(ع) ونؤكد عمليا بأننا على نهجه ماضون في رفض كل ما هو باطل سواء على الصعيد الإجتماعي أو السياسي وأن تكون مناسبة لمراجعة خطواتنا وتصحيح آرائنا وفق العقل والمنطق السليم لا وفق العصبيات والتحشيد العاطفي، مناشداً كل من حمَّل نفسه المسؤولية من علماء دين وخطباء منابر حسينية ومثقفين ونخب أن يركزوا في النهضة الحسينية على الأسباب والنتائج، وأن لا يكون جل اهتمامهم مرحلة الواقعة بعينها، لأنها لم تكن اهتمام أهل الطف، وإنما أراقوا دماءهم من أجل فهم الأسباب وتطبيق النتائج، مستشهداً بالنهج الذي اتبعه المحقق الكرباسي في الموسوعة الحسينية في نحو 700 مجلد في ستين باباً طبع منها 77 جزءً في مختلف المجالات التي تعرضت للقضية الحسينية لتكون معيناً لا ينضب للإنسانية جمعاء.

الدكتور نضير الخزرجي رئيس وفد دائرة المعارف الحسينية القادم من لندن تحدث في المهرجان الدولي الذي يقام لأول مرة في مدينة الديوانية، عن البعد الإسلامي والأممي في رسالة النهضة الحسينية، مشيراً إلى الندوات والمهرجانات والملتقيات التي عقدت في محافظات شمال ووسط العراق والتي استضافت فيها الفعاليات الأدبية والثقافية والسياسية والدينية المختلفة وفد الموسوعة للتعريف بدائرة المعارف الحسينية، قائلا: في الأيام الماضية كنا في مدن عراقية بعضها نختلف مع أهلها لغة وعرقاً ومذهباً، وبعضها نختلف معها مذهباً ولغة ونتفق معها عرقاً، وبعضها نتفق معها مذهباً ونختلف معها لغة وعرقاً، وبعضها نتفق معها لغة ومذهباً وعرقاً، ولو سألنا أنفسنا عن العامل الأساس الذي جمعنا في هذه المدن لما عدونا عن الإمام الحسين(ع) جواباً، فهو الذي فتح لنا الأبواب في كل المحافظات العراقية التي زرناها، لأنه يمثل برسالته الإصلاحية الدين والوطن، فالإسلام يوحدنا في العراق ويوحدنا الوطن إذا اختلفنا في الدين أو المذهب أو اللغة أو الجنس.

وانتقل الخزرجي في حديثه إلى الأديان وتأثير النهضة الحسينية على توحيد الرؤى تجاه المفاهيم والقيم التي استشهد في سبيلها الإمام الحسين(ع) والدور الكبير الذي تلعبه دائرة المعارف الحسينية في تقريب المسافات بين أتباع الأديان المختلفة، وأضاف: إن الديانة اليهودية تختلف مع المسيحية والإسلام وتتعارض معهما في عدد غير قليل من المسائل العقائدية والعبادية، والمسيحية لا تقبل بالإسلام خاتماً وكذا اليهودية ولا ترضى بالنبي محمد(ص) رسولاً، بيد أن الإسلام يقبل بعيسى وموسى والأنبياء من قبلهم، ولكن إذا اختلف أتباع اليهودية والمسيحية على نبوة الرسول محمد(ص) فإنهم بشكل عام لا يختلفون على شخصية الإمام الحسين(ع) الإصلاحية والمفاهيم والقيم الإنسانية التي انتصر لها بدمه، لأنهم وجدوا فيه الإنسان المصلح المضحي من أجل قيم أسمى هي محل اهتمام البشرية جمعاء بغض النظر عن الجانب العقدي، مؤكداً أن النهضة الحسينية بحد ذاتها مشروع وحدة وتوحد، إذ تجمّع مع الإمام الحسين(ع) في كربلاء رجال من كل المذاهب والتيارات الإسلامية، كما هي مشروع إنساني إذ التحق بالإمام الحسين(ع) مَن كان على غير دين الإسلام، وكلهم انتصروا للقيم، فالنهضة الحسينية هي مشروع وحدة إسلامية ومشروع تآلف إنساني على طريق الإنتصار للحق والحقيقة.

ووجد موفد الدائرة أن المحقق الكرباسي في الموسوعة الحسينية دخل إلى الآخر غير المسلم من باب القيم والمفاهيم الإنسانية التي توزعت في أجزاء الموسوعة بصورة علمية ومعرفية، دائرة في مركز العقلانية غير بعيدة عن دائرة العاطفة، متوقفا عند التفجيرات الإرهابية بالضد من المقدسات الإسلامية والشعائر الحسينية التي بدأت في كربلاء المقدسة عام 2005م وما بعدها وانتشارها في المدن العراقية بما فيها الديوانية، وفي بلدان أخرى كباكستان، مؤكداً أنها ساهمت بشكل ملحوظ في إشاعة معرفة الآخر غير المسلم بالإمام الحسين(ع) وانتقال المعرفة من عليّة القوم إلى المجتمع، ومن الكتب التاريخية والعلمية إلى الصحافة اليومية التي يطالعها عموم الناس ويشاهدونها، وهذه النقلة النوعية في معرفة شخص الإمام الحسين إنما هو مصداق لقول بطلة كربلاء السيدة زينب بنت علي(ع) يوم الحادي عشر من محرم الحرام عام 61 هجرية: (وليجتهدن أئمة الكفر وأشياع الضلال في محوه -مرقد الإمام الحسين- وتطميسه فلا يزداد إلا علوّا).

أستاذ اللغة العربية في جامعة القادسية الدكتور عباس أمير قرأ الموسوعة الحسينية علمياً، وانتهى إلى التأكيد بأن دائرة المعارف الحسينية هي: عمل علمي فذّ، وفن في التحقيق يطأطئ أمامه المحققون رؤوسهم إجلالاً وإكباراً. إننا بإزاء عمل يتسع للتاريخ بسنينه الأربعمائة والألف، ويتسع للجغرافيا سهولها وجبالها ووديانها، مدنها وقراها، بواديها وحواضرها، وهو بعد ذلك يتفسّح للأدب نثره وشعره، قديمه وحديثه، عربيه وأعجميّه، وهو فضلا عن هذا وذاك، يطيق الإمساك بمثار النقع في سوح الوغى فيقف حسيراً إلا من صدق الصادقين وحرص المؤتمنين، ليعيد صياغة الحرب ورجالاتها وآلاتها ومآلاتها جنديا من جنودها بل فارسا من فرسانها.. وهو في كل ذلك وسواه، ليس مجرد جامع حقائق، بل مؤرخ متفلسف مرة، وناقد ذواق ثانية، وسياسي محنك ثالثة، ونسّابة مدقق رابعة، وفقيه مجتهد خامسة، وهكذا، هو يسع ما يعرف، ولا يسعه ما يعرفه، فجاءت الموسوعة بجوانب عدة، فجانب معرفي، ومثله أدبي، وآخر أكاديمي، ورابع فني تحقيقي .. الخ.

وختم الدكتور عباس أمير قراءته العلمية بالتأكيد: إن ختام كل مشروب آخره، صدقا لا نعدم أن نعترف أن دائرة المعارف الحسينية قد زادتنا استيثاقاً من أن قلوبنا أضيق من أن تتسع لقضية الإمام الحسين(ع)، نعم هي تتسع لشخصه الشريف، أما الذي تتسع لقضيته فعقول فذّة ليس من عادتها أن تنتج إلا واحداً، ومصداق تلك العقول في مقامنا هذا البحاثة الكرباسي، أما الواحد الذي لم يُثنَّ فموسوعته التي نحتفل بها جميعاً.

وازدان المهرجان الجماهيري بأنشودة جميلة أدتها فرقة أشبال الديوانية للإنشاد، وكان للشعر حضوره الفاعل بقصيدة في ثناء الديوانية وأهلها من إنشاء الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شبين وإلقاء الأديب العراقي الدكتور حسين أبو سعود، وأخرى من إنشاء وإنشاد الدكتور دريد الشاروط الذي أدار المهرجان وغذاه بمقطوعاته النثرية والشعرية، وختم المهرجان بكلمة قصيرة للأستاذ هاشم الطرفي، وبحلقة نقاشية أجاب فيها الدكتور نضير الخزرجي على تساؤلات عدد من الحضور بشأن دائرة المعارف الحسينية وشخصية المؤلف، ونقل الدكتور عباس الإمامي عضو الوفد الزائر سلام وتحيات المحقق الكرباسي إلى جماهير مدينة الديوانية وشاكراً في الوقت نفسه جهود النائب عن كتلة دولة القانون المهندس إحسان العوادي في رعاية الساحة الثقافية والأدبية.

على صعيد ذي صلة، زار وفد دائرة المعارف الحسينية بصحبة المهندس العوادي عضو لجنة الخدمات والإعمار النيابية، "مؤسسة الموسوعة للتوثيق والدراسات والبحوث والإعلام" ووقف على الجهد الكبير الذي يبذله مؤسسها الأديب عبد الكاظم البديري في توثيق ما يُنشر في وسائل الإعلام العراقية المقرؤة على تنوع موضوعاتها وحقولها.

  

المركز الحسيني للدراسات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/07



كتابة تعليق لموضوع : لأول مرة في الديوانية مهرجان دولي للتعريف بأكبر موسوعة حضارية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . وارد نجم
صفحة الكاتب :
  د . وارد نجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لاحق للاكراد في طلب انشاء دولة مستقلة الا في شئ واحد

 النعماني يشرف ميدانيا على اعمال صيانة جسر انوار الصدر في الكوت  : علي فضيله الشمري

 الحسن هو الحسن وبابل هي بابل  : سامي جواد كاظم

 الـمـسـؤول ضـحـيـة الـمتـمـلـق  : احمد محمد العبادي

 القوات الأمنية تمنع صحفيين من تغطية تظاهرات البصرة جنوب العراق دون مبرر  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 حكايات مقاتل عراقي في فلسطين  : محمد صالح يا سين الجبوري

 عائليّات  : علي حسين الخباز

 تزايد الهجمات الإلكترونية على نووي أمريكا

 إطلالة (دولة المليشيات)  : ريم أبو الفضل

 قسم الرياضة النسوية يؤكد ان قاعة المرأة العراقية في المدينة الشبابية تواصل استقبال النساء من داخل الوزارة وخارجها  : وزارة الشباب والرياضة

 بويه اشمالكم يهل السياسه  : عباس طريم

 نشرة اخبار العراق نت  : العراق نت

 كركوك : قوات الشرطة الاتحادية تفتش عددا من مناطق وقرى المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 طيران الجيش يقدم الاسناد للحشد الشعبي

 ويبقى الحسن بن علي مظلوما  : كريم الانصاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net