صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

استشهاد الإمام (ع) تاريخ وعبرة لعلهم يتقون !!
كريم مرزة الاسدي
 سئل المتنبي ذات يوم , لماذا تركت مذح الإمام (ع) , وأنت ابن الكوفة , فأجاب :
وتركتُ مدحي للوصيِّ تعمداً      إذ كان نوراً مستطيلاً شـــــــــــاملا
وإذا استطال الشيءُقامَ بذاتهِ     وصفاتُ ضوءِ الشمس تذهبُ باطلا (1)
وكان البيتان موجودين في الطبع الأولى للبرقوقي (1903م) , ثم حذفت من الديوان , ولكنهما موجودان في معظم كتب الأدب والتاريخ العربي , ويقول ابن أبي الحديد المعتزلي شارح نهج البلاغة من قصيدة له في حق الإمام علي (ع) :
يارسمُ لا رسمتك ريحٌ زعـــــزعُ        وسرتْ بليل ٍفي عراصك خروعٌ
قد قلتُ للبرق الذي شق َّ الدّجى        فكـــــــــــــأنّ زنجياً هناك يجدعُ
يا برق ُإنٍ جئت الغري فقلٍْ لــهُ        أتراك تعلمُ منَ بأرضـــــك مودعُ
فيك الإمام المرتضى فيك الوصي      المجتبى  فيك البطين الأنـــــزعُ
زهدُ المسيح ِوفتكـة الدّهر ِ الذي      أودى بهَ كســـــــــرى وفوز تبعُ
هذا ضميرُ العالم المــوجود عن        عدم ٍ وسرّ وجوده المســـتودعُ
ورأيتُ ديـــــنَ الأعتزال وأنـّني         أهـوى لأجلكَ كـــــلَّ مَنْ يتشيعُ 
لا أريد أن أتكلم عن خصال الإمام (ع) وخلقه وزهده وتقواه وعدله وشجاعته وقرابته من الرسول (ص) , وأحقيته , وسبقه في الإسلام , ومؤاخاته للنبي الكريم (ص) , وتفانيه في مساعدة الفقراء , وقد أوجزت ذلك في قصيدتي عن الإمام (ع) :
ألا للهِ من نفس ٍ تســــــــامتْ       عن الدنيا وذي الدنيا حطامُ
فأنتَ شعاعُ كلِّ عظيم ِ نفس ٍ       ومنكَ ســـما عباقرة ٌ عظامُ
مجالاتُ اتســـ اعكَ كلُّ أفق ٍ        بليغ ٌ أو تقــــيٌّ أو همــــــامُ
ولو كانتْ ســجية ُ أيِّ فردٍ        بواحدةٍ لحــــلَّ لهُ القيــــــــامُ
هذه الأمور لا يختلف عليها اثنان من المسلمين , ونحن الآن نلقي فكرة مختصرة عن استشهاده الشريف للذكرى , إذ بعد موقفه الحكيم بإطلاق الماء عند سيطرته عليه في ذي الحجة سنة (36 هـ) (2) ( حزيران 657 م) , بعد أن منع عن  جيشه أبان مغركة صفين التي استمرت حتى ( 37 هـ / 657م) , وقبوله التحكيم  , إنشق الخوارج عنه , فانتصر عليهم في معركة النهروان في ( 17 تموز 658 م (3) /9 صفر 38 هـ ) وبتحريض منهم  توجه عبد الرحمن بن ملجم المرادي إلى5) الكوفة  , ونزلها في (شعبان  40 هـ/ أواخر كانون الأول 660 م) , وحل ضيفاً عند ( قطام بنت الأصبغ التميمي ) . وكان بها مسحة جمال فتعلق بها (4) , فطلبت دم علي مهراً لها (5) , وعندما لقى " شبيب بن بجرة الأشجعي , فأعلمه ما يريد , ودعاه أن يكون معه , فأجابه إلى ذلك , فأخذا أسيفهما , ثم جاها ختى جلسا مقابل السدة التي يخرج منها الإمام علي  , فلما خرج من الباب نادى أيها الناس الصلاة الصلاة , وكذلك كان يفعل كل يوم , ومعه درته يوقظ الناس , فاعترضه الرجلان  " (6) وصربه ابن ملجم على جبهته  فأصابه إصابة بالغة , وأخطأه شبيب فوقع سيفه على الطاق , وهرب فنجا  في غمار الناس , وكانت قطام قد بعثت وردان ليساعدهما , ولكنه هرب عند ضرب الإمام ولم يشارك (7) , وتم ذلك ليلة ( تسع عشرة من رمضان سنة 40 هـ / 22 - 1 - 661م) , فمكث الإمام بعدها يومين , ففي ليلة إحدى وعشرين  , وكانت ليلة الجمعة إلى نحو الثلث منها قضى نحبه شهيداً مظلوماً(24 /1 /661 م), وهو ابن ثلاث وستين سنة .(8) قمرية , وبالميلادي 61 سنة (600 -  661م) , غلماً أن النبي (ص) أكبر منه ثلاثين سنة ميلادية , أذ ولد عام الفيل (570م) في غهد عمرو بن هند . 
ويسجل لنا الإمام (ع) موقفاً إنسانياً رائعاًلا يكاد يقفه غيره في كيفية التعامل مع الخصم حتى في أحرج ساعات الحياة حيث يصد الغدر بالرحمة , إذ يوصي ابنه الإمام الحسن (ع) بشأن قاتله , وبإجماع كل المؤرخين (9) , فيذكر ابن خلدون : إنه أوصى يا بني عبد المطلب لا تحرضوا على دماء المسلمين وتقولوا قتل أمير المؤمنين لا تقتلوا إلا قاتلي ...يا حسن إن أنا مت من ضربتي فاضربه بسيفه  ولا تمثلن بالرجل , فإني سمعت رسول الله (ص)يقول : إياكم والمثلة (10) , ويقول ابن سعد في طبقاته الكبرى  " فقال علي : إنه أسيرنا أحسنوا نزله , وأكرموا مثواه , فإن بقيت قتلت أو عفوت , وإن مت فاقتلوه قتلتي , ولا تعتدوا "إنّ الله لا يخب المعتدين " (11) , ويزيد ابن أكثم الكوفي " فكان علي ( رضي الله عنه) يفتقده ويقول لمن في منزله أرسلتم إلى أسيركم طعاماً؟ " (12) . هذه أسطر ليس تقرأها وتتعدى , إنها أسمى معاني الإنسانية , نقول هذا  ليس من باب العواطف , وإنما بعد تأمل كبير في التاريخ الإنساني المشبع بالأنانية المفرطة للمتسلطين على مصائر البشر , ورقاب الناس .
ما أحوج زماننا لدروس ذلك الزمان , زماننا الذي يفتك بالآلاف على  الشبهات والظن الآثم  , والضعف النفسي , وعدم الإيمان بالله حقاً وحقيقة , نعم ذلك الزمان وأعني زمان الإمام ,فالحديث عن ذكراه الذي يوصي بالرحمة على قاتل خليفة المسلمين , وأمير مؤمنيه بالجرم المشهود والدليل القاطع مع سبق الإصرار ! هذا هو الفرق بين الإيمان بالله والخلود المطلق , وبين الإيمان بـ (الأنا)لحظة نطفة وجيفة , أمّا القصاص ,فهذا حكم الله والعدل عينه لمسيرة المجتمع الإنساني " ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون " (13) .
ليس عبثاً أنْ يتأمل عبد الحميد بن عبد ربه الأندلسي , حين فتل الإمام (ع)  بسيف اللعين عبد الرحمن بن ملجم , وكان الخوارج قد بعثوا البراك بن عبد الله لقتل معاوية فأصاب عجزه , و وعمر بن بكر التميمي لقتل عمرو بن العاص , ولكنه قتل خارجة صاحب شرطته , إذ تخلف عمرو عن الصلاة , فقال ابن عبد ربه الأندلسي حسب رواية ابن العماد الحنبلي في (شذرات ذهبه ) : 
وليت إذ فدت عمراً بخارجةٍ      فدت علياً بمن شاءت من البشر ِ
وحين سئل أبي العلاء المعري , كما صئل (متنبيه) من قبل , لماذا لم تمدح النبي (ص) وآل بيته , أجاب من قصيدة يجيب بها الشريف أبا ابراهيم موسى بن إسحاق : 
عللاني فإنّ بيض الأمــــــــــاني         فنيتْ والظلام ليس بفان ِ
وعلى الدهر من دماء الشهيديـ          ــن عليٍّ ونجلـهِ شاهدان ِ
فهما في أواخــــــــر ِالليل فجرا          ن وفـــي أولياتهِ شفقـان ِ
وجمــــــــــال الأوان قبل جدودٍ           كلُّ جدٍّ منهم جمـال أوان ِ
ياابن مستعرض الصفوف ببدرٍ        ومبيد الجموع من غطفان ِ
أحد الخمســـة الذين هم الأغـْ      ـراض في كلِّ منطق ٍوالمعاني
والشخوص التي خلقن  ضياءً          قبل خلق المريخ والميزان (14) ِ 
شرعنا بالرمز الأول في أدبن العربي , وختمنا برمزه الثاني , ماذا بقى ؟!
لما قتل الإمام (ع) , لم يوجد بخزانته إلا ستمائة درهم  ,وقيل سبعمائة , وكما يقول ( محمد بن كعب القرظي ) " سمعت علي بن أبي طالب يقول : لقد رأيتني وأنا أربط الحجر على بطني من الجوع , وإنَّ صَدَقتي لتبلغ اليوم أربعة الآف دينار " (15) , وما كان يفرق في عطاياه بين زيد وعمرو , ولا يفضل في المعاملة أحداً على أحد , ولما سئل عن سبب حسن معاملته للموالي , فأجاب: " قرأت ما بين الدفتين , فلم أجد لولد إسماعيل على ولد إسحاق فضل هذا ,, وأخذ عوداًمن الأرض ووضعه بين إصبعيه" (16) , ولما قال له أشراف العرب " ياأمير المؤمنين أعطٍ هؤلاء هذه الأموال , وفضل هؤلاء الأشراف من العرب وقريش على الموالي " (17) ,, فقال لهم : " أتأمرونني أن أطلب النصر بالجور " (18) . 
   العدل والتقى والبلاغة  و الشجاعة والزهد والإنسانية  والجرأة لا يمكن أن تجتمع إلا عند الأولياء , هذه دنياكم وتلك دنياهم , وما كلّ سلطان بسلطان , فبأي آلآء ربكما تكذبان !!                     
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)راجع أيضاً: الحسني : سيرة الرسول(ص) ج 7 , السيد محسن الأمين : أعيان الشيعة م2 ص 515 , دار التعارف - بيروت  1983م : يذكر أيضاذكرهمها البرقوقي مما استدركه من ذيل شرح الواحدي المطبوع في أوؤبا , وذكرهما صاحب نسمة السحر , ولا داعي للإطالة قوة البيتين وعظمتهما لا تحيدان عن المتنبي .
(2) تاريخ اليعقوبي : م 2 ص 188 دار صادر 1960 بيروت  .
(3) ENCY.BRIT, VOL , 21 P . 940. 
أعلب كتب التاريخ تجعل معركة النهروان أواخر سنة 37 هـ ,ولكن حدثت ضد بقية الخوارج في ربيع الآخر سنة 38 هـ, كما يذكر ابن األأثير في 0 كامله) ج 4 ص 721 دار الكتاب العربي 1997م بيروت.
(4) (كتاب الفتوح ) : ابن أكثم الكوفي  م1 ص 504 , ويذكر اليعقوبي في (تاريخه) م 2 ص 212(صادر)فنزل على الأشعث بن قيس الكندي , وأقام عنده شهر يستحد سيفه , وخرج علي في الغلس , وأدخل رأسه من باب خوخه المسجد فضربه على رأسه فسقط , وصاح خذوه , فابتدره الناس , فجعل لا يقرب منه أحد إلا نفحه بسيفه فبادر أليه قثم بن العباس فاحتمله وضرب به الأرض , لصاح يا علي نح عني كلبك .
(5) BROKELMANN(CARL) , (HISTORY OF THE ISLAMIC..) 1950  P 70 LONDON.
الطبقات الكبرى ) : ابن سعد ج 3 ص 26دار الكتب العلمية  1990م بيروت.  ) (6 )          
(7)  (المختصر في أخبار البشر) : أبو الفداء  م 1 ص 93 - دار الكتاب العربي - بيروت ز
(8)ولد الإمام علي (ع) في السنة الثلاثين بعد عام الفيل (600م)في يوم الجمعة 13 رجب في البيت الحرام , ولم يولد قبله ولا بعده مولود في البيت الحرام , وأبوه اسمه (عبد مناف), وأبو طالب كنيته , ويدل على أن أبا طالب اسمه عبد مناف ,أن أباه عبد المطلب , لما أوصاه بالنبي (ص) , قال :
أوصيك يا عبد مناف بعدي         بموحدٍ بعد أبيه فردِ
راجع ( أعيان الشيعة )م1 ص 323 م . س .
(9) راجع (اليعقوبي ) م2 ص 212 (صادر) ,ابن سعد :ج3 ص 25 - 27 ,ابن أكثم :م3 ص 507 ,, الطبري ج5 ص 146- دار المعارف - 1961م - مصر ,(الفخري )  للطقطقي ص 90 , ناهيك عن كتب الشيعة (الأعيان) و (الأرشاد)و (فرحة الغري ) 
 (10) (كتاب العبر ...) : ابن خلدون - دار الفكر - 1988م -  م 2 ص 646 - بيروت.
(11)(الطبقات الكبرى ) : ابن سعد ج3 ص 25 م . س . 
(12) ( كتاب الفتوح :م1 ص 507 ابن أكثم الكوفي .
(13) سورة البقرة : 197 الآية.
(14) (سقط الزند ) : أب العلاء المعري  ص 133 - 134  سنة 1998م - دار الأرقم.
(15) ( الإمام جعفر الصادق) : ص 46 المستشار عبد الحليم الجندي .
(16)اليعقوبي :م2  ص 183  , د. التلاوي : حسين , ( الكوفة حتى نهاية العصر الأموي)- جامغة دمشق ص 76  - رسالة دكتوراه. 
(17) التلاوي :ص 77 م . ن .
(18) (ضحى الإسلام ) : أحمد أمين  ف 1 س  22 - 23  ط 10 دار الكتاب العربي - لبنان    
 
 
 
 
 
 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/10



كتابة تعليق لموضوع : استشهاد الإمام (ع) تاريخ وعبرة لعلهم يتقون !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زمن رحيم البدر
صفحة الكاتب :
  زمن رحيم البدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أين الحقيقة بالتواجد الترك في شمال العراق؟!  : علاء كرم الله

 لاتنتخبوا التجار  : غسان الإماره 

 رئيس أركان الجيش يلتقي نظيره الايطالي  : وزارة الدفاع العراقية

 سلوك العراقيين ما بين وهم((الجين)) و نهج((التدجين)) دراسة لرواية ((ترجيديا مدينة)) للروائي زيد الشهيد  : حميد الحريزي

 وزير العمل يلتقي تجمع القادة الشباب ويؤكد اهمية العمل التطوعي للتثقيف حول القوانين والبرامج التي تنفذها الوزارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رد متأخر على مقال: أسباب اضطهاد الشيعة  : د . عبد الخالق حسين

 العراق للعراقيين" مقولةٌ لم يتقبلها الآخر  : حيدر حسين سويري

 العتبة العباسية تقیم محاضرات توعویة لفتوی المرجعیة وتواصل استقبال النازحین  : موقع الكفيل

 حول اشكالية تجسيد الانبياء - 5-  : عدي عدنان البلداوي

 المرجعية الدينية العليا والدفاع العالمي عن الاسلام   : اسعد الحلفي

 التفاصيل الدقيقة لمجزرة زاريا في نيجيريا

 التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية  : ثامر الحجامي

 الوائلي يؤكد :العراق من اولى الدول العربية التي تستخدم الاليات الحديثة في العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لجنة تطويرية من الأمانة العامة لمزارات العراق تتفقد مزارات البصرة وتتابع سير عملها  : خزعل اللامي

 نقاش وردود  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net