صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ
د . مسلم بديري

 المنظر ( المكان ) : 

مكانٌ ما , فناءُ منزل ٍ ؟ ربما , فالمكان يشبه فناء المنزل , مساحة أمام أربعة أبواب مغلقة , لكل منهما لونٌ مختلف عن الآخر , يبدو انها أبواب لغرف نوم أو ما شابه ذلك , وربما لا تكون  كذلك ؟! , ولربما كانت مجرد أبواب , ربما لو فتحت لأفضت الى غرفٍ اخرى, الى شارعٍ , الى منزلٍ آخر ,  " لو " فتحت , ربما تفضي الى أبوابٍ أخرى , وربما أفضت الى جدارٍ كونكريتي صلب  ولكنها لم تفتح ولربما لن تفتح , من يعلم ؟! 

على الجدار هنالك صورتان , لكليهما  بروازٌ أنيق , يعتليه شريطٌ أسود , أنيقٌ هو الآخر , احداهما صورة لرجل يبدو في الصورة عابسا , أو ربما كانت ملامحه على شيء من الجدّية , يبدو طاعنا في السن , رغم ان شعره ما زال يحتفظ بلونه الاسود , لكن ما يميزه حقا هو  " آذانه   " فقد وضعتا بطريقة تعطي لمن يراه احساسا بأنه قد تعرض لعملية مسخ , والصورة الأخرى لسيدة , تبدو وقورة جدا , ولا ترتسم على شفاهها اية حركة , الا انك حين تنظر في الصورة , تعطيك احساسا وكأنها تبتسم  , ومن قراءة الوضع الذي تعلق وفقه الصورتين يصل احساس بعدم الاتفاق , لذا يمكن التخمين بانهما لم يكونا على اتفاق تام في حياتهما , 

وعلى أية حال رغم خلوّ المكان مما قد يجعلك تصفه بالأنيق , الا أن هنالك احساسا داخليا بالأناقة والتحضر 

وهذا ما يجعله أقرب الى كونه منزلا , لولا تلك الدكة الصغيرة المرتفعة , التي تتوسط المكان  , والتي تشبه تماما دكك القبور ( تلك التي يكتب عليها اسم المتوفى ) , لا بل رؤيتها تجعلك موقنا بانها دكة قبر ,

قبل فتح الستار : نسمع موسيقى , والافضل ان تكون مقتطعة من معزوفة *

( seaside of your dreams)  

للموسيقار  التركي (murat sakary ali)   

بعد فتح الستار نرى  ( رحيق ) وهي امرأة في الثلاثين أو الأربعين من العمر , جميلة وأنيقة , تحيطها غلالة ضوء باهت , تقف أمام احدى الصورتين دون ان تظهر لنا الاضاءة تلك الصورة , 

 

( تنظر صوب مكان الصورة )  صمت ( ثم تخاطبها بطريقة الهمس ) أبي .. أبي .. نعم , ما زلت أبي حتى وأنت في الصورة , أ تعلم ؟ أريد أن أخبرك شيئا , ( صمت) ولكن قبل ذلك اريد منك وعداً , أبي .. أبي هذه المرة فقط , اسمعني أرجوك , هذه المرة فقط , أعدك بذلك , أعلم انك ستقول ككل مرة , اعرف تماما , أحاديث النساء بالنسبة لك ثرثرة تافهة , لكني بحاجة الى ان تسمعني , ( تصيح  بهستيرية) أبي ( يبقى صدى الكلمة يتردد )  ( تسير في المكان جيئة وذهابا بقلق واضح ) صمت ( تتوقف أمام صورة المرأة المضاءة ) أمي , أمي , أريد أن اهمس لكِ , لا .. لا .. لا أريده أن يسمع فما أقوله يبقى بيني وبينك , ( تبتسم بخجل وتهمس ) نعم , لا .. ليس سرا ولكن قد يزعجه ما أقوله لكِ , أمي.. لقد أصبحتُ فتاةً كما ترين , ( تدور حول نفسها ) امرأة , ( تضحك بخجل ) امي ما زلت انتظر ولكني سعيدة , ( بنبرة مرتبكة ) صدقيني ..  قد يأتي الآن أو بعد لحظة , من يدري ؟ ربما غدا ؟ من يدري ؟ ( صوت طرق باب ) صمت ( يعود الطرق مجددا ) أمي سأذهب لأرد على الهاتف  , لا لن أجيب , ( تقف برهة ثم تسير ببطء ) لا بد وانها صديقتي , ليس لها من حديث سوى ذلك الحديث , لا يمكنني سماع اي حديث الآن , ( صمت ) ( يطرق الباب مجددا ) اووووه , لن أجيب , أعلم انها ستسألني بكل برود " هل أنتِ بخير ؟ " لا , من غير الممكن اطلاقا , انها تتعمد تذكيري بأني لستُ بخير .. ستقول : ( تقلد صوتا آخرا ) ..  " الو .. نعم هو جميل جدا , ولا ينغص عليّ سعادتي اي شيء " ستقول كل شيء لكنها لن تقول – طبعا – ان زوجها حين دعا مُدينه على العشاء , تعمد الى ان يترك البيت ويخرج , ويتركها معه وحدهما ( تعود الى نبرة صوتها ) , ( تضحك بألم وجنون )  الكل يهرب من الألم بابتسامة زائفة , نعم , يهربون !!,  الا انا  فالألم يلاحقني ولا مناص منه , ( يرن الهاتف ) اووووه امي , لابد وان الطارق على الباب نفسه , لا .. لا .. لا يمكنني ان اسمعه وهو يقرأ على القرار بصوته الأجش ( تحاول تقليد صوته ) :  " لقد قررت البلدية ازالة القبور من المنازل , لأنها تبعث روائح سامة , حسب ما توصل اليه خبراء محليون " 

( تعود الى نبرة صوت حزينة وتجلس عند الدكة )

 هل سمعت ؟ يقولون ان هذا قبر ؟! لا .. لا تصدقهم .. سأقول لهم جميعا هذا ليس قبرا , انه حديقة جميلة  خبأت فيها زهرتي الأخيرة .. لأهديها لك حالما تعود  , حتى وان لم يتعلموا الفرق بين الحديقة والقبر , سأمنعهم من ان يزيحوا حديقتي الجميلة  .. هنا وردتي الأخيرة , ( تنهض مسرعة وتجلب كأسا من الماء ) عليّ ان اسقيها كل يوم كي لا تذبل , ( تنظر في الكأس حيث ترتسم صورتها )  ( يطرق الباب .. مازالت رحيق تنظر في الكأس , صمت , ثم تصيح بصوت طفولي , ) أمي .. أمي .. افتحي الباب لابد وانها صديقتي , لقد اتمت واجباتها المدرسية وجاءت لكي نخرج , اليوم هو يوم مميز يجب ان أبيع كل الورد , لا لن ارجع والسلة فارغة , سأعود بأجمل وردة فيها  , واسقيها كل يوم , ( بنبرة صوت شبابية ) حتى أكبرُ واهديها له ,  ( تعود الى نبرة صوت حزينة ) .. ومرت كل تلك الأعوام ومازالت الزهرة معي , أسقيها كل يوم , كل لحظة , حتى جاء ذلك اليوم وظننتُ ( يقاطعها صوت طرق الباب ) ( تخفت اضاءة المشهد لمدة ثوان , مع صوت لباب قديم يُفتح ) ( تعود اضاءة المشهد مع وجود كرسي فوقه مانيكان لرجل يرتدي ملابس طبيب يوضع على الكرسي ووجه يتجه صوب صورة الأب )  ( تقف رحيق بحيث يصبح ذلك المنظر منظرا خلفيا ,   .... (صمت ) ومن ثم صوت لأنفاس مترقبة , ومن ثم تهمس ) وبقيت اسمع .. واسمع صوت أبي وهو يقول له ( تقلد صوت الأب )

- من قال لك ان عندي بنت ؟! 

- صمت 

- أين رأيتها .. لاحظ انك لا تُحاسِب على كلامك .. وربما يرجع ذلك الى انك ترى الناس بعين طبعك 

- صمت 

- لا يوجد عندي بنات لا للزواج ولا للحب , أنا رجل أعزب هل تفهم ... كيف تدعي ان لي بنت ؟! 

( تعود الى نبرة صوت حالمة وقد بقي صدى كلمة حب يتردد في اذنها ) حب .. حب كنت لا اعرف معنى هذه الكلمة .. حتى أعطيت تلك الفتاة وردة , كانت حمراء.. لا .. فحبيبها يرتدي قميصا ابيضا , لم اعد اتذكر لونها لكني اتذكر اني احسست بان الله كان يبتسم , وقتها -فقط -عرفت معنى الحب ,  ( تبقى كالمتأملة حتى يقاطعها صوت طرق على الباب , ( بنبرة شبابية ) لا بد وان الصديقات حضرن ليحتفلن معي فاليوم هو ذكرى ميلادي , ( تصيح بأدب) أمي هل ان كل شيء جاهز للاحتفال , نعم سنحتفل , وسيحضرن جميعهن ونطفئ الشمع , ( تخفت الإضاءة ) صمت لبرهة ( تعود الاضاءة حيث تظهر لنا طاولة صغيرة فوقها شموع ) سنحتفل وستقترب أنفاسنا جميعا وتتحد وان كانت مصادرها مختلفة , ( تقترب من الشمع ) نعم , ستنفخ معي مهى الطيبة الجميلة وليلى المغرورة , وهيفاء السمراء الرشيقة , سيفرح الجميع وانا معهم وسيمضى من عمري عام لن يعود , ويأتي عام آخر وربما سيأتي " هو " معه ( تخفت الاضاءة ) صمت  ( تعود الإضاءة لتظهر لنا رحيق وهي تحتضن الدكة ) لا لن أدعهم يزيحوا آنيتي الجميلة , فهنا زهرتي , سأصرخ .. لا..  ( يبقى صدى الكلمة يتردد في المكان حتى يقطعه صوت طرق على الباب ) ( تخفت الإضاءة لثواني , صمت , تعود بعدها لتظهر لنا كرسيا يجلس فوق مانيكان يرتدي ملابس لرجل مهندس بالمواجهة مع صورة الأب  بينما تقف  رحيق الى جانب المنظر ) لا أسمع ماذا يقول ولكني أحاول . . ليس بداعي الفضول ولكن لأخبر صديقاتي عمّا حصل , نعم ( تمد رأسها وتضع يدها خلف أذنها محاولة استراق السمع ,) 

نعم هكذا افضل .. ( تصيح بشهقة ) ماذا .؟ هل سأخبر الصديقات بما قاله أبي ؟ ( تقلد صوت الأب )

- تفضل من غير مطرود .... لا يوجد عندي بنت 

( تعود الى نبرة صوتها ) نعم , ربما ؟ ( تتلمس شعرها وقد ابيضّ ) هل أنا بنت ؟ من أنا ؟  ( تتصنع الجديّة ) ليس مهم هذا , المهم هو كيف امنعهم من ازاحة حديقتي الجميلة , ( تنهض وتدور في المكان جيئة  وذهابا بقلق واضح )  لم يتبق المزيد من الوقت , بعد قليل سيأتي عمال البلدية ومعهم رئيسها بكرشه الضخم , أوووووه لا اعتقد ان المكان سيتسع له , سيتنفس كل الأوكسجين الموجود في العالم , لا يهم أن أختنق أنا , ولكني أخشى أن تختنق زهرتي الجميلة , فرئيس البلدية قد يجلس فوقها ويصيح بذوق " ممكن شااااااي " وقد ينظر بذوق كبير أيضا الى العمال وهم يزيحون حديقتي الجميلة وربما داس أحدهم " بذوق كبير " فوق زهرتي 

( تجثو على ركبتيها وتصرخ ) لا ..... لا ... لا يمكنني تخيّل ذلك , صحيح انهم لا يعرفون الحب , لكنهم  لن يفعلوها , ربما يعرفون الجمال , وربما لا.. من يعرف ؟ لكنها كارثة حقيقية ان لم يعرفوا ذلك , ربما قد يأتي الآن وسيمنعهم من فعلهم وسيلقنهم درسا في الجمال والحب .. ربما لكن عليّ أن أفعل شيئا احترازيا فربما تأخر أو وصلوا قبله , ( صوت طرق على الباب )

( تخفت الإضاءة الا بقعة ضوء على رحيق وهي تدور في أحد الأركان بقلق ) 

ياااااااااااه ماذا ؟ لا أصدق رئيس البلدية عندنا .؟ ماذا يريد ؟ لا أسمع بالضبط , انه يضحك ...  وكذلك أبي ؟! لا أعرف ما الذي يحدث ؟! 

( عودة الإضاءة )

( تظهر لنا رحيق وهي جالسة بقرب الدكة وممسكة بيدها جريدة , وتقرأ بصوت مسموع وهي تقلب صفحات الجريدة) " كلام في الحب , ( تواصل ) ربما كنت جميلة سابقا , لكنني اليوم أجمل , نظرت في المرآة , صورتي ذاتها , لكنني أجمل , عرفت أنه شيء لا يرى لكنه احساس بالوجود , بالكينونة "

( تقلب الصفحة وتطلق آه وزفير حارق ) ( ثم تقرأ )

 

" ولاحظ الخبراء ان اسباب التشوه الخلقي الجنيني  الذي يزداد هذه الايام نتيجتها تأخر النساء عن الزواج , ولكن الحل أصبح ممكنا , فبإمكان المرأة الإنجاب من غير زواج .... " 

( ترمي الجريدة دون ان تكمل قراءة الخبر وقد اصابها الذهول والاشمئزاز )

 لا .. ذلك مستحيل العلم يتطور بصورة غريبة ومعه تتحجر العقول .. عليّ أن أخفي .. لا بل .. احرق الجريدة , حتى لا يراها أبي فيغضب , ( تنهض ) ولكن الاحراق يسحب الأوكسجين من الجو وربما ماتت زهرتي اختناقاً , عليّ أن أخفيها في مكان ما , حتى تموت – الجريدة طبعا- , مكان لن يصله أحد ٌ , ربما هنا خير مكان , معي هنا ستموت حتما وتختفي , ( تدور في المكان بقلق وتخاطب نفسها ) هل اصبح الوقت أوان اليأس ؟ هل سألجأ الى الجريدة واعتذر منها صاغرةً ؟ لا .. لا يمكن ذلك مازال الوقت مبكرا , نعم لو كان عندي ولد لما خشيت من البلدية أو رئيسها لكن الوقت مازال مبكرا فقد يأتي بين اللحظة والأخرى ,  وربما أتى الآن ( تجلس قرب الدكة ) آه .. اشعر بتعب حيال ذلك , يمكنني ان أصبر قليلا وربما كثيرا , لكن الامر مرهون في العواقب , لذا عليّ ان اصنع العواقب لا انتظرها , ( تخفت اضاءة المشهد  مع صوت رنين الهاتف ) 

( تنهض رحيق  بتثاقل وتضع يدها فوق اذنها ) 

الو .. الو  .. نعم يمكنني السماع بشكل جيّد , 

- لا افضل الخوض في الموضوع مجددا

- صمت

- آه .. نعم زهرتي انها بخير الى الآن وما زلت انتظر لأضعها في المكان المناسب

- صمت 

- ماذا تقصدين ؟ بليلة واحدة فقط 

- صمت

- وماذا يكلف ذلك ؟

- صمت 

( يُضاء المكان بضوء خائف متراقص مع مؤثرات صوت رقاص ساعة تُسمع تكاته بشكل توافقي ..)

( تتحدث رحيق بهستيرية واضحة ) نعم كل شيء بطعم الابتذال , انا اسعى لغاية سامية , الجميع يمتلك الحلول الرخيصة , لا يمكن ان نلمع الوسائل الرخيصة لنسلك بها الى غايات سامية , 

( صوت رنين الهاتف ) عليّ ان افتح الباب , ( تتحرك خطوة واحدة ثم تتسمر في مكانها ) لا ينبغي ان افتحه انا , ربما ظنّ بي السوء ؟ من يعلم ؟ الناس يهمها المظاهر , لا يعرفون ان محتوى الماس هو فحم !!

( تخفت انارة المشهد , مع صوت فتح باب , الا بقعة ضوء  تتركز على رحيق التي تجلس القرفصاء )

هل سمعتِ ؟ لقد اصبح ابوك كما هي أمكِ , حساسا لما تلاقين , يشكو ما تحسين , ( تضع رأسها على الارض بحيث تلامس أذنها الأرض ) 

يااااااه ما أجمل صوته الرخيم وهو يأن الما ً لأجلي , كم كنت قاسيةً بحقك أبي , 

( تنهض ) يا الهي انه يلعنك بشدة لأجلي , سامحه لأجلي يا رب ,   فهو أبي 

( ترجع الى وضعها السابق بسرعة ) لا .. عليّ ان ارهف السمع اكثر , ( صمت) ..

( تتغير ملامح وجهها بسرعة ) تفوووو ... ما هذا القرف 

( يرن الهاتف)    .. لا لن أجيب , أعرف من المتصل , لا بد وأن صديقتي ولدت , نعم أعرف ماذا انجبت ربما صبي , نعم سيكون لها زوج واربعة اولاد ,

( صمت ) لا .. لا ليس في قلبي أي حسد تجاهها , أنا فرحة , أنظري ( تتصنع الابتسام )  ربما ليس بينهم ابدا واحد على الاقل يمكنه ان يحمي زهرتي الجميلة , ( صمت ) وربما كان , من يدري ؟ 

( تنهض ) عليّ ان اجد الجريدة ( صمت ) لا .. لا لن اعود الى الخبر ذاته , أنا ابحث عنها فقط لكونها جريدة , نعم لأتسلى بها ربما أضيع بها بعض الوقت حالما يعود , ( صمت ) ولكن عندي غيرها الكثير , ( صمت ) هل سأبحث عن غيرها ؟ نعم فذلك يسهل لي استهلاك المزيد من الوقت , ( صمت )  ولكن هذه متوفرة وربما كان البحث اضنى عليّ من أي شيء , ( صمت ) صعبان لا ثالث لهما , الانتظار والبحث , ربما لو تناولت هذه الجريدة لوفرت على نفسي عناء البحث , ورضيت بهم الانتظار , أضعف الايمان  , نعم , 

( تتناول الجريدة من الارض وتقرأ ) " اغرب تحقيق صحفي "  ( صمت ) ( ثم تقرأ ) " ظاهرة غير مسبوقة ربما ..... ) ( صمت )  ( تواصل ) " وقالت مراسلتنا في حديثها مع رحيق , ( صمت ودهشة )

الفتاة التي حرص والدها لسنوات على منع اي خاطب من الزواج بها ليتزوجها هو بعد ذلك ( صمت عميق وبكاء )

( تواصل القراءة وهي في شبه غيبوبة )

, وفي سؤالنا عمّا سوغ لهم الاقدام على مثل هذا الامر قالت رهف : ان والدي لم يكن يعترف باي من القوانين وكلها كان يصفها بالمادية التي لا تراعي انسانية الفرد " 

( تنهار ببكاء متصل )

( اظلام المشهد لبرهة .... ثم تضاء رحيق فقط حيث نراها وهي تلف يديها حول رقبتها ثم تنتزعهما بقوة كمن يحاول تخليص نفسه من حبل  ملفوف على رقبته , تدور حول نفسها ببطيء , تتلمس شعرها خصلة بعد أخرى , تدور ثم تدور حتى تقع على الارض ) 

( تعود لنا الاضاءة على شكل هلامي يحيط رحيق بلون اصفر مخضر وهي تصرخ ) حلم .. حلم .. حلم ... لا بد وانه حلم .. انا متأكدة من ذلك لقد قصصته على صديقتي الطيّبة , لم أكن اعلم بانه سيشاع , كل ذلك كان حلم , لم يكن سوى طيبة مني ( تصرخ ) حماااااااااااقة .. نعم ... بلااااااااااهة 

 ( تخفت الاضاءة الى بقعة ضوء شاحبة ,تبقى تدور في المكان كمن يبحث عن شيء ثم تستقر اخيرا لتظهر لنا " رحيق " وقد تغيرت كثيرا وقد اصبح التعب والهم باديين على ملامحهما وقد سلبها ذلك لمحة الامل والجمال )

( تنهض بتثاقل وتهمس ) لم يبق أمل من قدومه عليّ ان افكر في الحلول الممكنة فالطموح اصبح وهما أو ضربا من الهذيان , عليّ ان اجد الجريدة , لا بد وانها شاخت ولم تعد حلولها ممكنة اليوم  فقد مضى من الوقت نصف ساعة , آه كم كان ذلك كثيرا , نصف ساعة !! ربما ماتت الناس وتغيرت الاسواق واوراق العملة , وانا ما زلت اقبع في ذاتي ,  ( تجد الجريدة بعد بحث قليل , تجلس قرب الدكة وتقرأ ) " عمليات الاخصاب الاصطناعي مكنت كثيرا من النساء من الحصول على اطفال بصحة جيدة وشوارب يقف عليها الصقر , وحتى فتيات لم يتزوجن بعد أصبح بإمكانهن الحصول على الاطفال بالمواصفات التي يرغبن فيها " 

( تجلس وتفكر ثم تهمس) نعم الآن وبعد كل ما مضى , سيصبح لي ولد , ربما هو اضعف الايمان , حتى لو لم يتكمن من الحفاظ - لي- على زهرتي لأهديها لأبيه , سيحافظ عليها لنفسه ويهديها يوما لمن سيحب  , لا يهم ان يكون له اب , المهم ان يكون ذاته ( تضحك بهستيرية ) 

( تأخذ الجريدة وتواصل القراءة ) " ولا يتطلب ذلك الامر كثيرا , كل ما هو مهم ان لا تكون المتقدمة ممن يرغبن بالاحتفاظ بكونهن فتيات لان ذلك سيُذهب ما يجعلهن كذلك " 

( ترمي بالجريدة بعيدا وتصرخ ) لا يمكنني ذلك , ( تتجه نحو صورة الام ) امي انا ما زلت  فتاةً ولا تصدقي الاحلام ( تصيح ) امــــــــــــــــــــــي , ( صوت طرق شديد على الباب يصل الى حد توقع ان الباب سيكسر )

( تنصت رحيق ) نعم هل تسمعين يا امي ؟ انهم يريدون قتلي ؟! ( تضحك بهستيرية ) أمي ينعتوني بالعاااااا ( تصيبها غصة ) يقولون اني حامل !! ( تضحك بجنون ) أمي هل سمعتِ  .؟ يدعون باني فقد كوني بنتا !! أبي ( تصرخ)  هذا تأويل رؤياك , أبـــــــي ( تزيح الدكة وتدخل في الحفرة ) ( صوت طرق شديد على الباب , ينكسر بعدها الباب مع صوت جلبة وضجة )

                                                               ستــــــــــــار 

                                             ستار

ملاحظة مهمة : 

لا يجوز إخراج النص , أو الاشتغال على أفكاره وصوره , أو حتى نشره في مكان آخر دون الرجوع للمؤلف 

مسلم بديري

العراق / 

تلفون :  009647703205506

ايميل : Muslim_tyrant@yahoo.com

*   http://www.youtube.com/watch?v=Z3uzvKyg9V0

 

 

 

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/11



كتابة تعليق لموضوع : مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : سفيان ، في 2019/01/20 .

ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد


• (2) - كتب : مسلم بديري ، في 2013/12/29 .

يرجى مراسلتي على المعطيات الواردة في اسفل النص ،

د. مسلم ..

• (3) - كتب : زهراء ، في 2013/12/27 .

ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

• (4) - كتب : زهراء ، في 2013/12/26 .

مسرحيه رائعه جدا ومضمونها اروع

• (5) - كتب : مسلم بديري ، في 2012/08/15 .

المخرج الذكي والمميز الاستاذ عباس عبد الغني ....شكرا لمرورك الجميل وروحك الاجمل واتمنى لك كل التوفيق في تقديم النص....محبتي الابدية

• (6) - كتب : عباس عبد الغني ، في 2012/08/15 .

يحمل النص مضموناً فكرياً سريالياً يحتاج الى لغة اخراجية حلمية تتمتع بسرد للواقع بلون سريالي متخم باللامعقول والواقع على السواء , وهو نص استهويته وانوي اخراجه وتقديمه لاهم مهرجانات المغرب. شكرا للمبدع د. مسلم على انجازه الآخر الذسي يضاف الة مجمل انجازاته التي عهدناها فيه.

• (7) - كتب : مسلم بديري ، في 2012/08/12 .

http://www.youtube.com/watch?v=Z3uzvKyg9V0

رابط المقطوعة الموسيقية التي اشرت لها في دخول النص
للموسيقار : murat sakary ali
عنوان المقطوعة : seaside of your dreams

• (8) - كتب : مسلم بديري ، في 2012/08/12 .

الأب الصديق علي حسين الخباز .. دمت بالف خير ومحبة وشكرا لمرورك .. دمت تحت قبة ابي الفضل

• (9) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/08/12 .

صديقي الدكتور مسلم بديري ، تحية طيبة سلمت ايها الرائع في هذه المسرحية اراك قد اخضعت تقنية كتابة القصة الى المسرحية وتم الاعتناء بالجانب الوصفي لتهيئة المشهد بشكل دقيق تقبل المودة والدعاء





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد اللطيف خالدي
صفحة الكاتب :
  عبد اللطيف خالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تزايد الهجمات الإلكترونية على نووي أمريكا

 كلنا نصلي من اجل هدف  : د . رافد علاء الخزاعي

 بعد نتائج الانتخابات ما المطلوب من النخب السياسية..؟  : د . ماجد اسد

 الغرم بالغنم  : احمد سامي داخل

 مدير شرطة ديالى يجري جولة ميدانية في ناحية مندلي  : وزارة الداخلية العراقية

 قد لا أكون أنا  : علي العبادي

 الموسوعة الحسينية تلقي بظلالها على معرض أربيل الدولي للكتاب  : المركز الحسيني للدراسات

 برشلونة يمدد عقد مدافعه بيكي حتى 2022

 ما بعد الربيع العربي :(جدلية الدين والقبيلة)  : بوقفة رؤوف

 ورقة عمل لتحقيق برنامج الاصلاح الحكومي في العراق قبل فوات الاوان  : مكتب وزير النقل السابق

 الإفتاءالسني والموقف من داعش  : د . هشام الهاشمي

 وزير الثقافة يدين العمل الوحشي بتفجير منارة الحدباء والجامع النوري الكبير  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير الصناعة والمعادن يبحث عدد من الملفات والقضايا التي تهم عمل الوزارة وشركاتها ويوصي باتخاذ عدد من الإجراءات  : وزارة الصناعة والمعادن

 الحب الاعمى يطغى على الرجل والمرأة فيشغل قلبهما وتفكيرهما  : غانم سرحان صاحي

 خطوات تقسيم العراق بين امن اسرائيل وخوارج العصر الدواعش والنكسه العربيه الحديثه  : قاسم محمد الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net