صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

مقالات بحثية..الجزء الثاني..علاقة الأفلام الإباحية بالكآبة !
مهند حبيب السماوي

كان لنشر الجزء الاول من سلسلة مقالاتنا البحثية الذي كان موضوعه "أدمان الفيسبوك" في شهر اذار من هذه السنة صدى ايجابيا لابأس به في المواقع الالكترونية والصحف التي نشرت الموضوع فضلاً عن الكثير من القراء الذي تفاعلوا مع الموضوع تعليقا في المواقع الالكترونية التي نُشر فيها والتي من خلاله تطرقت الى موضوع حيوي وراهن ربما يعاني منه الكثير وعلى مستويات عمرية مختلفة.

ولان المسافة الزمنية بين الجزء الاول والثاني" الذي سأنشره اليوم" طويلة فقد احببت اعادة كتابة المقدمة المتعلقة بمصطلح " المقالة البحثية " لاٍسلط الضوء مجددا على تعريفها واهميتها وموضوعاتها ومجالات بحثها  قبل الدخول في الجزء الثاني من هذه السلسلة الذي سيكون حول علاقة الافلام الاباحية بالكآبة.

اذ لا يحتاج الباحث المختص ولا المثقف عموماً لبذل المزيد من الجهد والعناء لكي يبيّن للقرّاء الفائدة الحقيقية للبحوث والدراسات التي تُنشر في الجامعات ومعاهد الدراسات الغربية  التي تضخ للمكتبات مئات من البحوث المهمة والدراسات القيّمة التي تتناول مناحي مختلفة من مناحي الحياة الزاخرة بموضوعاتها، والتي تتفوق بها ومن خلالها على جامعات العالم العربي بعشرات المراتب وفقاً للتصنيفات العالمية المعتبرة.

فهذه البحوث والدراسات التي تقوم بها تلك الجامعات تتسم بكونها تتعامل مع آخر معطيات العلوم المعاصرة الخاضعة للتغيير والتبديل كل فترة زمنية ، وتستخدم أساليب معينة وطرق وأدوات علمية لا تمتلك نظيرها الجامعات والمعاهد في العالم العربي، ناهيك عن سمة مهمة تجعل تلك الجامعات الغربية مميزة وهي انها تعمل داخل مناخ ديمقراطي حر يمنحها فرصة الوصول إلى نتائج يمكن ان نصفها بالموضوعية الى حد كبير.

هذه الحقيقية لا ينبغي أن نقبل بها على الإطلاق، أو نمررها للقارئ من غير أن نشير إلى وجود استثناءات وحالات فردية أخرى قد تشذ عن الخط العام للدراسة العلمية في الجامعات الغربية، أذ قد نجد، في تلك الجامعات، بحوثاً أو دراسات غير مستندة الى معطيات حقيقية او شاملة فضلاً عن انها قد تسعى وتهدف الى غايات ما مرتبطة بمصالح فئات او إفراد معينين او حكومات أو أحزاب قد  تُفسد الأجواء العلمية التي ينبغي أن تتوفر كأساس وشرط مهمين من أسس  وشروط البحث العلمي.

وما سنفعله في هذه السلسلة هو كتابة " مقالات بحثية " نعرّفها بانها" كتابات علمية ومنهجية تجمع بين شروط المقالة من جهة الاسلوب ومحتويات البحث من جهة  المضمون"، نلخّص فيها بمنهج مبسّط وأسلوب واضح بحوثاً ودراسات نُشرت في جامعات غربية عريقة من اجل اطلاع القارئ العربي، ممن لا يجيد اللغة الانكليزية، أو لا يجد الوقت الكافي لقراءة البحوث، على احدث الدراسات والبحوث التي كُتبت في أروقة الجامعات والمعاهد العلمية العريقة. وسنختار منها ما يتميز باربع صفات:

1- المعاصرة...لتساعد في حل مشكلات تواجه الفرد العربي وتلبي حاجات آنية يتعرض لها الإنسان العربي في العصر الحالي.

2- المفيدة...لكي يخرج منها القارئ بفائدة في حياته اليومية المعاشة وليس مجرد بحوث ودراسات غير نافعة ولا طائل وراءها.

3- العملية...التي تقوم على إحصاءات واستبيانات تستقرئ مجموعة معينة منتقاة او عشوائية من الناس.

4- المختصرة...حيث لن ندخل في تشعّبات وتفصيلات البحوث المقدمة حتى لانشتت تركيز القارئ حول الموضوع ويخسر الفائدة التي نرغب ان نجنيها من ورائه.

وسنتحدث في الجزء الثاني من هذه السلسة، التي ستتلوها انشاء الله حلقات اخرى تتناول مواضيع متنوعة، عن العلاقة بين مشاهدة الأفلام الإباحية وبين الكآبة من خلال ماكتبه الدكتور كيفن سكنر صاحب  كتاب" علاج إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية "وهو اختصاصي في قضايا الزواج والعائلة ويعمل في مجال مساعدة الإفراد والأزواج ممن يعانون من عمليات إدمان جنسي ويزودهم بالتدريب اللازم لاجتياز مرضهم.

هذا البحث يربط بين مشاهدة الأفلام الإباحية وحالة الكآبة النفسية التي تصيب من يشاهد هذه الأفلام، وكيف تقود تلك المشاهدة إلى هذه الحالة النفسية السلبية لدى الرجال والنساء.

يتساءل الدكتور كيفن سكنر في بداية بحثه السؤال التالي:

لماذا اتحدث انا عن أفلام الخلاعة والكآبة ؟ ثم يجيب بعدها وبشكل فوري" لا اعرف بصراحة كيف نستجيب ونرد على انتشار الخلاعة إذا كان ما هو مخبوء في الازقة الخلفية أصبح الآن موجود إمامنا بشكل فاضح !".

يسعى الدكتور كيفن سكنر الى معرفة الحالة الانفعالية ( قلق... كآبة...حزن ) للافراد ممن يشاهدون الأفلام الخلاعية ! ويطرح سؤالا آخر يدخل في صميم موضوع بحثه
فيقول " هل تعتقد ان الرجال والنساء الذين غالبا ما يشاهدون أفلام الخلاعة هم اكثر ميلا لكي يصابوا بالكآبة ؟

ثم يضيف سؤالا أخراً :

" هل من علاقة بين تكرار مشاهدة الافلام الخلاعية والكآبة ؟ ".

لتحديد الجواب عن هذين السؤالين يؤكد سكنر أنه تم ايجاد " مقياس معياري للكآبة من خلال موقع growth climate  " وقد أجرى بنفسه استبيانا لـ450 شخص وسألهم... كم مرة شاهدت افلاما خلاعية ؟

ماذا كانت النتيجة ؟

30% قالوا انهم يشاهدون الافلام الخلاعية على الاقل 3-5 مرات بالاسبوع ؟ واكثر من 25% اكدوا انه يرون الافلام يوميا ، ثم حاول ان يعرف الفرق بين الافراد ممن يرون الافلام الخلاعية يوميا وبين من يرونها من 3-5 بالاسبوع ؟ وكانت النتيجة مفاجئة له، حيث ثبت ان من يشاهد الأفلام الاباحية يوميا فأنه قد سجل نسبة عالية وحادة من الكابة، بينما من يشاهدون 3-5 مرات بالأسبوع فأنهم يعانون من اكتئاب أيضا الا انه غير حاد.

وهذا يعني ان من يتعامل من افلام الخلاعة فانه يتعامل، ككيان، مع وضع نفسي أخر سيء وهو الاصابة بالكآبة ...بل أن هؤلاء لديهم  معاناة من الاكتئاب أكثر من غيرهم ممن لايشاهد هذه الافلام ...هذا من جهة ...ومن جهة أخرى فان جرعات افلام الخلاعة تؤثر بشكل سيئ على الصحة العقلية التي ممكن ان تتغير نحو الاسوأ  في حالة تكرار مشاهدة هذه الافلام الاباحية.

ويشير الدكتور سكنر الى أن بعض العينات التي تم اختيارها والتي عانت من الاصابة بالكآبة بسبب الافلام الاباحية قد طلبت شخصيا " مساعدتنا للتعامل مع الاكتئاب الناجم من افلام الخلاعة "على حد تعبيره، خصوصا وان هذه الخلاعة أو افلام البورنو ذات آثار " سيئة جداً على ممارسة الجنس الاعتيادي" كما يقول الباحث مايكل كاستيلمان الذي يكتب منذ 36 سنا عن الجنس ومايتعلق به والذي نوعد القرائ بالكتابه عن بحثه المهم عن الافلام الاباحية والتمييز القاطع بينها وبين الجنس الاعتيادي.

بالطبع فان مثل هذا البحث المتعلق بعلاقة الافلام الاباحية بالكآبة يتوافق مع رأي الدين الذي  له راي ووجهة نظر معروف سلفا، حيث يرفض مشاهدة هذه الافلام رفضا قاطعا لاثارها السلبية والمدمرة على حياة الانسان سواء كان هذا الانسان متزوج ام غير متزوج، ويبدو ان جميع التحليلات العلمية والبحثية في هذا الصدد تؤدي الى النتائج نفسها التي يتحدث عنها الدين في هذا المجال... وهي " نتائج شنيعة " على حد تعبير مارتي كلين السايكولوجي والمعالج النفسي المختص بالجنس والذي لديه عدة 5 مؤلفات و 200 مقالة حول هذا الموضوع.

بل ان هذه النتيجة المتعلقة بمن يشاهد هذه الافلام والحالة النفسية التي يعاني منها قد تحدثت عنها الفلسفة، ولو على نحو آخر،  فيما يتعلق  بالتشييء الجسدي للمرأة وتركيز وجودها على الجانب الشهواني الامتاعي من غير عناوينها الاخرى التي يمكن ان تتسم بها المرأة، لتنزل بذلك المرأة الى وجود حسي جسماني وتُعامل كأداة ووسيلة رخيصة لأمتاع الرجل.

ويظهر ايضا ان سبب هذه الكآبة تكمن في ان من يشاهد هذه الافلام، وبالضبط بعد انتهاء فترة انتشاءه منها وانتهاء سيطرة الشهوة على عقله وسلوكه، هو احساس المشاهد بالخجل والندم والذنب الذي يشعر به الرائي لهذه الافلام من حيث كونه انفعالا داخليا سيئا لفعل ارتكبته مخالف للمنظومة الاخلاقية على حد تعبير الدكتورة سوزان كروس استاذ السايكولوجيا في جامعة ماسجوست الامريكية، خصوصا والعين تتلصلص بعيدا عن الاخرين لتقتنص لقطة اباحية لعاهرات وقوادين يمارسون هذه المهنة تحت صناعة باتت معروفة في الكثير من دوائر انتاج وصناعة الافلام.

تشخيص حالة الكآبة التي يعيشها من يشاهد هذه الافلام لايمكن الشك فيها ولا الارتياب في وجودها خصوصا مع وجود ما يزيد عن خمسين تعريفاً للأكتئاب، كما يقول رئيس الجمعية النفسية العراقية، الدكتور قاسم حسين صالح ، يتداولها الأطباء النفسيون وعلماء النفس، اما بالنسبة له فهو يقترح التعريف الآتي" هو الحالة التي يشعر فيها الفرد بالحزن والقنوط والغم  والعجز  واليأس والذنب ، مصحوبة بانخفاض في النشاط النفسي والذهني والحركي ، وضعف الأهتمام بالأمور الشخصية والاجتماعية ، وكره الحياة ، وتمني الموت وتتباين درجة حدتها من حالة الى أخرى".

هذه الخصائص التي يتصف بها " الكئيب " بالاضافة الى سمات اخرى قد تتواجد لديه كالمزاج السيء والاضطراب في الشهية والنوم والبطء النفسي الحركي أو الإثارة و فقدان المتعة أو الميل الى النشاطات العادية و فقدان الطاقة و الشعور بعدم القيمة (التفاهة) والذنب و صعوبة التفكير و أفكار بخصوص الموت أو الانتحار كما يشخصها قاسم....كل هذه الافكار قد تؤدي لها مشاهدة تلك الافلام التي تسعى للربح المادي الخالص على حساب تدمير صورة المرأة وتسليعها والمتاجرة بجسدها وغرائز الرجال!.

 alsemawee@gmal.com

 

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/14



كتابة تعليق لموضوع : مقالات بحثية..الجزء الثاني..علاقة الأفلام الإباحية بالكآبة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  علي عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللات وعزى ومنات الثالثة ومستحلب الغباواتية المستطرقة

  أنعقاد الندوة العربية الاولى للأنساب في بغداد  : رفعت نافع الكناني

 ضمان اجتماعي لاكثر من اربعة الاف عامل في واسط ضمن الضمان الاجتماعي وشكى بعضهم التهميش  : علي فضيله الشمري

 ما بعد الإرهاب مرحلة يحكمها الخنازير؟!  : واثق الجابري

 ليبيا ... جواز عبور داعش لاوربا وافريقيا  : مؤيد بلاسم العبودي

 وزارة التخطيط : ارتفاع مؤشر التضخم خلال شهر حزيران الماضي بنسبة (0.4% ) والسنوي يرتفع بمعدل (2.2%)  : اعلام وزارة التخطيط

 سيلفي ----- النصرْ  : عبد الجبار نوري

 في رحاب شهيد المحراب ..  : خميس البدر

 العالم يعطينا ظهرة؟!  : محمد حسن العكيلي

 المرجع الحكيم یدعو شیعة الكويت للوحدة ورأب الصدع والتحلي بأخلاق أهل البيت

 هكذا تضحك امريكا على الناخب  : سامي جواد كاظم

 وزارة الموارد المائية تحتفل باليوم العالمي للمياه  : وزارة الموارد المائية

 مُطَارَحَاتٌ حُقُوقِيَّةٌ  : نزار حيدر

 نسمة تمزق شرنقة الشغف  : عزيز الحافظ

 سَــــــــارَةْ .. قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net