صفحة الكاتب : صلاح بصيص

حل العيد ...سيموت الفقراء غيضا
صلاح بصيص
 تتهيأ العوائل لاستقبال عيد الفطر المبارك، فتزدحم الاسواق وتكتظ المحال بالناس والبضائع الجميلة، تتحقق اماني البعض ومتطلباتهم في هذه المناسبة، ويبدأ اولاد الميسورين تحضير احتياجتهم وتسجيلها، رغم ان دولايب ملابسهم تضج بالغالي والجميل والجديد، بعض العوائل الاخرى تتهيأ للسفر يعيشون حيرة ما بعدها حيرة، سفرة الى كردستان ام زيارة احدى المحافظات لرؤية الاقارب او ربما سفرة خارج العراق تركيا مثلا او مصر، وربما ماليزيا فهي لا تكلف كثيرا غير بضعة الاف من الدولارات.
احمد مهندس النفط وزوجته الموظفة في وزارة الكهرباء وابنائهم هباوي وعموري، قرروا الحجز في مكتب للسفر بغية الذهاب الى تركيا، واحمد مندهش من سعر التذكرة فهي فقط بـ (1000) دولار للشخص الواحد، الاغرب من ذلك ان المبلغ يشمل الفندق ووجبة الفطور وبرنامج اعدته الشركة لزيارة الاماكن السياحية المعروفة في محافظات تركيا، جاء قرارهم بعد حيرة وتفكير ودراسة ولم يأتي اعتباطا، ام هباوي اشترطت على احمد عدم الطبخ وستلجأ العائلة الى الاكل في المطاعم الى درجة انها اتفقت مع العائلة ان لا ترى المطبخ طوال مدة السفرة، والجميع امتثل لذلك خصوصا وان المطاعم رخيصة والاكل لذيذ طيب.
عائلة جمال مدير عام في احد الوزارات العراقية اختلف جذريا عن عائلة احمد الموظف، فقد قام جمال ابن احد القرى الريفية في جنوب العراق والذي ودع تلك الحياة بعد ان بسطت الدنيا له اليد تمكن من الانتقال الى العاصمة بغداد واشترى منزلا في احد مناطقها الراقية جدا، وجمال هذا كان قد استفاد من علاقته بأحد المسؤولين البارزين، الذي ساعده في الحصول على الوظيفة والوصول لهذا المنصب المهم، عائلته كثيرا من العائلة الاولى فلديه ولدين وبنتين فضلا عن زوجته، قد اختلف بمنهجه واستعان بشقيق زوجته وارسل عائلته الى ماليزيا على امل اللحاق بهم باقرب فرصة، ومثل جمال ينطبق عليه مقولة البطون التي جاعت ثم شبعت، فهو لا يريد التفريط بيوم اجازة، لان الايام لديه تعني كسب الملايين وربما المليارات.
ام سعدي جارتي اكثر ما تفعله الصلاة والعبادة ولو كانت عبادتها وصلاتها لجبل لاستحى وخجل وخر لها ساجدا ملبيا، تسكن بقايا بيت سقوفه من (الجندل) وابوابه من الخرق اعتقدت مرة انها ليست كباقي النساء لانها تلد كل شهر توأما، ابو سعدي يعمل فراشا في احدى الوزارات قد تكون نفس الوزارة التي يعمل بها جمال، يعمل بصيغة عقد ينقاضى150 الف دينار، سألته مرة بأن الناس بين ذاهب وقادم يتسارعون لشراء الجديد، فاجابني: ان الله يرى ويسمع، فقلت له الناس تسافر يا ابا سعدي، فاجاب: كلنا سنسافر يوما ما، تشعر في جوابه اليأس وعدم القدرة، بت ليلتي فصحوت على صراخ وعويل اطفالا تبكي، سمر الوجوه تعلوهم علامات الفقر الحقيرة الذليلة(هم اولاد ابو سعدي) فعرفت دونما سؤال بان هناك من فارق الحياة واذا به الرجل الشاب الذي طالما حسده الجيران لصبره وقوته وايمانه، كيف يموت ولما يشد الحزن راحلته دوما الى مثل هكذا بيوت، تقلبت في ذهني صور جمال الحرامي واحمد الذي يفكر في قضاء عطلة الصيف في تركيا وام هباوي التي اشترطت عدم الطبخ للقبول في السفر، الاطفال يبكون وام سعدي تندب حظها العاثر، وانا ابحث عن وجه الله، اي رب لما كل تلك القسوة، رحماك، قد اعتادوا الفقر والحرمان والذل والاهانة أخلت قدرتك الا من هذا المسكين الذي يعيل عائلة من سبعة افراد كلهم اطفال؟ كان يعتقد (رحمه الله) بانه يخلفهم لحكمة وفلسفة غبية، عله يجد من بينهم حين يكبرون من ينتشل فقره وجوعه، دفعني فضولي لمعرفة ما جعله يقضي، واحسست فيما بعد بانها حرقة الوجع والالم فالعيد على الابواب وعيونه ترقب ابناء جمال وعائلة احمد التي يلبي لها القدر ما تريد، وهوعاجز يحيطه الدين من اطرافه الاربعة، ربما اراد الله رحمته فقبض روحه، وبقت عائلته تعاني وتكمل معاناة ابو سعدي، لتبدأ قصص ألم جديدة وذل واهانة من نوع يشبه الى حد بعيد ما كان يعيشه ابو سعدي، يا عيد اذهب بعيدا الى اهل القصور والى الميسورين فلا مكان لديك بيننا نحن الفقراء.  
 

  

صلاح بصيص
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/17



كتابة تعليق لموضوع : حل العيد ...سيموت الفقراء غيضا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزيادي
صفحة الكاتب :
  علي الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلى أدعياء القمة .. أو القوة العربية ؟!  : عبد الرضا الساعدي

 تمسرحات على شفاه الذاكرة  : علي حسين الخباز

 حكاية سريعة ((كلاسيكي العادات ))  : مجاهد منعثر منشد

 أسباب الأنتعاش و الإزدهار الاقتصادي في المنظور القرآني  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 زعيم شيعة مصر ايوجه خطابا مهما الى شعب العراق الصابر  : صادق الموسوي

  ثلاثة كتب جديدة بفهارسها ، وإصدارات المؤلف  : كريم مرزة الاسدي

 القوات العراقية تؤمن جنوب غرب نينوى وتحرر عدة مناطق وقرى بالموصل

 وتستمرّ السهام المسمومة تتراشق على حشد الله  : اياد السماوي

  المرجعية الفيلية ضرورة تفرض نفسها بإلحاح  : صادق المولائي

 في دار ثقافة الاطفال  : دار ثقافة الاطفال

 رسالة الى السيد المالكي  : مهدي المولى

 حملة نشاطات لعوائل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية (زمرة رجوي)

 متى سنمتلك الجرأة؟  : صادق القيم

 العميد يحيى رسول : تفجير 40 عبوه والقبض على مطلوبين

 مقارنة ذرائعية استرجاعية عن الأدب السردي الكلاسيكي والمعاصر عند الأديب السوري الكبير حنا مينة  : د . عبير يحيي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net