صفحة الكاتب : وجيه عباس

عولمة بالدهن الحر / (إبريج) القائد ... الضرورة!!
وجيه عباس

حين سقط تمثال ساحة الفردوس صبيحة ذياب 9-4-2003 ....هرع المتربصون بتماثيل القائد الضريبة صدام حصين المنصوبة في الشوارع العامة في بغداد.... بعضها تحطّم وفق طقوس إحتفالية لاتشبه بالضرورة إحتفالية الميلاد الليمون للقائد الميمون!!،وحده كان يقف في الساحة المقابلة لبناية الإتحاد العام لشباب العراق القريب من الجامعة المستنصرية...تمثال بالحجم الطبيعي المتوقع لقائد ضرورة مثل أخو هدلة قبل أن يرسم البعث خطواته على جسد البلاد التي ترمّلت بولادته....كان القائد الضريبة يلبس اللباس العربي...الدشداشة البيضاء والعباءة العربية والعقال العربي...ربما لم يلبس القائد الضرورة ملابسه الداخلية وهو يقف منتصباكأي تمثال عربي...لاأعرف من قال...( اقتلوا الذباب قبل أن يقتلكم ايها العرب!!)....

كانت التمثال صورة طبق الأصل عن صورة صدام حصين وهو يلوّح للعراقيين المحتفلين بتوقف ماكينة الحرب العراقية - الإيرانية عام1988التي تركت بغداد عبارة عن أرملة مطعونة بعروبتها السياسية لتي افقدتها شرف نفسها بينما أعطت العالم العربي شرفاً ملطّخاً بدماء العراقيين لايستحقه العربُ ابداً!!ربما كُتب علينا أن نحارب بالنيابة عن الجميع!!...لهذا إنتصبت هذه الصورة الأبوية(أيبببببببببببباخ على هيجي أبوّة تاريخية!!) أمام بناية الإتحاد العام لشباب العراق الذي أصبح فيما بعد ملكاً للحزب الكردستاني ومقراً لصحيفة الإتحاد الفيدرالي لدول الكومنولث!!...

كان المكان فيما مضى أشبه بمآتم أعراس الفقراء الجماعية التي أقامها نظام الطلاق البعثي الذي كان دأبه زيادة عدد نسبة الأرامل وزوجات الشهداء ليرفع عباءاتهن أمام العالم الذي حاصر الشعب وترك جلاده يبني قصوره للأميركان حتى يدخلوها آمنين مطمئنين محلقي رؤوسهم نمرة صفر بعد إنسحابه لتكملة مسيرة النضال في جحور الدور.....

القائد الخاكي للشعب الزيتوني كان يرقص الجوبي والسيجار الكوبي بين شفتيه  المعوجتين من أثر أبو تحسين...  كانت الأعراس الجماعية لفقراء الشعب الشيعة الذين لم يجدوا سبيلاً للزواج إلا عن طريق هذه الطقوس...كانوا يحضرون الى حفلات زفافهم في يوم العاشر من محرّم الحرام الذي كان يتعمّد حفيد الدوحة التكغيتية أن تكون موعدا مؤجلا  للذل مع العراقيين الذين قال لهم أن صدام حصين هو الذي ألبسهم النعال بعد أن كانوا حفاة وهم يعبرون جنوبيّ العراق مع جدّهم محمد القاسم الذي إحتل الخط السريع في الوصول الى تمثال القائد المدشدش والمعكَّل في منطقة شارع فلسطين...

كان تمثال القائد يصوّر يد الخير التي قطعت الأعناق والأرزاق من أجل الحفاظ على روح النصر الصدامية التي لم تورّث العراقيين سوى الهزائم وطحين الحصة التموينية الأسود...هكذا كتب صدام حصين على العراقيين أن يجمع عليهم الخزي والجوع...  يد القائد مرفوعة وهي تحيّي المارين تحت عباءته المصنوعة من صوف البرونز...كان الوجه أسوَد ْ...واليد سوداء....وكان عاشوراء الحزن الحسيني يتنقل بين الفقراء المحتفلين بزفافهم يلقي على وجه العراقيين عباءات سود مؤجلة ....[ الطغاة يتقاتلون على لصق نسبهم بالحسين وهم أول من يقتلوه خدمة لرسالة أمتنا العربية المجيّمة!!]...

حين سقط نظام صدام بالضربة القاضية ... فقد رصيده من شركة عراقنا...بقي التمثال واقفاً تحت شمس الذلّ العراقية....كثيرا مامررتُ أمام التمثال لطبع صورة أخيرة في مخيّلتي...كان هذا التمثال آخر التماثيل التي لامست تراب الساحة وسحله المناضلون الحواسم فيما بعد الى مصاهر البرونز لتحويله الى نفاضات سجائر رخيصة تليق بفكر القائد الضريبة...

في صباح نيساني من عام 2003 ...كان المشهد يخبل(وقبر زوج خالتي)...مشهد لورآه (بريمر)على شاشات التلفاز لأمر بتوزيعه على جميع القنوات الفضائية الحصرية المحصورة...مشهد كنت ممن تشبّع برؤيته وإكتحلت جفوني برؤيته....كان التمثال واقفاً مثل صقرطريش..كان أطرشاً وفريداً....كان فجائعياً يريك العراقيّ في الحالتين يسرف في ضحكه والبكا....

أحرق أبناء شارع فلسطين النار تحت اقدام القائد التمثال الواقف مثل خيال المآتة...وفوق عقاله العربي وضع أحد العراقيين (إطار سيارة برازيلي أبو الريحة...ربما لتعطيرمسيرةالقائد في رحلته نحو السقوط...وربما أراد بذلك أن يشير إلى سلطة العمامة المسلّحة!!)...كانت يده اليمنى لاتزال في موضعها...لم يقطعها أحد العراقيين المسروقين عمراً ومالاً وشباباً وآمالاً....كان السارق الحكومي يقف وهو يرفع يده اليمنى ويحييّ الفراغ الذي إمتد مثل خيط دخان ...لكن العراقيين بدلاً عن قطع يد السارق،علّقوا عليهامعلّقتهم الشهيرة الحادية عشرة بعد المليون من جورج قرداحي...كانت المعلّقة عبارة عن (صوندة ماء معادة رمادية اللون) تتدندل من يد الخير!! وكان العراقي الظريف(لست أنا وأحلف على ذلك برأس ناصر الياسري) قد علّق في نهايته (إبريج برتقالي اللون)!!!

الأبريق(بالعربية الفصحى) أو الـ(إبريج) بالعبرية الفصحى!! كلمة فارسية صفوية مشعانية ،وهي تحريف للكلمة الأصلية(آب - ريز)ومعناها( ساكب الماء)...ومن هنا إنتقل الإنسان الذي يستخدم الإبريق إلى إنسان إبريقي برتقالي...أما قضية إستخدام (الإبريج البرتقالي) سلاحاً في معركة العراق المصيرية فتلك حكمة صدام المتعالية التي أشّرت إلى المرحلة البرتقالية التي مرَّ بها العراق العظيم بعد الجلاق النووي الأميركي له...وربما كانت تلك من تنبوءات صدام آداموس في عفلقيات أسئلته الكبرى وإشاراته الذكية للعهد البرتقالي...فهو كان أول من اشار إلى ظهورالبرتقالة في الإمارات على يد علاء سعد ومي وكهرباء وحيد،وإيضا كات إشارة عبقرية لإمتلاء مدينة البرتقال ...بالرمانات الهجومية والدفاعية،وأيضا كانت التعويض النفسي المفرط حين إرتدى ضحايا الإرهاب اللاديني اللباس البرتقالي أسوة بسجناء غوانتا....الذين ناموا جميعا مثل أصحاب الجحر الدوري يوم كان صدام أسيراً حسيراً كسيراً عمي....

في ليلتها...وقف صدام وهو يمثّل دور كهرمانة والقبض على الأربعين حرامي...ليلتها بحث عن عزة الدوري ليجلب له سيف القادسية او حتى سويف خلف....او ربما كان الحظ يقف الى ميمنته والنحس قف الى ميسرته ويكون حاملا معه (بوكس الحديد القديم)....ربما تصوّر أنه يحمل السيف وهو يقود معارك الطواحين الدونكوشيتيه....إقطعوا رؤوس المعتدين....اقطعوا رؤوس البصل النووية!!..غقطعوا الكهرباء والماء....إقطعوا أي شيء وإفصلوا أي شيء عن اي شيء.....لكنه يصحو بنفسه وهو يمسك بإبريجه أمام الشعب العراقي الذي كان يهوّس له بعالي الصوت(جاك إبريجه بيده)...يصب صدام نامه ...الماء على رؤوس  الشعب العراقي....بينما الحرامية الأربعون الذين يسرقون قصره وهو يغرق الشعب العراقي بديون العالم كلِّه....

لماذا يغار صدام من كهرمانة؟

هل كان صدام من أحفاد أحدالحرامية الأربعين الذين أغرقتهم المناضلة كهرمانة بدهن الحصة التموينية؟

ولماذا الأربعون تحديداً؟

قبل عدة أيام حضر أحد الصحفيين من دمشق وأسرّني بسرٍّ وحلّفني بالعقيدة الحزبية أن أكتمه!!،قال لي بالحرف الواحد: حين إنتشرت فضائح الراقصات الغجريات اللواتي هجرن المسرح التجاري في العراق ورائد مسرح الضحالة حينها جاسم شرف وزهيرأحمد رشيد في ملهى الروابي في دمشق،قامت مفارز شرطة الآداب بالقبض على الراقصات الغجريات العراقيات اللواتي تركن مناطق عملهن القديمة وذهبن الى هناك لإكمال مسيرة النضال البعثي،تم القبض على أربعين راقصة يمارسن مهنة الرقص بدون الحصول على موافقة الجهات الأمنية والقيادتين القومية والقطرية لحزب الرقص الشرقي الإنشراحي....لم يتم القبض على اي قوّاد رسمي معهن...تم القبض على شاعر شعبي واحد كان يجلس مع أخواته....كان إسمه ولايزال حتى إعداد هذا البيان...(خضير هادي)....خرج خضير هادي فيلسوف أخو هدلة القديم من السجن لأنه شاعر الشعب القديم ...وعن طريقه شخصياً،وبعلاقاته مع القيادة العليا لمحافظة(....) السورية ،كفل جميع الراقصات خشية عودتهن الى بغداد والتعرض الى حالات الخطف والقتل والإعتداء...خرج خضير هادي وهو يتذكر عمته كهرمانة التي قبضت على أربعين حرامي... وهو يكفل أربعين راقصة غجريةفقط من أجل الحصول على لقب خضير بابا والإسهام الفعلي في إبعاد صفة علي بابا وعمو بابا من تاريخ العراق المجيد!!

المشهد سوريالي بإبريجه البرتقالي... صدام يأخذ مكان كهرمانة...وبدلاً عن إغراق أربعين حرامي بدهن الزيت الذي كان يسرقه وزير التجارة السابق وورّث السرقة الى وزارة التجارة بأكملها...أغرق صدام كهرمانة 40 مليون عراقي بزيت حروبه التي لم تطفأها دماء بني العراق...كهرمانة تلسع رؤوس الحرامية بالدهن الذي يفيد في التخلّص من القشرة،وصدام يقشّر الحروب على رؤوسنا مثل اي بطيخة ناضجة...الدهن يسيل على شوارب أربعين حرامي...وصدام يطالب الشوارب أن تهتز تحت درجة الـ(فول) للمروحة السقفية...

لاأدري هل كان العراق عبرة الله في الأرض ليري البلدان كيف يؤّمر مترفي العراق على الفقراء،وكيف أن الأغنياء فسقوا عن أمر ربهم فحق على العراق القول فدمره الله صداميا!!...

في صباح آخر....يترجل الإبريج الصدامي من يده التي قطعها له الشعب الثائر...حضرت مجموعة من ذوي الدماء الحارة بالعمبة الهندية...أسقطوا تمثال صدام...لم يلتفت أحد إلى الإبريج البرتقالي المملوء بالماء الأسود ...وهو يتهاوى مشدوداً الى صوندة رمادية معادة قرب الجامعة المستنصرية...

سلام العراقي...الإبريج البرتقالي وحامل الإرث الصدامي البعثي...وشقيق خضير العراقي....تبرّع في آخر لقاء مع قناةw.c))..أنه عرض أموالاً طائلة من اجل العثور على إبريج القائد الضروري لضمّه إلى مقتنيات العائلة الصدامية التي تسعى جاهدة لجمع آثار القائد الضريبة وعرضها على الجماهير العربية لتي تريد أن تتأسى بالأمة الألمانية التي بنت نصباً تذكاريا للمرافق الصحية التي كان يجلس فيها القسيس(مارتن لوثر كنغ) وهبطت عليه فكرة فتح فرع للكاثوليك أسماه بالمذهب البروتستانتي...ويقينا أنه لوكان يملك إبريج القائد الضروري بيقين سابق وشك لاحق ووحدة موضوع لأستطاع تعويم الفكر البعثي على جميع الأحزاب التي وفدت الينا عن طريق إسقاط الأبريج قرب الجامعة المستنصرية.

ملاحظة:الصورة المرفقة هي للأبريج الصدامي بعد إنتقاله من (يد الخير) الى حيث يجب أن يكون!!

 

 


وجيه عباس
 

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/26



كتابة تعليق لموضوع : عولمة بالدهن الحر / (إبريج) القائد ... الضرورة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عراقي بصري ، في 2015/09/23 .

نطالب بأسم الشعب وجيه عباس بعدم رفع الحمير عن طاوله البرنامج كلام وجيه
اتمنا ان توصل الرساله...... وشكرا

• (2) - كتب : عراقي بصري ، في 2015/09/23 .

كلام جميل كتاب ووووعه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ خليل رزق
صفحة الكاتب :
  الشيخ خليل رزق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بلطجية الرفيق حاشوش في المطار  : حامد زامل عيسى

 الى ممثلي العتبات المقدسة في معرض الكتاب ببغداد  : نبيل محمد حسن الكرخي

 لماذا لا يكون الانسان من المقدسات ؟  : علي فاهم

 كيف تثبت الأمم والشعوب وجودها ؟  : راجحة محسن السعيدي

 نداء الحب  : عاطف علي عبد الحافظ

 قدم ميسي تؤجل رحيله عن المنتخب الأرجنتيني

 خلية الصقور تحبط اكبر مخطط لإعادة تشكيل داعش، بعملية (مخالب الموت) وتقتل الرأس المدبر

 حكومة التكنوقراط .. والأزمة المالية .. ونستلة الشيخ الصغير ..!  : قيس المهندس

 امرية مستودع المدفعية.. جهود حثيثة لديمومة زخم المعركة  : وزارة الدفاع العراقية

  الآخرة مستقبلنا!!  : د . صادق السامرائي

 ضاع الخيط وبقى العصفور ..؟  : رضا السيد

 رئيس البرلمان يصل الى طهران في زيارة رسمية

 أجاثا كريستي ونساء الكورد  : د . تارا ابراهيم

 مركز آدم يدعو لتحقيق دولي في مجزرة قرية (حطلة) السورية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 بيني وبين المحامي الكوّاز حول الدين والدولة والعقل - 1 -  : حميد الشاكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net