الضمان الصحي العراقي ... مع وقف التنفيذ
د . ميثم مرتضى الكناني
  القطاع الصحي في العراق  ورغم توفر كل عناصر النجاح من قبيل الموازنات الضخمة ووفرة العنصر البشري لم يستطع الارتقاء  بمستوى ونوعية الخدمات المقدمة للمحتاجين  من المرضى  ولو للحد الادنى  فضلا عن عدم حصوله على  رضى المريض او ذويه نتيجة واقع التخبط والعشوائية التي تدار به المؤسسات الصحية  من خلال  اعتماد نظام التمويل والادارة المركزية البيروقراطية او  الغير مهنية  والتي تفتقر للمرونة والعمل العلمي  والرؤية الصحيحة والذي ادى الى تجربة مخيبة للامال  لا تتناسب مع الاموال المصروفة والموازنات الكبيرة المرصودة لوزارة الصحة وكمصداق على ذلك هو الوجبات المتتابعة من الاف المرضى العراقيين الذين يتم ارسالهم الى تركيا والهند ولبنان ودول اخرى بسبب افتقار المستشفيات العراقية للمؤهلات والملاكات القادرة على انجاز عمليات نوعية معقدة  , ورغم تطبيق تجربة الاجنحة الخاصة من قبل وزارة الصحة عن طريق مايوفره قانون العيادات الطبية الشعبية من فرص للاستثمار الا ان تطبيق التجربة المذكورة لم يخل من نقاط خلل واضحة من قبيل معدلات الاجور للاطباء والممرضين العاملين في صالات العمليات التي لاتتناسب مع حجم الجهد الذي يبذلونه  والمسؤولية التي يتحملونها مقابل الاشخاص البيروقراطيين الذي يعتاشون كالطفيليات على موارد الجناح الخاص من دون ان يقدموا أي خدمه فعلية للمريض , وفي سبيل تطوير النظام الصحي في العراق لابد من اجراءات جذرية وليست ترقيعية لتحديث النظام وتطويره خدمة للمريض  وتنحية المخاوف التي يدعيها الفاسدون او اصحاب المارب من الذين يعتاشون على الصفقات المليارية والتي تحاول اخافة المجتمع من فكرة تطبيق الضمان الصحي وتصوير ذلك بانه بمثابة بيع وخصخصة للقطاع الصحي سيلحق (حسب زعمهم )الضرر بالفئات الفقيرة من المجتمع في هذا الظرف الحرج الذي تواجه به البلاد الارهاب وجرائمه وضحاياه  وهذه الادعاءات  غير صادقة بدليل ان المواطن العراقي لم يتلقى من النظام الصحي الحالي الا المعاملة المهينة والوقوف طوابيرا في الاستشاريات من اجل الحصول على فرصة فحص فضلا عن عد وجود الرعاية الكافية في الردهات وتذبذب تجهيز الادوية واهمها الادوية المزمنة وادوية معالجة السرطان وكل ذلك بسبب شبكات المافيات البيروقراطية التي تنتعش في وزارة الصحة وتقبض على زمام القرار في عقد الصفقات الباهضة وتلقي العمولات من هذه الشركة او تلك,  ان نظام الضمان الصحي هو الخطوة الاهم من خطوات اصلاح وتحديث النظام الصحي في العراقي لجعله قادرا على تقديم خدمة فعلية للمريض باقل تكلفة مع منح فرصة للادارات الكفوءة لتطوير واقع المؤسسات بشكل عصري وحديث. 
 
خطوات المشروع كالاتي : 
1. شمول جميع الموظفين بنظام الضمان  الصحي من خلال استقطاع مبلغ من المال من راتب الموظف وفتح حساب مصرفي له لاستخدامه في حالات المراجعة للمستشفيات.
2.تحويل المستشفيات الى نظام التمويل الذاتي .                                                                                   
3. يتم شمول عوائل الكسبة والعوائل المشمولة بشبكة الحماية الاجتماعية يتم شمولها في نظام الضمان الصحي وفق الية مستقلة من خلال فتح حساب لوزارة الرعاية الاجتماعية فيما يخص العوائل المشمولة بالرعاية الاجتماعية ( ارامل ايتام معوقين متقاعدين ...الخ)  تراعي مستوى الدخل للعائلة  ويجب ان يسبق تطبيق المشروع القيام بجملة اجراءات ادارية لابد منها قبل الشروع بالمشروع وهي:
1. اعتماد التوصيف الوظيفي لجميع المستويات في المؤسسة الصحية.
2.انتخاب مجالس ادارة كل مؤسسة (مستشفى) مباشرة من قبل المنتسبين وبشكل دوري لمدة لا تزيد عن سنتين قابلة للتجديد.
3.تحديد مهام وصلاحيات مجالس الادارات المالية والادارية بشكل تفصيلي .
4.تجري عملية اتخاذ القرارات في مجالس الادارات بطريقة التصويت بالاكثرية.
5.وضع الاسس الكفيلة والخطط اللازمة لتطبيق معايير الجودة الشاملة وفق جدول زمني وتتم محاسبة الادارات ومجالس الادارات من قبل الجهات الرقابية في حالة التقصير في هذا الجانب.
 
 ايجابيات المشروع                                                                  
1. تقليص المبالغ المرصودة من موازنة الدولة للقطاع الحكومي العام وامكانية اعادة تدويرها لمجالات اكثر اهمية للمواطن او منح المواطنين هذه المبالغ بشكل مباشر نظر لان اغلب المواطنين لا يراجعون المستشفيات الحكومية وينفقون اموالا طائلة في التطبب والمعالجة في العيادات او المستشفيات الخاصة.
2.تنشيط القطاع المصرفي الخاص بالتامين الصحي مما يفتح افاقا لاعادة استثمار هذه المبالغ في مشاريع تخدم المجتمع من جهة وكذلك يوفر تطور القطاع المصرفي الخاص الى استحداث فرص عمل للشباب من خريجي كليات الادارة والاقتصاد وينشط عمل البورصة العراقية .
3.يقلل من معدلات الفساد المالي والاداري الناتجة عن تضخم القطاع الصحي  العام ويحسن فرص الخدمات المقدمة ويذكي التنافسية بين القطاعين العام والخاص الصحيين.
4.يسهل مهمة استقدام الخبرات الطبية الاجنبية ويوفر على المواطنين مشقة وتكاليف المعالجة خارج البلد من خلال توفير البيئة الجاذبة والمشجعة للاطباء الاجانب للمجئ للعراق واجراء العمليات للمرضى قرب ذويهم .
5.ينمي القطاع الصحي الخاص ويرفع من كفاءة القطاع العام  ويجعل منها مؤهلين لتقديم  خيارات  علاجية متنوعة  للمرضى وتكسر الاحتكار وقلة الفرص العلاجية داخل العراق كما هو حاصل الان. 
6.توفر امكانية واقعية لتطبيق نظام الاحالة من خلال تقليل نسب المراجعات العشوائية  وتقليل نسب المتمارضين  الذين يربكون العمل في المؤسسات الصحية.   
7.توفير فرصة للنهوض بواقع الخدمات الثالثية والخدمات الطبية النوعية .
8.تقليل معدلات الاندثار للابنية والاجهزة والمعدات في المؤسسات الصحية الحكومية من خلال توفير بدائل للمرضى بتقليل  الزخم الذي تعانيه المستشفيات  .         9.توفير فرصة لادارات المستشفيات بتطويرها من خلال الميزانيات التي تملكها والتي تمكنها من اتخاذ الاجراءات الملائمة والتعاقد المباشر مع الاطباء الاجانب دون انتظار الموافقات  والعقبات البيروقراطية.
 
ان تطوير النظام الصحي في العراق ضرورة لا تحتمل التاجيل بعد ان تاكد فشل النظام الصحي الحالي الذي لم يقدم للمريض ولو الحد الادنى من الخدمة فيما استنزفت وزارة الصحة وعلى مر السنوات الثمانية الاخيرة مليارات الدولارات ومازالت الخدمات الصحية تراوح بل تتراجع عن مستوياتها في السابق.
 
 

  

د . ميثم مرتضى الكناني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/22



كتابة تعليق لموضوع : الضمان الصحي العراقي ... مع وقف التنفيذ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة الجباري
صفحة الكاتب :
  جمعة الجباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذَنْبُ الأبْرِياء ( قِصَّة قَصِيرَة ) .  : صفاء الهندي

 نهاية مُخجلة ومتوقعة لقنوات التحريض والكراهية !  : مهند حبيب السماوي

 مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..!  : علي جابر الفتلاوي

 نائب عن القانون: لسنا كرماء لتفريط شبر واحد من أرضنا للكويت  : اعلام النائب شاكر الدراجي

 فتوى الدفاع المقدس وفلسفة الانتظار  : علي حسين الخباز

 محاربة الفقر  : ماجد زيدان الربيعي

 العمل تمدد التسجيل على قروض الخدمات الصناعية في نينوى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ردا على بعض المساكين ( 10 )  : ايليا امامي

 موظفي الاستعلامات في دوائرنا..!!  : صلاح نادر المندلاوي

 ظاهرهُ مغرٍ وباطنهُ خواء  : امل الياسري

 ثلاث دول خليجية تدعو رعاياها لمغادرة لبنان ؟؟  : محمد مرتضى

 وزير النفط يوعز بتشكيل لجنة لدراسة خصخصة قطاع التوزيع  : وزارة النفط

 طلب مرفوض  : سامي جواد كاظم

 دلالات نتائج الانتخابات الأخيرة  : د . عبد الخالق حسين

 القمة العربية .. اختبار حقيقي  : عمر الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net