صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

فُرجة : نص مسرحي
د . مسلم بديري

الشخصيات :

-       عامل المقهى ( العامل )

-       زبون دائم في المقهى ( الزبون )

-       الأبله

ملاحظات :

1-  عامل المقهى : شخص هزيل , متوسط الطول , تبدو عليه علامات الدهاء والمراوغة

2-   الزبون :  شخص مثقف , أو شبه , يرتدي بذلة رسمية قديمة , وسدارة مميزة ,

وربما يحمل في يده صحيفة ..

3-    الأبله .. أبله غريب نوعا ما , صغير السن

4-   الكلمات الموضوعة  بين خطين مائلين / ..../  تلفظ باللهجة الشعبية ويستحسن لو تغنى بعد تلحينها  

 المكان  :

 زقاقٌ عتيقٌ , المنظر شبه مائل بالنسبة للناظر  , ليس ميلا عموديا , بل أفقيا , بابٌ  بين ركنين  , هو باب المقهى , الباب يتكون من مصراعين , أحدهما أبيض اللون والآخر  اسود اللون , ويرسم على كل جهة من الباب وجه من وجهي المسرح المعروفين  ,  فالضاحك يرسم فوق الجزء الاسود , والباكي فوق الجزء الابيض , أمام الباب كرسي من البلاستك , أبيض اللون , لكن الخدوش تنتشر فوقه  ككتابات محفورة بمسمار او ما شابه ذلك ,  أحدى أرجل الكرسي مكسورة ومصلّحة عن طريق تجبيرها بقطعة قماش , ما يجعلها اقصر من الأرجل الأخرى , مثبتة هذه الرجل فوق بيضة , كطريقة لتعويض القصر الناتج ,

-         يفتح الستار , فيظهر لنا عامل القهوة (يكون دخوله  بطريقة استعراضية) ,  يلف قطعة قماش بيضاء حول خصره , تتدلى على ساقيه ويرتدي  شروالا أسودا وقميصا مخططا بني اللون , على رأسه ( عرقجينة مميزة )  ,  

يحمل في يده صينية شاي ويتمايل رقصا وهو يغني ,  

 

العامل :  ( مغنيا ) 

                     فتاح يا عليــــم , يا رحيم  يا رحيم ..

الزبون  :   ( يدخل ببطء ويقترب من باب المقهى المغلق .... يقاطع العامل )

           قاتلك الله ايها البليد ..

العامل :   استاذ هل أنت بخير  .؟

الزبون    :   تقريبا  لا 

العامل  :   جيد

الزبون    :    لماذا ؟

العامل  :    ( صمت ) ....   لماذا ماذا  ؟

الزبون    :     لماذا تسألني  ؟

العامل  :    لأني أنا ايضا لستُ على ما يرام

الزبون     :     لا يبدو ذلك

العامل   :    استاذ هل يبدو لك أن راسي يؤلمني ؟

الزبون      :    ولماذا يؤلمك ؟

العامل   :     لأني لستُ بخير

الزبون      :     اف

العامل    :     استاذ انا أتألم  هل يمكنك معرفة مدى المي ؟

الزبون       :     نعم أعرف  ,  أخشى ان تطلب مشاركتي في الألم

العامل    :      سيدي الكريم , ألمي مسألة نسبية لا يمكنك ان تحسه اصلا

الزبون       :      هل لي بسؤال ؟

العامل     :     بالتأكيد   .. ( صمت ) يحق لك ان تسأل ,

الزبون        :      شكرا لك تبدو مهذبا !

العامل      :      لكن في الوقت ذاته لا يحق لك مطالبتي بجواب

الزبون         :      وما جدوى السؤال اصلا ؟

العامل       :      نوع من البوح ليس الا

الزبون       :       تتحدث بطريقة فلسفية هذا اليوم

العامل          :      استاذ انا مرشح لأكون غير انا ,

الزبون         :        صمت   

العامل       :          ( يعود الى السير متبخترا ) يا خبر بفلوس , بالأمس ببلاش

الزبون       :           ( يدور حول الكرسي  ثم يجلس في الهواء كمن يجلس

                            على كرسيّ )

العامل      :           استاذ , يبدو ان الجلوس على الهواء افضل ..

الزبون     :            منذ البارحة وانا انتظرك

العامل    :            ( بفرح ) حسنا .. حسنا طالما انك قلت البارحة  , اذن لديك

                         وسيلة لمعرفة الوقت  

الزبون    :             وسيلة ؟

العامل    :          أداة ... ساعة مثلا

الزبون    :            لماذا ساعة كاملة  .؟ هذا اسراف , أنا اعرف الوقت بنصف

                         الساعة

العامل   :              حسنا , أنا وبالفطرة  يمكنني القول ان الساعة الآن هي

                            العاشرة !

الزبون    :              صباحا أم مساءا ؟

العامل    :               هنا تكمن المأساة استاذ

الزبون     :               حسنا اريد الجلوس ,

العامل    :                هل معك رخصة من البلدية ؟

الزبون     :               نعم أنا زبون دائم في البلدية

العامل     :         حسنا يمكنك الجلوس ( يتحرك بعيدا )

 الزبون     :       كيف أجلس ؟ الا ترى الكرسي

العامل     :       اجلس كما تجلس

الزبون      :      افتح المقهى واجلب كرسيا آخرا

العامل     :       ليس الأمر بهذه البساطة كما تظن

الزبون      :        لم أفهم

العامل     :        المقهى يفتح عند الساعة العاشرة صباحا

الزبون      :       والساعة الآن العاشرة

العامل     :       من قال ؟

الزبون     :        أنت

العامل    :        لم أقل

الزبون     :        بلى قلت

العامل    :        حسنا .. لنفترض اني قلت   .. لم أحدد فيما لو كانت العاشرة

                     صباحا أم مساءا

الزبون    :        اعتقد انها  " صباحا "

العامل   :         انا مثلك يا سيدي , ولكن الأمر يؤرقني حقا ,

الزبون    :         ألا يوجد في هذه المنطقة ديك ؟!

العامل   :         نعم كان هنا ديك وحيد ويصرخ كل صباح , ثم تطور الامر به

                     حتى صار يصرخ كل صباح ومساء ..

الزبون    :        ربما كانت العاشرة ظهرا !!

العامل   :         ربما

الزبون    :        طالما  يصرخ الديك صباحا ومساءا والآن لم اسمع له صراخا

                      اذن ربما يكون الوقت ظهرا

العامل    :     كدت اصرخ فرحا .. يا سيدي المحترم  ان ديكنا اختفى فجأة

                  وظهر لنا فجأة ايضا عشرات الديكة , يآل تعاستي كلها نائمة

الزبون     :     اذن  يقينا انها العاشرة ليلا

العامل    :     لا يمكنك البت بذلك فهي لا تنام  طبقا للوقت

الزبون     :    ( يجلس على الارض )

العامل    :    استاذ هل اجلب لك الشاي؟

الزبون     :    اذن ستفتح المقهى

العامل    :    لا يحتاج الامر لفتح المقهى نحن نمارس عملنا دون ان نفتح

                  شيئا

الزبون  :     هل تسمع .. انصت معي !

العامل :     ( ينصت ) انصتتُ

الزبون  :     ماذا تسمع ؟

العامل  :    لا شيء اطلاقا

الزبون   :    قم بالإنصات مجددا

العامل   :    انا انصت الى درجة مبالغ فيها ,

الزبون    :   حسنا .. ماذا سمعت ؟

العامل   :    هنالك صوت

الزبون    :   نعم .. نعم

العامل   :   كأنه ضرب طبول

الزبون    :    الم تسمع صرخات امرأة .؟

العامل    :  فقط صوت الطبول

الزبون     :   هل ستقع الحرب ؟

العامل    :  ( ينظر الى السماء ويفتح ساعديه )

الزبون     :   ماذا تفعل ؟

العامل    :   أحاول ان اتلقف الحرب قبل سقوطها

الزبون     :    تتهكم !!

العامل    :    سيدي , لقد وقعت في اذني نملة , وهي من يصدر صوت الطبول

الزبون     :    لكني اسمع صوت لامرأة تصرخ

العامل    :    ربما وقعت في اذنك امرأة ( يضحك )

الزبون     :    ( ينهض ثم يحاول الانصراف )

العامل    :    ( يحاول منعه ) استاذ تفضل .. اجلس ( يشير الى الكرسي )

الزبون     :    هل انت مجنون ؟!! كيف اجلس ؟  الا ترى الكرسي ؟

العامل    :    نعم أراه والا كيف أدعوك للجلوس ؟!

الزبون     :    انظر اليه مجددا

العامل    :    ( يقوم بتفحص الكرسي )

الزبون     :    هنا .. انظر هنا ..

العامل    :    ما هذا ؟

الزبون     :    بيضة كما ترى !!  

العامل    :   كيف عرفت ؟

الزبون    :   ألا تعرف انها بيضة

العامل   :   كيف تقول انها بيضة

الزبون :    نعم بيضة

العامل :    لكنها بنية اللون !!

الزبون  :    ليس مهما هذا , المهم كيف سأجلس بوجودها ؟

العامل :    كما كان يجلس المختار السابق

الزبون :    السابق !!

العامل :   ( يسير منصرفا ) يا خبر  بفلوس امس ببلاش

الزبون  :    ( يتفحص البيضة دون ان يلمسها ) يبدو انها بيضة المختار

              تشبهه تماما

  ( اظلام أو اضاءة باهتة )

 صوت صراخ وضجيج في المكان

( انارة باهتة )

( يدخل المكان " الأبلهُ " يمشي كمن يبحث عن شيء )

الأبله :   اين المختار ؟

الزبون  :   ليس هنا

الأبله  : أين ؟

الزبون   :  لا أحد يعرف

الأبله  :  ( يريد الذهاب )

الزبون :   مهلا .. ماذا تريد منه ؟

الأبله :   هل انت هو ؟

العامل  :  ( يأتي مسرعا ) نعم .. نعم ..

الزبون   :  يريد المختار ..

العامل   :   أنا أنوب عنه  ( للصبي ) ماذا تريد ؟

الأبله   :    أمي تقول ..

الزبون    :    ماذا ؟

الأبله   :    لقد مات أبي ..

العامل   :   وما دخل المختار؟

الأبله   :   لا اعرف

العامل   :    ( مخاطبا الأبله ) هل تعرف الآن هو المساء أم الصباح ؟

الأبله   :   ( لا يجيب )

العامل    :   مهم جدا أن نعرف مساءا أم صباحا هو الوقت .؟

الزبون     :   لتفتح المقهى ؟

العامل    :   نعم , فيأتي المختار ونقول له ان المرأة مات زوجها

الزبون   :    بدأت احس بشيء ما

العامل  :    لا بد وانها الحاجة الى الجلوس

الزبون   :   ليس علينا قول كل شيء , ولكن يحق لنا أن نسأل ؟

العامل  :   نعم .. نعم ..

الزبون   :   هذا كرسي المختار,  لكنه لا يأتي حتى يفتح المقهى

العامل   :   معادلة , شك .. تفكير .. تعب .. معادلة خاطئة

الزبون    :   هل تسمع ؟ يبدو ان الصراخ يعلو

العامل   :    لا بد وانه أزيز ابريق الشاي

الزبون    :    صراخ نساء

العامل   :   أزيز ابريقة الشاي ( يضحك )

( تخفت الاضاءة )

صوت لأقدام صغيرة

( تعود الاضاءة تدريجيا فيظهر لنا الأبله يقف أمام المقهى )

الأبله :  هل عاد المختار ؟

العامل :   ليس بعد

الزبون  :  ماذا تريد ؟

الأبله  :   أمي تقول ان اخي قُتل  في الحرب

العامل   :   حرب !!

الزبون    :   حرب !!

العامل   :   ( يهمس الى الزبون ) أية حرب ؟

الزبون    :   لا اعرف

العامل   :   ( يخاطب الأبله ) حسنا اذهب وقل لها ان المختار في

                الحرب , وعليها ان تدعو له بالسلامة والنصر

الأبله   :   ( ينصرف )

الزبون    :    فيما لو قُتل المختار .. من سيحل محله

العامل   :     لكنه شجاع لن يموت ..

الزبون    :    وإن .. وإن ؟

العامل   :   ربما يقتل كل من معه أما هو فاستبعد موته

الزبون    :   علينا التفكير بشكل جدّي من سيخلف المختار ؟

العامل    :   ( يمشي مغنيا ) يا خبر بفلوس بالأمس ببلاش !!

الزبون     :   عليّ الجلوس لأفكر مليّا

العامل    :   استاذ هل ترغب بالشاي ؟ ( يسير مغنيا )

            / يا شاي .. ياشاي

             ردوا عليه هواي ,

            كلبي على غيابه انفطر

            ودموعي نزلن كالمطر

           والعمر هالوله وعبر

              وما بقى بعيوني الماي ,

            يا شاي .. يا شاي

                    ***

            عن ولفي ذاك الما لفه

            والجفن بعده ما غفه

            سبحان ربي الوصفه

            والما صفه كلبه وياي /

الزبون :   ( بتهكم ) هل تغني والرئيس في الحرب

العامل :   الطير يرقص مذبوحا يا استاذ

الزبون  :   واين الطير ؟

العامل  :   ( مغنيا ) الطير ...

الزبون  :   ( يقاطعه ) هس   .. هل تسمع ؟

( تخفت الاضاءة لتعود والأبله يظهر أمام المقهى )

الأبله :  أين المختار

العامل  :   في الحرب , انها السنة العاشرة وهو في الحرب

الزبون   :    ( بطريقة آلية ) المختار .. حرب .. العاشرة .. سنة

العامل  :    هل أنت بخير استاذ ؟

الزبون   :    يبدو ذلك

الأبله  :   امي تقول ان جثة أبي بدأت تنتفخ بصورة غريبة

الزبون    :    قل لها  بأن ...

العامل   :     ( يقاطع الزبون ) بأن لا تفتح الشبابيك

الزبون    :     لكن ..

الأبله    :    أمي تقول بأن الجثة ستتنفس كل الأوكسجين ..

الزبون     :     نعم ؟ ( يخاطب العامل )  ما هو الأوكسجين

العامل    :      لا عليك .. هذه اشياء لا تعنيك ( يسير مغنيا ) يا خبر بفلوس ,

                   بالأمس ببلاش ..

الأبله    :     ( ينصرف ) 

الزبون      :    شك .. شك .. الساعة العاشرة .. السنة العاشرة .. الحرب ,ماذا

                 يعني ذلك ؟

العامل   :     و يا خبر بفلوس .. بكره ببلاش

( تخفت الاضاءة )

 العامل :   ( يقترب من الكرسي , يحاول تحسسه بينما الزبون ينام في أحد

               الأركان , ) هل الجلوس هنا بهذه الصعوبة ؟ فلأجرب , ( يتردد ) لا

                فالبيضة هي صمام الأمان , ربما عرف المختار أني حاولت

               الجلوس محله ؟! ( صمت ) ماذا سيفعل ؟ ( صمت ) ربما قتلني

               ( صمت ) ( يضحك ) لكنه قد يقتل في الحرب ؟!! ( صمت ) حرب (

               يضحك بشدة ) المختار ( يضحك بشدة ) يا خبر بفلوس

               بالأمس ببلاش , ( تخفت الاضاءة اكثر  الا بقعة ضوء على العامل)

                  (يخرج  العامل ويعود بيده

                صرة ملابس ينثرها أمامه ) 

                هذه ملابس المختار , لا بد وانه

                قُتل في الحرب , (صمت) هذه اثار الدماء , ( صمت ) رباااااااه

                ( يصرخ)  هذه عصاة المختار , عصاته , قوته وحكمته

                 ( يضحك بشدة )

الزبون :       ( مرعوبا ) ماذا حصل ؟

العامل :      لا بد وانك رأيتَ حلما مرعبا استاذ

الزبون  :      أنا ؟؟!!

العامل :      نعم أنت , ألم ترَ أن المختار قد قتل في الحرب ؟

الزبون  :      ( بدهشة ) أنا ؟

العامل :       نعم , ألم ترَ كيف مزقوا ثيابه واخذوه عصاته ؟!

الزبون  :       على العكس لقد كان شجاعا جدا

العامل  :       غدروه يا استاذ غدروه

( اظلام ثم انارة يظهر لنا الأبله بشاربين كثين )

الأبله :        هل عاد المختار ؟

الزبون  :       لقد ....   ( يقاطعه العامل )

العامل :       لقد كتب لنا بانه بخير وسيعود قريبا

الزبون  :      ماذا تريد ؟

الأبله :      أمي تقول لم تبقِ لنا جثة ابي من حيز في البيت

الزبون  :     افتحوا الشبابيك , حتى تتمدد الجثة في الفراغ

العامل  :     ابقوا الشبابيك مغلقة , الطامعون كثر..

الأبله  :    ( ينصرف )

العامل   :    مصيبة واحاقت بنا استاذ ..

الزبون    :    صمت

العامل :     العامل كل هذا بسبب كابوسك

الزبون  :     كان قبل قليل حلما

العامل  :     لقد تأزم الموقف استاذ

الزبون    :     كنت تعلم

العامل    :     أنا ارثي المختار بشدة

الزبون     :      صمت

العامل     :     لقد كان رجلا صالحا

الزبون      :      عصاته غليظة

العامل     :       لقد كان حكيما

الزبون      :       ينام مبكرا

العامل     :       يفكر ساهرا

الزبون       :      يمشي نائما

( يدخل الأبله بشارب ممتد بصورة غريبة )

الأبله    :     أمي تقول بان هنالك رجال كثيرون في بيتنا

العامل    :     في بيتكم رجل

الأبله :       في بيتنا رجل

الزبون   :      رواية شيقة

العامل  :       مؤلمة

الزبون   :       احسان عبد القدوس

العامل   :      من هذا ؟

الزبون    :     ربما هو من سيخلف المختار

العامل   :      صمت

( اظلام )

( صوت ضجة شديدة)

( اضاءة يظهر لنا الزبون والعامل )

الزبون  :      لقد استيقظ المختار من النوم

العامل  :      كارثة .. لا بد وانك تمزح

الزبون   :     لقد رأيته بعيني ..

العامل  :      يا الهي

الزبون   :    لقد تغير كثيرا

العامل  :    هل كان نائما

الزبون   :    لقد قلت بانه ميتا

العامل  :    معاذ الله

الزبون   :     لم اعد اعرفه ولم اتوقع انه هو

العامل   :      قاتلك الله لقد قتلت الرجل بكابوسك

الزبون  :        لقد شوهد وهو يحمل عصاته

العامل  :       ( يرتبك ) هل كان عندنا مختارا ؟

الزبون   :       وعصا

العامل   :       ( بقلق ) وعصا

الزبون    :       صمت

( اظلام )

( اضاءة )

يظهر لنا عامل المقهى وهو يجلس على الكرسي , يدخن بشراهة , يدخل الأبله

الأبله :      أين المختار

العامل :       نعم

الأبله :      أمي تقووووول ...

ستار

ملاحظة مهمة :

قبل أي تناول للنص , يجب أخذ موافقة الكاتب ..

مسلم بديري

العراق

ايميل :[email protected]

تلفون :  009647703205506

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/25



كتابة تعليق لموضوع : فُرجة : نص مسرحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مهند البراك ، في 2012/08/25 .

الرائع مسلم بديري
شدني النص وحاولت جاهدا الربط بين الماضي والحاضر منذ بداية المسرحية الى حين اسدال الستار فوجدتك قد اجدت وابدعت وجعلتني انظر للنص من خلف الكواليس منتظرا اسدال الستار بشوق لاقدم لك قبلة على هذا النص

• (2) - كتب : قيس جوامير علي ، في 2012/08/25 .

نص جميل يميل الى الرمزيه بل هو عمل رمزي رغم قصره فيه مساحات واسعه لعمل المخرج.. فيه اكثر من شخصيه رمزيه يستطيع المخرج من توضيف اكثر قطع الديكور لمساعده الممثل للخروج من السرد دون فعل ككرسي المختار وعصاه نص يستحق التقدير كما عودنا الدكتور مسلم على رفد الساحه المسرحيه باعمال تملك مضمونا راقيا جميلا يلبي ذائقه المتلقي شكرا للدكتور مسلم بديري






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب

 
علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد عقراوي
صفحة الكاتب :
  سرمد عقراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net