صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
ياس خضير العلي

صفتان متناقضتان التبذير اي الزيادة في الانفاق بدون حاجة له وعدم الانفاق خشية عدم الحصول علية ثانيتا بسبب عدم الثقة في الرزاق الذي يوزع النعم على الناس  

وصف الله المبذرين من البشر بأنهم اخوان الشياطين اي من صنفهم ومن قومهم الشياطين يبعثرون ويبذرون الثروات بدون سبب بينما الله انزل كل شيء بقدر اي بكمية محددة تتناسب الحاجة اليها وفي نفس الوقت يصف هؤلاء الذين لا ينفقون في سبيل الله اي يتصدقون ويمنحون جزء من اموالهم الى اعمال الخير بأنهم مرضى بالقلق من خشية الانفاق اي لا ثقة لهم بعودة اي مبلغ ينفقوا يعود اليه ولذلك الفرق بين المؤمن والكافر في الانفاق لأنه يؤمن بأن الله يرزقه ويمنحه العوض عن ما ينفق في سبيله وينتظر ان تتضاعف هذه الاموال في يوم القيامة الحياة الاخرى عشرة اضعاف وربما أضعاف , العالم الراس مالي الحالي الذي نعيش فيه جعل من الانسان مرض اعتقاد ارتباط السعادة بالمال والممتلكات لأنها تحقق له كل ما يتمناه لأنها توفر الخدمات لكن تبقى اسرار السعادة التي لا تأتي بالمال بل من الله وهي الصحة وعدد الايام التي يعيشها على الارض وحب الاخرين له والحب والزواج و الأولاد ونوع الاولاد ذكور او اناث والسلامة من الكوارث و الاحداث المفاجئة والأقدار التي تمر ويخرج منها سالمن بطريقة لا تصدق ويصف الله وقوع الاقدار والحوادث بقوله _ لو تواعدتم لأختلفتم , اي ما يسمى الصدفة هي تقدير من الله وليس للأنسان فيها رأي بل هي رحمة من الله له , يرى الناس ان مسؤولية مرض الانانية وحب النفس وعدم مساعدة الاخرين السبب فيها اعتقادهم ان الحكومة هي المسؤولة عن توفير مستلزمات الحياة لهؤلاء والذي جعل القساوة في قلوبهم اكثر هي فرض الضرائب على كل حركة ونشاط بالمجتمع , الاستقرار الاجتماعي والاطمئنان والثقة بان الحاكم امين على رعاياه وبعد تجارب مثلا في العراق كل الحكام الصادقين تبين انهم يهربون اموال الدولة بأسماء عائلاتهم الى خارج البلد ادى ذلك الى فقدان الثقة بالحاكم وبعد حروب مرة ترك المقاتلون الذين ساقهم النظام السابق الى الحروب بالقوة و فقدوا حياتهم وتركوا عائلات بلا رعاية ولو عدنا للعنوان نجد ان الشخصية المؤمنة تختلف عن غير المؤمن بأنها تنفق وتمارس نشاطها بالحيات وهي تؤمن بأن الله هو المعطي وتحترم حدود الانفاق المسموح لضرورات الحياة ومساعدة الاخرين بنيت رضى الله وليس لغرض دعائي او كسب سياسي او ترويج لشخصية , اما النوع الاخر من الناس البخلاء يبخلون و يأمرون الناس بالبخل هؤلاء كذلك لا يؤمنون لكن الدافع لتصرفهم هذا انتمائهم الى مجتمعات ليست مؤمنة ولا تحكم بما انزل الله من دستور وقانون للحياة بل وضعوا من قوانين من صنع ايديهم والله يقول _ او كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلاف , الحقد وعدم الثقة بين افراد المجتمع و الأحساس بالظلم وفقدان العدالة يورث ويسبب البخل والحكمة تقول ما جمع مال الأ عن بخل شديد او حرام , المبذرون لا يحترمون حاجة الاخرين لما في ايديهم ينفقونه بشكل غير منظم قد يسبب الازمات للأخرين ولكل مخلوق طبيعة مسير لما خلق له وما نسميه بالموهبة هي خاصية او طبيعة تميزها عن الاخرين منحها له الخالق لتتكامل الحياة .


مركز ياس العلي للاعلام_ صحافة المستقل
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
Twitter/@ yasalalijournalist
http://www.facebook.com/ Yas Alali

 

Alpha

Enough by brother demons fear wasteful spending
Qualities contradictory waste any increase in spending without the need for it and not spending, fearing they will get it Thanita due to lack of confidence in Razzaq which dispenses blessings on the people
Describe God squanderers of people they Brothers demons any of the classified them and their people demons Abosron and sowing wealth without cause while God down everything as far as any quantity of a specific suit needed at the same time describes those who do not spend in the way of Allah any give in charity and give part of their money to work goodness they patients concerned lest spending any no confidence for them to return any amount spend up to him and therefore the difference between the believer and the unbeliever in spending because he believes that God bless him and grant him Awad about what is spent in the process and is expected to double the money on the day of resurrection life other ten times and probably fold , world-Ras Mali current which we live has made human disease belief link happiness with money and property they make him all what he wishes because they provide services, but the remaining secrets of happiness that does not come with money, but of God namely health and the number of days that live on the ground and love of others to him and love and marriage and boys and the type of boys males or females and safety of disasters and events sudden and predestination with and out of Sallmen in an incredible way and describes God the occurrence of predestination and accidents saying _ if Twaadtm to Ochtfattm, the so-called accident is estimated from God and not to humans where opinion but the mercy of God him, people see that responsibility disease selfishness and love of self and not to help others caused by their belief that the government is responsible for providing necessities of life for those who make the hardness of their hearts more is imposing taxes on every movement and activity in society, social stability and reassurance and confidence that the ruling Amin on his subjects and after experiments, for example in Iraq, all rulers truthful show they are fleeing state funds names their families out of the country led to the loss of confidence ruler and after wars once left fighters who their leg of the former regime to wars force and lost their lives and left families without care if we returned to the title, we find that personal secured vary for uninsured as spend and operate Balehiat She believes that God is the giver and respect spending limits allowed for the necessities of life and help others built by God and not for the purpose of propaganda or political gain or to promote personal, other type of people Scrooges hoard and ordering people parsimonious these also do not believe But the motive for acting this belonging to communities not insured nor control what God has revealed of the Constitution and the law of life, but they put the laws of their own making and God says _ or been from other than Allah they would have found the difference, hatred and mistrust among members of the community and a sense of injustice and loss of equity is inherited The cause avarice and wisdom says that collect money only stingy severe or haram, wasters do not respect the need of others, because their hands spent in unstructured may cause crises for others and every creature nature trajectory to create his, what we call talent is characteristic or nature distinguishes it from others given to him by the Creator to integrate life.

 

 

Yas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.comYas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/26



كتابة تعليق لموضوع : كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لاريجاني يبعث رسائل عاجلة إلى الرئاسات الثلاث في العراق

  رسائل من تحت النار بين التسنن والتشيع قتلوا الدين  : فاروق الجنابي

 قارورة العطر .. قصة قصيرة  : حازم الميالي

 المجرم البغدادي يأمر اتابعه بالحداد ثلاثة ايام

 امريكية بعد اسلامها تتشرف بزيارة ضريح امير المؤمنين ( ع )

  أبارك من ابناء بغداد ام السيد المحافظ  : مهدي المولى

 حكومة لصوص تكنوقراط...  : حسن حاتم المذكور

  قصص قصيرة جدا/96  : يوسف فضل

 التعليم تعلن بدء التقديم على “المنحة المجانية” للكليات الأهلية

 رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تاملات في القران الكريم ح201 سورة الكهف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 شيطان أصبح عبدا A Demon Who Became a Slave  : حسيب شحادة

 هل التسويات الحقيقية صعبة المنال...؟  : عبد الخالق الفلاح

 انطلاق عملية “السيل الجارف” العسكرية في الطارمية

 الأمام علي عليه السلام الشهيد المظلوم  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net