صفحة الكاتب : وداد فاخر

الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية 1 – 5
وداد فاخر

 1 – وطن يتقاسمه الحواسم والمفسدون والإرهابيون

 مقدمة كالبكائية في زمن القهر:

هناك بديهية ثابتة تأكد : بان بسطال اليانكي الأمريكي عندما يطأ أرضا يشيع فيها الفساد والخراب والإرهاب ، وما حصل في العراق عند سقوط الفاشست البعثيين هو هذا بالضبط . وحصل اثر سقوطهم الشنيع تحالف ستراتيجي بينهم وبين القاعدة مما سهل عمليات القتل والتفجير والتدمير والتهجير المقصود ، وتخريب ما تبقى من البنى التحتية التي خربها النظام البعثي الفاشي العنصري بحروبه العبثية المتواصلة ، مسنودا بدعم مالي وسياسي ولوجستي من قبل جميع الدول الإقليمية في المنطقة ، تقف على رأسها السعودية ومشيخات الخليج  .

لذلك تم تخريب حتى النسيج الاجتماعي العراقي ، وذمم الكثير من الطامعين ، وما حفرتة الحروب السابقة في نفوس البعض من عديمي الضمير والوطنية ، فبرزت شرائح جديدة من المجتمع العراقي تثير العجب والغرابة خاصة شريحة الحواسم الذين يمكن أن نطلق عليهم تسمية ( الريمازه ) والريمازه لمن لا يعرفها من غير العراقيين هي حشرة الارضه وجاءت التسمية كما أظن من الاسم الفارسي ( ريزي ) أي الصغير جدا من كلمة ( ريز ) الفارسية وحرفت عراقيا لـ ( ريمازه ) ، التي التهمت المال العام من خلال نهب وسلب كل ما تبقى من مصانع واليات وعدد وأدوات وسيارات وقطع أراض واحتلال المراكز الحكومية السابقة ، ومعسكرات الجيش السابق بحجة عدم وجود سكن لديهم ، بعد أن اجر الكثير منهم مسكنه لآخرين ليحتل مكانا له في مؤسسة أو دائرة حكومية ، أو يستولي على ارض ويبني عليها بصوره غير شرعيه مسكنا عشوائيا ، أو يستولي على المساكن الفارغة للمواطنين العراقيين ويهددهم بعد ذلك بأهله وعشيرته إن طالبوا بحق من حقوقهم المشروعة كملاك أو أصحاب للأرض أو المسكن . كذلك بنيت المحلات والأسواق العشوائية ، واحتلت وأجرت حتى أرصفة الشوارع لتصبح أمرا مرا واقعا . وهذه الريمازه وما يجاورها من مفسدين ماليا وإداريا ، ومخربين ودجالين ومحتالين ومرتشين كلهم كانوا ولا زالوا الطرف الأقوى داخل نسيج المجتمع العراقي المتهرئ .

وزاد على الفساد الحاصل فسادا التشكيل الرسمي للحكومة العراقية التي سنها الاحتلال الأمريكي متعمدا لتشكيلة حكومية تشبه إلى حد كبير قنبلة موقوتة على الدوام باسم حكومة الوحدة الوطنية تارة ، وحكومة الشراكة الوطنية تارة أخرى. وأطلق على كل ذلك عبارة ( العراق الديمقراطي الجديد ) .

 

هل العراق بحاجة لديمقراطية عرجاء ومزيفة بعد الخروج من ربق الديكتاتورية ؟؟:

 

السؤال هل يحتاج بلد مثل العراق أصلا هو من بلدان العالم الثالث المتخلف من كل ناحية ، وعدم وجود صناعة وطنية حتى ولو صناعة تكميلية راقية ، وسحق شريحة مهمة من المهنيين وهم الصناع ، علاوة على وقوعه تحت نير الحكومات الدكتاتورية المتعاقبة منذ تشكيل الحكم الوطني العراقي بقيادة الملك فيصل الأول . حيث كان نمط الحكم الملكي ، حكم بيروقراطي إقطاعي يمتلك شكلا تقاليد ديمقراطية ويحتل الرأسماليين العراقيين الكبار وطبقة الإقطاع الجزء الأكبر من الرأسمال الوطني العراقي . وتجرى العملية الديمقراطية بصورة شكلية على الدوام ليفوز بالأخير وبالتزكية رجال السلطة بكل كراسي البرلمان العراقي الذين أطلق عليهم ( أبو موافج ) ، أي الموافقين لكل ما يجري داخل قبة البرلمان دائما لنهج السلطة. أعقب ذلك فترة زمنية قصيرة بعد قيام ثورة الرابع عشر من تموز 1958 ، وسقوط النظام الملكي وبدء حكم وطني فردي متذبذب بين الديمقراطية الناقصة والدكتاتورية العسكرية بقيادة الزعيم عبد الكريم قاسم . ثم توالت النظم الدكتاتورية بسقوط حكومة ثورة 14 تموز يوم 8 شباط الأسود العام 1963 ، لتصل بعد ذلك وبصورة تصاعدية لحكم دكتاتوري فاشي لا مثيل له في العالم في جمهورية البعث الثانية وخاصة زمن المقبور صدام حسين وعصابته الإجرامية التي أشكلت على العراقيين حتى حياتهم ونظم معيشتهم وأدخلتهم في دوامة من الحروب والقتال الداخلي والخارجي .

الجواب إذن إن العراق وبعد سقوط اعتى الدكتاتوريات في العالم كان بحاجة ماسه لجر نفس طويل وعميق يشبه تماما نفس من أشفى على الموت قبل لحظه ، بتشكيل حكومة أغلبية عراقية يكون للمناضلين الحقيقيين ممن قارع الدكتاتورية دورا كبيرا فيها ، وخاصة من التكنوقراط والاختصاصين ورجال العلم والسياسة ، لا أن تشكل حكومة باسم أي مسمى خارج عن العرف والنظم العلمية ، ومن النطيحة والمتردية وفق مبدأ توافقي انتهازي يقول ( شيلني واشيلك ) . على أن يكون لرئيس مجلس الوزراء اليد الطولى في اختيار وزراءه ورجال الصف الأول في الوزارات والدوائر الرسمية بعيدا عن كل شكل من أشكال المحاصصات القومية والطائفية والحزبية كما سطرها سئ الذكر الحاكم المدني الأمريكي السابق بول بريمر بدءا من تشكيلة مجلس الحكم .

تلك إذن سياسة غير سوية وبناء غير متين والذي بني على أساس المحاصصة القومية والطائفية والحزبية ، وابتدأ بعهد ( ديمقراطي ) شكلا ، وحكم نفعي وانتهازي أصلا . وهو ما نستطيع أن نطلق عليه اسم ( الحكومة الديموخرافية ) .

 

حكومة الثلاث ورقات ( السي ورق ):

 

وحتى نكون أكثر إنصافا نستطيع أن نسمي الحكومات المتتابعة على السلطة في ( العراق الجديد ) حكومة ( السي ورق ) ، أو حكومة الثلاث ورقات التي لا يؤتمر وزرائها ومسؤوليها ومجالس المحافظات المنتخبة شكليا وطائفيا وعشائريا بأوامرها ونواهيها ، بل يتبع كل طرف قومي أو طائفي أو حزبي الجهة العائدة له . ولا يستطيع رئيس الوزراء إقالة أو طرد أو إحالة على التقاعد لأي طرف رسمي فيها إلا بالتوافق والرجوع للطرف القومي أو الطائفي أو الحزبي لإيجاد البديل المطلوب . إذن ما الذي تغير في الأمر ؟ ، وهو بموجب المثل العراقي ( خوجه علي ملا علي ) . لذلك اكتسبت كل الحكومات المتعاقبة لقب ( حكومة السي ورق ) ، وتحكمت قوميات وطوائف وقوى حزبية بقرارات الحكومة ورئيس وزرائها ، وشذ الإقليم الوحيد في العراق عن القاعدة التي تتشكل فيها الأقاليم في العالم بإيجاد طرق ووسائل ومخالفات تصل لحد العصيان للحكومة وقراراتها والعمل على تشكيل حكومة داخل الحكومة ، وبطريقة غير عقلانية وجديرة بالتأمل والدراسة كوننا لم نر أي حاكم من حكام الولايات الأمريكية يفعل ذلك علنا وجهرا ولا حتى في دويلة مثل الإمارات العربية المتحدة .

أما الحديث عن السرقات للمال العام لكافة أولي الأمر ممن يستطيع لهف ما يقدر على حمل ما خف وزنه وغلا ثمنه فتلك مصيبة أخرى . والسبب إنهم أي لصوص المال العام ومروجي وداعمي ومنفذي الإرهاب والقتلة وتجار المخدرات يحملون رأيا واحدا عملا بمبدأ ( من امن العقوبة أساء الأدب ) . فالمال العام المهدور لا يجد من يحافظ عليه أو ينتقم لمن يتجاوز عليه و ( الحكمة ) التي يتداولها المفسدون هي : مو مشكلة كم سنه سجن أو براءة من الأول ، أو نستطيع الإفلات للخارج وبعد ذلك تهون كل الأمور . فلم يستطيع القضاء العراقي المتهاون والمشبوه استرجاع أي مجرم أو إرهابي أو مختلس أو ناهب للمال العام إلا فيما ندر ولا يعد العدد على أصابع اليد ، والسبب إن الدولة لا تستعمل سلطتها في الخارج وتتخذ إجراء رسميا ضد دول تتجرأ للان ولا تسلم المجرمين الصادر بحقهم مذكرات دولية من قبل الانتربول الدولي ، كسحب السفراء او طرد سفراء الدول التي لا تتعاون مع العراق ضد الإرهاب وبقية الجرائم ، أو إلغاء المعاهدات التجارية والعقود الرسمية وسحب المقاولات من الشركات ، وغلق الحدود ، والمقاطعة التجارية . علما إن معظم البضائع المستوردة حاليا لا قيمة غذائية أو استخدامية عالية لها ومن مناشئ ودول لا مراكز صناعية أو دولية معروفة لديها . وهناك مجال كبير للاستعاضة عن تلكم البضائع ومن دول تحترم المعاهدات والاتفاقات ولها تاريخ تجاري وصناعي خاصة دول المعسكر الشرقي السابق . فما الذي يجبر العراقيين على استيراد كل شئ من دولة متخلفة كتركيا أو السعودية أو الامارت أو الأردن أو إيران أو مصر وغيرها من دول العالم الثالث وهناك بضاعة رخيصة ومتوفرة في معظم دول العالم وبدون ضغوط وقرارات سياسية ؟؟؟.

الجواب واضح تماما وهو التسيب في إدارة الدولة ومفاصلها ، وتحكم البعض من المسؤولين فيها ، وبروز شريحة من الراشين والمرتشين الذي يمررون أي شئ وبثمن بخس ، يكون ضحيته المواطن المسكين صحيا أو ماديا . فكافة البضائع المستوردة ومنذ سقوط الحكم الفاشي وللآن لا توجد سيطرة على دخولها من بلد المنشأ من قبل الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية التابع لوزارة التخطيط ، ولا معايرة ووسم الأوزان والمقاييس والمكاييل ومصوغات المعادن الثمينة . أي إن المواطن العراقي المسكين واقع ضحية لكل من هب ودب صحيا وماديا . 

 

 

يتبع ......

 

 

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

     www.alsaymar.org 

[email protected]       

 

 

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/27



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية 1 – 5
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر عجيبة
صفحة الكاتب :
  ياسر عجيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مابين حزب الله المقاوم والسعودي المأزوم ...إلى أين تسير المنطقة !؟"  : هشام الهبيشان

 متسافل الدرجات يحسد المرجعية  : واثق الجابري

 الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق  : مجاهد منعثر منشد

 مديرية الأمن تصدر بيانا بشأن ادعاءات بعض وسائل الإعلام بإغلاق مكتب "سهر" تابع للحشد الشعبي

 شهر رمضان مائدة السماء والكفة الراجحة  : رضي فاهم الكندي

 استعدادات واسعة لإقامة الجلسات القرآنية المرتلة والمحاضرات الدينية في مسجد الكوفة خلال شهر رمضان المبارك  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزير النفط : نرحب بشركة قطر للبترول في الاستثمار والتطوير لقطاعات الغاز والاستخراج  : وزارة النفط

 عطر الجريدي!  : وجيه عباس

 استشهاد مصور حربي في تغطيته لمعارك الفلوجة

 تاملات في القران الكريم ح196 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون  : عبد الله بدر اسكندر

 سياسة بلا مبادئ!!  : ضياء المحسن

 لا خيار أمام المثقف الفلسطيني إلا الثبات على الموقف الوطني  : شاكر فريد حسن

 هل هو القديس جاورجيوس أو محمد . اجوبة على صورة ارسلها لي احد الاخوة على الخاص .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 لبيك يا صاحب المولدة لبيك!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net