صفحة الكاتب : د . نبيل ياسين

قلبي على وطني: العراقيون في خطر2-2
د . نبيل ياسين

 طبول الحرب على الشاشة والانترنيت

 
النزاع الكردي البغدادي ما لمطلوب منه؟ هل يجوز لرئيس اقليم ان يتصرف وكأنه رئيس دولة في ظل وجود رئيس دولة ورئيس وزراء ووزارة خارجية وسيادة ؟ فكيف يمكن ان نفسر استقبال وزير الخارجية التركي دون علم المركز الاتحادي خاصة وان التوتر قائم بين تركيا والعراق؟ كما ان وزير الخارجية لم يزر بغداد ليذهب منها الى اربيل. وكان بامكان اقاربه زيارته في اربيل بدل ان يذهب هو الى كركرك ليستخف بالعراق ودولته وشعبه وحكومته وتاريخه.  معنى ذلك ان لاوجود لدولة اسمها جمهورية العراق. وليس لها تمثيل دبلوماسي خارجي وليس لها قوة للدفاع عن نفسها. وان ماذكرته جريدة حريات ديلي نيوز التركية من ان تركيا توفر افضل حماية تحت مظلة حلف الناتو لعمليات تحويل نفط العراق في كردستان الى الدول الغربية وان النظام السوري اذا ما انهار فان انهياره يشكل بداية تقسيم العراق قد ياخذ طريقه للتحقيق.
لكن السؤال الاهم هو ماذا سيفعل العراق؟ هل تظل حكومته تواجه الازمات المتلاحقة  وتعجز عن مقاومتها بطريقتها الانعزالية التي تقوم على تحالف ديني عشائري بعيدا عن بنية الدولة ودور الاحزاب والنخب والرأي العام ؟خاصة وان الذريعة الايرانية تحرض دولا عربية على تحويل العراق الى بوابة شرقية جديدة اذا ما تم تغيير حدود المنطقة.
اذا دقت طبول الحرب فان المسير اليها يكون قد قطع نصف الطريق. وها نحن نسمع قنوات الحرب الفضائية وصحفها ومواقعها الالكترونية ومرتزقيها من الصحفيين والكتاب والممثلين تقرع وتتصاعد طبولها في تحالفات واستقطابات مضت عليها سنوات منذ عام2003وضمت اليها اطرافا وغيرت اطرافا. ان مشكلة الحكم في العراق اليوم انه يريد ان يخوض معارك وطنية بمعزل عن ابناء الوطن. ويريد ان ينتصر في مواجهات  تمس حياة العراقيين دون ان يشرك العراقيين بدعم هذه المواجهات او الاطلاع على خفاياها. نعم العراق في خطر حقيقي وفي معركة دولية ينزل اليها وحيدا لايريد دعم شعبه وعون مواطنيه ، ولن يكون هناك منتصر في هذه المعركة الدولية استنادا على دعم هذا الطرف الاقليمي او ذاك.
 
عبادة الاجداد في السياسة العراقية
 
المشكلة ان العلة في النوعية. فالاشخاص الذين يفشلون في حل الزمات يتولون عضوية لجان لحل الازمات. ومن تجربتي الطويلة فان القادة السياسيين يعتمدون عن قصد وسبق اصرار على الفاشلين فاذا فشل شخص في ادارة مشروع ينقل لادارة مشروع آخر لافشاله. فلجان الاصلاح مثلا هي من عضوية برلمانيين يحاجون اصلا الى اصلاح. اصلاح سياسي واصلاح ثقافي واصلاح اجتماعي واصلاح في فهم اسس الاصلاح والحكم والنيابة.لناخذ مثلا عشوائيا لهذه السياسة، فعزيز الحاج الذي فشل وافشل مشروع القيادة المركزية للحزب الشيوعي العراقي عام1969يكتب لنا كل اسبوع مقالين يحلل فيهما المستقبل السياسي للعراق والعرب. اذا كان قد فشل وساوم واعترف وقاد بعض رفاقه الى السجون والمعتقلات فماذا بقي من الشرف السياسي لما يكتبه؟ في عام 1994 كان احمد الجلبي فرحا بقبول عامر عبد الله الذي قاد الحزب الشيوعي اكثر من اربعين عاما الانضمام الى المؤتمر الوطني العراقي . حين اخبرني ضحكت وهو يعرف انني احب عامر عبد الله ولي صداقة حسنة جدا معه وهو اكثر السياسيين تفكيرا براغماتيا ولكنه اصبح وهو في فوق السبعين خارج لعبة التطورات السياسية التي تجاوزته بعد انهيار الاتحاد السوفياتي واتباعه الاشتراكيين فقلت له ان عامر قاد مراحل فشل للحزب الشيوعي سواء في  احداث1959 او في خط آب 1964او في خط الجبهة الوطنية في1973وكنت انتقده في بغداد ثم في بيروت الامر الذي ادى الى احتجاج (الصديق آنذاك) فخري كريم الذي كان عمليا (يقود) الحزب الشيوعي في بيروت عام 1980 وقال لي ان عامر عبد الله من افضل مناضلي الحزب ولايجوز نقده. لكن ما ان اخرج عامر من اللجنة المركزية وحوصر في سوريا حتى جاء الى بودابست عام 1987 يشكو من امراض عظامه فدعوته في البيت وساعدته في الدخول الى مستشفى اللجنة المركزية لحزب العمال الاشتراكي الحاكم في هنغاريا. فقد كان مدير معهد الابحاث الاجتماعية ،الذي اعمل فيه باحثا في اكاديمية العلوم الهنغارية ، صديقا لي ويفهم اوضاع الاحزاب الشيوعية جيدا وكان عضوا في اللجنة المركزية للحزب المجري وقد تذكره في السبعينات فتوسط لادخاله المستشفى واجراء الفحوصات. بعد يومين رن التلفون ورفعت السماعة وكان على الخط من دمشق (الصديق القديم) فخري كريم الذي احتج على استضافتي (عملاء ) في بيتي.تحول عامر عبد الله من مناضل الى عميل حالما اختلف قليلا او كثيرا مع الحزب.ومع هذا فان مذكرات عامر عبد الله سرقت او ضاعت بعد موته. وكثير من قياديي تلك المرحلة كتبوا (مذكراتهم) لكن لم ينشروها اثناء حياتهم (خوفا). ولكن مم وممن الخوف اذا كانت الحقيقة معهم؟ هذه مشكلة التاريخ. يكتب بعد انتهاء الحقيقة ودفنها مع اصحابها خوفا.
لقد استولى عدد محدود مع عوائلهم واقاربهم واصدقائهم على العراق واحتكروه بحيث  لا يريد احد ان يتخلى حتى للقانون عن منصبه .فاذا بلغ المستشار خمسة وسبعين سنة انتقل سفيرا حتى يسلم منصبه الى ابنه. واذا بلغ الوزير سبعين عاما تحول الى نائب ، واذا بلغ النائب سبعين سنة تحول الى مستشار متداولينها كما اخبر ابو سفيان بني امية ان يتداولوها تداول الكرة رافعين شعار(موت يا عراقي حتى يجيك الربيع) .
وبعد 27 سنة اعتقدت ان حلم العودة قد تحقق .لكن بعد9 سنوات عاد حلم العودة الى العراق اكثر صعوبة في بلاد لم تعد لاحد منا.
 
التخطيط الترقيعي
 
مشكلة اخرى في العقلية التجزيئية فالشروع ببناء الف وحدة سكنية او الفي وحدة سكنية في بغداد للحد من ازمة السكن ليس حدا. العراق يحتاج الى اعادة اعمار وهذه خطة شاملة تشترك فيها الدولة برمتها وتخضع لتخطيط حديث وترصد اموال كبيرة للخطة بمفردها . طبعا غير خاضعة للفساد والسرقة والسطو. ليست المشكلة في غياب الخبراء والمخططين والعلماء ولكن المشكلة انه لا احد يسمعهم ولا احد ينفذ خططهم لانهم خارج العملية السياسية والعملية السياسية بيد اميين وجهلة وناس بدون شعور بالمسؤولية يتميزون باحتقارهم شعبهم وسرقة حقوقه.
هل نحل مشكلة فقدان المياه بحفر جدولين او ثلاثة؟ لا. رأيت صورا مخيفة عن جفاف اراض زراعية عمد اصحابها لتحويلها الى سكن وبيعها لبناء منشئآت عليها. هل هذا حل ؟ اذا تحول المزارعون الى دلالين ومؤجرين فلن يأكل العراقي رغيف خبز غدا. هل تعرف الحكومة ذلك ام تشجع عليه؟ واين اصبحت قوانين عدم تحويل الاراضي الزراعية الى اراض سكن.
اذكر لكم القصة التالية وفسروها كيف ما شئتم. في عام 1972 طلب وزير الثقافة آنذاك شفيق الكمالي من المصور جاسم الزبيدي ان يصور بيته الذي بناء في الصليخ على نهر دجلة لان رئيس الجمهورية احمد حسن البكر قد امر بهدمه لانه مشمول بقانون منع البناء في اراض زراعية. ذهبنا انا وجاسم الزبيدي الى الصليخ وهناك اخبرنا الكمالي انه اخذ موافقة امين العاصمة آنذاك  ابراهيم محمد اسماعيل على البناء ، ولكن البكر علم بالامر ورفض اقامة الكمالي في قصره الجديد . وكان الكمالي مايزال تطلب من البكران يتخلى عن فكرة تهديم القصر لانه سيكون تحفة ثقافية ومقرا لامسيات ثقافية وان القصر من طراز معماري جديد.
لكن العقلية التي لاترى اهمية للبلاد ولا تاريخا للوطن تطل برأسها في كل حين في انظمة لاتاريخ لها واذا لم يكن لها تاريخ لايكون لها شعب.
في عام 1973طلب مني صديقي المهندس مزهر السعدي الذي كان في الخدمة العسكرية برتبة نقيب ان اصطحب صديقي المصور جاسم الزبيدي لتصوير البلاط الملكي في منطقة الكسرة قبل تهديمه.وصلنا في الحادية عشرة وكان وجه السعدي مربدا وعيناه حزينتين. قال ان وزير الدفاع حماد شهاب قد جاء يوم امس وقال له اذا لم تهدم البلاط الملكي لاقامة ناد للضباط عليه فاني سأسوق دبابة بنفسي واهرسك بسرفاتها. اضطر السعدي الى تهديم البلاط الملكي بعد ان فشلت جهوده في اقناع عسكري متخلف يقود الدفاع عن الوطن لوقف تهديم تراث الوطن.
 
اين المعارضون والمهاجرون والانصار؟
 
كنا في سنوات المعارضة قد خضعنا لما خضع له تاريخ الاسلام. فقد كان الرسول وابو بكر وعمر وعلي يستخدمون مصطلحات المهاجرين والانصار. وحين جاءت اول وجبة من خراج البصرة وضع عمر اولوياته على هذا الاساس: زوجات الرسول، ثم الاقدم اسلاما فالمهاجرون والانصار. لكن منذ عهد معاوية الغي مفهوم المهاجرين والانصار واستعيض عنه بالصحابة ليدخل بعثيو ذلك الزمان في مستوى واحد باعتبارهم صحابة بغض النظر عن تضحياتهم وايمانهم ولذلك ابتدع فقهاء هذا المصطلح حديث العدول وحديث النجوم لكي يتساوى اول مسلم مع آخر مسلم. بل لكي يتفوق أحر مسلم على اول مسلم.هكذا جاء الينا من نبذهم صدام من البعثيين او من رأى ، بعد احالته على التقاعد من العسكريين، ان الالتحاق بالمعارضة اكثر نفعا واوسع شهرة واضمن مستقبلا.
يعاني الفكر السياسي العراقي من اعادة الاصطفافات بطريقة تبقي المعايير المنحطة والسلوكيات القمعية حاكمة لهذا الفكر. فقد كان صالح دكلة، احد ابرز قياديي الحزب الشيوعي قبل عام 1963 فرحا وهو ينشر لحسن العلوي مقالات في جريدة (الغد الديمقراطي) التي كانت فكرتي اصلا فاضطررت للانسحاب من الكتابة فيها لاني اعترضت على اعادة خدم صدام ومروجي افكاره وداعمي دكتاتوريته (الضرورة) الى المعارضة، ثم الى جريدة تحمل اسم الغد الديمقراطي. ولم تنفع احتجاجاتي مع الصديق ابراهيم الحريري الذي كان المحرر الرئيسي فاحتفظوا بحسن العلوي وفرطوا بنبيل ياسين. وكان اخي الكاتب جبار ياسين المقيم في فرنسا هو الآخر يكتب في الجريدة فانسحب هو الآخر احتجاجا. المشكلة اذن في كيفية تقييم الاشخاص وتاريخهم وتحديد معايير الشرف والنبالة والضمير المهني والوطني. ومن خلال تجربتي فان جميع من عمل في المعارضة آنذاك ويعمل في الحكم الان او قريبا منه يفضل التوابين ولايفرق بين الحسين وقتلته لان مصالحه تعتمد على عدم التفريق ولذلك لن ينقذ العراق بوس اللحى وانما الخطر الحقيقي على العراق من اسلوب(بوس اللحى) وخلط الحق بالباطل ليزهق الحق فقد اصبحت صيحة محمد في فتح مكة وهو يحطم الاصنام ( ظهر الباطل وزهق الحق ان الحق كان زهوقا) بدلا من صيحته ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا.
 
مستشارون بلا عمل
 
اختار الامريكيون والبريطانيون، بناء على ترشيحات من قبل قوى المعارضة خاصة المؤتمر الوطني برئاسة احمد الجلبي وحركة الوفاق برئاسة اياد علاوي وفصائل اخرى مثل الشيوعيين واصدقائهم عددا كبيرا من (المستشارين) الذين تدربوا في الولايات المتحدة ليكونوا عونا للامريكيين في ادارة شؤون العراق بعد سقوط صدام في ميادين الاعلام والتعليم والقضاء والمالية والاعمار القطاعات الاخرى.دخلوا مع الجيش الامريكي من الكويت او التحقوا به بعد سقوط النظام.كانوا يتقاضون رواتب تفوق الخيال: قرابة 16 الف دولار شهريا. بعضهم خرج باكرا بعد سنة او سنتين او ثلاثة خاصة وان بعضهم كان يطمح ان يكون مسوؤلا كبيرا، لكن شروط التعاقد كما عرفت من بعضهم كان تقتضي ان لايتسلم المستشار اي منصب سياسي. وبعضهم ظل حتى خروج الامريكان نهاية العام الماضي.
ترى مالذي فعله هؤلاء للعراق؟ لست اعترض على عملهم مستشارين مع الامريكيين لكني اتساءل مالذي فعلوه لكي تصل الاوضاع الى ماوصلت اليه اليوم؟ هل اتبع الامريكيون نصيحة تلك القوى بالاعتماد على اوراق فاشلة اصلا هي جزء من الازمة الفكرية والسياسية للعراق؟ غالبا ، نعم. فالامر الواقع هو ما آمن به الامريكيون ولم يروا بدائل عما هو موجود وضمن هذا التفكير كان ابقاء صدام اثنين عشر عاما بعد الانتفاضة.وكانت لجنة قد تم تشكيلها لفحص التعاقدات في زمن الحرب في هذين البلدين قد توصلت إلى أن هناك ما بين 31 إلى 60 مليار دولار تم إهدارها من قبل المتعاقدين نتيجة للاحتيال أثناء عمليات الطوارئ في العراق وأفغانستان.
مشكلتنا الاخرى ان كل من خرق الديمقراطية وانتهك حقوق الانسان والحريات والحقوق وقاد حملات ارهاب فكري ضد الديمقراطية وحقوق الانسان باعتبارها اطروحات النظام الرأسمالي والبرجوازية الغربية ومعادية للخصوصيات القومية والدينية اصبح مبشرا بالديمقراطية وداعية لحقوق الانسان وقائدا للحريات والسبب انه يقفز ليحتل منصة جديدة بعد ان خسر منصته القديمة. الحرس القديم هم انتهازيون يحتالون ويصادرون الاجيال ولذلك فان معدل اعمار سياسيينا وكتابنا وفنانينا لايقل عن ثمانين سنة.واذا احتاج هؤلاء الى جيل جديد اتوا بابنائهم وازواج بناتهم واخوة زوجاتهم ليحتلوا الدولة.نعم ان مايجري هو احتلال للدولة العراقية من قبل جيش من المرتزقة والاميين والجهلة والطامعين الى المال والنفوذ والسلطة والقوة والعيش فوق الشعب الذي يحتقرونه حين يأكلون وحين يمرون في الشوارع وحين يجلسون على كراسيهم. بعد ان هرب سكرتير عدي الصحفي صار جمع ثروة من تصريحاته الاعلامية. ذات يوم قال ان  مائدة عدي كانت تضم في كل وجبة على الاقل ستة عشر نوعا من الطعام وحين يأكل لقمة او لقمتين من صحنين او ثلاثة يأمر برمي الطعام في المزبلة قائلا: لايأكل مرافقو عدي مما يأكله عدي.
وبعد اربعين عاما على انتهاء حرب فيتنام عمد الامريكيون اليوم الى معالجة اثار غاز الديوكسين الذي استخدموه ضد الفيتناميين من  وهو مايدعى العنصر البرتقالي  بعد ان ظل حتى الآن تأثيره على المواليد المشوهة للفيتناميين.
ترى متى يعالجون اثار ما خلفوه من تشويهات سياسية وثقافية واجتماعية في العراق؟ وهل ترون تفاصيل خارطة الخراب التي تجمعت لتوصلنا الى هذه النتيجة؟
 
سياسيون بلا مشروع ولابدائل
 
مشكلة العراق انه لايؤمن بالبدائل . كنا في زمن المعارضة نعاني من فهم كثير من الدول والحركات السياسية : لابديل لصدام. او من هو البديل؟ واليوم نواجه بنفس المصير. لان المشكلة ان حكمة(من يتزوج امي يصبح عمي) تحكم العقليات . من كان يعرف صدام قبل الثلاثين من تشرين الاول عام 1968 حين اذاع راديو بغداد خبر زيارة نائب رئيس الجمهورية حردان التكريتي للعمارة يرافقه الرفيق صدام حسين. طبعا كان بعض السياسيين قد سمعوا باسمه ملحقا في محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم.ومن كان يسمع بمءات الاسماء التي تحتل اليوم شاشات الفضائيات العراقية وقاعة البرلمان العراق ومقاعد مجلس الوزراء؟هذا يعني ان السياسيين العراقيين ومعظم الناس لايتعاملون مع الاشخاص من خلال تاريخهم وخبراتهم وشهاداتهم وكفاءاتهم وانما من خلال مناصبهم. فالمنصب هو الذي يعطي الاهمية للشخص ولذلك لم نر منصبا اصغر من الشخص وانما الاشخاص اصغر من مناصبهم.
فضلا عن ذلك لايؤمن السياسيون العراقيون بمشروع. واذا حمل احد فقراء الارض مثلي مشروعا تنويريا ينتقد التاريخ والحركات السياسية والوعي الجمعي المزيف فانه يصبح عرضة للعداوات. كل فلاسفة التاريخ ومفكريه وتنويريه حملوا مشاريع نقدية للواقع. لكن لنختتم بما كتبه الصحفي الامريكي ديفيد هورش كاتب التحقيقات الصحفية المشهور منذ تحقيقه الشهير عن مجزرة (مي لي) في فيتنام عام1968  الذي نال عليه جائزة بوليتزر المشهورة وقد كتب في النيويوركر منؤ خمسة اعوام تحقيقا عن الصفقة الكبيرة بين الاخوان المسلمين والتكفيريين المتشددين وبين وكالة المخابرات الامريكية بما سمي في السياسة الامريكية باعادة التوجيه بعد تدهور استراتيجيتها في العراق والشرق الاوسط والتي تقتضي باثارة الحرب بين الشيعة والسنة، والادوار الاقليمية في هذه الحرب وستكون سوريا هي بداية وليس نهاية لهذه الحرب . ومن يريد ان احدثه عن التفاصيل فلينتظر الاسبوع القادم. 

  

د . نبيل ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/28



كتابة تعليق لموضوع : قلبي على وطني: العراقيون في خطر2-2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رياض السندي
صفحة الكاتب :
  د . رياض السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net