صفحة الكاتب : محمد الحنفي

هل العمل النقابي وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الطبقية؟ أم وسيلة لخدمة مصالح الكادحين؟
محمد الحنفي

 إلى:

 

كل الذين يعانون من الحاجة إلى النقابة، فلا يجدون أمامهم إلا المحرفين، الذين يجعلون النقابة وسيلة لممارسة التسلق الطبقي، على حساب العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

كثيرا ما نفاجأ مما يتناهى إلى علمنا، مما يقوم به بعض المسؤولين النقابيين، من ممارسات يفترض فيهم عدم اللجوء إلى القيام بها، لتناقضها مع الخطاب النقابي، الذي تقدمه هذه النقابة، أو تلك، في هذا القطاع، أو ذاك، ولتناقضه، أيضا، مع حرصهم على تأليه النقابة، التي ينتمون إليها، أو يقودونها في مستوى معين، من مستويات القيادة النقابية: المركزية، أو القطاعية.

 

وما يهمنا، هنا، ليس هو ذكر الفعل، والقائم به، والإطار النقابي الذي يقع باسمه، وفي إطاره، الفعل النقابي، أو الذي أريد له أن ينسب إلى النقابة، وإلى العمل النقابي؛ بل إن ما يهمنا، هو رصد ظواهر الفساد المتسرب إلى الجسد النقابي، وخاصة، إذا كانت النقابة تدعي المحافظة على مبادئها، والحرص على تفعيل تلك المبادئ، والعمل على إيجاد إشعاع واسع في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

والمفاجأة، بالنسبة إلينا، في اعتبار العمل النقابي وسيلة لتحقيق التطلعات الطبقية، للعديد من المسؤولين النقابيين، الذين أصبحت المشاكل النقابية، بالنسبة إليهم، عملة صعبة، يسترزقون بواسطتها، ما أمكنهم الاسترزاق، ودون حياء، لا من العمال، ولا من باقي الأجراء، ولا من سائر الكادحين، الذين يعتبرون النقابة مرتعا خصبا لهم، ولكونها أصبحت متلاشية بالنسبة للعمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين، لانتقالها إلى مستوى المفاجأة، التي لا ننتظر وقوعها على مستوى العمل النقابي اليومي، العادي، مقابل التدخل باسم النقابة، لدى الجهات المعنية في القطاعين: العام، والخاص.

 

ونظرا لأن ممارسة الارتزاق من قبل المسؤولين النقابيين، أصبح قاعدة، فإن عنصر المفاجأة لم يعد واردا في هذا الإطار. والفساد النقابي استشرى أمره، وسماسرة العمل النقابي أخذوا يتكاثرون تكاثر الفطر، وكل من يسعى إلى تحمل مسؤولية النقابة، إنما يسعى إلى ذلك، من أجل استغلال تلك المسؤولية في تحقيق التطلعات الطبقية، ما دامت النقابة معطاءة، وما دام العطاء النقابي يشكل قيمة مضافة، تجعل النقابيين يتسلقون إلى الأعلى، ما دام التسلق يمكنهم من تحقيق تطلعاتهم الطبقية، التي ترفع سقف انتمائهم الطبقي، ليضيفوا جديدا إلى جديدهم، في مسار التسلق الطبقي الهجين، والمتخلف، والذي لا يمكن وصفه إلا بالجريمة الإنسانية، المرتكبة في حق العامل، والأجير، والكادح.

 

وإذا كنا نناضل ضد الجرائم الإنسانية، التي يرتكبها الحكام في حق الشعب، ونعمل على فضحها، آناء الليل، وأطراف النهار، سعيا إلى توعية الشعب، بخطورة تلك الجرائم الإنسانية، في حق أبنائه، فإن الجرائم الإنسانية، التي يرتكبها المسؤولون النقابيون، في حق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، لم تطرح بعد على طاولة البحث، من أجل التحقق، ولم تصر بعد من الملفات المطروحة، أمام الجمعيات الحقوقية، ولم تصر بعد من اهتمامات الصحفيين، ولم تظهر بعد على صفحات الجرائد اليومية، ولم تجد لها بعد الاهتمام اللازم من قبل النقابيين ومن قبل المهتمين بالعمل النقابي.

 

فالمسؤولون النقابيون، الذين نستثني، من بينهم، الذين ينزهون أنفسهم عن ممارسة الابتزاز على العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، يقضون وقتهم متربصين بطرائدهم من العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من أجل فرض التدخل لحل مشاكلهم الخاصة، مقابل ممارسة الابتزاز الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي عليهم، من أجل انتزاع ما يمكنهم من ممارسة التسلق الطبقي: الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وبعد ذلك، فليذهب العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، إلى الجحيم، ما داموا لا يعون ما يمارس عليهم، من قبل المسؤولين النقابيين، وما داموا لا يلتحقون بالنقابة، ويفضحون، من خلالها، ما يمارس في حقهم، وما داموا لا يحرصون على امتلاك الوعي الطبقي، الذي يجعلهم مالكين لسلاح مواجهة مرتزقة العمل النقابي، الذين يعرفون، وحدهم، من أين توكل الكتف، فيستغلون، بسبب ذلك، النقابة، والعمل النقابي، لتحقيق تطلعاتهم الطبقية، وتحريف النقابة، والعمل النقابي، عن مسارها / ه الصحيح.

 

 وقد كان من المفروض، أن يتجنب النقابيون السقوط في مهوى ابتزاز العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وأن يتفانوا في التضحية، من أجل خدمة مصالحهم، وأن يحرصوا على أن تكون                                                 علاقتهم بهم، خالية من كل الشبهات، حتى يطمئنوا إلى النقابة، وينخرطوا في نضالاتها، ثم يصيروا أعضاء فيها، ويعملوا على الوصول إلى قيادتها، ويحرصوا على توسيع قاعدتها: أفقيا، وعموديا، ويسعوا إلى احترام مبادئها، وضوابطها التنظيمية، ويجعلوا منها وسيلة لبث الوعي بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، والعمل على الارتقاء بوعيهم، إلى مستوى الوعي الطبقي الحقيقي، بدل الوعي الزائف، الذي يسود الآن عن النقابات، والنقابيين، الممارسين لكل أشكال التحريف النقابي، والسياسي.

 

كما كان المفروض، أن يرتقي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بوعيهم، إلى الوعي النقابي الصحيح، والوعي الطبقي الصحيح، الذي يؤهلهم لمناهضة ممارسة كافة أشكال الانتهازية، التي يمارسها المسؤولون النقابيون، ويعملوا على التصدي لتلك الأشكال من الانتهازية، بكافة الوسائل، من أجل تطهير النقابة من الانتهازية، والانتهازيين، حتى تصير أهلا لقيادة النضالات المطلبية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

 

غير أن المفروض توفره في النقابيين، وفي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، صار غير وارد، لكون الأجهزة النقابية القائمة، في معظمها، تعودت على ممارسة كافة أشكال التحريف، والانتهازية، التي صارت مرضا عضالا، يصعب التخلص منه، بسبب صيرورته بنيويا في النقابة، وفي العمل النقابي، وفي ممارسة المسؤولين النقابيين اليومية، وفي علاقة المسؤولين النقابيين بالعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وفي قبول المستهدفين بالعمل النقابي، بتلك الممارسات التحريفية، والانتهازية، على أساس أنها جزء لا يتجزأ من النقابة، ومن العمل النقابي.

 

فالعمل النقابي في النقابة، التي تحترم في إطارها المبادئ، والضوابط التنظيمية، يجب أن يصير مبدئيا، وفي خدمة مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، كشرط لوجوده، حتى يؤدي دوره في تحسين أوضاع الكادحين: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، حتى يصير عملا نقابيا صحيحا.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، يجب أن تحترم في إطارها المبادئ، والضوابط التنظيمية، التي يجب أن تستحضر في الممارسة النقابية اليومية، تنظيميا، ومطلبيا، وبرنامجيا، ونضاليا، حتى تلعب دورها في تقويم الممارسة النقابية، وفي حماية العمل النقابي الصحيح؛ لأن عدم احترام المبادئ، لا يعني إلا فتح أبواب النقابة، أمام تسرب كافة أشكال التحريف، إلى بنيات النقابة: التنظيمية، والمطلبية، والبرنامجية، والنضالية. وهو ما لا يعاني منه إلا العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ولا يستفيد منه إلا التحريفيون، الذين يصلون إلى الأجهزة النقابية، من أجل تكريس التحريف، الذي يخدم مصالحهم، المؤدية إلى تحقيق تطلعاتهم الطبقية.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، كذلك، هي النقابة التي تحترم في إطارها الضوابط التنظيمية النقابية، المنظمة للعلاقة بين الأجهزة، فيما بينها، وبين القواعد النقابية، مما يجعلها تحافظ على سلامتها من التحريف، ومن تسرب الانتهازية إلى الأجهزة النقابية، كما تحافظ سلامة تطور النقابة، والعمل النقابي، وعلى دينامية تعبئة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وعلى خوض المعارك النضالية، من أجل فرض انتزاع المزيد من المكاسب، للمستهدفين بالعمل النقابي المبدئي، والصحيح.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، هي، كذلك، النقابة التي تحرص على أن تصير مدرسة لتكوين الأطر النقابية بصفة خاصة، وتكوين جميع النقابيين، والعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بصفة عامة، نظرا لدور التكوين في الإدراك العلمي للواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وامتلاك الوعي به، وامتلاك أهمية النضال من أجل تغييره، التغيير المتناسب مع طبيعة النقابة من جهة، ومع طبيعة الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ومن أجل أن يصير الواقع، في تجلياته المختلفة، في خدمة مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، أيضا، هي النقابة التي تصير مجالا للتربية على حقوق الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وبمرجعية المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى يصير النقابيون: قيادة، وقواعد، ومعهم العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وسيلة لإشاعة التربية الحقوقية، في مختلف القطاعات النقابية، ومن خلالها، في المجتمع ككل، الذي يتحول بفعل ذلك، إلى مجتمع متشبع بالتربية على حقوق الإنسان، وعلى تفعيلها، والتمسك بها، خاصة أن النقابة، هي، في نفس الوقت، إطار للنضال الحقوقي، من خلال النضال من أجل فرض تمتيع العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بحقوقهم المنصوص عليها في مدونة الشغل المغربية، وفي المواثيق الصادرة عن منظمة العمل الدولية، وفي المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، هي، كذلك، النقابة التي تحرص على تعبئة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من أجل خوض المعارك النضالية، لفرض الاستجابة للمطالب النقابية، انطلاقا من برنامج نقابي محدد، سعيا إلى تحقيق أهداف محددة، تتمثل، بالخصوص، في تحسين الأوضاع المادية، والمعنوية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، حتى يصير المستهدفون بالنقابة، وبالعمل النقابي، الذي لا يعرف التوقف، متمكنين من كافة الحقوق المنصوص عليها في مدونة الشغل، وفي الوثائق الصادرة عن منظمة العمل الدولية، وفي المواثيق الدولية المعلقة بحقوق الإنسان، مما يضمن تحقيق كرامتهم الإنسانية.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، هي كذلك النقابة التي تربط في نضالها، بين النضال النقابي، والنضال السياسي، نظرا لكون الربط بينهما، ربطا جدليا، يقوي النقابة، ويرفع وعي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وينقلهم إلى مستوى الوعي بالذات، ويدفعهم إلى امتلاك الوعي السياسي، في أبعاده الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ويؤهلهم إلى الانتماء إلى الأحزاب السياسية المناضلة، وخاصة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، ويمكنهم، عن طريق الممارسة اليومية، من كشف الممارسة الانتهازية، التي ينتجها بعض النقابيين، الذين لا ينتمون إلى أي حزب، أو الذين ينتمون إلى حزب معين، والانخراط في النضال ضد إنتاج الممارسة الانتهازية، مهما كان منتجها، من أجل حماية النقابة، والعمل النقابي، من كل أشكال الممارسة الانتهازية المسيئة إليهما.

 

والنقابة المنتجة للعمل النقابي الصحيح، كذلك، هي النقابة التي تعمل على بث الوعي في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، بخطورة كل أشكال التحريف على النقابة، وعلى العمل النقابي، وإعدادهم لمحاربة كافة أشكاله، في مختلف الإطارات النقابية، وفي صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وفي الممارسة اليومية للعمل النقابي، وفي إعداد الملفات المطلبية، وفي صياغة البرامج النقابية، وفي اتخاذ المواقف النقابية، من الأوضاع العامة، والقطاعية، وفي خوض المعارك النضالية؛ لأن التحريف، يمتد إلى مجمل الممارسة النقابية، ومن خلال تواجد التحريفيين النقابيين، الذين يحرصون، باستمرار، على تحريف النقابة، والعمل النقابي، عن مسارها / ه الصحيح، حتى يصير التحريف متمكنا من الممارسة النقابية اليومية، من أجل خدمة مصالحهم، ومصالح الجهات التي توظفهم لأجل ذلك. ومناهضة التحريف، لا تعني إلا قطع الطريق أمام قيام التحريفيين، بتحقيق أهدافهم القريبة، والمتوسطة، والبعيدة.

 

وهكذا، يتبين أن العمل النقابي، الذي يصير وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الطبقية، يصير، كذلك، بفعل وعي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ومقاومتهم لكافة أشكال التحريف، الممارسة في الإطارات النقابية، وفي العمل النقابي اليومي، والحرص على أن تصير النقابة، والعمل النقابي، في خدمة مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ورغما عن التحريفيين، ومهما كان انتماؤهم الحزبي، الذي يستغلونه لأجل ذلك.

 

فهل يمسك المسؤولون النقابيون عن ممارسة تحريف النقابة، والعمل النقابي، عن مسارهما الصحيح؟

 

هل يمسكون عن اعتبار النقابة، والعمل النقابي، وسيلة لتحقيق التطلعات الطبقية؟

 

هل يتوقفون عن إنتاج الفساد النقابي، الذي انفضح أمره في مختلف القطاعات؟

 

ألا يعتبرون أن ما يمارسونه من فساد، باسم النقابة، وباسم العمل النقابي، يدخل في إطار الجرائم ضد الإنسانية؟

 

ألا يمسكون عن التربص بطرائدهم من العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحات، والكادحين، من أجل ممارسة الابتزاز في حقهم، في أفق خدمة مصالحهم، المتمثلة في تحقيق تطلعاتهم الطبقية؟

 

ألا يدركون أن مسؤوليتهم تقتضي العمل على المحافظة على النقابة، وعلى العمل النقابي، من التحريف، بأشكاله المختلفة، حتى تصير النقابة، والعمل النقابي، في خدمة مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين؟

 

ألا يعملون على جعل الأجهزة النقابية، بعيدة عن السقوط في ممارسة كافة أشكال التحريف؟

 

ألا يحرصون على المحافظة على احترام مبادئ النقابة، والعمل النقابي؟

 

ألا يحافظون على جعل النقابة منتجة للعمل النقابي الصحيح؟

 

أليس من العمل النقابي الصحيح، احترام الضوابط التنظيمية؟

 

ألا يعملون على جعل النقابة مدرسة لتكوين الأطر النقابية، إلى جانب تكوين العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين؟

 

ألا يعملون على جعل النقابة إطارا للتربية على احترام حقوق الإنسان، وحقوق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، كما هي في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وكما هي في المواثيق الصادرة عن منظمة العمل الدولية؟

 

ألا يعملون على جعل النقابة، والعمل النقابي، وسيلة لتعبئة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من أجل إعدادهم لخوض المعارك النضالية المبرمجة، والطارئة؟

 

ألا يحرصون، في ممارستهم النقابية اليومية، على الربط الجدلي بين النضال النقابي، والنضال السياسي، حتى يصير، ذلك، وسيلة لتوعية العمال، بأوضاعهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية؟

 

ألا يسعون إلى جعل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، يدركون خطورة أشكال التحريف، التي تستهدف النقابة، والعمل النقابي، وضرورة الانخراط في مقاومته، حفاظا على سلامة النقابة، والعمل النقابي منه، ومن أجل تكريس عمل نقابي صحيح؟

 

إننا، ونحن نطرح هذه الأسئلة، لا نسعى إلا إلى تحفيز القارئ الكريم، من أجل أن يشاركنا التفكير، وتتبع واقع النقابة، والعمل النقابي، وخطورة ما يتهددهما، بفعل شيوع أشكال التحريف، التي تستهدفهما، والتي لا يستفيد منها إلا المحرفون، الذين يكرسون إما تبعية النقابة لجهة معينة، أو تحزيبها، أو جعلها مجرد إطار للإعداد، والاستعداد لتأسيس حزب معين، أو بقرطتها، لتصير بذلك منظمة بيروقراطية، حتى تصير في خدمة مصالح المحرفين، الذين يمارسون الابتزاز على الإدارة في القطاعين: العام، والخاص، وعلى العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

فإيقاف تحريف العمل النقابي، لا يعني في عمق الأشياء، إلا وضع حد للمحرفين، المستفيدين من عملية التحريف، أنى كان لونها، والسير في اتجاه عودة العمل النقابي الصحيح، الذي تنتجه النقابة، التي تتخلص من المحرفين، بتخلصها من كل مظاهر التحريف، مما يجعلها تصير في خدمة المستهدفين، بمنتوجها من العمل النقابي الصحيح.

 

ومعلوم أن النقابة، لا تصير منتجة للعمل النقابي الصحيح، إلا إذا وجد المحرفون أنفسهم، في مواجهة النقابيين، ومعهم العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ممن يرفضون كل مظاهر التحريف، وينبذونه، ويسعون إلى إنتاج عمل نقابي صحيح.

 

والعمل النقابي الصحيح، هو ما ننشده، من خلال معالجة الموضوع:

 

(هل الهمل النقابي وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الطبقية؟ أم وسيلة لخدمة مصالح الكادحين؟).

 

وذلك، من منطلق أن تكريس مظاهر التحريف النقابي، لا يخدم إلا مصالح المحرفين، وان العمل النقابي الصحيح، لا يخدم إلا مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

فهل نكون قد أصبنا الهدف؟

 

أم أننا سوف نستمر، في استعداء كل ممارسي التحريف علينا؟

 

ابن جرير في 10 / 8 / 2012

  

محمد الحنفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/02



كتابة تعليق لموضوع : هل العمل النقابي وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الطبقية؟ أم وسيلة لخدمة مصالح الكادحين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على سألني عن تخصصي ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اما كتاب (علم اللاهوت المجلد الأول للعلامة الإيغومانس ميخائيل مينا) فلم اجده متوفر على السبكه "النت". لكني وجدت كتاب (علم اللاهوت النظامي للقس جيمس انيس). بالنسبه لتخصص سموكِ فدائما لم الق يالا الا لما تطرحه جضرتك وتقديره بالعقل والمعلومه والانسانيه.. اذكر امرا استوقفني متاملا كثيرا قرات ودرست كثيرا حديث الدبيله حاججت بها بعضهم انا اعلم منه بكثير الا انني الفظها الدَييله.. وهي يعرف انها الدُبَيله في النهايه قال اذا كنت لا تعرق اسمها بشكل صحيح؛ فكيف اصلا تتحدث عنها! نعم.. انها اسمها.. المعلومه الى الجحيم.. هي هي سؤالك "من انت؟" انها ليس سؤال من انت بقدر ما هو انعدام السؤال: من انا.. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز سجاد محمد حياك الله . على ما يبدو انك لم تُفرق بين التوراة والكنيسة . التوراة كتاب اليهود ، والكنيسة تعني اماكن تعبد المسيحيين ، ولا علاقة للتوراة بما عند المسيحيين حيث أن لهم انجيلهم . ورد اسم الملاك الحارس في التوراة ، ولكنه لم يكن حارسا للناس بل مهلكا مخربا ، ولذلك قال بابا الفاتيكان في موعظته التي القاها صباح يوم الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا انطلاقا من القراءات التي تقدمها الليتورجية الكنسية حول عقيدة الملاك الحارس.قال : (يُعلمنا ـــ تقليد ـــ الكنيسة أن لكل منا ملاكًا يحرسه). فذكر البابا أن عقيدة (الملاك الحارس). هي ((تقليد)) الكنيسة ولا علاقة لها بالانجيل يعني بوضوح إنه بدعة من بدع الكنيسة. لأن اصل الموضوع هو أن الملاك الحارس ، خاص بالأمة اليهودية . ويخلوا من ذكره الانجيل بالشكل الذي تم ذكره . تحياتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر القرشي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر القرشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إغتيال السفير الروسي.. إرهاب، أم لعبة سياسية؟  : علي فضل الله الزبيدي

 تعاون بين العمل والتخطيط لتنفيذ اكبر عملية بحث ميداني ومسح ديموغرافي في المنطقة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لا لقراءة القرآن في شهر رمضان  : رشيد السراي

 عبطان : افتتاح ملعب النجف الدولي انجاز آخر للوزارة والرياضة العراقية  : وزارة الشباب والرياضة

 منظمة شباب الجنوب تقيم ورش توعوية وتثقيفية للشباب في محافظة ذي قار  : سامر كاظم منشد الغزي

 ديمقراطية التشيع ودكتاتورية الديمقراطية الامبريالية  : د . طالب الصراف

 العبادي يوجه القوة الجوية بأن تكون على اهبة الاستعداد للدفاع عن العراق وسيادته

 مكافحة الاجرام تلقي القبض على عدد من المطلوبين في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 تعارف الحضارات والمفكر زكي الميلاد  : سلمان عبد الاعلى

 لجنة برلمانية إسرائيلية تصادق على مشروع قانون "الفيسبوك"

 لاتتمنوا وتنتظروا وتحلموا بسقوط سورية..فالتمنيات بضائع الحمقى ؟!  : هشام الهبيشان

 الدور التاريخي للإمام الحسن المجتبَى(ع) في حفظ ثوابت الإسلام

 يجب توقيف مصانع الفساد الاداري  : صباح مهدي السلماوي

 عرس كربلاء وكرنفال فرح لميلاد أقمار بني هاشم

 شرطة ديالى تلقي القبض على مطلوبين بقضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net