صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

هل سمعتم عن الاتحاد اليهودي الاوروبي ام انتم من الغافلون
وفاء عبد الكريم الزاغة
 نشرت المنار المقدسية خبرا او مقالا عن انجاز يهودي هؤلاء البؤساء مهما علو ومهما نالوا هم شعب ضال
 
انما العتب الاكبر عن انجازات الربيع الأغبر ورياحه العاصفة في الجسد او مايسمى وطن عربي تشرذم
 
بزئبقية وشعارات ربيعهم العربي او الغربي كله سيان لان المؤامرة الدولية واضحة ولو لبست ثوبها بالاسم العربي واعلنت نفسها كمراقب بدل ان تصارح بانها مساهم وشريك في هذه اللعبة الزئبقية
 
اليكم ما كتب
 
قلم: ايلي الفرزلي 
 
مرّ خبر «الإنجاز» الذي حققته إسرائيل في أوروبا كأنه لم يكن بالنسبة لمعظم الدول العربية. وليس مستبعداً أن يكون بعض هذه الدول قد هنأ المسؤولين الإسرائيليين على افتتاح «البرلمان اليهودي الأوروبي» الذي شهدت فعالياته عاصمة الاتحاد الأوروبي بروكسل، واستضافه مركز البرلمان الأوروبي ذاته. 
 
في هذه الخطوة تكون إسرائيل قد حققت خطوة حاسمة في إطار تعزيز نفوذها في القارة الأوروبية وداخل مؤسساتها، بعدما ظلّ تأثيرها محدوداً في العقود الماضية، مقتصراً على المنظمات السياسية أو الهيئات الدينية المستقلة. 
 
لا يستغرب مصدر ديبلوماسي لبناني الخطوة اليهودية، كما لا يستغرب غياب الدول العربية عن أية ردة فعل. يبتسم عندما يسمع عبارة «اللوبي العربي». الأمر بسيط بالنسبة له: اليهود في العالم موحدون خلف هدف واحد هو بقاء إسرائيل وقوتها. عند هذا الهدف تسقط كل خلافاتهم، الشخصية في الغالب. في المقابل، لا هدف مشتركا يجمع العرب حالياً. وحدها فلسطين وحّدتهم في السابق، قبل أن يتخلوا عنها واحداً تلو الآخر. يترحم المصدر على الموقف الأميركي الذي عارض يوماً الهجرة اليهودية إلى فلسطين. ينتقل إلى الدور الذي لعبه النفط العربي في العام 1973 عندما قررت الدول العربية حظر تصدير النفط إلى الولايات المتحدة رداً على دعمها لإسرائيل في حرب قناة السويس. أرادوا من ذلك أن تعدل أميركا عن سياساتها تجاه الشّرق الأوسط، فاستمرّ هذا الحظر ما يقارب خمسة أشهر، ارتفع فيه سعر النّفط إلى أكثر من 70 في المئة. ربما لم يكن لذلك القرار التأثير الكبير على السياسة الخارجية الأميركية، ولكن الأكيد أن العرب وجدوا، ربما للمرة الأولى، أنهم قادرون إذا ما توحدوا حول هدف واحد أن يشكلوا أداة ضغط في العالم.
 
كانت الحرب اللبنانية البداية الفعلية لتراجع الدور العربي في الخارج. إذ أن قيادات معظم الجاليات العربية كانت لبنانية، وهي فرزت تلقائياً مع «الفرز الأهلي». تزامن ذلك مع ترسيخ النفوذ اليهودي في أميركا. صار المرشحون الأميركيون يرفضون التبرعات العربية خوفاً من الغضب اليهودي. وبرغم ذلك، فقد بقي للوبي العربي بعض التأثير المستمد من نفوذ شركات النفط التي تتوزع مصالحها في الدول العربية.
 
 
 
بوصلة عربية ضائعة
 
كانت اتفاقية أوسلو في العام 1993 الضربة القاضية لكل ما تبقى مما يسمى «اللوبي العربي». صارت للعرب لوبيات وطنية يهتم كل منها بعلاقات بلاده مع الغرب. الطابع الرسمي كان غالباً على هذه العلاقات، بحيث لم تشكل تلك الجاليات بجهد اغترابي بحت، يهدف إلى دعم بلدانها في دول القرار، كما حصل مع إسرائيل، بل على العكس، لعبت الحكومات دوراً مركزياً في السعي إلى تعزيز حضورها في الخارج، معتمدة على قنوات رسمية محدودة. أبرز حالات «اللوبيات الوطنية»، برزت في دول الخليج التي سعت أكثر نحو تعزيز وجودها في الخارج من خلال ضخها الأموال في الاقتصاد الغربي وتحديداً في أميركا، التي تحولت إلى شريك استراتيجي لهذه لدول. حيث تمثلت هذه الشراكة بتحول منطقة الخليج إلى أكبر سوق للسلاح الأميركي في العالم، إضافة إلى احتضان أراضيها لأكبر قواعدها العسكرية.
 
لبنان بدوره لم يكن بعيداً عن المحاولات الفردية، وإن كانت قوة الخليج في نفطه، فقد ركزت الجهود الرسمية على الاستفادة من قوة لبنان البشرية في الخارج. وبالفعل نجح الرئيس نبيه بري في إحداها بجمع 150 برلمانياً متحدراً من أصل لبناني (19 دولة)، عقدوا عدة اجتماعات في لبنان والبرازيل. وطرحوا مجموعة من القضايا المتعلقة بوطنهم الأم في برلماناتهم، إلا أن هذه المؤتمرات توقفت في الفترة الأخيرة نتيجة الأوضاع التي يشهدها لبنان والمنطقة. 
 
وفيما كان يمكن أن تشكل الجامعة اللبنانية الثقافية فرصة جدية للبنانيين نحو إنتاج هيكلية موحدة للاغتراب، إلا أن سرعة انتقال الأمراض اللبنانية إلى جسدها حولتها إلى ثلاث جامعات، فضاعت جهودها واختلفت أهدافها. 
 
يستغرب معني بشؤون الاغتراب عندما يُسأل عن مستقبل التنافس بين اللوبيين العربي واليهودي. يؤكد أنه لا يوجد سوى لاعب واحد في هذه المسابقة. يضع اللوم على غياب «المحرك العربي» أو «الدولة القائدة»، كما كانت مصر أيام الرئيس جمال عبد الناصر. 
 
يقول: بعد رحيل عبد الناصر، ضاعت البوصلة العربية. لم يعد العدو واحداً. للبعض ما يزال إسرائيل وللبعض الآخر صار إيران. قبل ذلك صارت فلسطين فلسطينين. الأولى في رام الله والثانية في غزة، ولكل منهما حلفاؤه من العرب. وبالرغم من أن إسرائيل وحدها كانت الرابحة من كل الانقسام العربي، إلا أنها لم تغير بوصلتها. حافظت على عدائها للعرب مجتمعين، بالرغم من تركيزها في الوقت الراهن على عدوين أساسيين هما إيران و«حزب الله». لم تبخل بأي جهد لاستكمال منظومتها في العالم. وبعدما أحكمت قبضتها على أميركا، ركزت جهدها على القارة العجوز، فأنجزت برلمانها اليهودي الأوروبي، الذي يأمل أعضاؤه أن يكون الأداة الفاعلة لمواجهة التحديات التي تواجه اليهود في القارة العجوز.
 
«مبادرة لتطوير أوروبا»!
 
 
 
يتكون من 120 عضواً يمثلون 47 دولة، وانتخب من قبل أكثر من 400 ألف شخص منتشرين في غرب القارة الأوروبية وشرقها ووسطها. وقد انتخب هؤلاء، بديموقراطية كاملة، ممثليهم بواسطة شبكة الانترنت في عملية استمرت عدة أشهر. 
 
ومن بين أعضاء البرلمان الجديد بيار بيسنينو من فرنسا، شيفي يوسف كمحي من تركيا، ناتهان جيلبرت من المانيا، أوليفير ميشون من بريطانيا، جوال روينفيلد من بلجيكا وشخصيات أخرى. 
 
وقالت النائبة البلغارية في البرلمان الأوروبي أنطونيا بارفاتوفا، خلال الجلسة الافتتاحية لتدشين البرلمان، إن هذه المبادرة تعد تاريخية وسوف تحدد مصير اليهود في أوروبا. وأضافت: لأول مرة، أجتمع هنا مع ممثلين من المنظمات التي تمثل أكثر من 5.3 مليون مواطن يهودي في جميع أنحاء القارة». وأوضحت إن هذا البرلمان سيسهم بشكل ايجابي في تطوير أوروبا. وقال ماير حبيب تومي أورني، أمام المؤتمر إن البرلمان اليهودي أصبح حقيقة وهو يمثل خطوة هامة على طريق التمثيل اليهودي في أوروبا، وانه يرد على التحديات التي تواجه اليهود في القارة.
 
ولم تصدر أية تعليمات رسمية أوروبية على هذه المبادرة، التي تعكس تفرد طائفة تحت انتماء ديني بتكوين إطار سياسي خاص بها، وهو ما تعارضه المؤسسات الأوروبية بالنسبة للطوائف والمجموعات العرقية الأخرى. وقد لعب النواب اليهود الأوروبيون دورا بارزاً في بلورة هذه الخطوة بغطاء من البرلمان الأوروبي. وتم اختيار البلجيكي روبينفيلد والأوكراني فاديم ربينوفيتش لمنصب نائبي الرئيس والاعداد لعقد الجمعية العمومية ليهود أوروبا. وقال روينفيلد ان التحديات التي تواجه اليهود في تل أبيب تبدو كبيرة ومتعددة.
 
وقد ظهرت فكرة إرساء برلمان خاص باليهود الأوروبيين للمرة الأولى بمبادرة من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، بهدف تمكين إسرائيل من إدارة تحرك مؤسساتية أوروبية رسمية وتوظيف تداعيات هجمات 11 أيلول لإثارة تعاطف الأوروبيين والحصول على دعم رسمي.
 
كما ان تداعيات المستجدات في المنطقة العربية في الآونة الأخيرة، وانكفاء الدول العربية على همومها المحلية، إضافة إلى تفاعلات البرنامج النووي الإيراني، مثلت أيضا مبررات التحرك اليهودي الإسرائيلي في القارة، إضافة إلى التلويح المستمر بمخاطر الحضور العربي الإسلامي ذاته في أوروبا. وتزامن افتتاح البرلمان اليهودي الأوروبي مع زيارة قام بها وفد يمثل مؤتمر الجمعيات اليهودية الرئيسة في الولايات المتحدة برئاسة نائب المجلس التنفيذي لهذه المنظمات ملكوم هوينلاين إلى بروكسل. 
 
وأقام رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي المار بروك حفل عشاء على شرف أعضاء الوفد اليهودي الأميركي وأعضاء البرلمان اليهودي حيث ضم الوفد الأميركي أربعين عضوا، قاموا باتصالات مع مسؤولي المفوضية والبرلمان و«الناتو»، وتم التركيز على الربط بين إسرائيل وهذه المؤسسات وعلى الملف النووي الإيراني بشكل خاص. ويمثل مؤتمر الجمعيات اليهودية الأميركية 51 منظمة، تعكس تيارات واتجاهات الطائفة اليهودية في الولايات المتحدة.
 
إضافة إلى الدعم السياسي والمعنوي لمبادرة افتتاح البرلمان اليهودي الأوروبي، فإن اتفاقيات عدة تم توقيعها مؤخراً بين أطراف أوروبية وإسرائيلية. وستعقد القمة في براغ بحضور رئيس الحكومة التشيكية بيتر نيساتش، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين ناتنياهو ورؤساء حكومات دول أوروبية أخرى. 
 
وتهدف القمة إلى إعادة الدفع بالعلاقات الأوروبية - الإسرائيلية، وتجاوز الرابط بين التقدم في عملية السلام، والرفع من العلاقات بين بروكسل وإسرائيل، وهو الخط المتبع حتى الآن من قبل المؤسسات الأوروبية، ويقوم رئيس المؤتمر اليهودي الأوروبي، موشي كانتور، حاليا بجهود لضمان عقد هذه القمة.
 
 
 
صراعات يهودية 
 
 
 
على الرغم من المشاركة القوية للمنظمات اليهودية الأميركية في مراسم افتتاح البرلمان اليهودي الأوروبي الأول في 16 شباط الماضي، إلا أن تحذيرات عديدة ظهرت في الولايات المتحدة من مغبة إقامة تحالف بين الفريقين بشكل عضوي. إذ بينما تعتبر المنظمات اليهودية الأميركية غطاء شبه رسمي للتحرك الإسرائيلي، بوجود توافق تام بينها، فإن الاتحاد اليهودي الأوروبي، الذي أنشئ في العام 2010 ما يزال يعتبر طري العود. ومع ذلك، فقد عمل الطرفان خلال لقاء جمعهم قبل المؤتمر، على تذويب الخلافات. كما تبرعت المنظمات اليهودية الأوروبية والأميركية بشكل مشترك، لنقل عدد من المسؤولين من تل أبيب إلى بروكسل. 
 
في المقابل، كان لافتاً للانتباه توجيه رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لاودر انتقادات للتقارب بين جمعية المنظمات اليهودية الأميركية (جمعية 51) والاتحاد اليهودي الأوروبي، وطالب بأن تكون هنالك شفافية حول من يمثل الطائفة اليهودية في أوروبا.
 
يُذكر أن الاتحاد اليهودي الأوروبي تأسس على يد إيغور كولومويسكي وفاديم رابينوفيتش، وهما ثريان من أوكرانيا ويمولان بملايين الدولارات أعمالا خيرية يهودية. ويرأس كولوميسكي (49 عاما) مصرف «برايفات بانك» في أوكرانيا، وهو رئيس الطائفة اليهودية هناك ويسيطر على غالبية الصناعة النفطية الأوكرانية، وله ثروة تقدر بـ3 مليارات دولار. أما رابينوفيتش، فهو تاجر سابق في العقارات، ويدير حاليا جزءا من صناعة الغاز ويحمل الجنسية الإسرائيلية والأوكرانية، وتقدر ثروته بمليارات الدولارات.
 
وقد قامت أوكرانيا بطرد الأخير بسبب اتهامات بالفساد قبل ان تسمح له بالعودة. ولكن وزارة الخارجية الأميركية تنظر بريبة إلى أنشطة رابينوفيتش، وتم حظر دخوله مؤقتا للولايات المتحدة، كما يوجد قرار بحظر تعامل الدبلوماسيين الأميركيين معه.
 
وقد حاول الرجلان السيطرة على المؤتمر اليهودي الأوروبي. وبعد إخفاقهما قررا إنشاء الاتحاد اليهودي الاوروبي واطلاق قناة إخبارية يهودية من بروكسل (جي أن وان). 
 
ويأتي إنشاء البرلمان اليهودي الأوروبي بمبادرة منهما، وبعضوية 120 نائبا على غرار الكنيست الإسرائيلي. وبرغم التوافق الظاهري، فإن صراعا يجري حاليا بين الاتحاد اليهودي الأوروبي، وبين المؤتمر اليهودي الذي يحظى بدعم الاتحاد الاوروبي بقيادة موشي كانتور. وهناك مخاوف لدى بعض اليهود الأوروبيين بان ينقسم الدعم الأوروبي والأميركي الرسمي بين منظمات يهودية متنافرة. 
 
المفاجأة جاءت مؤخرا عندما أعلن رئيس رابطة الدفاع عن اليهود ابراهام فوكسمان، ذات النفوذ القوي في الولايات المتحدة، عن عدم ممانعته في التعاون مع الاتحاد اليهودي الأوروبي الجديد. وقال ان على اليهود الأميركيين ان يظلوا محايدين في الصراع بين اليهود الأوروبيين، وهو ما يفسر حضور اليهود الأميركيين بقوة في اجتماعات بروكسل.
 
وقد وجه نائب رئيس منظمة المجلس التمثيلي لليهود الفرنسيين (كريف) ماير حبيب رسالة مفتوحة للمنظمات اليهودية الأميركية انتقد فيها موقفهم المحايد وعدم تصديهم للاتحاد اليهودي الأوروبي. ولكن رئيس جمعية المنظمات اليهودية الأميركية هونلاين، الذي كان حاضراً في بروكسل، قال إنه لم يتلق أية اعتراضات من قبل الجمعية التي يشرف عليها.
 

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : هل سمعتم عن الاتحاد اليهودي الاوروبي ام انتم من الغافلون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سالم الجيزاني
صفحة الكاتب :
  محمد سالم الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net