صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري

شرطة واسط انجازات امنية وملاحقات قضائية لمتابعة المطلوبين
علي فضيله الشمري
  الكوت - علي فضيلة الشمري
  تلعب القوات الأمنية في محافظة واسط دور كبير في حفظ ارواح وممتلكات المواطنين وتنفيذ اوامر القبض الصادرة من القضاء العراقي إضافة الى الضربات الاستباقية على اوكار الارهاب والخلايا النائمة والمشبوهة بالاعتماد على المصادر الاستخباراتية والمعلومات التي ترد من المواطنين ويقف خلف هذه الجهود قيادة امنية محنكة لها باع طويل في الامن وفي مقدمة الهرم اللواء حسين عبد الهادي محبوبة الذي يتابع كل صغيرة وكبيرة ويقابل المواطنين يوميا ويستمع لمشاكلهم والسعي لحلها كانت لنا وقفة مع مدير عام شرطة واسط فخرجنا بهذه الحصيلة
   س / ما هو تقيمكم للواقع الامني للمحافظة بشكل عام ؟
            نحن بمساعدة المواطن نسير بخطى ثابتة وتعاون مصادرنا وعيوننا تمكنا من تحقيق نجاح امني كبير رغم محاولات الارهابين من تغير الواقع الجميل الى سوداوي ورمادي للنيل من الواقع الامني المستقر وهذا التعاون فوت الفرصة على الجبناء من الارهابين والعصابات الاجرامية واعتقد بالنهاية التقيم ليس من حقنا كقوات امنية لان شهاداتنا مجروحة
  س / هل لديكم حصيلة بالارقام عن الاهداف المتحققة من المطلوبين خلال العام الجاري ونجحتم بالقاء القبض عليهم ؟
            خمسون مجرماً مطلوبين وفق المادة اربعة ارهاب وتمركزوا في شمال المدائن ومنطقة السمرة في قضاء الصويرة ولدينا تعاون مثمر مع قوات امن بغداد ومنطقة الفرات الاوسط وسبب تمركز الارهاب في هذه المناطق هو وجود المناطق الزراعية وتواجد محبي المجرم صدام الذين يتباكون عليه فيريدون ضرب العملية السياسي وذبح المواطنين الابرياء
   شرطتنا تساهم باستتباب الامن
    س / مركز الشرطة في واسط هل تؤدي باعتقادكم مهامها وفق قناعات المواطن وليست قناعات الشرطة ؟!
  نعم من خلال جولاتنا الميدانية في الشارع نتابع ما يقوله المواطن ومن خلال وسائل الاعلام نجد علامات الرضا موجودة وبالنسبة لقناعاتنا فاننا نسير بشكل اكثر من جيد بالارقام ومنها القاء القبض على 95 % من المطلوبين بشهود السادة قضاة واسط ونحن نسرع بانجاز التحقيقات لاحالة المتهمين للمحاكم المختصة والسعي لفرض القانون الذي يخدم المواطن بالدرجة الاولى وشرطتنا تساهم بشكل كبير باستتباب الامن
            س / هناك حمايات كثيرة وتصل في بعض الاحيان اكثر من اربعون حماية و يفوق حصته القانونية والغريب اانا في محافظة امنية فماذا سيكون الحال اذا تسلموا مناصب تنفيذية لانهم مشرعين على مستوى محافظة تنعم بالامن والامان والحمد لله بنسبة كبيرة جداً ؟!
   نعم نحن معكم في ذلك هنا عدد كبير من المنتسبين في حمايات المسؤولين ونحن ننعم بالامن والامان وقد وصلتنا شكاوى من بعض المواطنين بتحول مساكن بعض الاحياء التي يسكنها المسؤولين لثكنات عسكرية وهذا امر نظم صوتنا الى صوت المواطن ونطالب المسؤولين الالتزام بعدد الحمايات المقررة قانوناً مع دعم مساكن المسؤولين بحمايات من الشرطة وفق عدد لا يربك الشارع الواسطي ونناشد المسؤولين في مجلس المحافظة برعاية الجار الذي اوصى به رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فيجب ان لانجعل جيراننا يشكون منا بسبب حمايات في محافظة تنعم بالامن والامان بنسبة كبيرة والحمد لله كما ان اعضاء المجلس السابقين المحالين للتقاعد خصصنا لكل واحد منهم مرافق واحد فقط
    العابنا متميزة
   س / العاب شرطة واسط تحقق الانجازات في كأس وزير الداخلية هل تتدخلون في عمل هذه المديرية ؟!
  نعم لدينا تواصل معهم بشكل مستمر ونكرم الابطال ونصرف ايفاداتهم ونفرغهم قبل ايام من البطولة وخصصنا لهم تجهيزات ونتدخل ان تطلب الامر ذلك للمراقبة فقط
    س / وزارة الداخلية فتحت لكم باب التطوع للمنتسبين الجدد هل محافظة واسط بحاجة الى شرطة جدد ؟!
    نحن بامس الحاجة لرفد منتسبينا بالدماء الجديد وزجهم في دورات  لضبط الملف الامني وهناك رغبة حقيقية من قبل المواطنين للتطوع على سلك الشرطة لادارة الملف الامني واكمال النقوصات التي نعاني منها وهناك اكثر من الف منتسب خارج الداخلية مصنفين على حماية الشخصيات وحماية المنشأة والشؤون والمؤسسات المهمة كالمصارف ومحطات الوقود ونساهم بالقضاء على البطالة التي تستفيد منها الدولة لتعزيز الامن بشباب واعً
 
            س / هل بالامكان السيطرة على منطقة شمال الصويرة التي دائماً ما تشهد توترات امنية ؟!
  نعم بالامكان السيطرة على الملف الامني بشمال الصويرة من خلال تعاون المواطنين بالدرجة الاولى بالاضافة الى تمكن ضباطنا ومنتسبينا الاشاوس من السيطرة و على الملف الامني ايام المناسبات الدينية وهذه مؤشرات ايجابية بالسيطرة على هذا الملف كما اسلفنا بجهود وسواعد واسطية فقط
   نتابع الحالات السلبية
  س / هناك عجلات تابعة للشرطة يتنقل بها اشخاص مدنيون خارج الدوام الرسمي قد يكونا منتسبين من الضباط وسواق الضباط على وجه الدقة والتحديد والقانون لايسمح بذلك خارج اوقات الدوام الرسمي ؟!
 هناك صلاحيات تعطى لنا لاعطاء امر التنقل بالسيارات الأ منية لكبار الضباط وقت الحاجة وحسب مستوى الضباط في المديرية وخلاف ذلك تطبق التعليمات بحق المخالفين بالعقوبات المنصوص عليها وحسب الصلاحيات المعطاة لنا ولكبار الضباط في التصرف مثل هكذا حالات سلبية التي تزعج المواطن وتسبب الاذى للدولة بصورة مباشرة وغير مباشرة
   س/ سؤال حول الحراس الليليين ؟
  تم تعيين الوجبة الاولى على ملاك شرطة محافظة واسط عدد 450 منتسب وهناك مساعي جدية وحثيثة لتعين البقية وقد تم ارسال أضابيرهم الى الوزارة وننتظر امر الوزارة
   س / كلمة اخيرة ؟
   نحن نتحمل هموم المواطن بصدر رحب ونتمنى تواصله كما ندعم رجال الاعلام باعتبارهم حلقة الوصل بين المديرية والمسؤولين والاهم المواطن ونوضح الصورة الحقيقية ونقدم خدماتنا لهم ( الإعلاميين ) عبر اصدار باج عدم تعرض لهم اثناء تجوالهم في حضر التجوال وتسهيل امورهم واخيراً نوصي الشرطي والمواطن بالتعامل الحسن للوصول معاً الى بر الامان والمحافظة على امن المواطن والدولة العراقية دون مشاكل تستحق الذكر بالفعل كما اوصي سواق السيارات بضرورة عدم السير عكس الاتجاه وعدم وضع العجلة في الاماكن والشوارع الضيقة والاسواق لانها ظاهرة غير حضارية فنلفت الانتباه لها من خلال هذا اللقاء الشيق والصريح


علي فضيله الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • معهد تراث الانبياء خدمات جليلة تقدم في مجال التقنيات الالكترونية بدعم ومباركة من العتبة العباسية  (ثقافات)

    • اصدار كتاب جديد بعنوان القوات المسلحة سيقان بلا اقدام للواء المتقاعد قحطان حسن جبر التميمي  (قراءة في كتاب )

    • صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   (نشاطات )

    • ديوان الوقف الشيعي يقيم ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع بالتعاون مع الجامعة المستنصرية  (نشاطات )

    • صدور العدد الأول من مجلة (الخِزانة) عن العتبة العباسية المقدّسة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : شرطة واسط انجازات امنية وملاحقات قضائية لمتابعة المطلوبين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي
صفحة الكاتب :
  نبيل محمد حسن الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 السفير أبو سعيد: الإستفتاء قد يودي الى تقسيم العراق الى ثلاثة اجزاء؛ والكرد الأقل حجماً.

 رسالة موحشة ... 1  : وجيه عباس

 تأملات في الذكر الحكيم 1  : ادريس هاني

 تداركوا منتخبنا بمدربٍ أجنبي يا أتحاد الكرة العراقية  : عباس الكتبي

 العمل تنسق مع منظمات المجتمع المدني لتطبيق قانون الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العراق يرفض ضغوط واشنطن ویدین تصريحات مسؤولین أمریکیین بشأن مستقبله ووحدته

 صفاء الموسوي: مفوضية الانتخابات تصادق على نظام الاقتراع والفرز والعد  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  إيمان العبيدي ؛ العفة الثائرة [ 1 ]  : مير ئاكره يي

 أُسُسُ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ في الخِطابِ الزَّيْنَبِيِّ (١٠) ما فَرَيْتَ الّا جِلْدَكَ!  : نزار حيدر

 داكار: مهرجان دولي يدعو إلى مخاطبة الآخر بالحسنى ونبذ العنف

 مافيا سوق السمك بالدمام !  : فوزي صادق

 المقبولية والوهمية الفيسبوكية  : حنان الكامل

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 68 )  : منبر الجوادين

 أبو الوليد یعلن تحریر تلعفر بالكامل وفابيوس یعتبر أزمة العراق من بين أخطر القضايا منذ الحرب العالمية

 عرس الواوية انتهى / الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105304742

 • التاريخ : 23/05/2018 - 12:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net