صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح50
حيدر الحد راوي
سورة آل عمران
بسم الله الرحمن الرحيم 
وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ{176}
تضمنت الاية الكريمة موردين جديرين بالتأمل : 
1- (  وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً ) : اليوم هناك الكثير من المسلمين ممن ينطبق عليهم هذا النص المبارك .  
2- (  يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) : الكافرون مهما كان درجتهم في الفسق والفجور , لابد وان يكون لديهم بعضا من الحسنات , او اعمال خيرية , لهم الحق ان يطالبوا في اجرها وثوابها , فيمنحهم الله تعالى ذلك الاجر في الدنيا , ويسلبهم اياه في الاخرة , فيكون مصداق نص الاية الكريمة (  يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ ) .      
 
إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{177}
 كثير من الناس يترك ايمانه , ويرمي نفسه في احضان الكفر والفسق والفجور , لاسباب كثيرة , وتحت مبررات واهية اكثر , فتبين الاية الكريمة ان هؤلاء : 
1- (  لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً ) . 
2- (  وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) .      
 
وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ{178}
هذا الموضوع غاية في الاهمية , حيث يلاحظ ان اهل الفسق والفجور منعمين او مترفين , ليس جميعهم , بل الاعم الاغلب , وشعارهم في ذلك ( بيت الطرب , ما خرب ) , فيحسبون انهم على خير , وان كان الامر غير ذلك , لما نالوا كل تلك النعمة , وذلك الترف . 
كثير من المسلمين ينخدعون ايضا بما لدى هؤلاء , فيتمنوا ان يكونوا مثلهم , لديهم ما لديهم , فتكون الاية الكريمة في محل الواعظ المنبه الحكيم , لكلا الطرفين : 
1- الكافرون : من عدة جوانب :  
أ‌) تنبيه . 
ب‌) انذار و تحذير . 
ت‌) استهزاء و سخرية بحالهم واحوالهم . 
2- المؤمنون :  من نفس الجوانب اعلاه , مضافا اليها : 
أ‌) بيان وتوضيح . 
ب‌) رفع الحالة المعنوية للمسلمين . 
ت‌) تحسين وتطيب الخواطر النفسية . 
 
مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ{179}
الاية الكريمة في محل بيان ضرورة الاختبارات الربانية للمسلمين , لغرض استخلاص نخبة المؤمنين , وتمييز المنافقين والمتنطعين بالدين , تماما كما يحدث في امتحانات الطلاب , حيث يفوز وينجح ويتقدم المتفوق المجد , ويفشل ويرسب ويتأخر الكسول البليد , او كما هو الحال عندما يقطف الفلاح الثمار , فيضع الجيد منها في مكان الصدارة , واما الرديء فيرسل الى مكان اخر . 
 
وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ{180}
تخاطب الاية الكريمة فئة موجودة في كل المجتمعات , البخلاء , يكتنزون المعدن النفيس , والعملات الصعبة , ظنا منهم انهم على خير , وان تفكيرهم صائب , لذا فهم على حق , فتنذرهم الاية الكريمة , انهم سيذوقون ما اكتنزوا وبخلوا به . 
الملفت للنظر , ان الاية الكريمة تؤكد للبخلاء والناس كافة , (  وَلِلّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) , فتفند كافة نظريات البخل , و تبطل كافة اعذار البخلاء !ّ .      
جاء عن الامام علي (ع) كلاما في هذا المعنى , لا اذكر مصدره , انه (ع) قال : ( لله در الخل ما اعدله ... بدأ بصاحبه فقتله ) .
 
لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ{181}
قال بعض اليهود ان الله جل وعلا فقيرا , عندما نزلت الاية الكريمة {من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا} , فلو ان الله جل وعلا غنيا , لما طلب القرض , تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا , فيتوعدهم الباري عز وجل (  سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ ) , وتضيف الاية الكريمة جرما اخر لهم (  وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ) . 
الملفت للنظر , في الاية الكريمة امرين : 
1- اوردت ما قال هؤلاء بــ (  قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء ) , في مقابل ذلك اوردت قولا لله عز وجل (  وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ ) . 
2- (  عَذَابَ الْحَرِيقِ ) : من المحتمل ان يكون هذا النوع من العذاب , نوعا خاصا , لفئات خاصة .                 
 
ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ{182}
(  عَذَابَ الْحَرِيقِ ) الذي جاء في ختام الاية الكريمة السابقة  , جزاء ما اكتسبه هؤلاء , باقوالهم (  قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء ) , وافعالهم  (  وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ) , انما هي اعمالكم تعود اليكم , ليست ظلما , ولا جورا , حيث ان الله عز وجل عادل , لا يظلم او يظلم في ملكوته احد , (  وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ ) .       
 
الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{183}
اعتاد اليهود ان تأتيهم الرسل ببينة خاصة , كقربان تأكله النار وغيره , الا في عيسى (ع) والنبي الكريم محمد (ص واله) , لم يأتيا بشيء من هذا القبيل , فطلبوا منه (ص واله) ان يأتيهم بهذه البينة او الاية , فتخاطب الاية الكريمة النبي محمد (ص واله) وتطلب منه ان يخبرهم بــ (  قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) .  
الملفت للنظر , ان الاية الكريمة ذكرت بلسانهم دعوى (  إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ  ) ! . 
 
فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ{184}
تخاطب الاية الكريمة النبي محمد (ص واله) , انهم ان كذبوك , فليس ذلك بالامر الجديد عليهم , فقد كذبوا رسلا وانبياء من قبلك , جاءوهم بـ : 
1- (  بِالْبَيِّنَاتِ ) . 
2- (  وَالزُّبُرِ ) . 
3- (وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ ) .        
الملفت للنظر , ان الاية الكريمة افترضت ( التكذيب ) مسبقا , فقد كان في علم الله تعالى انهم ( اليهود ) سوف لن يؤمنوا به (ص واله) , وهذا مما يوجب انعدام افتراض ( التصديق ) ببعثته  (ص واله) , ثم تركت الخيار مفتوحا للمتأملين ! . 
 
مما يروى في سبب نزول الايات الكريمة اعلاه , ان جماعة من اقطاب اليهود حضروا عند رسول الله (ص واله) وقالوا له : يا محمد ان الله عهد الينا في التوراة ان لا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار , فأن زعمت ان الله بعثك الينا فجئنا به نصدقك 


حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/09



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح50
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الياس ديلمي
صفحة الكاتب :
  الياس ديلمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المرجع المدرسي: الحاجة العامة التي يتعطش لها المجتمع العراقي هي روح المسؤولية.  : حسين الخشيمي

 " غدير خم : واقعةٌ كبرى وليس حديثاً "  : صالح المحنه

 التنظيم الدينقراطي : يوجه نداءا الى التونسيين والجزائريين  : التنظيم الدينقراطي

 ازمة الكتب الدراسية  : ماجد زيدان الربيعي

 محمد ابن عبد الوهاب قتل كارلوف!  : مرتضى المكي

 رائعة معاناة عاشق  : حسين باسم الحربي

 الاتفاق النووي صاعقة على ال سعود والدولة الصهيونية  : صباح الرسام

 هل حقنا في التظاهر والمطالبة بالحقوق يحل مشاكلنا؟  : عباس الكتبي

 الثقافة الاستعراضية .. اسماعيل مصبح الوائلي انموذجا  : تراب علي

 نحن نقتل وانتم تفجرون  : علي الخياط

 قراءةٌ في شخصية سيدنا العباس بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)  : مرتضى علي الحلي

 قراءة في كتاب (الشبهة: حقيقتها، وأسسها، وكيفية الرد عليها) للشيخ ليث العتابي  : امجد المعمار

 داعش والغبراء ... إلى اين؟  : احمد كاطع صبار البهادلي

 العرب الى اين  : مهدي المولى

 منفذو تفجيرات السماوة الاخيرة في قبضة الاجهزة الامنية  : وكالة نون الاخبارية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105249519

 • التاريخ : 22/05/2018 - 18:36

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net