صفحة الكاتب : موسى غافل الشطري

حصة الأسد و الطائفة الشيعية
موسى غافل الشطري

 سأخوض في عمق هذا الموضوع ، دون أن أتزحزح قيد أنملة عن موقفي كيساري مُدرك لما أكتب .

أحقية الشيعة في حياتنا اليومية : أن نألف و نستسيغ هذه النغمة ، المثيرة لأشجان الآخرين . و الني تردد عبر و سائل الإعلام و المجالس . و الممارسات اليومية عبر مكبرات البرلمان و الخطب و المقابلات ، لمَنْ تحول إلى مُروّج تصريحات. تلقي لها آذان صاغرة ، ريثما يمحوها تصريح لاحق .
و كان آخر ما تناهى إلى سمعنا التقسيم حسب المحاصصة لمفوضية الانتخابات . فالشيعة حصتهم النصف باعتبارهم الأكثر عدداً كونهم الأوفر حظاً .
أما السنة .. فهم يستحقون الربع . و الأكراد ، رغم أنهم لا يستحقون سوى مقعد و نصف ، و بموجب الكرم الذي عرف به الشيعة ، فإنهم فوضوا ممثلهم دون منازع السيد رئيس لجنة الخبراء المكلفة باختيار أعضاء مفوضية الانتخابات.أن يتكرم باسم الشيعة و يكمل النصف للكرد لكي تكون حصتهم مقعدين . مساواة لحصة السنة .
و الشيعي ..( يكابر .. و أهله في المقابر ) . فالناطقون باسمه .. بدون تفويض و بدون تعويض . وفقاً لمبدأ (موافج ) .و أساساً ليس لكل الشيعة، خارج اصطفاف النخبة . ليس لهم في القافلة .. لا ناقة و لا جمل . و ليس هناك من يسألهم على درجة بؤسهم . حالهم حال إخوتهم السنة . الذين غسلوا أكفهم بسبعة شطوط ، من ممثليهم على وفق التوزيع الطائفي ، و كذلك الطوائف الأخرى .
جاء السيد العلاق ليجعل من الشيعة ورقة رابحة ، بفضل حجمهم الذي ينبغي أن يكون مهيوباً . و هم في كل الأحوال .. لا يجنون من هذه اللعبة ، كونهم (جوكر ) غير الحسد ، الذي أوغر قلوب المتطرفين ، حتى يلاحقونهم في مساطر عمال البناء . و الأكواخ و المآتم ، لكي يواصلوا تفجيراتهم ، و ذبحهم و استهدافهم و هم ، حسب عرض الحال : لا ناقة لهم فيها و لا جمل .
الشيعة حكومة !!! الشيعة ترفهوا !!! الشيعة لهم حصة الأسد !!! الشيعة .. هم الذين يضطهدون السنة !!! و الشيعة استحوذوا على أموال الأكراد !!! و الشيعة هم من الصفويين الذين جاءوا على ظهور الجاموس !!! 
و أخر المطاف يسبحون ببحر البترول . و المثل العراقي الشعبي يقول : ( لذة الدنيا اعلومها ) .
و لكشف الحال .. ففي حقيقة الأمر . ( المطر متساوي ) و الحالة السائدة التي يرفل بها الشيعي من حلة الملك الوهمية سيجري في يوم ما لاحقاً لكي يدرك أخوه السني حقيقة الأمر. و حصيلة الغزو ، ألكل يغني على ليلاه . و الكل متساوون في اقترابهم من ابواب النعيم الخادع ، حالمون بأوهام الرفاه و الأمان ، حالهم ينبئ عن فالهم .
و لو أحصينا المكاسب التي تتباين من هم الأوفر حظاً ، فعلينا أن نحصى ما يجري على أرض الواقع .. من تفجيرات . و من حالات الفرقة مع أخوتنا في الحسب و النسب ، و ماء النهرين و اللهجة الشعبية ، و شكل قرص الرغيف المدور . و نكهته و مذاق الطبق العراقي . و التعايش عبر تاريخ العراق ، و قبل أن يأتي التغيير السياسي الأخير ، حلموا بالبقاء على وطن حافل بأشرف و أنيل و أصدق أخوة ، رغم أنف المعكرين . الأخوّة التي ترفض بقوة كل عوامل الاحتراب و التخندق الطائفي . و التمترس الجسدي المحشو بالمتفجرات الأشد تدميراً ، والذي لم يعرف العراق له مثيلاً .
لماذا كل هذا الذي يجري ؟! لأن الشيعة هم الأكثرية . لماذا أيضاً ؟ لأن أمريكا و صناع أمريكا ، أرادوا أن يكون البلاء كاسحاً لا يعرف الرحمة و لا يقر له قرار ,
و لأن الشيعة – بما يغدق عليهم ممثليهم من سخاء ؟؟؟ - يرفلون بمكتسبات التغيير ؟؟ و لأن الشيعة – بفضل ممثليهم هؤلاء ؟؟ - يقضون صيفهم الآتن ، في جزر الهنولولو و الهاواي , و لأن الشيعة تحولت مدنهم إلى جنة عدن ؟؟ و إن الأمان و الاطمئنان.. حدّث و لا حرج . و إن الشر تحول إلى خير عميم ، فتآخى على الفراش جتباً إلى جنب ، مع الإيقاع المطرب الذي تؤديه التفجيرات و المفخخات و الكواتم .
و الحمد لله ، و الحاسود لا يسود ، فإن كل ما يُفَرْفش الشيعي من نعم – بفضل ممثليه – يستدعي الآخرين أن يزعلوا. و نحن نقول لهم : أيها الإخوة : دعوا إخوتكم يتمتعون بهذه الرفاهية ، السابقة و اللاحقة لكي يغطس فيها أعلى الهامة . و من شاء فعليه أن يغمّس خبزه على رائحة الشواء .
و قد توفرت الخيرات . و ما نوعد به أكبر مما سبقه . فقد توفر العطاء و تراكم بما فيه الكفاية و يزيد .
و نحن نتقدم بالشكر إلى الممثلين الحقيقيين ، هبة السماء في الأرض ، لكي يتكلموا بتفويض إلهي . كممثلين لنا لا يحتاجون إلى تفويض ، أجسادنا درعاً لحمايتهم ، كما تدرع بنا السابقون ، باعتبارنا (أولاد الملحه ) جلود من طراز عالي الجودة ، كما أَجَدْنا دورنا لمواجهة الهجوم الإيراني و الأمريكي . صالحين تماماً، و على مستوى عالي مثير للإغراء ، لكل أصحاب الطلب ، و بأسعار مناسبة جداً . و على الراغبين أن يزوروا ساحات حشودنا المكتظة ، المهيأة أصلاً للتجريب .
كل ذلك تعبير عن امتناننا لما أُغدق علينا من نعم بفضل ممثلينا ، حتى يكون من ينطق بأرجحية عددنا حسب رؤوس النعاج ..مع الاعتذار طبعاً .
نقول دون أن نرتاب : إن الأخوة الشيعية السنية .. سوف لن تستجيب وفقاً لمشيئة من تَشْيّأ . من أي طرف كان . أن يتكلم باسم أي عراقي. و يريد أن يضع طبقات شمعية بين جسد عراقي و عراقي .
و من يريد أن يكون ممثلاً مخلصاً و نزيهاً .. عليه أن يأتي بنخبة عراقية تضع تحت نعالها أي خارطة تُرسم في كواليس أعداء الوحدة الوطنية ، التي عمدها الشعب بدمه و عرق لقمته و صدق مشاعره .
للأسف الشديد تجري الأمور نحو الأسوأ. و تلطخ صفحات العز و النضال المشترك ، بما لا يرتضيه الشعب. بينما نحن بأمس الحاجة ، لكي تُطرش آذاننا و لا نسمع أي كلام صفيق ، يؤذي مشاعرنا . و يعرضنا إلى منزلقات ، كل همها أن تغرق الشعب بطوفان جارف من الدماء . و أن ما يجري هو وبال على الشيعة أكثر من غيرهم . و المصيبة هي واحدة . ( فما بك يا بصرة بتكريت نازل ، و في بعقوبة أدهى وفي بغداد أجسم ) و عذراً للكاظمي . فهي كلمات تقال الآن بحق الخراب الذي يحل بوطنه و بشعبه الذي هزته إليهم صبا الحمى.
و إننا نعلن : إن أخوتنا ووطنيتنا هي أفضل وأسمى من كل منطلقات لا تدر علينا سوى المزايدات التي لا نجني من ورائها غير الخراب والدماء و الدمار . و نلتزم و بكل قوة بالشعار الذي رسمه الشعب ، و بكل قناعة : إخوان سنة و شيعة .. هذا الوطن ما نبيعه .

  

موسى غافل الشطري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/21



كتابة تعليق لموضوع : حصة الأسد و الطائفة الشيعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : khalid ، في 2012/09/23 .

كلام جميل اخي الكاتب .. وسوف يستمرون على تصنيفنا طائفيا لأن بقاءهم على كراسيهم مرهون بذلك .. وكل ذلك من اجل مصالحهم الشخصية والا ماذا سيجني ابناء الشعب بكل طوائفه من المحاصصة بين هؤلاء الذين نصبوا انفسهم ليمثلونا ... تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة السعيدي
صفحة الكاتب :
  حميدة السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فتوى شرعية جديدة بارسال منكوحات المسلمين الى الجهاد في سوريا + صورة

 قبل ان نغادر عام 2014  : عدي عدنان البلداوي

 وزارة التعليم تناقش توحيد ثلاثة أنظمة الكترونية في الجامعات العراقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 محبوبتي والكرة  : حمزة اللامي

 أللهم لا شماتة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 عامر المرشدي .. حذاري ياكويت فانت اصغر من اصغر محافظة عراقية  : د . جمال الدين القريشي

 التسلط الحزبي...  : د . يوسف السعيدي

  مرحى للرئيس تومان وهو يقطف مكرمة رمضان من الوزير عفتان  : لطيف عبد سالم

 ما هي الخدمات التي تقدمها العتبة العباسية لزائري أربعين الإمام الحسين؟

  إلى دولة رئيس الوزراء ـ السفياني في الطريق إلى بغداد  : محمد كاظم الموسوي

 في الفضاء  : ايسر الصندوق

 ربيع للثورات العربية وخريف للأقليات  : اوراس الكيلاني

 سلم رواتب جديد للموظفين يلوح في الافق

 تسوية وما أدراكَ ما التسوية؟!  : قيس النجم

 خير الانام...في مولده الاغر  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net