صفحة الكاتب : كريم السيد

براءة المسلمين وكشف المستور!
كريم السيد

يوم بعد اخر يكشف النقاب عن تلك الجماعة المتطرفة التي بنيت على اساس هدم الاسلام والقيم الإنسانية وتشويه الصورية الحقيقة للرسالة المحمدية بأيدولوجيات محبوكة بعد اقتناصها ثغرات تاريخيه; مدججة بكتب ورجال و تنظير علمي جاهلي يستند لتهميش الاخر وتكفيره,

بانت حقيقة هذه الثلة المدعومة من قوى الشر العالمي والتي تسير باتباعها الى طريق مظلم مستغلة بذلك قلة الوعي والابتعاد عن مفاهيم الاسلام الحقيقي, متمسكة بمفاهيمه الصورية والشكلية ضانة ان الاسلام ينتهي عند جلابية قصيره ومسبحة صفراء ولحية حمراء تكفر من يقف بالضد بمنطقية السيف والجهل الاعمى!,

احيانا نشعر ان الحق اكبر من مبدأ وفكرة تستقر بالعقول, فنشعر انه يمسك فرشاة ولوحة ليرسم صورة ناطقة تترك لناظرها كلمات ناطقة تبقى ببقاء صمتها الابدي, نعم , فالفيلم المسيء لرسول الله انقلب من مستفز لشعوب الربيع العربي المسروق الى كاشف للحقيقة ومظهر للزيف الخبيث الذي بانت ملامحة من خلال تراقصه على عواطف العرب الذين يبحثون عن محمد (ص) بلا جدوى,

ردود افعال الفيلم المسيء لرسول الله (ص) وضعت العرب امام حقيقة زيف الشعارات الرنانة التي ينادي بها هؤلاء من خلال جغرافيا تلك الردود, فعرب شمال افريقيا لطالما كانو الاداة الضاربة والأرضية الخصبة لهذه الافكار والتي تبنت سيناريو الرد العنيف الذي كان مخططا له بكل اتقان ورويه, لتترك سيناريو الصمت لمُصدري هذه الافكار في موقف اقل ما يقال عنه انه محض مخادعه وضحك على ذقون اولائك المساكين الذين ينفذون ماي طلبه اسري بيت الله الحرام,

هذا الموقف يذكرني بالحالة التي يستعرضها الدكتور الوردي عن اولائك الوعاظ الذين ينهون الاباء من ارسال اولادهم الى المدارس لانها تعلمهم الفكر المسموم الذي يهدم الاسلام ويبعدهم عن طاعة الله في الوقت الذين يبعثون هم انفسهم ابناءهم الى تلك المدارس منتظرين ان يكونوا افندية متعلمين متنورين لانهم يؤمنون ان افكارهم تختلف عن افكار العوام السذج الذي ينتظرون ان يستلهموا امورهم من اولائك الوعاظ,

فدول الخليج الداعمة للمشروع السلفي الوهابي المتطرف والذي تسيد ثورات الجياع والمحرومين اقتنصت دور الوعاظ الناصحين; في حين انهم انزووا بردودهم واعلنوا تحفظهم عن التصريح وكان الامر لا يعنيهم البته, تاركين مهمة الرد العنيف والهمجي لتلك الشعوب الثملة بالدم والجوع, وليتهم صحوا لهذه المزايدات والمهاترات التي تحاك ضدهم وتكلفهم كل شيء بدءا من دينهم وليس انتهاءا بدنياهم,

مصر وليبيا والجزائر وتونس والمغرب واليمن والسودان وسوريا ضحية ذلك الاعلام المسيس باطر الدين المتطرف المدعوم من الغرب سرا والمُحشد ضدهم علانية, هذه الضحايا تبحث عن الحقيقة التي غيبت عنها لمئات السنين وما ردود افعالهم تلك  الا دليل عفويتهم وعشقهم لمحمد النبي (ص) الذي غيبته عنهم الروايات المدسوسة التي تُندي الجبين المقتنصه من اولائك المتربصين الباحثين عن قلق الامة وبقاءها على جاهليتها الاولى, جاهليتها التي جعلتها تشهد العراق يحترق ويدمر دون ان تحرك ساكنا بينما نجدها تثور لفيلم منحط فنيا واخلاقيا وفكريا, وليكتمل انقلاب السحر على ساحره فان عنوان الفيلم يوحي بتلك اللوحة التي اخبرتكم عنها, فالمسلمون براء من هذه المله الفاسدة وهذا الفكر الهمجي,

اتمنى ان تلتفت تلك الدول لهذا الدرس الذي شاءت فيه الحقيقة ان تقول كلمتها وتفضح من قارعي الكؤوس بصحة امريكا ويسمون انفسهم بسدنة الكعبة وخدامها والكعبة براء مما يصفون, حقا اتمنى ذلك!

  

كريم السيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/25



كتابة تعليق لموضوع : براءة المسلمين وكشف المستور!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ----- ، في 2012/10/09 .

#####






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر المهاجر
صفحة الكاتب :
  جعفر المهاجر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانتخابات القادمة في العراق محطة مهمة من محطات رسم الواقع الديمقراطي في العراق  : محمد حسن الساعدي

 انه الحق يا صديقي  : د . رافد علاء الخزاعي

 هندسة الاعلام واعلام الفوضى  : رسل جمال

 واحَدْ مِنْ بَلَدْنَا  : عبدالله مطر

 الامطار واغتيال بغداد ..  : راسم قاسم

 الوقف السني یدعو العشائر لمواجهة داعش وتجريمهم وحصر السلاح بيد الدولة

 همام حمودي يدعو الحكيم الى التريث بقرار الانسحاب من المجلس

 حكومتنا اسمعوا منصور ماذا يقول لكم ... وفكروا مليا ...  : علي ساجت الغزي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 63 )  : منبر الجوادين

 عشيق الشمس  : حميد الحريزي

 150 مشاركا يتلقون دورات في التنمية البشرية للعمل التطوعي بالموصل  : وزارة الشباب والرياضة

 ال سعود يصدرون حكم الاعدام بانفسهم  : مهدي المولى

 المواطنة ليس صكا من بريمر يامحسن السعدون  : باقر شاكر

 هل بدأ عصر جديد  : علي البحراني

 ممثل السيد السيستاني ) ( السيد مرتضى الكشميري ): ضرورة عقد الندوات الفكرية واللقاءات المتكررة مع علماء المذاهب الأخرى لتذويب الخلافات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net