صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

تزحلق على جليد مُسال
عزيز الحافظ
كانت الساعة تغادر الثامنة صباحا بقليل ، فصاحبنا يقوم بجلب الصحف من السوق الشعبي القريب يوميا، وعند عودته لداره ذات يوم لاحظ تموجا جسديا نسائيا أفعوانيا ملتفا بعباءة على الطريقة العراقية بتوقيتات زمنية مبكرة السطوع لم تترك لها الصدفة مخلبا إلا نشرته! كانت تسير في الشوارع الفرعية بما يوحي للناظر الخبير بان وراء قدّها المياسّ مجهولا ما،مغلفا بالريبة ومعلبّا بالحيرة الممزوجة بفرح فاضح في عينيها الحائرتين وأقدامها التي تمتطي قلقا منظور الضفاف! لم تكن ترتدي جواربا رغم طبائع النساء  إجتماعيا هناك بل ولاحظ إن جوانب  تدلي ثوبها الأحمر الداكن كانت مقصوصة الأطراف بعناية مدروسة على شكل حرف (يو) بالانكليزي بالمقلوب كمناسبة دعائية مجانية لإظهار مفاتن نهاية القدمين  البضّة الصراخ وخاصة مع اكتنازية كتلتها الجسدية،قرر أن يلاحقها بصمت ليسبر غور تلك اللهفة التي تملكتها بمسيرها القلق ولا توافقية نظراتها المتحيرة الهدوء للناس. كان الشارع الفرعي فارغا من الناس فولجت احد الشوارع متجهة للشارع الرئيس وكعادة التخفي في الملاحقة! لم يتبعها واصل المسير ودخل الفرع الآخر بسرعة تتناغم مع توقيتات وصولها للشارع العام أو تنتهي الرحلة بدخولها أحد البيوت أو إنها اتجهت لحمام النساء في الشارع الذي دخلته رغم أنها لم تحمل في يديها ما يوحي بالتحميم! عاد أدراجه ليجدها أمامه تدخل محلا للألبسة النسائية؟! ساوره الشك لأن هذه المحلات لاتبيع القيمر والمنتجات الألبانية في الصباح الباكر! بل توقيتات افتتاحها عرفا، بعد الساعة العاشرة صباحا. وجدها تجلس على كرسي قريب لمنضدة البائع والمحل في ظلام دامس لانقطاع الكهرباء وزادت الشكوك عند المُلاحق! فالمحل كان يمتلك مولدة خارجه لم يُشّغلها لوكانت نوايا الافتتاح المبكر لاتثير الريبة!!مضى صاحبنا خطوات بطيئة في الجنب المقابل وعاد لينظر  داخل المحل وإذا الفتاة غير موجودة في كرسيها! والبائع مفقود؟ مع ان عينيه لم تشهد مغادرتهاثم لاحظ أن هناك صبيا خارج المحل يراقب الشارع بغرابة بوليسية مفضوحة! زادت سموم الريبة فقرر انتظار نهاية الأمر وظل يجوب الشوارع القريبة وينتظر 
لان أي توافقات شيطانية لاتستغرق زمنا طويلا!! لم تظهر فقرر الالتفاف على الشوارع خلف المحل لإضاعة الوقت لها للبزوغ من جديد فوجد المحل فارغا إلا من صاحبه المنتشي حتما!! ولاحظ في زحمة الناس القليلة امرأة تبتعد بتسارع ملفت النظر له دخلت السوق  بتسارع ملحوظ فتسارعت خطاه ولكنها ذابت في تلافيف السوق مع ندرة المتبضعين وتشابه العباءات السوداء فقرر ترك الأمر والعودة للدار والتحسر على سوء المتابعة وغياب التعقيب العقيم!! بدّل ملابسه أطلّع على صحف الصباح ثم خرج بنفس المسار متفكرا في رحلته السندبادية القصيرة الفاشلة!وصل التقاطع وإذا الأقدار تخبي له حظا غريبا وتوافقا للصدفة مستحيل التصديق!! وجدها أمامه عائدة لحجرها البيتي راودته نفس الريبة التي تملكته عندما رآها قبل ساعات!! ظل يلاحقها دون أن تنتبه في المرحلتين فقرر تهشيم حاجز الصمت وعانق جرأة لايملكها سابقا في المواقف النسائية! فتجاوز كتلة جسدها المكتنزة وعاد أدراجه بمناورة التفافية حادة ليلقي جردل السلام عليها!! صباح الخير ! ارتبكت جدا فهو غريب عنها وردّت بتهذيب غريب فواجهها بعنف إقتحامي هجومي دون مقدمات رأيتك تدخلين محلا كذا وذكر أسم المحل!! ارتبكت جدا وقالت اشتريت ملابس! قال لها رأيتك دخلتي في الداخل وو ! ارتبكت بحدة وأمتع لونها وقالت له كعادة القطط محاولة إستعمال الزئيربدل المواء وقبيل استعمال المخالب!! أن بيتي قريب وزوجي هناك وسأقول له!!لم يرتبك لتهديدها الأجوف وقال لها لامانع ! فهربت مسرعة  من مسرح الحوار الذي أذهب نشوتها التي تظن قمة سريتها وهي تلتفت كل لحظة لأنه مزقّ ستار السرية الذي غلفّ رحلتها الصباحية والتي لاتحتاج إلى يقين في شيطانيتها فأخذت تضلله بعدم دخول دارها وتنتقل من شارع لأخر ثم تطرق دارا مقفلة وهو خلفها لايهتم حتى انتقلت الى منطقة أخرى مقابلة، للهرب وتضييع الأثر لاحقها ثم وجدها تشتري من متجر ولخوفه من مغامرة غير محسوبة العواقب وخاصة أذا أدعت لصاحب المتجر إنها مُلاحقة وتخاف وو لأنه يعرف نخوة شباب منطقته الشعبية فقرر تركها وطيّ الرحلة التي كانت تخاف فيها من معرفة دارها وابتزازها كما ترسم مخيلتها فنجحت في شطارتها ولكن الغريب الغريب هو إنه أخبرها بمشاهدتها داخل محل باسم كذا؟ وظهر بعد تدقيقه انه المحل المجاور لمنطقة خطيئتها !! فتيقن كذبها لأنها تعرف أن محل الخطيئة الذي ولجته يحمل أسم صاحبه الصريح فصدق حدسه !!! إنها كانت تمارس ال تزحلق على جليد! مُسال!!
 
 
 

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/01



كتابة تعليق لموضوع : تزحلق على جليد مُسال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جمعية كشافة الامام الحسين "عليه السلام" تطلق حملة تنظيف في بعض احياء كربلاء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 ال سعود يلعبون لعبة خاسرة  : مهدي المولى

 لماذا خسر الاتحاد الوطني الكردستاني الانتخابات؟

 صحة الكرخ : أعداد خطة طبية لاستقبال الزيارة الشعبانية  : اعلام صحة الكرخ

  ماذا يجري؟.....بلا تعليق  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 وقفات بين يدي الإمام الحسن العسكري ( ع ) .... الحلقة الأولى  : ابو فاطمة العذاري

 الشهداء... لا يغادرون مواكبهم

 الفنان فوزي السعدي مبدع الأغنية الفلسطينية المحلية  : سيمون عيلوطي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تنظيف وتطهير الانهر والمشاريع في محافظتي ذي قار والديوانية  : وزارة الموارد المائية

 مفوضية الانتخابات تشارك في مؤتمر الخطة الوطنية لتفعيل قرار مجلس الامن الخاص بالمرأة والامن والسلام  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 يجب أن نبقى !  : عبد الرضا الساعدي

 علم القاعدة وظواهر أخرى في مظاهرات النصرة  : صالح الطائي

 المفوض كولشان كمال علي تبحث مع لجنة التواصل الاستراتيجي آلية وضع الاهداف الرئيسية للتواصل مع شركاء مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أطول سفرة في العالم تمتد على طريق الحسين عليه السلام وتسجل رقماً قياسياً جديداً

 الاعلام الحربي: اعتقال 500 داعشي بين نازحي الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net