صفحة الكاتب : واثق الجابري

أثرياء في زمن قياسي
واثق الجابري

 لا احد يشعر إن في العراق افكار وطنية  ورؤية سياسية واقتصادية وخدمية موحدة وكلما وكلما ذكرت  الوطنية  يتبادر  في ذهنية المواطن جدلية ( الوطنية والمولد ) ومتى تنتهي لينشغل بمشكلة اخرى او يتذكر مادة ( الوطنية ) التي فرضت عليه قرائتها  لسنوات  لستبدل بعدها بمادة (حقوق الانسان ) فلم يجد الوطنية الفعلية ولا حقوق الانسان  ولا الجغرافية او التاريخ او مناهج  بناء الدولة والانسان وكل ما يملك  الاغلب سياسة من الاندفاعات والانتفاعات والمزاجيات والخواطر  وأثراء طبقة من العشيرة والمتملقين  والمتسلقين والمؤسسين لوراثة الديمقراطية  ليمسكوا مفاتيح الخزانات  والقاصات والتحكم بالارادة والأدارة لمشاريع النفع والنهب  بأتجاهات محمية بترسانة من سياسيين يستميلون المشاعر بالتغني بهموم المواطن ويتباكون عليه ليل نهار بأساليب التسييس والتميز والتبعيض للقضايا  ولا يجيدون الا السب والقذف ممتهنين الاعلام حرفة وطولة اللسان شجاعة وهدر المال العام كرماً ليحولوا الموارد الى الطارئين  على استثمار التنمية  الاقتصادية متطفلين وممتصين لدماء المواطن  لا يدركون حجم الأمانة المقدسة بالتلاعب بأرزاق الناس  فلا علاقة لهم بالعمل ولم يعرق جبنهم ولم يشعروا بحرارة الصيف  والجهود محصورة بالتفكير  باتجاه فتح المنافذ  لهدر المليارات وبناء السدود عن المواطن وتوجيه سيول الاموال الى الجيوب بكل الاساليب الغير شرعية  لتنتج طبقة من الأثرياء في زمن قياسي  ليسابقون الزمن في بناء القصور المزخرفة والفلل الكبيرة  بألاف الامتار  في بلد  اضطر الكثير من سكن التجاوز ويحتاج الى ما يقارب مليوني وحدة سكنية  فيرتضي بخمسين متر  بأساليب جديدة للسكن بشطر البيوت والسكن العشوائي والتجاوز لتصل الى حدود 30 متر  لعوائل وفي مناطق تفتقد  الخدمات وطرق المواصلات  , يقابل ذلك زيادة في حالات النهب الجماعي وتعطيل مقصود لمشاريع الزراعة والصناعة  لتولد 2-3مليون من العاطلين ورواتب للرعاية الاجتماعية  لا تتعدى 100 ألف للعائلة الواحدة ومخصصات للطفل 10 ألاف دينار ومخصصات للزوجة 50 ألف و40% من البطالة المقنعة وبمعدل 17 دقيقية عمل في اليوم الواحد ليتجاذب الكثير الفقر وتصل نسبة من يعيشون تحت خطه 30%مع تزايد الامية والجهل ليكونوا عنصر جذب للارهابين والجريمة والمشاكل الاجتماعية  في دولة ترهلت مفاصلها  بتكاثر النفعيّن وبتعامل ظالم لا اخلاقي  ولا انساني مع العدالة الاجتماعية  ليصبح العراق في المرتبة السابعة من حيث نسبة الاثرياء  الطارئين وبما يقدر 14 مليار دولار وربما تكون هذه الارقام مقاربة للحقيقة في دول رصينة  في مصداقية المؤوسسات والمتوقع هنا يقدر بالاضعاف لوجود أساليب  الاحتماء بالمسؤولين والتستر والتهريب والتزوير واخفاء المعلومات والتسجيل باسماء وهمية وبنوك خارجية  , فحينما يقال مثلاً الامارات 75 ألف ثري فأبراج دبي وقصور عامة الناس والرفاهية المجتمعية شاهدة على ذلك  وإذا قيل قطر فإن دخل الفرد القطري اعلى دخل في العالم ,وحينما تسمع الاسماء الكبيرة والحملات  الكثيرة ضد الفساد ومؤسسات الروتين والتدقيق وهياكلها الضخمة تتوقع بعدم نفاذ درهم واحد من اموال العراق  وبين ليلة وضحاها وبقدرة الأيادي الخفية  ولا تسمع الا هروب الوزير ومعه 10 مليارات ووزير  أخر ومعه 17 مليار وثالث معه 27 مليار  وما خفي كان اعظم  ولا مساعي لاسترداد الاموال من الخارج  التي تكفي لبناء البنية التحتية عشرات المرات ومقاولات ما أن تسحب سلفها حتى يختفي المقاول وعقود وهمية ومواد  منتهية الصلاحية وتشريعات لخدمة المسؤولين من امتيازات وهبات وشراء مناصب وتقاسم في الخيرات وصفقات مع الارهابيين وشراء ذمم وخضوع لأجندات ومخططات خارجية بأموال هائلة  لتصاب طبقة بالتخمة على حساب اغلب الطبقات بتناقض في المفاهيم بين الفقر القاتل والثراء الفاحش وبعضهم  اكن يحلم بقميص من ( البالات ) ليتحول الى عارض  للملابس من اغلى الماركات واّخر الصيحات ..

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/28



كتابة تعليق لموضوع : أثرياء في زمن قياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديون العراق البغيضة والسيادية/الأسباب والمعالجة!!!  : عبد الجبار نوري

 العمليات المشتركة: الاوامر صدرت بالتعامل بحزم مع ما يحدث في البصرة

 إعلام الوزارات العراقية.. بين الواقع والطموح ح 3  : عدنان فرج الساعدي

 الاستمرار بمناقلة الحنطة الموجودة بمنطقة الرحمانية في نينوى الى سايلو بازوايا  : اعلام وزارة التجارة

 أثيل النجيفي وتحرير الموصل بأيدي عربية  : سعد الحمداني

 منحة تدريبية من نقابة مستشارى التحكيم الدولى لأعضائها  : محمد نبيه إسماعيل

 فريق طبي عراقي ينجح باجراء عدة عمليات لتبديل صمام الابهر لقلوب مرضى مسنين من دون تدخل جراحي  : وكالة نون الاخبارية

 صراعات الفوضى: الصراع الصهيوماسوني الأخير  : د . يحيى محمد ركاج

 الكفاءات الطبية في النجف الاشرف تقدم خدماتها لذوي الشهداء مجانا  : اعلام مؤسسة الشهداء

  لا للأعيــاد و سُحقـا لفرح العبـاد  : يسر فوزي

 تشيعوا بسبب الشعائر  : احمد مصطفى يعقوب

 القبض على متهم خطير من مروجي المخدرات في البصرة  : وزارة الداخلية العراقية

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تبحث امكانية تجهيز وزارة الداخلية بالكرفانات  : وزارة الصناعة والمعادن

 السجن الأكثر فتكا بالإنسانية  : علي الحسيني

 دموع السيادة  : حسام عبد الحسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net