صفحة الكاتب : محمد صالح الهنشير

و عصى آدم ربه فغوى
محمد صالح الهنشير

  بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على محمد واله الطيبين

الانسان كائن مفكر مميز عن بقية الخلق بعقله “” افلم يسيروا في الارض فيينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم “” محمد 10 , ينظر ما حوله وما قبله ويتوقع ما بعده , ولكنه عند النشوء يبدا بذاته , لانها اول ما يكتشف من خلال الاخر ثم من خلال نفسه “”وفي انفسكم افلا تبصرون”" الذاريات 21 ..
وخطاب التامل والفكر والتعقل في كتاب الله عام , لا يتعلق بالمسلمين او المؤمنين فقط , ولكنه طبيعة الكائن المفكر ..
فالانسان يسال من اين اتى؟ ثم يدرك من ذاته ومن الطبيعة التي حوله انه جاء من تفاعل والتقاء بين طبيعتين متقاربتين في الصنف مختلفتين في الاداء , فالتلاقح والتزاوج ديدن الاستمرار وحركة كونية تبدا من اصغر الكائنات التي لا تشاهد بالعين المجردة الى اعظم الاجرام السماوية , لانه قائم على قانون التوازن الكوني العام , لكن العقل بتتبعه لسلسلة التناسل , يعود ليتساءل , لا بد من سبب اول وحادث اول قد انتج هذا النوع او ذاك..
فربنا هو الذي “” اعطى كل شيئ خلقه ثم هدى “” طه 50 والحادث الاول في ايجاد النوع , لابد ان يكون حادثا مميزا , نابعا من قدرة اعلى , قدرة عجيبة لا تخضع لمقياس الطبيعة , لان الطبيعة منتجة لبعضها وهي بدورها قد بدات من عنصر اوحد ثم انقسمت وتجزات وتكاثرت بالقانون الذي تحمله , لكن لا يمكن للقانون ان يوجد نفسه بنفسه , كما لا يمكن لعناصر الطبيعة ان توجد ذاتها بذاتها , والا كيف انتجت قانونا دقيقا ؟ ان العلم يرفض الصدفة . ان الانسان قد تساءل قبل مجيئ الاسلام والقران عن اصل وجوده , لان الاسلام والقران في فطرته , ووجد في تاويلات الكتب السماوية المحرفة تناقضا وتضادا , وبقيت المسالة على اهميتها مبحثا فلسفيا وانتربولوجيا على مدى التاريخ , وهي مسالة محددة مؤثرة في حياة الشعوب والحضارات , فكيف حدد القران قصة الخلق الاول ؟ من هم شخوصها ؟ اطارها المكاني والزماني ؟ ودلالاتها العميقة وكيف يمكننا فهمها واستيعابها دون رؤية ضبابية ؟. بل بالاستدلال من القران بذاته لكن في وضوح وقوة منهج وعقل ..
الحقيقة الثانية في النص القراني , ان خلق الانسان الاول بدا من طين من حما مسنون , ومدلول الطين انه مزيج بين عنصري التراب والماء , وهما عنصران اساسيان من عناصر الارض , لذلك جاء بدا الخلق ملائما لطبيعة المحيط , والماء باعث للحياة ويتصف بالسيولة اي الاستمرارية والاكتساح والتمدد والتحول , والتراب هو منجم المعادن التي تصنع القوة والثبوت وبها يبني الانسان ويعمر (حديد زنك رصاص فسفاط معادن … ) والطين يمثل الحالة المادية البشرية الظرفية لانه المادة , وهو التقاء بين عنصر الصلابة وعنصر السيولة ( ال اللين) . والخلق هنا هو في ايجاد شيئ من شيئ , ايجاد الشكل الذي اراده الله للبشر الذي عبر عنه المدلول القراني بالتسوية , فعندما رضي الله للبشر ذلك الشكل اعطاه من روحه فدخل به المرحلة الثانية وهي مرحلة النفخ , والنفخ الالهي لا يمكن الا ان يكون تقريبا للصورة , اما كنهه الاول فهو في عالم الربوبية البعيد , وهنا السؤال حول “” فاذا سويته ونفخت فيه من روحي “” ص72
هل اعطاه الله جزءا من روحه ؟والله لا يتجزا , فذلك باطل , هل اعطاه واحدة من الارواح التي ابرها الله لديه ؟ ذلك ان تحدث عن وجود قبل ادم , لكنه لم يتحدث عن وجود الارواح , بل تحدث بالصفات , تحدث عن بني ادم وتحدث عن النبيين , فتاروح غير عاقلة او مفكرة , الروح مسؤومة عن الحياة , لذلك فهي خالدة على عكس الجسد , ويبقى الاحتمال القائم ان الله نفخ في ادم من روحه , بمعنى اعطاه من صفاته العظمى , ولكن المنطق القراني هنا فصيح بان الله نفخ فيه من روحه , والمعنى هنا ناخذه على ظاهره بان الله وهب لادم الحياة التي هي ملك لله ومن مقدراته التي لا يقدر عليها احد , اما كيف نفخ فيه تلك الروح لان العملية هنا مباشرة ؟ . فذلك شان لم يخبر عنه القران, لكنه اكد على حقيقته “”ويسالونك عن الروح قل الروح من امر ربي وما اوتيتم من العلم الا قليلا”" الاسراء 85 ,
ان العلم الذي بين ايدينا لا يؤهلنا لاسكناه الامر , اما الارواح الباقية التي زرعها الله في البشرية , فكانت مسبوقة بالحمل وظلمات البطن حتى يبعث الله فيه الحياة , وهذا يعني ان الخلق الاول مختلف عن باقي الخلق , هو اقرب منه الى عالم الغيب من عالم الشهادة , ولا ننسى في هذا المشهد الغيبي , مشهد الخلق , ان صورة ادم لم تعهدها الملائكة , لكنها تعلم فقط انه سيفيد في الارض , ان طلب الله من النلائكة السجود لادم له وقت معلوم , فعندما يخلق الله البشر الاول باعجازه من طيف ثم تسري فيه الحياة بامر ربه , على الملائكة ان تسجد لادم كابداع رباني معجز , فضله الله على الملائكة , بان فوض لادم امر القيام في الارض , اعطاه حق الاختيار بان جعله حرا وجعل له عدوا (الشيطان)ثم اعلمه بانه محمي بهدي الله ان هو اتبعه “” فاما ياتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون “” البقرة 38
فاما ياتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى”"طه 123 خلقه واعطاه امكانية الخطا والصواب , وجعل له باب الاقبال عليه (المغفرة) مفتوحا , فجعاه بذلك على قدر كبير من المسؤولية امام ربه ونفسه , وكان لا بد لذلك ان يتجسد في حدث تبدامنه القيم في التباين , اي الانتقال من المرحلة البشرية المحضة الى المرحلة الانسانية . ولا معنى للمرحلة الانسانية في الجنة التي سكنها ادم ان لم يتجسد فيها الامن والخطر والطاعة والمعصية والشهوة والتوبة , لذلك لا يمكن ان تكون جنة علوية كجنات الخلود , التي ياتي دورها بعد العمل لا قبله.. فهذه جنة خاصة تخرج ادم من من الوضع البشري (اصله الطين) الى الوضع الانساني “”انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا”" الانسان 3 والقران هنا عاما يشمل كل انسان ..
فظاهريا نرى الشيطان الذي ينتصر على ادم واخرجه من الجنة, بعد ان رفض املر ربه , وكان الله قادرا على اذابته لما عصى امر السجود , لكنه التسخير الالهي في معادلة الخير والشر , ولا بد من سبب للامتحان , وينتصر الله لادم بان يقبل توبته ويعطيه المجال ليعمر الارض ويثبت من ياتي بعده اما احقيته بالاستخلاف او احقيته بولاية الشيطان, ولكن كما انتصر ادم في النهاية فان الانسان على الارض منتصر , بعد ان يعم الفساد ياتي الصلاح والخير يعمه لان الله اراد تكريم بني ادم بهبوطهم الى الارض “” ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا “” الاسراء 70 ..فالله لم يامر ادم بالهبوط الى الارض غاضبا عليه ولكن بعد ان قبل توبته
ولا معنى للوجود المستديم لادم وحواء في تلك الجنة , بل انهما خلقا للارض , والسبب المنتج للامتحان حتمية الهية فيها ارادة ربانية وعدالة الهية تجعل لكل شيئ سببا ..
والسؤال الملح كيف يكون ادم نبيا وعصيا ؟؟..
لا بد هنا من الحديث عن مفهوم المعصية في كتاب الله , ما المقصود منها ؟ وما معنى ان تكون هذه المعصية الاولى في مدونة الاخلاق الانسانية؟ هل هي مثل لكل معصية ام هي تمثيل للعدالة الالهية؟ ما معنى اقتران ارتكاب تلك المعصية بالقرب من الشجرة ؟ هل هي شجرة في ذاتها ؟ ام هي تقريب للصورة ام هي رمز لمدلول اعمق؟كيف نستخلص كل ذلك من كتاب الله في وضوح ويسر ؟؟
ما يلاحظ في النص القراني الواضح ان الامر الالهي بعدم الاقتراب من الشجرة المحرمة لادم وحواء “”ولا تقربا هذه الشجرة “” البقرة 35 بعد السماح لهما بالسكن في الجنة, كان امرا بعد الخلق في العالم الغيبي
امرا قريبا , ان الاشارة كانت في موقعين ” هذه الشجرة” دون تقريب صورة الجنة بل ان الشجرة قريبة “هذه” والمعنى ان تلك الشجرة غيبية علوية , وان ياتي خطاب اخر في صيغة اللوم بعد هبوط ادم وحواء ومن معهما الى الارض “” الم انهكما عن تلكما الشجرة “” الاعراف 22 لانهما اصبحا بعيدين عنها , فليس من الضرورة بمكان ان يكون هناك تلازم بين العيش في الجنة والاكل من الشجرة , بل ان هذه الشجرة على حرمتها كانت ابعد من الجنة لذلك جاءت غواية الشيطان “” وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا ان تكونا ملكين او تكونا من الخالدين “”الاعراف20
لان الشجرة في مكان خالد, تفترض الخلود , وهي قطعا ليست بمفهوم الشجرة الفيزيائي كقوله تعالى عن شجرة الزقوم “” طلعها كانه رؤوس الشياطين “” الصافات 65 وهي في الجحيم في عالم الغيب , واستعمال التشبيه كانه رؤوس الشياطين تقريب للصورة كقوله تعالى :”" الم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء “” ابراهيم 24
“ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ما لها من قرار “
ابراهيم 26 .
وبعيدا عن العالم الفيزيائي فهناك ارتباط بين مفهوم الكلمة والشجرة واوجه التشابه في انها نبت يطول ويثمر , كقوله تعالى : “” قتلقى ادم من ربه كلمات فتاب عليه “” البقرة 37
ان الكلمة والكلمات لها تطابق شديد من ناحية المعنى بمعنى الشجرة والشجرات . وقوله تعالى : فازلهما الشيطان عنها فاخرجهما مما كانا فيه البقرة 36 , دليل على وجود المرحلتين الغير متلازمتين من ناحية المكان , فالزلل بمكان والاخراج بمكان , والعوالم بدات متقاربة , عالم الشجرة وعالم الجنة وعالم الارض , وهذه الشجرة هي سر الله الممتنع ورمز حدوده وقداسته , وهي معنى التماسك في الكلمة والشجرة , وهي قطعا نوره الذي يؤكده بقوله تعالى : “” الله نور السماوات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كانها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيئ ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيئ عليم “” النور 35 ..
وهو تمثيل لنور الله وتقريب لصورة مركبة لمشكاة هي فاطمة عليها السلام تحوي مصباحا اولا هو الحسن عليه السلام ومصباحا ثانيا هو الحسين عليه السلام والزجاجة الشفافة التي تعكس النبوة هي الامامة وهي الامام على عليه السلام والكوكب الدري هو الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف , لذلك فالشجرة من خواص الله تعبر عن تواصل نوره , والله يامر ادم عليه السلام ان شرط خلوده في الجنة التي اعدها له بان لا يقرب تلك الشجرة وهو ترميز واختزال من اجل ان يدرك الانسان من بعده ان نور الله هم صفوته من انبياء واوصياء مقربون خاتمهم محمد صلى الله عليه واله وسلم والامام الحجة عجل الله فرجه الشريف .
والمعصية التي ارتكبهاادم ليست عنادا ولا تطاولا ولكنه الاقرار الاول بان الانسان مبني على النقص , ومن النقص النسيان “” ولقد عهدنا الى ادم من قبل فنسي ولم نجد له عزما “” طه 115 انه ليس نقضا للعهد ولكنه داخل في التركيبة الانسانية ( النسيان)واقرار بها حتى يعلم كل من ياتي بعد ادم , انه قد ينسى ( ولقد قيل ان افة العلم النسيان )..
والمعصية في قصة ادم غير قابلة لكثير من التاويل لان سلم المعاصي كبير فقد حددها الله بصريع الاية (في النسيان) والنسيان لا ارادي , ولكن الانسان مسؤول عند الله لذلك كان العقاب بالهبوط من الجنة وكانت المغفرة سريعة للسبب الانف ذكره , والحقيقة انه ليس عقابا بالمفهوم الجزائي , ذلك ان منه بدات التجربة البشرية الانسانية , فتمتع الانسان بحريته واختياره , وتلك معجزة ادم بان منح للادميين مسؤولية الاختيار , واقرار من النص القراني بامكانية النسيان عند الادميين , والنسيان ليست معصية بالمفهوم البشري ( رفع عن امتي الخطا والنسيان وما استكرهوا عليه ) فالخطا وارد والنسيان طبيعي والاكراه خارج ارادة المكره على الشيئ .. ان مسؤولية ادم ليست جزائية , ولكنها طبيعيةمجردة داخلة في الجبلة .. والمعصية والعصمة مخصوصان في قصة الخلق , فالمعصية ليست بالمفهوم الاجرامي , والعصمة ليست في مفهومها المعتاد , فعصمة ادم في ان الله جعل من هذا الخروج عن المطلوب اداة لافتتاح المسيرة البشرية الانسانية في التواجد والقيم والمسؤوليةالتي من اجلها خلق الله ادم . ولا ننسى ان سبب الخلق هو الاستخلاف “”واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة “” البقرة 30 , والاستخلاف يستوجب امتحانا ودارا للامتحان (انظر مبحث الاستخلاف في كتابي : هكذا … فهمت الاسلام ) والاستخلاف درجات بين الخليفة الاول وخلفاء الله على الارض , والمستخلفون المسؤولون عن افعالهم “”انا هديناه السبيل اما شاكرا واما كفورا “” الانسان 3
والعصمة تجسيد لمعنى الخليفة الممثل للكمال البشري انبياءا واوصياءا لكن عند الحديث عن النبي ادم عليه السلام فيجب اخذ الاعتبار بان ادم يمثل من ناحية البشر الاول والانسان الاول المبني على النقص “” اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء “” البقرة 30, ومن ناحية اخرى يمثل المثال الانساني الكامل على الارض “” اني اعلم ما لا تعلمون “”وفي قوله تعالى : “” وعلم ادم الاسماء كلها “” البقرة31 وضع فيه كل العلامات التي سوف تاتي من نسلهم لمواصلة القوامة على الارض , فادم هو الفاصل والمحدد والمحدث للامر الفاصل في اصطفائه “” ان الله اصطفى ادم ونوحا وال ابراهيم وال عمران على العالمين= ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم “” ال عمران 33 و 34 وبين درجة الاستخلاف التي هي دون ذلك , وهو المعنى الذي يسري على كل البشر من الخليقة في مسؤوليته امام الله عن افعاله واحترامه لتفضيل الله له عن كل مخلوقاته “”الله يجتبي اليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب “” الشورى 13
فالانتقاء الالهي الصرف بدا قبل ادم , لكن بصيغته الغيبية وانتهى مع ادم بالربط بين عالم الانتقال في الغيب الى ادخال هذا الانتقاء في تجربة عالم الشهادة , فعاش المجتبى مع من اناب ومن لم ينيب وهذا علم الله وعدله ان جعل ادم مرحلة الوصل بين عالم الغيب وعالم الشهادة في بدايته البداية العظيمة.
بصريح الايات لقد اقدم ادم على معصية , ووقع في الغواية , لكن طبيعة المعصية والغواية وطبيعة ادم تختلف في الزمان والمكان والمسؤولية عما نحكم به نحن الان في هذه اللحظة فادم اول منتج للقيم بسلبيها وايجابيها , فلم يقدم على ما اقدم عليه بوصفه بشرا ناقصا ولا بوصفه نبيا كاملا , الكمال الانساني , لقد اقدم على ذلك بكونه منفذ لصنع القيم على الارض وبوصفه نقطة البداية لانبعاث الحياة الانسانية , فادم لم يرسل مثل الانبياء الى قوم او اقوام , انه مرسل الى قيم تتاسس عليها الحياة , لقد اقترن ذكر ادم ومن بعده بقضية الخلق والجنة والنار والمعصية والتوبة والابتلاء والصراع مع الشيطان , كل هذه المعطيات مجتمعة تلخيص لمعجزة ادم على اعتبار انه لكل نبي معجزة وكتاب او صحف او بيان , ورسالة ادم هي التاسيس للعالم الذي اراده الله فهو نبي دون الانبياء (ابو الانبياء) وانسان دون الانسيين , فلا تتصور ان الحياة الاولى في تركيبتها على الارض هي ذاتها , فالانسان اكتشف اسرارها وطوعها بالتدرج ..
يقول البعض من الناس لو ان ادم لم يعص ربه لبقي الانسان سعيدا في عالمه بقدرة قدير , ولنفترض جدلا ان ادم لم يعص ربه , عند ذلك سيكون هو فقط في تلك المنزلة ..حيث ان وجود باقي الخلق تم بعد الهبوط الى الارض , فادم في عالم الغيب من طبيعة معينة , ووجوده في الجنة من طبيعة اخرى ووجوده على الارض طبيعة ثالثة , اي انه كائن متطور , فمثلا لانتقاله من عالم الغيب الى عالم الجنة , ما بين عالم الغيب والارض جعل الله له زوجا , واستعمال لفظ الزوج هنا من دون التسمية تدليل على ان الوجود الارضي يستوجب ثنائية العنصر لصنع التوازن والتفاعل وهو سنة الوجود عند الله “” ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا “” فاطر 43 فالتضارب والتباين معنى كبير من معاني الحياة واستمرارها , مثل اختلاف الليل والنهار والسالب والموجب والخير والشر .
ان هبوط ادم وحواء ومن معهم الى الارض بامر من الله هو اختيار من ادم وارادة مشتركة وقدر الله في تقدير الحياة وايجادها.
يتجسد هذا التمازج الفريد العجيب في قصة الخلق والتكليف لانه النبي الاول للقيم الانسانية , وهي المعاني الاولى التي لم تكن من قبل وهو الاحساس الاولبالذنب والاحساس الاول بالرحمة والحب والكره (هابيل وقابيل ) وهي البدايات الاولى للصراعات بين الانسان والشيطان والانسان وذاته “” فطوعت له نفسه قتل اخيه فقتله “” المائدة 30
والخر , وعلاقته بالطبيعة ومكوناتها “”فبعث الله غرابا يبحث في الارض ليريه كيف يواري سواة اخيه قال يا ويلتا اعجزت ان اكون مثل هذا الغراب فاواري سواة اخي فاصبح من النادمين “”المائدة 31
ليتعلم كيف يواري جثمان اخيه , انها الصورة الاولى الخاصة والمحضة التي ستتفرع عنها باقي الصور , والبداية هي مدار للمسيرة والمصير لذلك فعمق مدلولاتها لا تنضب .
والله اعلم بخلقه .. والصلاة والسلام على محمد واله
الباحث والمفكر التونسي
 

  

محمد صالح الهنشير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/02



كتابة تعليق لموضوع : و عصى آدم ربه فغوى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال الدوخي
صفحة الكاتب :
  كمال الدوخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فلنحافظ على قيمنا العليا كونها مصدر قوتنا  : صالح ابراهيم الرفيعي

 معادلة الخلق كإشكالية بين الموت والحياة  : عقيل العبود

 مديرية شهداء النجف تقيم دورات تقوية للطلبة من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 دار القرآن الكريم تستعد لإقامة المسابقة السنوية الرابعة لمشروع الالف حافظ للقرآن في العراق

 عبد الكريم سروش والخلط المعرفي 2  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 المغرّد فى الشّمس قصة قصيرة  : ابراهيم امين مؤمن

 حسيني هويتي  : سعيد الفتلاوي

 المجلس السياسي ضرورة وطنية!  : قيس النجم

 مبادرة أخرى لمصرف الرافدين تنهي أزمات السطو على رواتب موظفي الدولة  : حامد شهاب

 دولة القانون: نوري المالكي مرشحنا الوحيد لرئاسة الوزراء

 إجراء اكثر من ألفي زيارة تفتيشية للمشاريع وإحالة (51) منها الى محاكم العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تذبذب اسعار النفط وبدائل دعم الاقتصاد  : حميد الموسوي

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يستقبل مدير المكتب الاقليمي لليونامي اربيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كاطع الزوبعي : مجلس المفوضين يستثني فئة النازحين من غرامة فقدان بطاقة الناخب الالكتروني  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الرئيس خليفة المسلمين  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net