صفحة الكاتب : طه الحسني

ماذا لو كان عادل عبد المهدي رئيساً للوزراء ؟
طه الحسني

قرات مقالاً لزميلي الكاتب سلام محمد ( ماذا لوكان رئيس الوزراء من المجلس الاعلى ) وقد كانت مادة الموضوع اثارت عندي قريحة كتابة هذا المقال .
ان الافق الصحيح لفهم ابعاد العملية السياسية في العراق لم ينضج بعد في اذهان ابناء الشعب العراقي ولذلك يتاثرون كثيراً بالاعلام المضاد  والموجه وبالشعارات المزيفة ولازال العراقيون يعيشون اجواء الرعب الذي زرعه في قلوبهم النظام المقبور ويعتقدون ان الحاكم القوي هو الذي يحميهم من غَير الزمان ,, ونحن شعب بحاجة الى تجربة اكثر للوصول الى معرفة اختيار الاصلح والتمييز بين الصالح والطالح وتجنب الوقوع بفخ الشعارات المزيفة .
لوكان عادل عبد المهدي رئيساً للوزراء لتخلصت الحكومة من قيود التنازلات من اجل الحصول على الموقع ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء لتخلصت الحكومة من براثن توزيع الوزارات على اساس التوافقات الحزبية التي تجبر رئيس الوزراء القبول باقل العطاءات في ترشيح الوزراء ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء؟ ,, لما استطاع الاكراد فرض شروط تعجيزية تعدت العشرين ,, لان المجلس الاعلى لديه مواثيق وعهود مع الاكراد تنئى بهم عن الشك بالتزامات رئيس الوزراء واحترامه لشراكتهم ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء؟ ,, لتطورت الوزارات الخدمية والامنية لان هذا المبدأ من ضمن اولويات برنامج المجلس الاعلى الذي يمتلك علاقات استراتيجية مع جميع شركائه في العملية السياسية ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء ؟,, لتطور الاقتصاد العراقي لمايمتلكه عبد المهدي من ذهنية اقتصادية قادرة على النهوض بالواقع الاقتصادي للبلد ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء ؟ ,,لاستقامت العلاقة مع دول الجوار الاقليمي والعالمي لما يمتلكه من علاقات ايجابية مع رؤساء دول المنطقة ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء لانفتحت ابواب ملفات الفساد الادري والمالي التي اغلقت بسبب تنازل المالكي لشركائه وتعهده لهم بفتح باب الفساد والاختلاس وسرقة المال العام امام شركائه الذين اعطوه صك البقاء في منصبه وغضه الطرف مقابل اهمال هذه الملفات ؟ ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء ؟,, لاستطاع ان يخلق حالة من التوازن السياسي كونه ينتمي الى مكون اساسي علاقته متوازنة مع الجميع ,, ولوكان عبد المهدي رئيساً للوزراء وللمقومات التي ذكرت اعلاه لاستقر الوضع السياسي وهذا الاستقرار يؤسس لاستقرار امني والاستقرار الامني يؤدي الى الاستقرار الاقتصادي والذي بدوره يؤدي الى توفير الخدمات وفرص الاستثمار وفرص العمل المناسبة التي تساعد بالقضاء على البطالة وهو الحلم الذي ينتضره العراقيون بفارغ الصبر ومن هنا ادعو الجميع الى الوعي الكامل في المستقبل عندما نذهب الى صناديق الاقتراع وان لاتخدعنا الشعارات والهبات المؤقتة وان نلتف حول قيادة حكيمة صاحبة ارث عظيم وعقل راجح لكي تخرجنا من مستنقع المحاصصة السياسية .
 


طه الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/03



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو كان عادل عبد المهدي رئيساً للوزراء ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسلام النصراوي
صفحة الكاتب :
  اسلام النصراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (٢١)  : نزار حيدر

 الفيفا يحذر مجددا ويلزم بعدم التدخل بشؤون إتحاد الكرة

 شرطة البصرة تعلن القبض على عدد من مرتكبي الجرائم الجنائية المختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الفعل العراقي يصفع قمة المنامه  : حسين باجي الغزي

 أجتثاث من نوع آخر!  : علاء كرم الله

 سُرّ ما خَطرْ!!(35 , 36)  : د . صادق السامرائي

 الى مَنْ لا يذكر الماضي!  : قيس النجم

 مقتل 51 ارهابيا من عناصر تنظيم داعش بالقرب من كربلاء

 خراب كردستان  : هادي جلو مرعي

  شكوى إلى الله على الظالمين  : سيد صباح بهباني

 خلف الباب الذي  : عادل سعيد

 قصر الثقافة في الديوانية يقدم أمسية (الأهزوجة في التراث الفراتي)  : اعلام وزارة الثقافة

 عملية نادرة بازالة ورم يزن 5 كغم من جسم امرأة في مستشفى الكرامة التعليمي في الكوت  : علي فضيله الشمري

 المهــــدي .. قصيدة قالها الشاعر الراحل : عبد الحسين الجاسم .  : موسوعة نينوى

 عمليات الانبار وتنظيم داعش  : د . هشام الهاشمي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107885161

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:26

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net