صفحة الكاتب : علي المالكي

إجماع نيابي على أهمية الإسراع بإقرار قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية
علي المالكي
 القائمة العراقية تدعوا للتعجيل بإقرار القانون والتحالف الكردستاني يعتبر تعطيله في مجلس الوزراء مخالفة دستورية
أجمعت اغلب الكتل السياسية على ضرورة الإسراع بتشريع قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وإقراره رسميا في مجلس النواب العراقي لما يمثله القانون المذكور من أهمية كبرى في تنشيط الاقتصاد العراقي وتحريك التمنية الاعمارية في مختلف المحافظات العراقية .
 
وكان زعيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي سماحة السيد عمار الحكيم قد أطلق في وقت سابق مشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وتبنته كتلة المواطن النيابية في مجلس النواب للارتقاء بواقع المحافظة الجنوبية الأغنى في العالم والتي تعاني الإهمال والنسيان ولاتزال النسبة الأكبر من سكانها يعيشون تحت خط الفقر والحرمان .
 
 دعوة السيد الحكيم هذه جاءت وفاءا لمدينة البصرة الفيحاء (رئة العراق الاقتصادية) وشريانه النابض بالحياة  ، نظرا لما تتمتع به من أهمية اقتصادية كبرى قد تساهم (لو استغلت بالشكل الصحيح) بتحريك التنمية الاقتصادية في عموم المحافظات العراقية ...
 
موقع البصرة الاستراتيجي والتي يمثل إطلالة العراق على الخليج العربي ، إضافة إلى كونها حلقة وصل بين العراق ودول الخليج الأخرى ، ومايمثله ممرها المائي الرابط بين الشرق والغرب من أهمية اقتصادية قد تعود بجدواها الكبيرة على إنعاش الحركة التجارية المتبادلة بين أسيا وأوربا ... وتحتضن البصرة بين طيات ترابها العديد من الثروات الطبيعية في مقدمتها النفط والذي يعتبر عصب الاقتصاد العراقي ، حيث يتركز الجزء الأعظم من احتياط البلد النفطي فيها ، بسبب وجود الحقول النفطية العملاقة على مستوى العراق والعالم كحقول (الرميلة وغرب القرنة ومجنون) ... وإضافة لما تقدم فان البصرة تعتبر من المناطق السياحية ...  وتمتلك أراض صالحة للزراعة ... وتمتاز بوجود المعامل والمصانع العملاقة (كالحديد والصلب والبتروكيمياويات والأسمدة ومعمل الورق والموانئ ومصافي النفط) ، هذه المميزات وغيرها الكثير جعلتها الأجدر بنيل لقب العاصمة الاقتصادية ، المشروع الذي تبنته كتلة المواطن النيابية وتمت قراءته في مجلس النواب ورحل إلى مجلس الوزراء لإقراره رسميا ، وطوال الفترة الماضية ضل قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية رهين التجاذبات السياسية كمايرى مراقبون ، الأمر الذي أدى إلى تعطيله داخل أروقة مجلس الوزراء العراقي ، وفي الوقت الذي توافقت فيه آراء الكتل السياسية بشان القانون المذكور ، هدد أعضاء من كتل مختلفة بعدم التصويت على قانون البنى التحتية مالم تتم المصادقة على قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية .
 
النائب عن دولة القانون عادل المالكي بين إن "ممثلي محافظة البصرة في مجلس النواب سيستمرون في الضغط لإقرار القانون ، والذي يعود بالفائدة الكبيرة على أهالي المحافظة" ، فيما أكد النائب جواد البزوني على "اتفاق نواب البصرة بعدم التصويت على قانون البنى التحتية حتى إقرار قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية".
 
وأضاف النائب المالكي "إن القانون ليس لأهالي البصرة فقط ، وإنما يعود بالفائدة الكبيرة على جميع المحافظات العراقية" ، مشيرا إلى "إن إنشاء المناطق الحرة ، وتطوير الآبار النفطية ، وتأهيل الموانئ العراقية سيدر بالأرباح والمردودات على الموازنة الاتحادية، وستكون هناك حصة مميزة لمحافظة البصرة باعتبارها العاصمة الاقتصادية"  .
كتلة التحالف الكردستاني هي الأخرى أعلنت عن مواقفها الداعمة لمشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية ، وبينت النائب عن الكتلة أشواق الجاف "إن كتلتها ستكون في طليعة الكتل المصوتة لصالح القانون ، كون البصرة تتمتع بالكثير من المزايا الاقتصادية والتي من المفترض أن تجعلها في مصاف المدن المتقدمة" .
إلى ذلك ذكر النائب الكردي محما خليل "إن التحالف الكردستاني لديه رغبة جدية وإصرار على إقرار المشروع" مبينا "إن عرقلته في أروقة مجلس الوزراء تجاوز دستوري وقانوني فضلا عن انه وقوف ضد إرادة الشعب العراقي ".
أما القائمة العراقية فقد عدت قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية من أهم القوانين التي ستساهم بالنهوض بواقع الاقتصاد في العراق .
وبين النائب عن القائمة حميد الزوبعي "إن القائمة بجميع أعضائها مع الإسراع بتشريع القانون ، لأهميته الكبرى ودوره الفعال في تنشيط الاقتصاد العراقي" .
ودعا "الأمانة العامة لرئاسة الوزراء إلى الإسراع بإرسال القانون المذكور إلى مجلس النواب لأهميته الكبرى في ازدهار العراق وشعبه" .
وأكد مقرر مجلس النواب وعضو القائمة العراقية محمد الخالدي "إن مشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية سيسهم بتنمية اقتصاد البلد والجميع مع إقراره .
وقال الخالدي "نريد لهذا القانون أن يقر لأهميته وجدواه الاقتصادية ولأسباب أخرى تتعلق بالبصرة نفسها ، منها رفع الحيف والمظلومية عنها ، وجزاء لها على ماقدمته وتقدمه للبلاد حيث أنها ترفد الموازنة الاتحادية العامة بأكثر من 80 % من مواردها الطبيعية" .وطالبت أمانة مجلس الوزراء مجلس النواب بتأجيل إقرار قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية في خطوة عدها الكثير بأنها جاءت لأسباب سياسية ، الأمر الذي يشير إلى وجود إصرار متعمد لتعطيل القوانين المهمة والتي من شأنها الارتقاء بواقع البلد .
ويتيح القانون المذكور لحكومة البصرة المحلية الاستفادة من ثرواتها وأراضيها الواسعة والتي تعود اغلبها لوزارات الحكومة الاتحادية ، الأمر الذي أخر كثيرا من تنفيذ المشاريع العمرانية بسبب الروتين المعقد وإجراءات السيطرة المركزية ، وفي حال إقرار القانون ستتولى أمانة العاصمة مهمة الأعمار والبناء نظرا لما تتمتع به من صلاحيات كبيرة يوفرها قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية .

  

علي المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/06



كتابة تعليق لموضوع : إجماع نيابي على أهمية الإسراع بإقرار قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل
صفحة الكاتب :
  ريم أبو الفضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المباشرة بأعمال تنظيف نهر دجلة من نبات زهرة النيل في منطقة جسر المثنى قرب جزيرة بغداد السياحية  : وزارة الموارد المائية

 العراقي...بين كعبتين!!  : وجيه عباس

 هل تحققت دوله العراق الإسلامية  : محمد حسن الساعدي

 الجريمة في الاعلام وخطورتها على الشباب  : رسول الحسون

 يوم الحسين عليه السلام أقرح جفوننا  : عمار العيساوي

 رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي يزور وزارة الإتصالات  : مكتب رئيس الوزراء

 وضاع الحقّ في جوف المعاني  : حلا عبد الخالق الكناني 

 فضيحة الرشوة السعودية للقيادات الإعلامية  : مدحت قلادة

 زلة كيري وفطنة لافروف .  : هادي جلو مرعي

 العدد ( 1 ) من اصدار العائلة المسلمة ذو القعدة 1431 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 اقرأ ما تيسر من الجنون.. على طاولة احتفاء اتحاد ادباء البصرة

  رئيس مركز القرار السياسي للدراسات مشكلة الأمن في العراق لن تحل لأنها أصبحت وسيلة خصوم المالكي لإضعافه

 من يوقد هذه الشموع ؟  : سامي جواد كاظم

  المسلسلات التركية هل تعكس واقع المجتمع التركي ؟!  : علي جابر الفتلاوي

 مؤتمر دولي حول التهجير القسري  : عبد الزهره الطالقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net