صفحة الكاتب : د . جواد المنتفجي

حوار مع الشاعره التونسية لمياء عمر عياد
د . جواد المنتفجي

 انتظرت مكالماتها ساعات طوال، على امل مني بإجراء محاورة ادبية معها حدد من قبلنا سالفا ،بفضول مني للإطلاع على فحوى ملكتها الشعرية التي قرأتها وبإمعان..والتي كنت قد عثرت عليها بالأصل وهي مبعثرة هنا وهناك..حيث شكل لدى رؤيتي للبعض منها حروف نثرت بتناسق جميل على واجهة مدونتها الجميلة الملونة التي دعتني لزيارتها ذات مرة ..والتي اشرف على تصميمها وكما تدعيه (زوجها )..وبالفعل لبيت هذه الزيارته حيثما كانت عبارة عن مقطوعات نثرية حالمة وسمتها بعنوان ( عصفورة ) ..كتبت بقلم يبدو انه كان المناغي الوحيد لصمودها محبوسة داخل قفص عايشته لمدة طويلة ..وأينما توغلنا..وفي أي من مقاطعها سنجد بين احداثها بان هناك أنوار جمة وزعت بتناسق جميل لتخترق شبابيكها التي اغلقت عليها بإحكام..هذا بالإضافة الى انك ستصغي مضطرا الى اصوت خافتة قدمت من خلف كواليس شوارع حياتها التي اكتست بثياب جميع الفصول..مقاطع تبحث عن مكان بين مسافات مفروضة من زمن حل بحياتها العادية اضطراريا..البعض منها اصر على معرفة اسباب حدوث كل هذه الفراغات وهي تتصدر صدر الزمان الرحب ..كان قلبها وعقله وكل فكرها متشبث باردان الوقت الذي رحل بدون رجعة..ولكنها لا زالت حادية بركبه ..تعيش لحظاته الباردة بنبضات قلبها البطيئة..هي تصر على ان كل شيء ولد هنا، ولكنه لم يعد ملكها..حتى وجودها هو بالأصل غريب عليها..بل وكان تائه قبل ان يحل الربيع العربي على اجواء ( تونس) الخضراء..ومع ان هذا التغيير قد حصل بالفعل ألا انها لا زالت تصرخ:

-ولكن أين هي حريتي؟

لذلك تراها الان ومن خلال كل ما نثرته انها لا زالت تتمتع بالقوة في اتخاذ قراراتها..بالبحث عن دوي صرخة صوتها المكنون ..عن فكرها الشارد الذي لم تحدد وجهته لحد هذه اللحظة..فهي اعتدها دائما وهي تقول (اصبح كل شيء مهيئا للغرق في عوالمي الاخرى ) ..

فهو كان ولا يزال عالما لا  دليل فيه..

لا من يدلها عليه

حتى انه لا معنى له  

وأية عوالم هذه والتي لا ترسو على شواطئها ألا الكلمات؟

هو ذا عالمها

فهي لا تؤمن ألا بالعقل والمنطق

وهي الاخرى التي لا زالت تنتظر تلك الثورة العارمة على الاحاسيس والمشاعر ..

هذا ما تمنته

تترقبه

وتحلم به

فتعالوا معي لنتعرف على جانب من عوالم الشاعرة لمى عمر عياد

س/ اسمك الادبي الصريح؟

ج/لمياء عمر عياد

س/ من منظور عوالم الشاعرة لمياء عياد  كيف وجدت الحياة فيها؟

ج/تناقضات وفصول

س/ وهل فسرت في شعرك جوانب من هذا المنظور الذي وصفيتينا به؟ وما هي مجمل مجاميعك الشعرية من المخطوطات والمطبوعة؟

ج/الشعر بالنسبة لي كان ولا يزال متنفسي الوحيد..احيانا اتنفس منه وفيه..فبدونه الحظ بان هناك ما يعتريني من خلل في حياتي،ناهيك من انه بمثابة الطاقة التي سأكمل بها دروب الحياة بكل اعبائها..اما ما املك منه فعندي مدونة، وبعض التسجيلات الشعرية الصوتية..وحاليا أنا بصدد اصدار ديوان بعنوان ( شذرات من حنين الفصول )..اضافة الى ما يوجد من صفحات شعرية لي على الفيسبوك..اما بالنسبة للنشر فقد نشرت قصائد عدة في ( الجريدة الثقافية ) التي تصدر في بغداد ،علما انها معظمها موجودة الان في مدونتي الشخصية

س/ هل تتذكرين أول قصيدة كتبتها..وأين ومتى كان مكانها وزمانها؟

ج/ أول اعمالي كانت من نوع النثر كنت قد نشرتها على          الفيسبوك..حينها كان فتيل قلمي وكأنه يشتعل للتو ليوج مواقدي للمرة الاولى ،علما انها مملئة بالأخطاء ولكنني كنت سعيدة جدا عندما اطلع عليها ونقحها وأصلحها لي احد الاصدقاء وهو شاعر وناقد نتيجة ما لما توجد في ملكة شعرية

س/وماذا يا تراك قلت فيها؟

ج/ أنصت سيدي

احبك جدا

وأحب ان

احبك جدا

وكم هو حبك

واحة في صحراء همومي

وكلماتك من نبع صافي

احبك سيدي

وما يهمني في حبك

ان تحبني

او ان تزيد منه

فحبي أغرقني

واجتاح كل ما في

ساحبك رغما عنك

ورغما عني

فنواميس حبك

تعتذر من كل هذا

وتختلق لها طبيعة

غير الطبيعة

وبوح من الصمت

في براكين

تنثر الورد لا حمم

كفانا الوجع والقهر

فقد طويت الصفحات السوداء

واقتنيت أجمل الألوان

فلننطلق يا حبيبي ومولاي

الى قصر رسمته من خيالي

هناك..........

نعزف سيمفونية حب الخلود

س / وماذا عن أجمل وأخر ما كتبت؟

ج/ هو هذا اخر ما كتبت..اما الاجمل فاترك خياره لكم

س / من هو المفضل لديك..اقصد هل هناك شاعر أو أديب توسمت فيه خيرا فصار منار لك..وماذا قرأت له؟

ج/ قرأت الكثير لنزار قباني..لذا فانا قد تأثرت به كثيرا..وقتئذ كتبت اقول:

حب مفقود

تزاحمني الافكار

ويصمّني نداء القلب

حيث كل شيء هناك

يختلط..يضج

بعد ان باتت روحي  

على ضفاف الاحتضار

وشهقات الموت

بين نبضة ونبضة

واسمك متقطع

أتهجاه

اكتمه

فأحتضن نفسي

باحثة عنك

وعن عبق

أنفاسي بأنفاسك

فتؤَرّقني الذّكرى

وتراقصني أحزاني وجعا

وابدأ لكي أنتهي

ضائعة في أعماقي

حيثُ السكون

حيث الصراخ

حيث أنت بدوني

وعند عثراتي

حيث جلجلة قيودي

تجذبني دونك

فأستسلم

وأتراجع إلى لاشيء

بينما انت في السراب هناك

أراك وتراني

كما القمر على صفحات الماء

تعانقها تراقصها

وهم وخيال

الى متى؟

لا تسألني

فسؤالك موت

وموتي عندك وفيك

حياة وحياة..وحياة

س / ومن غير نزار قباني؟

 ج/ لا زال يرسخ ببالي مؤلفات الشاعرة نازك الملائكة..فقد عشقت شعرها رغم اني لم اطلع على الكثير من شعرها

س / هل لديك هدف تنوين تحقيقه..وما هي السبل الذي خططت لها لتحقيق هذا الهدف؟

ج/هدفي هو ان احدث شيء جديد في مجال الادب..فأنت تعرف جيد ان الأشياء في تغير دائم فيما من حولنا ،وهذا ما يشمل الشعر..اذ اننا نرى انه تعدى الكثير من المراحل، وكل له اسلوبه للبوح..فما يمنعنا ان نأتي بالجديد دون ان نمس من قداسة محرابه

س / هل لك بان تدلينا على مثلك الأعلى الذي دائما تعتادين به؟

ج/ ليس بالضروري ان يكون شخص ما بعينه..ولكن اقول مثلي هو كل من يكتب بصدق..فيكتسح قلوب الناس..ويقوم بإحداث ثورة وتغيير نحو الافضل..فالكلمة تصنع شعوبا..وهذا ما نوه عنه الشاعر ( ابا القاسم الشابي ) عندما  قال:اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد من القيد ان ينكسر

وهذا كنا نردده في ايام الثورة قبل التغيير في بلدي تونس..كم كانت هذه الكلمة تقوينا وكانت ولازالت

س/ وبمن تأثرت من اقربائك وأصدقائك ومعارفك في حياتك الادبية؟

ج/ اولا زوجي ..فهو المصمم لكل اعمالي التي احتوت على المدونة والتسجيلات وغيرها..اما بالنسبة لأصدقائي فمنهم اذكره هنا على سبيل المثال ( الدكتور جاسم خلف الياس) وهو شاعر ومؤلف وناقد ..وقد علمني فن الحرف،كما انه جعلني اهوى الكتابة،لهذا تراني تتبعت خطاه في حياتي الادبية..وهذا ما انتج لي الفضل ،بالإضافة الى ( الكاتب ربيع علي شريف )..وهو من مصر حيث اشرف على تصحيح مدونتي والتحضير لطبع ديواني الشعري

س /على عثرت على شيء مفرح خلال حياتك الادبية؟

ج/ نعم ..فقد عمدت على السعي ليتحقق كل ما هو مستحيل..ممن كان من الصعوبة تحقيقه

س / ما هو أصعب شيء تمنيته للناس المحيط بك؟

ج/ ارضاء الجميع وبدون تمييز

س/ هل هناك شيئا فقدته ولم تعثرين عليه لحد الآن؟

ج/ نعم نعمة التعليم..فقد انقطعت منه اضطراريا نتيجة لزواجي المبكر جدا

س / عندما تمرين بوقت عصيب لمن تشكين همومك؟

ج/ الى الله بالطبع ..ومن ثم الى حرفي ولا احد غيرهما..فليس لدي في هذه الفانية من احاكيه او اشكوه..فقط الكتابة لا غير فأستريح ..ولله الحمد ان جعل لي هذا الفضل

س/ ماذا تعني لك الكلمات التالية وأيهما تفضلين:

1-الاكتفاء والحرمان؟

الاكتفاء......... صعب ان احوزه

الحرمان........ وجع وقسوة من الحياة علينا

2-الصداقة والقرب؟

القرب........... اذا كان بما فيه من معنى للقرب

اما الصداقة...... فهي ديمومة رائعة اذا كان الصدق يستنسخ منها كما يستنسخ من اسمها..ارجو ان لا تعتبره هذا كلام محاورة ..والله انها الحقيقة

س / في قصيدة كف عني..هل لك بان تفسرين معنى كلمة ادمنت عليك؟

ج/ نعم .......لقد ادمنت عليك ..............وكفى

س/هل احببت يوما ما بعمق؟ 

ج/ الحب كنه الحياة بدونه يسلب معنى الحياة..لذا فانا دائما احب بعمق وهو العشق بذاته

س/ وماذا يعني لك الكره؟

ج/ الكره..كلمة قاتمة اسما ومضمونا..ولا اريد ان تكون في او لي يوما ما..رغم اني اقول هذا من المستحيل لكنني اتمنى

س/ ماذا تمثل لك السعادة؟

ج/السعادة ......هي الأفق الذي نراه ولا نصل اليه..وان مسنا بشيء منها لبعض اللحظات

س/ وماذا عن الحزن في شعرك؟

ج/ الحزن عيشته كحالة صعبة ابعادها كثيرة..مرافقة لأغلبنا..انها هاجس يلج فينا وان كنا نعيش السعادة

س/وماذا تقولين للطيور من قفصك المسجونة فيه

ج/ يا...........................لبختك..ويا.......لحظي

س/ وماذا تقولين للنجوم ان همست في اذني الكواكب؟

ج/ للنجوم اقول : دعي بكل سرور اقطف منك الحروف في ليلي الطويل المبهم..ارجوني لاستأنس برذاذ الدمع لأنثره على الكون كله

س/ هل فعلت شيئا ما وندمت عليه؟

ج/ نعم اني دخلت لعالم الفيسبوك ..ولكنني سعيدة به لأنه اخذني الى عالم الشعر والى اروع اصدقاء..ناهيك من انه علمني الكثير..الكثير

س/ هل تدلينا وبكل رحابة صدر على نقاط ضعفك ؟

ج/ حساسة جدا وعصبية في بعض الاحيان

س/ من هو القدوة التي كانت المثل الاعلى في اغلب اوقاتك؟

ج/امي

س/ ما الذي تتمنينه ولم تحصلي عليه ؟

ج/ انا اكمل تعليمي كما قلت انفا

س/ من هو الشخص الذي تحلمين به دوما  وفجأة تجدينه جالسا أمامك يرتشف أولى القطرات من صباحاتك المشمسة بالسعادة؟

ج/ ذاك الحبيب..امير كلماتي الذي اتقمص معه الادوار في كل مرة كيفما اشاء اتخيله فيكون عندي..ولا باس بزوجي هو ايضا

س/ سمعنا من انك مررت بموقف صعب فما كان هو او اسبابه ؟

ج/ عندما  دخلت لمركز الشرطة بسبب تهمة حدثت في عهد الرئيس المخلوع..انه اتهام كان اكبر من القتل..وهي انني كنت دعوت المرأة المسلمة لارتداء لحجاب..لحظتها كنت بالفعل اقوم بتوزيع شرائط الى الجارات والأقرباء ممن كانوا ممنوعين في البلاد في ذالك الوقت..وكدت ان اسجن.. او كما كان يقول رئيس الشرطة:( سناخذك ونرميك وراء الشمس).. ولكن والحمد لله مرت بخير فقط كان المعتمد رجلا صالحا وساعدني جدا ..وتلك الايام لن انساها فقد كنت مراقبة..فلا اخرج من البيت حتى تلاشت الحكاية شيئا فشيئا بمجيئه الله تعالى وحفظه واعلن عن اسقاط النظام

س/ وهل هناك حدث غير مجرى حياتك تماما ؟

ج/ كنت اكتب وانشر في العديد من المجموعات ومرة شاركت في مسابقة بنفس تلك القصيد الاول في حياتي وكانت المسابقة يشاركون فيها نقاد وشعراء كبار لم اعرفهم..ففزت بالمرتبة الاولى وأحرزت خلالها على وسام رمزي..فكانت خطوة لي ان علمت انني اسير على الدرب الصحيح ولم افز مجاملة لأنهم لم يعرفوني ألا من خلال مشاركتي بهذه القصيدة فقط

س / وهل بنفسك امنية لم تتحقق لحد الان ؟

ج/ اتمنى ان احضر مهرجانات على النطاق القومي..حيث ومن خلاله تتيح لي الفرصة لمقابلة الكثير من الشعراء الكبار..كما سيمكنني ذلك من ان اعيش لحظات معهم فاستفيد واستمتع واخرج من دائرة الفيسبوك.. هكذا اريد ان اعيش كشاعرة تحي في روضة الشعر ولو لساعات قليلة

س/ ما الكلمات التي تودين سماعها دوما من محبيك؟

ج/ جميل............... واصلي

س / وهل لديك الان طموحات ادبية؟

ج/ ان اتوج رمزا في بلادي

س /كلمة توجهينها لزملائك من الشعراء؟

ج/ ان يسبق اسمك لقب شاعر او شاعرة مسؤولية كبيرة ودربها شوك وأول خطوة ان تقوم بها ان تحب من يخطو معك في نفس هذا الدرب وان تتوج الحرف للحرف وتدخل قصور الشعراء الذين غيروا من تاريخ الامة والشعر فكانوا الصدق في الكلمة للكلمة ذاتها ولولاهم لما تعلمنا ومنا يولد غيرنا

س/ وببماذا تختتمين حوارنا هذا؟

ج / بالشكر لكل من كان له دور من قريب او بعيد في ابرازي كشاعرة وأشكركم انتم ( الاستاذ جواد المنتفجي) ممن كنت الرائعين جدا في جميع الاعمال الادبية منها او الاعلامية او الفنية على اتاحة هذا اللقاء حتى الفض ما ركد عندي..فقد كان لقاء مثري لي شخصيا ان فهمت من خلاله ما تغيب عني وهو حاضر فيّ..تحياتي لكل من يهوى الحرف والكلمة

س/ وأنا في دوري اشكرك لإتاحة لنا فرصة للقاء بك رغم ما يفصل بيننا من مسافات

 

  

د . جواد المنتفجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/10



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعره التونسية لمياء عمر عياد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : لمياء عياد ، في 2012/10/10 .

كم كانت تلك اللحظات وانا ارد على اسئلتكم في غمامة اسبح عليها في سماء عمري كنت اتلقف تلك المراحل وانقشها على اطار اسئلتكم كانت متعة ورحلة لم اعشها من قبل دخلت الى اعماقي غصبا عني بلا استئذان ورايتها حقيقة وكانها الان بل اللحظة حتى مشهدي وانا في التحقيق عندما كنتم تتسالوني اي حادثة لم ترحل من بالك للان --اسئلة عميقة من رجل حذق يعرف ويعلم كيف يقطف اللالئ من الاعماق
فشكرا لكم وكنت سعيدة اكثر بانكم طوقتموني بكرمكم ونشرتوا هذا الحوار في هذا الفضاء الراقي ودي وتقديري


• (2) - كتب : لمياء عياد ، في 2012/10/10 .

كم كانت تلك اللحظات وانا ارد على اسئلتكم في غمامة اسبح عليها في سماء عمري كنت اتلقف تلك المراحل وانقشها على اطار اسئلتكم كانت متعة ورحلة لم اعشها من قبل دخلت الى اعماقي غصبا عني بلا استئذان ورايتها حقيقة وكانها الان بل اللحظة حتى مشهدي وانا في التحقيق عندما كنتم تتسالوني اي حادثة لم ترحل من بالك للان --اسئلة عميقة من رجل حذق يعرف ويعلم كيف يقطف اللالئ من الاعماق
فشكرا لكم وكنت سعيدة اكثر بانكم طوقتموني بكرمكم ونشرتوا هذا الحوار في هذا الفضاء الراقي ودي وتقديري





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشرطة الاتحادية تلقي القبض على ارهابي وتدمر وكرين للجماعات الاجرامية في كركوك  : وزارة الداخلية العراقية

 المرجعية الدينية العليا تبعث برسائل مبطنة لسراق المال العام: السرقات واضحة.. الفاعلون معلومون.. والعقاب الأشد ينتظر من لا يرعوي منهم!!!  : جسام محمد السعيدي

 شذرات / ثورة الحسين مناراً للأحرار  : محمد حسن الساعدي

 اختتام ورشة تحليل الوظائف في اربيل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فديو اعترافات حماية النائب رافع العيساوي

 كاسبر في البرلمان العراقي  : هادي جلو مرعي

 أنصار ثورة 14 فبراير تحمل الطاغية حمد مسؤولية إعدام النشطاء الرساليين الثلاثة  : انصار المرجعية العليا في النجف الاشرف

 محمد علي طه حبي للغة العربية ولشعبي ولوطني مصدر إلهامي

 مصرف الرافدين يعلن تفعيل السلف الخاصة بالموظفين وينشر الضوابط الخاصة بها

 وفد العراق يتوجه الى مسقط للمشاركة في المؤتمر الاسلامي التاسع لوزراء الثقافة

 أصول قصيدة النثر العربية  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 خطبة الجمعة ما قبلها وما بعدها، رأي الشارع ورد المرجعية الدينية العليا  : مصطفى محمد الاسدي

 تخصيص أكثر من (1900) حافلة لنقل زائري النصف من شعبان

 تزاحَمَ النصر  : عدنان عبد النبي البلداوي

 (تراب آدم) رواية جديدة يصدرها الروائي العراقي طالب عباس الظاهر  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net