صفحة الكاتب : واثق الجابري

التخدير بالبخور الهندي
واثق الجابري

التقيمات متناقضة  متداخلة مختلفة  الرؤى والتقدير ولا توجد الحلول الوسطى والاعتماد على العوامل المشتركة  في تشخيص الاخطاء والانحرافات والمصالح العليا  والكل يسعى لجذب المصالح الخاصة بالمعالجات الأنية  الى ساحته  متمترس في خندق  لا يمكن اختراقة  ولا احد يعرف الحق من الباطل فيه ولا يترك في ساحته الا الضباب وعندما ينكشف لا نرى سوى الخراب والدمار  والمواطن  لم يعد يملك الشعور بالاطمئنان  في فعل السلطات لتحقيق المصالح الاقتصادية والسياسية والخدمية ولا يرفع دخله زيادة تصدير النفط  او كثرة المشاريع  او فرص العمل وهو يشكو الفقر والحرمان والقتل العشوائي وبوحشية  من ارهاب اصبح شريك في الحكم وصاحب قرار  لترفع نسب البطالة وتتجاوز الارقام المقدرة والمشاريع ليست بالمستوى المطلوب وتسير كالسلحفاة وربما يدعي البعض ان العامل العراقي غير جاد ومخلص في العمل  ولكن الحقيقة ان الأجور في القطاع الخاص والعام والاهمال المتعمد في الادارة من المسؤول الباحث  عن الفائد قبل النتائج ولم يفكر بالتطوير والابتكار والاستحداث والحسابات الستراتيجية , فالمشاريع معطلة سواء كانت الشركات والعاملين عراقيين ام غيرهم لأن المسؤول يساوم على الفوائد والحصص وبما ان المسؤول بهذا الفعل لا يحترم مواطنيه فأن المقاول او الدول الاخرى لا تحترمه ولا تصدق الوعود معه والبحث عن المنافع الاكثر دفع بأتجاه الدول الهابطة والبضاعة المتردية وما يثير الانتباه لم يكتفوا بالاستعانة بالشركات انما بالموارد البشرية باستيراد الاطباء والممرضات من الهند  برواتب تفوق ما يصرف للعراقي اضعاف مع توفر وسائل السكن والأكل والحصانة والحماية والخدمة لهم من العراقيين  والتقصير واضح في مجال الخدمات الصحية والشكوى من جشع المستشفيات الاهلية والعيادات الخاصة ولم تتوجه الانظار تجاه بناء المجتمع من الاساس ان يكون صحي متعلم  ولا تزال تنفق الاموال الطائلة بأتجاه العسكرةوالتمويل الذاتي وربما موظف الكهرباء والنفط والعسكري ولا تتجاوز خدمته بضعة سنوات ولا يملك شهادة الاعدادية  يحصل على راتب اكثر من حامل  الدبلوم والبكلوريوس والدكتوراه في الصحة والتعليم رغم خطورة  عمل رجل الامن  الا ان الفيروسات والبكتريا والامية والجهل اخطر من الارهاب  ولا تزال الدول المتقدمة تنفق 99% للوقاية و1% للعلاج في شتى المجالات  وعدوى مريض واحد ربما تصيب الألاف او الملايين ليصبح وباء  يسبب ابادة جماعية للمجتمع  والاهمال في القطاع الصحي وتدني الأجور فيه ينعكس سلباّ على الاداء ووجود عامل اجنبي يأخذ اضعاف رواتب العراقي تجعله يصاب بخيبة الامل وتراجع الاداء والنقص الحاصل في اطباء التخدير والممرضات  بسبب غياب الدعم الحكومي ولا ننسى ان العراقيين يديرون اكبر مستشفيات العالم  ولو قدم ذلك الاجر لهم لكان الاداء افضل  فالمصالح السياسية  تطلبت ان تخصص المخصصات دون حساب وتصويت وتفتح ابواب القاصات للسلب والنهب وليس استصغار بالشعوب  إنما بلد غني كالعراق  تكون الشعوب خادمة له  لا يحول الى امتهان المهن البسيطة ويتذلل في خدمة الدول الاخرى  والممرضات العراقيات  لم يجدن الدعم الحكومي والمجتمعي ولم يثقف على ازالة تلك النظرة السلبية لغرض جلب  اكبر عدد وتصرف لهن طيلة فترة الدراسة مخصصات 50 ألف دينار لا تكفي اجور للنقل في غلاء العيش وتتعين براتب لا يتجاوز 350 ألف دينار بينما للهنود 900 دولار  وكما معروف ان القطاع الصحي والتعلمي من اكثر القطاعات وفي العراق الادني والنظرة لا تزال مقلوبة وفي بريطانيا تجاوز رواتب بعض الاطباء راتب رئيس الوزراء ولكن العراقي كان ولا يزال يقول ( خيرنه لغيرنه ) وفيلة الهنود تدخل التمثيل  مع العراقيين ويذبح الحمار في العراق ليباع في المطاعم بأسم اللحم الهندي لأنهم لا يأكلون لحم البقر  ونخاف ان تحرق اجسادنا واموالنا على الطريقة  الهندية  لكي لاتبقى أثار الفساد والارهاب  ...

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/12



كتابة تعليق لموضوع : التخدير بالبخور الهندي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داود السلمان
صفحة الكاتب :
  داود السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وسلاحُهُ البكاء  : مروة محمد كاظم

 عنجهية أوردكان ...... وحكمة المالكي  : جواد الموسوي

 المرجعية على خطى الامام  : سجاد العسكري

 تاملات في زيارة الاربعين (هل كان قرار ادخال الايرانيين خاطئا؟ )  : الشيخ جميل مانع البزوني

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في عمان ملك المملكة الاردنية الهاشمية الملك عبد الله بن الحسين  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 العزوف عن الدين في العراق  : احمد الشيخ ماجد

 التعليم: عدد المتقدمين على الاستمارة الالكترونية تجاوز الـ 38 ألف طالب  : وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 أيس كريم  : علاء جاسم

  مجلس واسط: يقرر تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين القادم بمناسبة شهادة الامام علي(ع)  : علي فضيله الشمري

 ندوة علمية في البيت البابلي الثقافي لمناسبة اليوم العالمي لمنع الانتحار  : اعلام وزارة الثقافة

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير مبزل DD00 في الانبار  : وزارة الموارد المائية

 4 عقبات تهدد حقبة إنريكي مع إسبانيا

 الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات تعتزم تصنيع منظومات وقود الغاز السائل في المركبات بمواصفات وشروط السلامة والامان المعمول بها في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 كردستان ومتحدون تحالف موتور ومهتز  : باقر شاكر

  ماذا بعد داعش ...صراع يقبل الاحتمالات ؟!!  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net