صفحة الكاتب : جواد البولاني

من اين نبدأ بتطبيق حكومة الاغلبية السياسية ؟
جواد البولاني
سالني احد النواب ماذا سيتغير لو الغيت 20 وزارة من الحكومة الحالية؟ كان هذا السؤال بحد ذاته يجيب على الكثير من تساؤلات كثيرة حملتها حكومة الشراكة الوطنية المتخمة ب 40 وزارة،التي شكلت لتكون حلا لتمثيل الكتل السياسية المختلقة التوجهات في حكومة حملت اسم حكومة الشراكة قبل اكثر من عامين !!
هذا الاختلاف في التوجهات السياسة وتنوع اجندات المشاركين في هذة الحكومة كان سبب في تعطيل مركبها، الذي يوشك على الغرق لان كل من فيها يريدون دفة الربان !
ولعل الثلاثين شهر التي مضت من عمر الحكومة قسمت المشاركين الى فريقين غير متفقين الاول يتالف من احزاب وقوائم تشكو من غياب المشاركة في صنع القرار،اما الفريق الثاني فينادي بحكومة اغلبية سياسية تحل محل حكومة الشراكة، وبغياب الحل الوسط  يبرز الى العلن التساؤل هل من الممكن تطبيق حكومة الاغلبية في التجربة العراقية ؟
وقبل الاجابة عن هذا السؤال لابد من العودة الى الوراء لقراءة اخطاء الماضي الذي يؤشر بما لا يقبل الشك ان كواليس السياسية حفلت بالكثير من الاخفاقات التي زاد عددها باضعاف المرات عن عدد الاتفاقات،ولعل هذا كان السبب الرئيس في التلويح بخيار الاغلبية السياسية الذي يواجه الرفض لانه سيقلص عدد الكتل والقوائم التي ستشارك فيها،واستمرارالحكومة الحالية لحد الان ليس لسبب الا لغياب البديل ،اما اللجوء الى الاغلبية السياسية فيحتاج الى عملية جراحية كبرى لازالة الترهل الحكومي المتزايد،والحديث عن الترشيق لن يمر مرور الكرام لانه يعني الغى وزارات وامتيازات لن تكون مقبولة بالنسبة للاحزاب والكتل،
وهذة الخطوة الوطنية المهمة(الترشيق الحكومي) تحتاج الى عملية تنظيم الهكيل الاداري للدولة بحسب الدستور بتقليص الكثير من الدوائر والادارات التي اصبحت عبئا وهدرا على المال العام كما تسببت باستشراء عدوى الفساد الاداري والمالي،يليها تحديد مهام ومسوؤليات لابد ان تنقل الى الحكومات المحلية في المحافظات، لان المنظومة السياسية لابد ان تبدأ بتنمية وتطوير الحكومات المحلية،لنضمن على الاقل تقليل الفوضى الادارية وتقاطع الصلاحيات في السلطة التنفيذية، عندها يمكن البدء اولا بتطبيق تجربة حكومة الاغلبية السياسية في الحكومات المحلية لضمان نجاحها ولتطبيق نظرية الديمقراطية من الجذور وصولا الى الراس،ثم حل مشكلة توزيع المناصب على المشاركين في حكومة الاغلبية السياسية  وهنا لابد ان نستفيد من تجربة الحكومة الحالية التي لم تنجح في تسمية وزيري الدفاع والداخلية في بلد يشكل التحدي الامني راس الاولويات، 
صحيح ان الحديث اسهل بكثير من التطبيق لكن بودنا ان يستمع صناع القرار الى اماني العراقيين بتغيير في الوجوة يتزامن مع تغييرالمنهج من تمثيل الاحزاب والقوائم الى مرشحين تكنوقراط عندها يمكن فتح صفحة في عهد تاخر سنوات يعتمد الاصلاح منهجا لا تسمية. 
 


جواد البولاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/14



كتابة تعليق لموضوع : من اين نبدأ بتطبيق حكومة الاغلبية السياسية ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد شداد الحراق
صفحة الكاتب :
  د . محمد شداد الحراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 قشرة رأس البرلماني الغالية!  : سلام محمد جعاز العامري

 روسيا تحذر العراقيين  : حميد الموسوي

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في ناحية السوير وينقل لهم تحيات ودعاء السيد السيستاني

 اضاءة على رواية " فيتا .. أنا عدوة أنا" للروائية ميسون أسدي   : شاكر فريد حسن

 الممثل الدائم لجمهورية العراق في جنيف يرأس حواراً تفاعلياً في مجلس حقوق الانسان  : وزارة الخارجية

 شيعة رايتس ووتش: الاوقاف المصرية تنتهك وتستخف بحقوق المواطنين الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 قلّصوا المناصب وأتركوا عمال العقود وشأنهم  : رحيم الخالدي

 سلاح سعودي فتاك لحسم الحرب في اليمن !!!  : هادي جلو مرعي

 العبادي یدعو العشائر العراقیة إلى الصمود بوجه داعش لأنه مهزوم ومنكسر

 لعُبة الشيطان داعش وما بعدها ... قراءة سوسياسية  : حميد الشاكر

 فرقة العباس: نجاحاتنا العسكرية تعود للدعم المطلق من القائد العام للقوات المسلحة

 مجلس محافظة النجف يكرم الصحفي عقيل غني جاحم مدير وكالة النجف نيوز  : عقيل غني جاحم

  العمل : تفوق طلاق معاهد الصم والبكم في بغداد والمحافظات بالامتحانات الوزارية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سياسات ابن سلمان تتسبب برفع منسوب الفقر والتسول

 كم من دمٍ سفكه فم  : عباس ساجت الغزي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107943237

 • التاريخ : 23/06/2018 - 18:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net