صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

الشهامة وصحة الأقوال هي الرجولة ! الحلقة الثانية والأخيرة
سيد صباح بهباني
 بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى)  الأنبياء/7.)
(وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ)  القصص/20 .
/20. وقال تعالى: (وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ)  يس
(وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ) غافر/28 .
(لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ.. فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا)التوبة/
وإذا كانت معظم الإجابات (ج)... والمجموع أكبر من (20)... فابنك "رجل" بمعنى الكلمة... إنه يتصف بمعظم صفات الرجولة.. أو كلها.. أهنئك... لديك ابن أو ابنة "رجل صغير"... اهتم بالأمر.. فأنت تصنع مستقبل أمتك .
كيف تربي أبناءك على الرجولة؟
ونأتي الآن إلى السؤال المهم، الذي لابد وأنه قفز إلى أذهاننا جميعا... كيف يمكننا أن ننمي عوامل الرجولة في شخصيات أطفالنا؟ إنها مشكلة تربوية حقيقية، كبيرة وصعبة، خاصة في عصرنا هذا الذي انتشرت فيه الميوعة، وقلَّ فيه الرجال.. دعونا إذا نتشارك ببعض النصائح...
أولا: درب طفلك على قوة الإرادة وضبط النفس :
أول واجباتك نحو ابنك أو ابنتك لتعلم "الرجولة" هو أن تدربه منذ صغره على أن ينتصر على نفسه... إن هذا لن يكون بين ليلة وضحاها.. فهو يحتاج إلى التدرج والصبر ...
ـ أحذر أن تلبي له كل طلباته.. علِّمه أن يترفع عن بعض حاجات نفسه... حين يطلب منك أمرا بإلحاح فاغتنم الفرصة لتتحدث معه في هذه الفضيلة وتتفقا على خطوات عملية للتدرب عليها ..
ـ نمِّ في نفسه وازع (المراقبة لله).. فتدعوه نفسه للمعصية فيخالفها.. راقبه وهو يفعل ذلك.. تدخل عند الحاجة.. وكافئه على نجاحه .
ـ علمه الصبر على رغبات النفس... بالتدريج.. ومن الأصغر إلى الأكبر... حين يجوع أو يشتد عليه الحر فيتأفف ابدأ معه فورا.. علمه أن يزيد من صبره على رغباته يوما بعد يوم .
ـ دربه على العفو عند المقدرة... منذ صغره وبالتدرج المناسب... فيعفوا عن زلات إخوانه وأخواته، ونكافئه على ذلك... كن قدوة له فاعف عن بعض زلاته .
ثانيا: ارفع مستوى همته وسمو أهدافه :
خطوتك التالية في زرع "الرجولة" في نفوس أبنائك هو أن ترفع من هممهم، وتسمو بأهدافهم إلى معالي الأمور، وتبتعد بها عن سفاسفها.. هيا لنبدأ معا :
ـ لا ترض من أبنائك إلا بالنتائج القصوى التي تناسب قدراتهم... إن كان في مقدور ابنك أو ابنتك أن يكون الأول على صفه في المدرسة، فلا ترض أن يكون الثاني... وإن كان يستطيع حفظ حزب من القرآن في الشهر، فلا تسمح أن يحفظ أقل .
ـ شجعه دائما للوصول إلى القمة... اجعل كلماتك إيجابية.. "أن تستطيع" "إن قدراتك كبيرة" "أنت أذكى طالب في مدرستك"... كافئ عند النجاح، وساند عند الإخفاق.. افتخر به أمام الآخرين في مجالات تميزه .
ـ شجعه على المشاركة في المسابقات والمنافسات في المجالات المختلفة... ساعده ليفوز في البداية، ثم اتركه واستمتع بشعور السعادة والفخر حين يجتهد وحده ويفوز .
ـ تدارس معه قصص أصحاب الهمم، وعلمه من الآيات والأحاديث ما يرفع همته، وحفظه من الأشعار ما يسمو بأهدافه (ومن لا يحب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر ).
ـ احمه من سفاسف الأمور... كن قدوة له في ذلك.. وردد عليه دائما أننا نترفع عن التفاهات، حتى وإن رأيناها من حولنا.. لا بأس باللهو واللعب والمرح.. في وقته وبقدره... لكن "الرجال" لا يعيشون للمتعة، ولا يفنون أعمارهم في اللهو واللعب .
ثالثا: علم ابنك الشجاعة و الجرأة :
لا تكتمل التربية على "الرجولة" دون أن ننمي في أبنائنا - ذكورا وإناثا- خلق الشجاعة والجرأة في مواضعها؛ إذ ليس هناك "رجل" يجبن عند المواجهة، ويفر عند النزال ..
ـ كن قدوة له.. إن موقفا واحدا يراك فيه طفلك تتحلى بالشجاعة في أدب، وتتسم بالجرأة في مواضعها، أبلغ من ملئ الأرض نصائح وتوجيهات...أحذر أن تتخاذل أمام أبنائك عن نصرة مظلوم أو دفع جور.. إن ذلك يقضي على معاني الرجولة فيهم .
ـ علمه مواطن الشجاعة التي عليه الإقدام فيها... وعرفه كيف يفرق بينها وبين مواطن الحكمة التي عليه السكوت فيها.. اجعل هذا واضحا جدا في نفسه .
 علمه آداب الشجاعة.. كيف يقول الحق بأدب، وكيف يدفع الظلم دون تعدي أو إيذاء .
ـ قص عليه قصص الشجعان.. وحفظه من القرآن والسنة والشعر ما يشوقه إلى الشجاعة... تدارس معه سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم -أشجع الخلق- وأصحابه الفرسان .
ـ لا تقبل منه مواقف الجبن.. ارفض بشدة.. ادفعه إلى التصرف الشجاع دائما.. حين يتعدى عليه طفل آخر فيضربه، شجعه على الدفاع عن نفسه، حين يظلمه مدرسه، شجعه على الدفاع عن حقه.. لا تقبل أن يكون ابنك جبانا مهما كلفك الأمر .
ـ اصنع معه مواقف التحدي.. شجعه على خوض غمار المنافسات.. سانده في تحديه لمن يفوقه سنا ومقدرة... واستمتع بعلامات الفخر على وجهه حين ينجح .
رابعا: نمِّ في نفسه العزة والإباء :
لتجعل من ابنك أو ابنتك "رجالا" لابد أن تنمي فيهم عزة النفس، وإباء الظلم والإهانة... فوضيع النفس الذي يقبل الإهانة ويستمرئ الظلم والهوان، لا يصلح أن يكون "رجلا ".
ـ كن عزيز النفس... ارفض الظلم ورده.. لا تقبل الإهانة أبدا.. إنك إن فعلت ذلك كنت قدوة لأبنائك.. وتلك هي أولى خطواتك لصنع "الرجال ".
ـ أحذر أن تذل ولدك... إن طفلا تعود أن يذله أبواه لن يكون أبدا عزيز النفس أبيا... لا تلجئ ولدك لأفعال ذليلة خشية العقاب أو الضرب، أو طمعا في الثواب أو المدح.. لا تدفعه إلى الاعتذار عن أخطاء لم يرتكبها.. أحذر ثم أحذر ثم أحذر .
ـ لا تقبل منه مواقف الذل... شجعه على رفضها ودربه على التعامل معها... إن أهانه أحد فسكت، فشجعه على رفض الإهانة من أي أحد مهما كان.. علمه كيف يفعل ذلك بأدب دون تعدي.. سانده ودافع عنه وكن معه عند الحاجة .
خامسا: ساعده ليكون صادقا.. وفيا :
وهما صفتان لازمتان لمن يريد أن يكون "رجلا"... قدم لأبنائك كل مساعدة ممكنة ليصبح كل واحد منهم صدوق اللسان، صادق الوعد... ابدأ الآن :
ـ كن صادقا وفيا... فأنت قدوة لأبنائك يترسمون خطاك ويتبعون سبيلك... حين يكذب الأب أو الأم، وحين يعد أحدهما فلا يوفي بوعده... فهذا أول خطوة للأبناء في طريق الكذب والغدر.. فأحذر .
ـ حدث أبناءك عن الصدق والوفاء.. بيِّن منزلة هذه الأخلاق في الإسلام.. وضح عاقبة الكذب والغدر والخيانة في الدنيا والآخرة.. قصص عليهم من القصص ما يرغبهم في الصدق والوفاء .
ـ لا تقبل أبدا الكذب من أي أحد مهما كانت الظروف.. كافئ عند الإحسان وعاقب عند الإساءة.. كن حازما وأكد دائما أن لا مكان لكذوب عندك .
ـ درب أبناءك على الوفاء بالوعد.. قدم لهم يد المساعدة ليوفوا بوعودهم لك ولأمهم وللآخرين.. احرص على مكافأة من ينجح ومدحه أمام الآخرين .
سادسا: علِّمه الشهامة.. وبذل العون :
هذا الخلق العملي من أخلاق "الرجال" لا يمكن أن يكتسب إلا بالتدريب.. ولا يتقن إلا بالصبر والمصابرة... احرص أن تدرب أبناءك عليه لتصنع منهم "رجالا ".
ـ حدثهم دائما عن فضيلة معونة الآخرين... احك لهم قصصا حول هذه الفضيلة.. اسرد من سيرة النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- وأصحابه، ومن الواقع من حولك .
ـ كن قدوة لهم... اغتنم الفرص وقدم أمامهم المعونة للآخرين.. لا تتخاذل أمام أبنائك عن مساعدة الآخرين... قدم لهم هم المساعدة لاسيما عند الحاجة .
ـ أشركهم معك في مساعدة الآخرين.. اجعل ابنك يساعدك في بذل بعض الوقت والجهد لتقديم المعونة للمحتاجين... صمم مشروعا لعون المحتاج تتشارك فيه الأسرة كلها .
ـ كافئ من يقوم ببذل النفس والمال والجهد في معونة الآخرين ومساعدتهم وقضاء حوائجهم.. زد في المكافأة إذا كان ذلك بغير مسألة من الآخرين .
سابعا: أعطه قدره.. واحترامه :
أحذر أن تمتهن أبناءك أو تحط من أقدارهم... لاسيما أمام بعضهم البعض وأمام الآخرين... أعطهم قدرهم واحترم ذواتهم... فهي خطوة مهمة لصنع "الرجال"... عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: أتي النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقدح فشرب منه وعن يمينه غلام أصغر القوم والأشياخ عن يساره فقال: يا غلام أتأذن لي أن أعطيه الأشياخ؟.. قال: ما كنت لأوثر بفضلي منك أحدا يا رسول الله.. فأعطاه إياه" (رواه البخاري 218 ).
ـ أكثر من مدح أبنائك وقلل من ذمهم... امدحهم أمام بعضهم على كل حسن، وإن أردت التأنيب واللوم فليكن على انفراد.. أكثر من مدحهم أمام الأغراب .
ـ احرص على إلقاء السلام علي أبنائك... فقد جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه "أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مر على غلمان فسلم عليهم" (رواه مسلم 4031).. إن هذا يعزز في نفوسهم معاني "الرجولة".. ويعودهم على سنة إلقاء السلام، وهي فضيلة .
ـ استشر أبناءك دائما... خاصة في الأمور المتعلقة بهم... واستشر الجميع أيضا في أمور الأسرة... احرص على استشارة أبنائك الكبار في بعض أمورك الخاصة.. فالتدرب على الاستشارة والمشورة واحد من أهم عناصر "الرجولة ".
ـ كلف أبناءك ببعض المهام وتابعهم وساعدهم... كافئ عند الإنجاز وبشكل فوري... احرص أن تكون المهمة تناسب سنه وقدراته... عن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: كنت غلاما أسعى مع الغلمان فالتفت فإذا أنا بنبي الله - صلى الله عليه وآله وسلم- خلفي مقبلا فقلت: ما جاء نبي الله - صلى الله عليه  وآله وسلم - إلا إليَّ... قال: فسعيت حتى أختبئ وراء باب دار، قال: فلم أشعر حتى تناولني فأخذ بقفاي فحطأني حطأة (ضربه بكفه ضربة ملاطفة ومداعبة) .
ـ استكتم أبناءك بعض أسرارك.. إن هذا يشعرهم بقدرهم عندك وينمي في نفوسهم الشعور بالرجولة... فعن أنس رضي الله عنه قال: أتى علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا ألعب مع الغلمان، قال: فسلم علينا فبعثني إلى حاجة.. فأبطأت على أمي، فلما جئت قالت: ما حبسك؟.. قلت: بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحاجة.. قالت: ما حاجته؟.. قلت: إنها سرٌ.. قالت: لا تحدثن بسر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحدا" (رواه مسلم 4533 ).
ثامنا: وفر له القدوة... بالقصص والمشاهدة :
يبحث الطفل دائما عن قدوة... ويتعاظم هذا البحث مع بداية المراهقة... فإذا لم نقدم لهم قدوات صالحات وسيتخذ قدوات غير ذلك... والقصص من أهم ما يخلق القدوة في نفوس الأبناء .
ـ قص عليهم قصص "الرجال" من السيرة والتاريخ.. أكثر من القصص من الواقع من حولهم.. إن ذلك يعظم الشجاعة في نفوسهم، ويخلق صفة الرجولة فيهم .
 كن أنت قدوة لهم.. كوني أنتِ قدوة لأبنائك... تحذروا أن يخالف قولكم فعلكم .
ـ احرص أن يكون من حولهم قدوات لهم في الرجولة وغيرها من الأخلاق... لاسيما القريب منهم كالجد والجدة والأقارب والأصدقاء .
ـ أحذر القدوات السيئة خاصة من المشاهير في المجتمع... نبه دائما أن قدوتنا جميعا هو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلى أصحابه التابعين.
تاسعا: تعامل مع أبنائك مثل "الرجال".
كما تعامل ابنك سيكون.. وكما تتعاملين مع ابنتك ستصبح.. هذه قاعدة عامة ومهمة في التربية... حين نتعامل مع أبنائنا على أنهم "أطفال" حتى بعد أن يصبح عمر أحدهم فوق العشرين، فإننا نقتل فيهم معاني "الرجولة".. إن المربي الحاذق يتعامل مع أبنائه "كرجال" منذ نعومة أظافرهم.. كيف؟.. دعنا نرى .
امنح طفلك "كنية": ناده منذ صغره (أبو فلان).. وناد ابنتك منذ نعومة أظافرها (أم فلان)... إن هذا ينمي الإحساس بالمسئولية، ويشعر الطفل أنه أكبر من سنة فيزداد نضجه، ويرتقي بشعوره عن مستوى الطفولة المعتاد.. وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يكني الصغار... فعن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم أحسن الناس خلقا، وكان لي أخ يقال له أبو عمير... قال: أحسبه فطيما... وكان إذا جاء قال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "يا أبا عمير ما فعل النغير؟!" (رواه البخاري 5735)... وعن أم خالد بنت خالد قالت: أتي النبي صلى الله عليه وآله وسلم بثيابٍ فيها خميصة سوداء صغيرة (الخميصة ثوب من حرير) فقال: ائتوني بأم خالد... فُأتي بها تُحمل (وفيه إشارة إلى صغر سنها)... فأخذ الخميصة بيده فألبسها وقال: "أبلي وأخلقي"... وكان فيها علم أخضر أو أصفر، فقال: "يا أم خالد.. هذا سناه"... وسناه بالحبشية حسنٌ" (رواه البخاري 5375 ).
ـ أجلسه معك في مجالس "الرجال": اصحب ابنك مع في بعض مجالسك مع الرجال... خذي ابنتك معكِ إلى بعض مجالس النساء... إن هذا مما يلقح الفهم ويزيد في العقل، وهذا أيضا يحملهم على محاكاة الكبار، ويرفعهم عن الاستغراق في اللهو واللعب...وقد كان الصحابة يصحبون أولادهم إلى مجلس النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- فعن معاوية بن قرة عن أبيه قال: كان نبي الله - صلى الله عليه  وآله وسلم- إذا جلس يجلس إليه نفرٌ من أصحابه وفيهم رجلٌ له ابن صغير يأتيه من خلف ظهره، فيقعده بين يديه.. الحديث (رواه النسائي في أحكام الجنائز ).
ـ علمه آداب التعامل مع "الكبار": دربه على ذلك جيدا ليكون عضوا أصيلا في مجالس الكبار وملتقياتهم... إن هذا التدريب مهم جدا حتى يتجنب ابنك الإحراج في مثل هذه المواقف .
ـ دربه على رياضة "الرجال": كالرماية والسباحة وركوب الخيل، وجاء عن أمامه بن سهل قال: كتب عمر - رضي الله عنه- إلى أبي عبيدة بن الجراح أن علموا غلمانكم العوم (رواه الإمام أحمد في أول مسند عمر بن الخطاب ).
ـ أشهدهم معك مشاهد "الرجال": كان للزبير بن العوام رضي الله عنه طفلان.. أشهد أحدهما بعض المعارك، وكان الآخر يلعب بآثار الجروح القديمة في كتف أبيه...فعن عروة بن الزبير رضي الله عنه: أن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وآله  وسلم- قالوا للزبير يوم اليرموك : ألا تشد فنشد معك؟.. فقال: إني إن شددت كذبتم... فقالوا: لا نفعل... فحمل عليهم (أي على الروم) حتى شق صفوفهم فجاوزهم وما معه أحدٌ.. ثم رجع مقبلا فأخذوا (أي الروم) بلجامه (أي لجام الفرس) فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضُربها يوم بدر... قال عروة: كنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب وأنا صغير.... قال عروة: وكان معه عبد الله بن الزبير يومئذٍ وهو ابن عشر سنين فحمله على فرس ووكّل به رجلا" (رواه البخاري رقم 3678 ).
عاشرا: جنِّب أبناءك الميوعة.. والدلال الزائد.. والترف :
بعض الدلال واجب -لاسيما للبنات- وبعضه مستحب.. وأكثره خطيئة... إن أعدى أعداء "الرجولة" هو الميوعة والدلال الزائد والترف... هيا لنتعرف على طريق "الرجولة" الحقة ....
ـ دلل أبناءك -لاسيما البنات والصغار- من آن لآخر.. أحذر الدلال الزائد.. ولا تدلل أبدا في مواطن الجد أو عند العتاب أو العقاب .
ـ عود أبناءك الاخشوشان في المعيشة... وجنبهم حياة الدعة والكسل والراحة والبطالة...فقد قال عمر - رضي الله عنه -: "اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم"... دربهم على ذلك كل حين .
ـ امنع أبناءك -لاسيما الذكور- من كل ما يزيد الميوعة... كالرقص والتمايل، وتسريحات الشعر، ولبس الحرير والذهب، وارتداء الملابس الشبيهة بالنساء.. وغيرها... قال مالك -رحمه الله-: "وأنا أكره أن يُلبس الغلمان شيئا من الذهب.. لأنه بلغني أن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم- نهى عن تختم الذهب؛ فأنا أكرهه للرجال الكبير منهم والصغير" (موطأ مالك ).
ـ الاهتمام بالحشمة في الملبس منذ الصغر.. خاصة للبنات الكبيرات.. مع عدم فرض الحجاب قبل البلوغ على البنات حتى لا تمل البنت منه وتتركه حين يجب عليها .
ـ جنب أبناءك مجالس اللهو والغناء والموسيقى، فإنها منافية للرجولة ومناقضة لصفة الجد .
حاصر خالد بن الوليد كان خالد من الذين حاربوا الإسلام وكسر جيش رسول الله في غزوة أحد وكسر خالد سباعية رسول الله صلى الله عليه وآله المهم أسلم خالد وتقلد الجيش الإسلامي في زمن الخلفاء الراشدين -(الحيرة).. فاستعصت عليه... فأرسل يطلب من أبي بكر - رضي الله عنه- مددا، فما أمده إلا برجل واحد هو القعقاع بن عمرو التميمي -رضي الله عنه-...!!.. وقال: لا يهزم جيش فيه مثله... وكان يقول: لصوت القعقاع في الجيش خير من ألف مقاتل !!.
ولما طلب عمرو بن العاص  المدد من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه في فتح مصر كتب إليه: "أما بعد: فإني أمددتك بأربعة آلاف رجل... على كل ألف رجلٌ منهم مقام الألف... الزبير بن العوام، والمقداد بن عمرو، وعبادة بن الصامت، ومسلمة بن مخلد ".
ليست هذه "رجولة "
"الرجولة" وصف يمس الروح والنفس والخلق؛ فهي مضمون قبل أن تكون مظهرا؛ فابحث عن الجوهر ودع عنك المظهر؛ فإن أكثر الناس تأسرهم المظاهر ويسحرهم بريقها ...
كثيرون هم من يحبون أن يمتدحوا بوصف "الرجولة" ولكن لا يسعفهم رصيدهم منها، فيلجئون إلى أساليب ترقع لهم النقص، وتسد لهم الخلل... ويحسبون أنها الرجولة... فلنتعرف على بعض هذه "المظاهر" التي يحسبها الناس هي الرجولة... وهي ليست كذلك :
1 ـ الفتوة والقوة الجسدية: فيظهرون عضلاتهم المفتولة، ويستعرضون قوة أبدانهم أمام الناس، وكأنهم يقولون لهم "نحن رجال"... وما يدرون أنه مفهوم خاطئ للرجولة .
2 ـ محاولات إثبات الذات: التي غالبا ما يلجأ إليها الشباب المراهق، فيصر على رأيه ويتمسك به بشدة حتى تغدو مخالفة الآخرين مطلبا بحد ذاته، ظنا منه أن هذه هي الرجولة .
3 ـ المظهر الخارجي: فتجد أحدهم ينمي شاربه، ويلبس لباس الرجال، وهو يظن أن الرجولة بالمظهر، وأنه إن بدا رجلا حسبه الناس كذلك.. وهو وهم لا شك .
4 ـ التصلب في غير موطنه:والتمسك بالرأي وإن كان خطئا، والتشبث بالمواقف والإصرار عليها وإن كانت على الباطل ظنا أن الرجولة ألا يعود الرجل في كلامه وألا يتخلى عن مواقفه وألا يتراجع عن قرار اتخذه وإن ظهر خطؤه أو عدم صحته .
5 ـ القسوة على الأهل: اعتقادا أن الرفق ليس من صفات الرجولة وأن الرجل ينبغي أن
يكون صليب العود شديدا لا يراجع في قول ولا يناقش في قرار، فتجد قسوة الزوج على زوجته والوالد على أولاده والرجل على كل من حوله، مع أن أكمل الناس رجولة كان أحلم الناس وأرفق الناس بالناس مع هيبة وجلال لم يبلغه غيره صلى الله عليه وآله وسلم .
6 ـ ظلم الناس وسلب حقوقهم: اعتقادا أن الرجولة هي أن لا يملك أحد دفع ظلمك، وأنك كلما كنت رجلا كنت لغيرك أظلم .
7 ـ الممارسات الخاطئة: وهو ما يعتنقه بعض الشباب المراهق ويعتقده، فتراه يقوم ببعض الأفعال الخاطئة وهو غير مقتنع بها، لا لشيء إلا ليثبت للجميع أنه صار "رجلا"، ومن أهم هذه الممارسات :
ظاهرة التدخين لدى الناشئة والصغار .
مشي بعض الشباب مع الفتيات أو معاكستهن ومغازلتهن .
التغيب عن البيوت لأوقات طويلة .
إظهار القوة والرجولة من خلال المشاجرات والعراك مع الآخرين .
ويقول الإمام زين العابدين بن الحسين عليه السلام  بحق الأولاد :
وحق الصغير رحمته في تعليمه والعفو عنه والتسر عليه والرفق به والمعونة له .
وأما حق ولدك فأن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره و شره، وأنك مسؤول عما وليته به من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته، فاعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه .
وأما حق أخيك فأن تعلم أنه يدك وعزك وقوتك، فلا تتخذه سلاحا على معصية الله ولا عدة للظلم لخلق الله، ولا تدع نصرته على عدوه، والنصيحة له فان أطاع الله وإلا فليكن الله أكرم عليك منه ولا قوة إلا بالله .
وحق الناصح أن تلين له جناحك وتصغي إليه بسمعك، فان أتى بالصواب حمدت الله عز وجل وإن لم وافق رجمته ولم تتهمه وعلمت أنه أخطأ ولم تؤاخذه بذلك إلا أن يكون مستحقا للتهمة، فلا تعبأ بشيء من أمره على حال ولا قوة إلا بالله .
وحق الكبير توقيره لسنه، وإجلاله لتقدمه في الإسلام قبلك، وترك مقابلته عند الخصام، ولا تسبقه إلى طريق، ولا تتقدمه، ولا تستجهله وإن جهل عليك احتملته وأكرمته لحق الإسلام وحرمته.وبعد أن عرفنا كيف نتعامل مع الأولاد ونربيهم ونضع فيه الحكمة والموعظة الحسنة ليكون رجال  الغد وأملنا في الكبر والجيل الذي يخدم الأمة والوطن فيما بعد فيداً بيد لتعاون ونتآخى ونشد بعضنا البعض للحفاظ على صلة الأرحام التعلق  فيما بيننا ..وكما أرجو من كل القراء ذكور وإناث أن يقروا ثواب سورة الفاتحة لمن مات على الإيمان وعلى روح أمي وأبي ومقرونة بالصلات على محمد وآل والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
 
 
 

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/15



كتابة تعليق لموضوع : الشهامة وصحة الأقوال هي الرجولة ! الحلقة الثانية والأخيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مهند محمد البياتي
صفحة الكاتب :
  د . مهند محمد البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيارة الأربعين: مدرسة الإصلاح الحسيني ومركز التدريب المهدوي  : قيس المهندس

 اللواء الثالث فرقة المشاة السادسة عشرة يشارك في معارك تحرير الجانب الأيمن من الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 عشق وشهادة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عوائل الشهداء في بغداد تعبر عن اعتزازها وفخرها بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 وكيل الوزارة لشؤون الانتاج والمشاريع يزور محطة بسماية ويطلع على عمل غاسلات الهواء  : وزارة الكهرباء

 الجارديان تكشف خطة داعش لإدارة الموصل

 وزارة التربية تناقش مشروع القرض الطارئ لأكثر من 50 مدرسة متضررة جراء العمليات الإرهابية  : وزارة التربية العراقية

 فينومينولوجيا شقاء الوعي..مأزق المثقف العربي  : حسن العاصي

 عَمار الحكيم والمَرحلة المُقبلة..  : اثير الشرع

 في الطّريقِ الى كربلاء (1) السّنةُ الثّانية  : نزار حيدر

 زها حيد ..مهندسة الإبداع العراقي أوصلت سمعة العراق الى أعلى قمم المجد!!  : حامد شهاب

 النفط بين أوبك وتوبك  : جراخان رفيق عمر

 خلاف في منتخب مصر حول مروان محسن

 مكافحة اجرام الديوانية تلقي القبض على 4 متهمين بالخطف  : وزارة الداخلية العراقية

 وفاة أم إستشهاد أم تنظير مسموم للخلافة!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net