صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي

بعد خمسة أعوام..رثاء أفتخار الطائي
حسين باسم الحربي

 من قيمة ِالكلام ِ..

وروعة ِالحرف الذي يُلقى على الرغام ِ..

من وجع أنهزامي ..مما تبقى من حُطام العمر ..

من حُطامي..

ومن تراتيل أنكساري ..ورؤى أحلامي..

من الف ِحُلم ٍ ضيعت أيامي..

من لحظة ِيرحلُ فيها الكون من أمامي..

أكتبُ عن عن أروع ِشيءٍ في حياتي كلها..

عن قصة ٍللحُب مالي غيرُها..

نُزفت وحتى الأن ماض ٍنزفُها..

لأمرأة ٍيا أيها الناسُ أنا أحبها..

أعشقها كأن ما في الكون أنثى غيرها..

هي من تكن .؟

فاتنة ٌ ملءُ الجفون صرخة ٌ..

تاريخ ُأهل الحُب والقوافي..

بريئة ُصادقة ٌرقيقه..

طموحة ٌدافئة ٌرشيقه..

تصرخ ُمن عُيونها حقيقة ُالحقيقه..

روحي فدا التُراب..فداك ِيا أنيقه..

يا وجعَ الزهر ويا رحيقه..

يا الهي هذه ِكم أتعبتك..

قل لنا كم عذبتك..

عندما صغتَ لها تلك َالنهود..

يا الهي كيف ما فكرت َفينا ..

عندما قَبَلتَ في الخَلق الوجود..

عندما أفرغت َفي الكون الوجود..

عندما ضيعتني فيها ضياعاً..

ما لهُ حدٌ وللعشق ِحُدود..!!

يا أمرأة ًتُغري كأية ِنجمة ٍمُحترفه..

يا أمرأة ًعن كُل ِشيء ٍفي الحيا مُختلفه..

يا أمرأة ًلم يخلق الله بها شيئاً..ولكن

كونتها العاصفه..

رُحماك ِهل من عَود..؟؟؟؟؟؟!!!!...............

أحبُك ِأنت ِ..أحبُك ِدوماً ..وأجهل ُحُباً...

لغيرك ِأنت ِ..

صحبت ُالملايين نهداً وخَصراً..

وكُحلاً وثغراً..وطولاً وعَرضاً..

وصُبحاً وضُهراً..وليلاً وفجراً..

ومن بعد ِخمسين عاماً أقولُ..

وللكون ِأصرخ ُأحبُك ِأنت ِ..

ولست ُأفكرُ ولا أتصورُ..أنك ِمُت ِ..

فما دامَ في القلب نبضُك ِأنت ِ..

وما زالَ في الخَلد ذكرُك ِأنت ِ..

وأني لأحيا بعطرك ِأنت ِ..

فكيف َيُريدون أنساك ِكيف..

وكيف َيقولون عنك ِقًتلت ِ.................

حبيبتي يا نَسمة ًتحولت بلحظة ٍذكرى..

يا من بها لجنة ٍرب الهوى أسرى..

يا كُل أيامي أنا ودمعتي الحيرى...........

دعيني أصب ُدموعي وأشكو..

فغيرُك ِمن سيفهمُ ما دموعي..

أنا وكعادتي أشعلتُ روحي..

تُضيءُ اليك ِوحدَك ِكالشموع ِ..

تعالي وأسكُني بين ضلوعي ..

لعلي أرتوي بالبوح عليّ...........

يا أول َأنثى في قلبي..

يا أخرَ كلمات الحُب ِ..

يا من أعشقُها أهواها..

مثلَ المُتعبد ِللرب ِ..

من أي عناء ٍأبتدءُ...

من أين يا صغيرتي..

كل القوافي ها هُنا..

ولأنت ِصرت ِقضيتي...............

لا تستفزيني بصمت ٍتكلمي..

فالصمت ينهشُني ويشربُ من دمي..

لم يبق َفي العينين دمع ٌأُريقُه ُ..

والوجه ُذاك َالوجه مات بريقُهُ..

ومُبعثراً في الأه باتَ أنيقُهُ..

لا أهل أقصدُهم ولا وطن ُ...........

لا تسأليني من أحبُ

هذا السؤال أراهُ ذنباً..
بحق جميع من حقاً أحبوا..
فغيرُك ِ أنت ِ من ؟ من؟ من ؟
يُحبُ..

وأن قُلنا عشقنا غير أنت ِ..

ورب العشق كل القول كذب ُ

أ ُكذبُ..

لا سُهادُ ولا ودادُ...

ولا أيمان في شعري اليها..

ولا ماقلتُهُ في مُقلتيها...

ولا ما صغتُهُ عن ناهديها..

فغيرُك ِ انت ِ لم يهوى الفؤادُ...

وسارة ُنزوة ٌ..ونهالُ وهم ٌ...

ونورُ خرافة ٌ..وهديلُ حُلمُ...

نوالُ تفاهة ٌ..وهُدايَّ سُمُ

وأيمان الهوى في القلب ِسهمُ

وهندُ خطيئة ٌ..والباقي همُ..

صحيحٌ أنني دونتُ شعراً...

وأشبعت الحياة هوىً ونثراً...

وقطعتُ الليالي اه فكراً..

ولكني اراك ِبكُل ِأنثى...

صحبتُ..وكُل قافية ٍ كتبتُ..!!!

أطير ُبألف ِاسم ٍ في زماني...

وما بسواك ِ لا والله طرتُ..

اقولُ لهذه ِانت ِحياتي..

وعنها الف حرف ٍ قد نشرتُ..

ولم اعرف بأن بكُل ِ بيت ٍ..

لغيرك ِ..كان فيك ِ وما شعرتُ..!!!!!

لقد جربتُ ان انساك ِ..لكن

امام القبر..ياقمري أنهزمتُ..

وها انذا تري من بعد ِخمس ٍ..

مررنَ على الفراق..لك ِرجعتُ..

وعُذرا يا ضحايا الحُب عُذراً..

فها أنذا من الحُب اعتذرتُ..

وها انذا لدُنياي أعترفتُ..

وكسرتُ القيود وما أنكسرتُ

وعُذراً يا الوف المُعجبات ِ

فلم أعشق وليتني ما عشقتُ..

أنا في الحُب لم أكذب ولكن..

لقد أوهمتُ نفسي وأكتشفتُ..

بأن قصائدي جمعاً جميعاً..

كانت لأفتخار وما ظلمتُ..

أنا حُرٌ ..أنا من أي وعد ٍ..

متى عاهدتُ أنثى ِأو وعدتُ..!!!!!

وهذا ما يؤكدهُ المدادُ...................

هروباً منك ِكُلُ مُغامراتي..

 

هروباً من عيونك ِ صاحباتي..

 

هروباً..كُل ايامي وكأسي

 

وقافيتي وجيش الفاتنات ِ

 

أكتبُ عن شَعر ٍلأماني..

 

أتخيل ُ شعرك ِكي أشعر..

 

أكتبُ عن ثغر ٍلأماني ..

 

أتخيل ُثغرَك ِفأسطر..

 

أكتبُ عن نهد ٍلُبناني..

 

أتذكرُ نهدَك ِأتذكر..

 

أكتبُ عن الم الحرمان ِ..

 

أتجرع ُحرمانك ِأكفر..

 

كُلُ قصائد شعري كانت..

 

لأمرأة ٍ تَقهرُ..لا تُقهَر.................

 

حبيباتي..عشيقاتي..ذبيحاتي..قتيلاتي..!!!

 

ضحايايَّ....ومأساتي..

 

خُرافة ُ كذبتي الكُبرى..وبعض ٍ من هواياتي..

 

تَزوجنَّ..وأنجبنَّ..وسافرنَّ..عن الحُب ِ..

 

أو أبحثنَّ عن العشق ِبعيداً ها هُنا عني..

 

وأفضحنَّ بليل الشرق.. حكاية َكذبتي الكُبرى..!!!

 

أقمنَّ مناحة ًوأرقصنْ..وأصرخنَّ بوجه الله والتاريخ..

 

أني كاذب ٌ في الحُب..

 

لم أعشق سوى أمرأة ٍتعيشُ بداخلي كالرب..

 

أنا رجُلٌ بلا قلب ٍ..فهل من عشق دونَ القلب..

 

فأشهرُ كاذب ٍفي الحُب يُدعى الشاعر الحربي..!!!!!!

 

كَذبتُ عليكُنَّ......وأوهمتُكُنَّ..وأوهمتُ نفسي..

 

بأنا عشقنا..وأنا نسينا..وأنا وفينا..

 

وأنا وأنا وأنا وأنا.....

 

وأخرُ قول ٍلدينا وداعاً..

 

فكل التفاهة ِما أمس قُلنا..............

 

مئة ُ أمرأة ٍ قُلتُ أحبُ..

 

لكن لم يأتيني الحُبُ..

 

حتى أيقنتُ بأنك ِيا...

قلبي..

ما في صدري قلبُ..

فأذا قالوا من ربُك َيا....

قُلتُ ومن غيرُك ِلي ربُ..

أحبُك ِ
حتى يرى الله حُبي

وحُرقة َقلبي
فيبكي عليّ
ويُرجعُك ِ
من جديد ٍ اليَّ
أو أنهُ يبعثُك ِ لي بأخرى
لتفغو بصدري
وتأخذ يديَّ
كأنت ِوفيه

كأنت ِأنيقة ُ..يامن رحلت
ولم ترحلي
من رؤى مُقلتيَّ
وفي كُل ِ يوم ٍ تغيبين عني
تعيشين بي من جديد
وحسبي
برغم الممات أحسُك ِ..حيه
أكلمُك ِفي الصباح وأبكي
عليك ِ
وأبكي مساءً عليَّ

........................

جربتُ جميعَ الأشياء..

قطعتُ نهوداً من عَسل ٍ..

وأكلتُ صباحاً ومساء..

وتذوقتُ من الحَلمات ِ..

سمراءُ وأخرى شقراء..

سافرتُ..كفرتُ..وصليتُ..

وأمطرتُ حروفاً ودماء..

خمسة ُأعوام ٍيا ليلى..

مرت بوفاء ٍ..بوفاء..

خمسة ُ أعوام ٍأذكُرُك ِ..

في الُلقمة ِفي شُرب الماء.....

بغروب الشمس ِأطالعُك ِ..

وبفجري أنت ِالأغراء..

لا أسطيعُ هروباً منك ِ..

وكأنك ِربٌ بسماء..

أنبضُ فيك ِوأحيا منك ِ..

وقبرُك ِعندي كالأحياء..

أنتِ الشمسُ وأنت ِالقمرُ..

وأنت ِزغاريدُ الشُعراء..

أنت ِالسوسنُ أنت ِالفُلُ..

وأروع ما كتبَ الشُهداء..

يا أبنة َطي ٍ أنت ِدوائي..

أنت ِالاول انت ِ الاخر انتِ الداء..

أسرى بي ربي فعشقتُ..

وعَرَجَ بي صوبَ الغيداء..

فرأيتُك ِأنت ِ فأعماني..

ربي بعدَك ِ..ربي شاء...........

 يسألُني عصفورٌ عنك ِ..

مَن..؟ مَن أنت ِ..أين يراك ِ أو يلمَحُك ِ..

أو يقرأؤك ِ..أو يسمَعُك ِ..

قُلتُ لهُ أن أمطرَ غيم ٌ..تلمحُها بين القطرات..

أو غابت شمسٌ ستراها..تبتسم ُبتلك اللحظات..

أو طالعتَ كتاباً يُبكي..تقرأؤها بين الكلمات....

أو قرأت عينُك َ قُرأناً..محبوبي بين الأيات.....

وفي الأنجيل ِوفي الزَبور ِ وفي التوراة..........

أو سمعت أذنكَ بوفاء ٍقل يا لوفاء الأموات......

أو أحببت ترى بسمتها ..طالع في الليل النجمات

أو تستنشقَ منها عطراً...فتناول أحدى الوردات..

أو ترثيها أو تبكيها ..فأقرأ لي بعض الأبيات......

أو تسبح في شعر حبيبتي..فلتقصد نيلاً وفرات....

أو تفهم ما معنى عشقي..فأسأل عن لُغة القُبُلات..

أو تُدرك مقياس هوانا..سيُجيبُكَ ليلُ الأهات.......

وأذا لم يأتيك َقصيدي..قُل شاعرُنا الحربي مات...

أو تعلم هي ما تعني لي..فجوابي هذي الدمعات...

دمعي أعظمُ ما أملُكُهُ..وترى أذرفُ من سنوات...

يا عصفوراً..ماتت..ماتت..ماتت سيدة ُ الظبيات..

كانت أهلي ..كانت روحي..كانت لي ورقاً..ودواة..

للأن بعيني شهقتُها...والنَزف وجُرحُ الوجنات......

تنظرُ لي والربُ تسامى لم  يسمح ان أسمعَ منها..

كلمةَ حُب ٍ أو توديعاً..لم أسمع غيرَ الصرخات....

لو تدري ما حالة حالي..وهي تودعُ بالزفرات.....

وجهٌ مجروحٌ والخالُ غريق ٌبدموع المُقُلات.......

تتذكرُ طفلاً منتظراً أماً تأتي بالنظرات.............

ما بين َيديَّ أودعُها..نودعُ بعض بلا كلمات........

بلا همسات ..بلا لمسات...بلا حركات.............

فارقتُ أميرة َأيامي..

وأنا مُشتاقٌ الثمُها...

وأنا مُحتاج ٌأحظنُها..

بي لهفة كُل العُشاق.........

ياعصفوراً...رحلت عني....

وعبائتُها بَقيت في الشارع ِمرميه..!!

وحقيبتُها في سيارة ِحادثنا المشؤوم سَبيه..!!

حتى خاتمُها أخذتهُ..غاسلة ُالأموات هديه..!!...

أعرفُ ان لستَ تُصدقني..

لكن أعلم يا عُصفوري ..أني حتى اللحظة ِهذي..

أحتفظُ بهاتفها عندي..

أتصلُ فيه ِأذا ضاقت بي دُنياي لأخر ِعهدي..

أتصل ويكفي لا يعني !!..حتى لو من غير الرد ِ!!!!!!

والصورة ُ هاهيَ في عُنقي..

أستأذنُها أذ أخلعُها..!!وأقدسُها وأعاملُها..

باللين ِوحيناً بالرفق ِ..

هي َتعويذة ُ فقه الحُب ِ..لتمُدَ فؤادي بالخفق ِ..

هي َ أخرُما يمنحُ روحي..أحساسَ الثورة ِللعشق ِ.........

والحَلقُ المُهدى في عُرسي..ها هو كالنجمة ِفي كفي..

وقميصاً منها بنجاحي ..أهدتهُ بحُب ٍ وبعطف ِ..

وقميصاً منها ممتلئً ..من يوم الحادث ِبدماها..

فاح َعبيراً رغم النزف ِ..

يا عصفوراً ..رحلت روحي..ماذا أخشى مما خوفي..

ولماذا أتأنق ُ..ولمن أبني بيتاً..أشري ذهباً..

أو أجمعَ تُحفاً من عاج ٍ..وتماثيلاً هي من خَزف ِ..

يا عصفوراً بعض ٌ منها أمرأة ٌ خارقة ُ الوصف ِ..

حسبٌ..نسبٌ..طٌهرٌ..خُلُقٌ..وخُلاصة ُتاريخ الشرف ِ

وبراءة ُ أطفال ٍ دُفنت..أحلامُهُمُ أرض َ النجف ِ.....

عطرٌ يتقاسم ُ أنفاسي ويذوبُ بأنغام ِالحرف ِ..

أنسى دُنيايَّ ولا أنسى..

خالاً قُرب الثغر يُغني..يُسكرُني أن ضحكت ..يُغفي

وكعصفور ٍجاء َلنهر ٍ..يشرب أو يلعب في الجُرف ِ.......

 يا عصفوراً زُرتُ القبرَ..فكتبتُ لها ذي الكلمات..

لا يعنيني قولُ الناس ولا تعنيني التعليقات..

ولا أشري نُقاد الدُنيا..جمعاً بصغير الحركات...............

هل يا تُرى في القبر من يسمَعُني ..

أم أنني أكلمُ التُراب..

هل أنت ِياقمري هُنا..لا باب كي أطرقهُ..

ما للقبور ِباب..

أنها التاسعة ُ الأن بليل ٍوأغتراب..

جئتُك ِمُنفرداً..ومن معي خافوا من الظلماء..

من وجه القبور ِفلم يجئ ِ..أصحابيَّ الأحباب..

أنهُم عندَ صديق ٍيسكرون..وأنا مازلتُ سكراناً..

بثغرك ِوالرُضاب..

خمسة ٌ مرت علينا في عذاب ..

خمسة ٌلم أجن ِمن لُغة ِالسعادة ِغير أطلال السراب..

كلميني..أنني أشعرُ بالخوف وبالضعف..

وما حولي سوى أرض ٍيباب..

وصراخ ٌدونما صوتٌ..أقاويلٌ..خُرافات عذاب..

وغُراب..

كلما أحسست بالأغماء نبهني وغاب..!!!!!!!

أنهُ من عِلم ِربي..

الفُ شُكر ٍيا الهي للغُراب..!!!

والشباب..

ماتَ ..ولى..وتبدى ..وأنتهى ..ذاكَ الشباب..

...................

أفتخار..أ .ف.ت.خ.ا.ر..أفتخار

أنهُ الليل أفتخار..

هذه ِالشمعة ُوالعطرُ وأثوابٌ قِصار..

أنهضي يا ..وأنفضي عنك ِالغُبار..

فالصغار ..ملء أعيُنهم تعابيرُ أنكسار..

أرجعي الأن الينا..

نحنُ لا نقوى على بُعد أفتخار..

ملت العينُ من الدمع..مللنا الأنتظار..

....................................................................

القصيده..للراحله الباقيه..أفتخار الطائي..بمناسبة مرور خمسة أعوام على رحيلها..يوم 20..10..2007

حسين الحربي المحامي..بغداد..2012

 

  

حسين باسم الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/18



كتابة تعليق لموضوع : بعد خمسة أعوام..رثاء أفتخار الطائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حصاد السنيين/قصة/ ح3  : علي محمد الطائي

 الترشيق والترهيل في الحكومة القادمة  : فراس الخفاجي

 العمل : لجنة مختصة لزيارة الأطفال النازحين في المخيمات والتجمعات الإيوائية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بإعانتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هيأة النزاهة: المشاريع المتلكئة في محافظة كركوك بلغت 197 مشروعاً  : هيأة النزاهة

 العثور على 39 هليكوبتر بقيمة 830 مليون دولار غير مسجلة الملكية في البنتاعون

 بعبع الامتحان!  : رسل جمال

 قراءة في ديوان ( عناق سحر الحياة ) للشاعرة المغربية رحيمة بلقاس-1  : علي جابر الفتلاوي

 قنادر جوغ للمؤتمر القادم في تركيا  : حميد العبيدي

 أنه عراقنا حيث الحسين والمسيح والكيلانيً!  : امل الياسري

 كربلاء رمز الكفاح وللوهابية جهاد النكاح والسفاح!.  : باقر جبر الزبيدي

 محاضرة في جامعة كركوك عن طرق علاج الاورام بالإشعاع  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  5 حزيران 1967 هزيمة الحكومات العربية  : خالد محمد الجنابي

 تصريحات مترددة وغير مسؤولة  : غسان الكاتب

 إكتشاف علمي مثير..!! نظرية الفوضى الخلاقة ولدت مع نشأة الكون..!!  : حامد شهاب

 العمل تنظم ممارسة ميدانية لاطفاء الحرائق والاسعافات الاولية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net