صفحة الكاتب : يسر فوزي

لا للأعيــاد و سُحقـا لفرح العبـاد
يسر فوزي
هكذا أضحت أعيادنا مطعّمة بلون القهر و الدّمــاء ... هكذا غدت مواسم الفرح العابرة عبر أرجائنا سلالها ملآى بعناقيد الغضب المُرتسِمة على الأحداق و المَوشومة بذاكرة الأعمــاق ... هكذا وقّعوا على اتّفاقية \" لا للأعيــاد و سُحقا لفرح العبَاد \" و هكذا للعام الثّاني على التّوالي يتحوّل عيدُ الميلاد في أرض الكنانة إلى مراسم عَزاء بعد أن نجَحَت أيادي الإثم و العدوان بحَصْد الأرواح البريئة ضاربة عَرْضَ الحائط بقُدسيّة الزّمان و المكان و السّؤال المطروح من المُستفيد ؟؟؟؟ و مــا هو المُبرّر و المسوغ ؟؟؟ 
من الدّاعم الرّئيسي لفتنةٍ طالما وقع التّحذير منها و طالما تجنَّبَها النّسيج المصري كمـا النّظام أيضا .... لمصلحة من يقع تعميد المسيحيين المصريين بماء الفِتنة ؟ و بالجانب المصري المسلم يقع ذَرّ ملح الفتنة فوق القباب و المآذن. و مَن الفاعل؟؟؟  و أيّ الألوان تلبّست تلك الأيادي النّجسة التّي وقّعَت فصول الفاجعة ؟؟؟ 
 كلّ الدّلالات و الأحداث السّابقة لِـلَيلة الميلاد الدّامي و منذ حادثة الأسيرات المسيحيـّات وصولا إلى حادثة كنيسة سيدة النّجـاة للسريان الكاثوليك بعاصمة الرافدين و التهديد المعلن لاستهداف الكنائس في مصر بل لجميع كنائس الأقباط في العالم و هكذا حسب مسرح الأحداث فإنّ أصابع الاتهام تَلُفُّ حبالها حول تنظيم القاعدة هذا التّنظيم الذّي يكتنفه الغموض منذ ظهوره على الساحة معتنقا أحداث الحادي عشر من سبتمبر و بالرّغم من سعي الجانب الأمريكي و الكيان الغاصب و بعض الأطراف الغربيّة على بروز هذا التّنظيم في كل بؤر الدّمــاء المنتشرة على الخارطة إلاّ أنّ الالتباس المُحاط بهذه الجُزئيّة أضحَتْ عَباءَته مُتهرّّئة خاصّة بعد السّعي المحموم و المفضوح لبعض الأطراف لتقديم أوراق اعتمادهم \" للمــاما أمريكا \" في حربها الجهول على الإرهاب. فكيف لنا إذن أن نَتبيَّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود في ما يتعلّق بتنظيمــات تطفو على السّطح من حين إلى آخر و تدّعي انتسابها لهذا التّنظيم و السّؤال المُلحّ مَنْ وراء هذه التّنظيمات الطُفَيليّة و من يَستَنْبِتُ الحنظل في نفوس مريضة و هياكل مُتشرّدة؟؟؟ من يصطـاد في بِركِ الجهل و يَدُسّ السّموم في فجوة العراء ؟؟؟ أليس هذه التّنظيمات تحتاج إلى تمويلات ضخمة؟؟ فَمَن المُمَــوِّل بعد أن أدركنا المُمَوََّل ؟؟؟ و ما القصد من ذلك؟؟؟ أليس لإتمــام مخطّطهم الفاجـر و العاري لإلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام و هو منها بَرااااء... و تحديدا ما يطلق عليه بالتّطرّف الدّيني الذي أضحى اسطوانة مََشروخة تتغنّى بها أمريكا و أخواتها و من يصطادون بالمياه العكرة ..... هكذا رسموا تفاصيل الموت لينطلقوا في تشكيل مرحلة الانفصال أَلَم ينجحـــوا في السودان؟؟؟ ألم ينجحوا في العراق و لبنان و  فلسطين و أفغانستان ....؟؟؟ و أعتقد أنهم نجحوا في زعزعة الصفّ الواحد و ذلك لأنّهم أتقنوا تشخيص الآخر من خلال دَرسِهم لردّة فعل المواطن العربي سواء كان مسلما أو مسيحيا و درسِهم لردود أفعال المجتمع الدولي تجاه هذه الأحداث ظنّا منهم أن ذاكرة النّسيان تغلغلت في الوجدان هذا من ناحية و من طور آخر باتوا على يقين أنّ الرّتابة و الخواء الفاحش و الجهل المرير تمكّن من أواصر النسيج العربي كمـا أنّ القمع المسلّط على الأفراد و طمس مساحات الحريّة و بيارق الفقر المرفرفة في سماء العديد من البلدان العربية يُولّدُ المناخ الخِصْب لانتشــار سموم الشرّ و خنادق الجهل و بذلك اتّساع رقعة الدمّ. 
في حين أنّ كلّ المؤشّرات تدلّ عن تورّط رُكنٍ \" خفيّ و مُعلن \" في سلسلة الأحداث الدّموية الأخيرة  فمن خلال المنشورات التي قام بنشرها موقع ويكيليكس على الشّبكة العنكبوتيّة نتبيّن أن المُستندات أََثبَتَت تورّط الموساد في أعمال فِتنة طائفيّة بأرض المحروسة كما أكّدت حِرصهم الشّديد على أهمّية تأجيج الاحتِقان الطّائفي و إشعال فتيل الفِتنة بين أبناء البلد الواحد. كما طَفا على سطح الأحداث قضيّة الجاسوس المصري طارق عبد الرزاق الملقّب بالفخّ الهندي و ما حمله هذا المِلف من مفاجئات و من بينها بروز بوادر الجفاء بين النّظام المصري و الكيان الغاصب حيث تأكد النّظام المصري من وجود اختراقات متعدّدة على أكثر من صعيد و أكثر من موقع تُدعّم تصعيد التّوتّر بين خلايا النّسيج الجميل لأرض الكنانة سعيا لخلق و تَوليدِ بيئة مُتصارعة و مُنقسمة و كلّ ذلك يخدم الفكر التّخريبي للدّاعم الأساسي لهذه الأحداث. كما لا يخفى على الجميع مسألة الانتخابات في مصر العروبة و هذا شقّ لا يجوز غضّ الطرف عنه و حسب وجهة نظري فإنّه يمثّل أحد الأركان المهمّة.... فحميم السلطة سعيره طائل لا يوقف شروره حدٌ و لا مدّ و من جانب الطّرفين سواء كان الطّرف الدّاعم لاستمرار الحكم أو الطّرف المُعارض لاستمرار الحكم .... فكل شيء مباح لتحقيق شهوة الغطرسة و هَوَس السلطة المحموم. و هكذا تَنجلي خطوط الورقة الرّابحة بـل الورقة المُساوِمة التي سَعت أمريكا و زُمرتها السّافرة للضّغط بها على النّظام المصري لتُملِي عليه أجندتها المُنكرة و هكذا يكون هذا النّظام بين دِفّتَيْ الرَّحَى و لعلّ الأحداث الماضية التي حصلت في أرض المحروسة و وقع استيعابها من طرف النّـظام تدلّ على ابتـزاز أطراف نجسة و تلويحها في كلّ حين بالّلعب بهذه الورقة المُلتهبة \" سكب سعير الفتنة \" على مصر العروبة الموشوم على جبينها الأسمر الرّباط إلى يوم الدين. 
سلسلة مُتشابكة العُقَد نخوض أََمواجها المتلاطمة في كلّ الأوقات صباحا مساءا و عند الغفوة و حتّى الممات... أمواج تضرب في عمق الآخر و أمواج تتّهم و تُكَفّر الآخر و أمواج تنشر غسيل الآخر و أمواج تتربّص بالآخر عند النّاصية المقابلة و أمواج تعتكف تكسّر الموج و أخرى تهادن الموج و البقيّة التّائهة تتطلّع إلى الزّبد المنشود علّها تجد الخلاص.
و بالعودة للمشهد المصريّ بعد ليلة الميلاد الدّامي نَستَشِفّ إزاء خلفيّة ما حدث أنّ الأرضيّة كانت خصبة و مهيّأة من قَبْل حادثة القدّيسين و قُوبل هذا الإرهاب الأسود بالتّنديد و الاستنكار من طرف النّظام و الشعب المصري بجميع طوائفه كما قُوبل كذلك بزيادة الاحتقان من طرف بعض الأطراف المسيحيّة و أصوات تتعالى هنا و هناك بالاستنجـاد بالأمّ الرّؤوم التّي طالما أرضعت ويلاتنا علقم أظافرها السّوداء و لمـاذا أمريكا بالذّات؟؟؟. إلاّ أنّ بشائر الوعي من الطّرفين تُطلِق نشيدها المُفدّى بتعانق المساجد و الكنائس و تَذْْكُر تراتيل ثورة 1919 التي قامت على  الهلال و الصّليب .... هذا المشهد المُضيء الذّي تلألأت قناديله في أرجاء المحروسة يبعث آيات الاطمئنان و الارتياح في النفوس  و يرسم في ذات الوقت على ملامح الطّرف المدسوس علامات الذُّعر و العبوس. و لكن لنا أن نتساءل هل سيسمح هذا الطّرف الوَضيع برؤية هذا التّضامن المُعلن ينسجُ صدق التّكافل و ينثر بخـور المحبّة بين أواصر المجتمع المصري بكافّة طوائفه ؟؟؟ أم أنّهم سيسعون كمسعورين إلى إكمال مخطّطاتهم القذرة و ذلك بسكب سعير الفتنة على الواجهتين لتُؤجِّج أكثر فأكثر فتيل الاحتقان و تَنْشُدُ ما تصبو إليه.
 الوضع الرّاهن متشابك و الريبة تكسو كل تفاصيله من الجذور العميقة إلى الأفنان الظّاهرة ..... و لكــن الحقيقة الواضحة و المؤكّدة أن الشّعب هو الأَتُون المفضّل لهؤلاء ففوق ضُلوعه تُطهَى الوجبات الدّسمة و سُحقًا لعظامه ... سحقا للعابرين و المضطهدين و المنكوبين و للعاطلين المبتورين.و ليهنئوا أصحاب العمائم المُتسلّقة و التّيجان المُتهرّئة و طُوبَى للقابعين في الأروقة المرمريّة و القصور العسْجدِيّة و طوبى للمارقين و الفاسقين و طوبى لخِصر المُومسات ملايين الدّولارات ولْيتجرّع السّواد الأعظم علقم سوء الاختيارات و مهانة النّكبات و ذُلّ القرارات. فلْيشربوا هنيئا نخب تركيع شعب أعزل غارق حدّ الثمالة في أقداح فقرٍ مُتْقع و أشرِعة جهلٍ مُفْزِع و  مرارة صمتٍ مُطْبق يُشعلُ جِـذْوةَ التّساؤلات ... سؤال يتلوه سؤال ... قَدَرنا أن نعيش غياهب السّؤال و لا نَعرف قَطّ طعم الجواب.
 متى نُدرك أنّ سعير الفتنة يَصهَرُ الحجر قبل الشّجر و البشر و أن النّكبات المتتالية و الفجائع المتوالية أساسها أطرافا تَنْخرُ الفراغ المُمتدّ في أفق الوطن و أيادٍ مدسوسة وقع زرعها بين تلافيف واقعنا المرير لِحَصد ما تيَسّر من ضعاف النفوس و للحفاظ على مسامير صدئة تدقّ نعش الوطن حرصا لتطبيق أجندات الآخرين و ليذهب الشعب إلى الجحيم.... متى تُطْمَر الهوّة السّحيقة بين الأسياد و العبــاد و تُعتقُ الرِّقاب من طَلْقةِ الزّنـاد؟؟؟ و متى تُمطِرُ السّماءُ عناقيدَ فرحٍ و بِشرٍ  تُخصِّبُ روض الجـواء؟؟؟ متى تتلاشى غشاوة القهر على مُقلٍ عاقرها الرّمد و الخواء؟؟؟ متى يُستَنْبَت شُعاع الشّمس في أكفّ البؤساء؟؟؟.
 
 
 

  

يسر فوزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/06



كتابة تعليق لموضوع : لا للأعيــاد و سُحقـا لفرح العبـاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net