صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا

فواز والعصمة
د . بهجت عبد الرضا

ضمن سلسلة المقالات التي يكتبها فواز الفواز صاحب الطريقة الكلبية في التفكير والتفلسف التي شرحناها سابقا، كتب فواز مقالا جديدا في موقع كتابات عنوانه (لماذا أولاد الإمام الحسين معصومون وأولاد الإمام الحسن غير معصومين ؟) وبمجرد قرائتي للعنوان شعرت أن فواز يريد التركيز على فكرة أن الإمامة امتدت في نسل الإمام الحسين وليس الإمام الحسن لأن الإمام الحسين تزوج من فارسية ولأن الفرس حسب رأيه مسيطرون على مجريات التاريخ الإسلامي وتحديدا التاريخ الشيعي وبالفعل حين قرأت مقاله المسموم تأكدت من ذلك حيث وجدته يرخي العنان لطائفيته فيكشفها بشكل واضح وهو ينتقص بألفاظه السيئة من مقام أمهات الأئمة سلام الله عليهم ومنهن أم الإمام زين العابدين سلام الله عليه لكونها فارسية علما أن الله تعالى أدبنا من خلال القرآن وعلمنا أن لا فضل لأي إنسان على آخر إلا بالتقوى حين قال "إن أكرمكم عند الله أتقاكم" وكذلك سيرة النبي صلى الله عليه وآله علمتنا كيف وصل سلمان الفارسي بإيمانه وطاعته لله والنبي إلى درجة أن صار لقبه سلمان المحمدي وصار من أهل بيت النبوة في الوقت الذي لم تدخل زوجات النبي ضمن اهل بيته في حكم العصمة والتطهير وكذلك قال الإمام علي عليه السلام من أبطأ به عمله لم يسرع به حسبه وهذه الأمور من الضرورات العقلية والمسلمات التي لا يجهلها إلا شخص شديد الغباء او شديد الطائفية والتعصب وفواز يحمل قدرا كبيرا من الغباء والتعصب وكنت أتمنى أن لا أستخدم ألفاظا جارحة بحقه ولكنه لم يكن مؤدبا عند حديثه عن النبي والأئمة وأمهات الأئمة في مقالاته المتتالية. يسأل فواز بطريقته الكلبية لماذا أولاد الإمام الحسين معصومون وأولاد الإمام الحسن غير معصومين ويعلل تساءله بأن الإمام الحسن عليه السلام هو الابن الأكبر للإمام علي عليه السلام فلماذا لم يعتبرالشيعة أولاده معصومين كما اعتبروا أولاد الحسين؟ وكأن الإمامة يجب أن تكون للإبن الأكبر حصرا وفق رؤية فواز، بل إنه يتمادى في رأيه فيحاول الادعاء بأن وجود العصمة لدى أولاد الحسين دون أولاد الحسن سببه أن بعض أبناء الحسن أسمائهم عمر وأبو بكر ويتساءل لماذا نرفع من شأن أولاد الحسين ونقلل من شأن أولاد الحسن؟.
هذا هو محور مقالة فواز وأسئلته تكشف أنه يعتبر العصمة والإمامة كما لو أنها نوط الشجاعة الذي كان يوزعه الملعون صدام للجنود، أو أنها مكرمة يمنحها أخو هدلة لمن يشاء، ورغم أن فواز لم يوجه أسئلته إلى جهة معينة فمن المؤكد انه يقصد بها الشيعة أي أن الشيعة بنظره هم اختاروا من هو معصوم ومن غير معصوم. إن أول خطأ وقع فيه فواز يكشف جهله هو عنوان مقاله نفسه، فبغض النظر عن قلة أدب عنوانه فإن عنوان مقاله خاطئ لأنه كان ينبغي عليه السؤال لماذا أولاد الإمام الحسين أئمة واولاد الأمام الحسن ليسوا ائمة ، لأن العصمة موجودة في كثير من ذرية الأمامين الحسن والحسين وذرية باقي الأئمة وليس جميع الذرية ولكن الإمامة استمرت في نسل الحسين دون الحسن لأسباب سنوضحها خلال هذا المقال. فيا فواز تعـلـّم أولا الفرق بين العصمة والإمامة قبل ان تسأل. إن العصمة لطف آلهي ونعمة يصبح الإنسان بسببها محصنا من ارتكاب الذنوب والمعاصي جميعها وهي نوعان عصمة كبرى وعصمة صغرى، والكبرى هي التي امتلكها الأنبياء والرسل والأئمة الاثنا عشر وكذلك الزهراء سلام الله عليها وهي تشمل العصمة من الذنوب وكذلك السهو والنسيان أمّا الصغرى فهي التي امتلكها سواهم من ذرية النبي والأئمة ولكنهم لم يكونوا أئمة فهي عصمة من الذنوب فقط، فالعصمة الكبرى إذا أتم وأشمل من الصغرى وهي موجودة لدى جميع الأئمة الاثني عشر، اما الصغرى فكانت لدى علي الأكبر ابن الأمام الحسين ولو كانت الأمور تجري وفق نظرة فواز الضحلة لكن علي الأكبر هو الأمام بعد الحسين وليس علي السجاد، وكذلك كانت العصمة الصغرى لدى أبي الفضل العباس سلام الله عليه. إننا نحن الشيعة نعتقد ونقول أن اختيار الأئمة هو من الله تعالى وليس اختيارا متروكا للبشر ولأن ذكرت مصادر التاريخ أن بعض الأئمة  أثناء حياته أو قبيل وفاته نص على الذي سيكون إماما من بعده وعينه للناس بشكل صريح أو خفي فإن هذا لايعني ان هؤلاء الأئمة كان لهم حرية اختيار وتحديد الإمام من بعدهم بل هم فقط نقلوا للناس أمر الله تعالى واسم الإمام الذي اختاره الله بعلمه والذي وصلهم عن طريق النبي صلى الله عليه وآله من خلال الحديث النبوي الشريف وكما كان النبي ينقل إلى الناس الوحي الذي أتاه من الله بواسطة جبريل عليه السلام فكذلك كان الأئمة عليهم السلام ينقلون للناس علوم النبي وأوامره التي وصلت إليهم عن طريق آبائهم وهناك أحاديث لدى الشيعة والسنة وفي صحيح البخاري مثلا تبين أن النبي ذكر صراحة أن الخلفاء من بعده اثنا عشر أي أن عدد الأئمة محدد مسبقا ولم يكن اختيارا من الشيعة كما لدينا أحاديث تبين أن النبي ذكر أسماء الأئمة الاثني عشر صراحة وعهد بأسمائهم إلى علي عليه السلام وعلي بدوره عهد بها إلى الحسن ثم الحسين وهكذا إلى الإمام المهدي عجل الله فرجه. إذا فحين كان أحد الأئمة ينص على الإمام الذي من بعده فهو لم يكن يختاره بنفسه بل فقط يعمل وفق الوصية والعهد المعهود إليه من آبائه من آبائهم من النبي من جبريل من الله. ومن الواضح أن الله تعالى يختار الإنسان من دون اعتبار لجنسيته أو قوميته أو لون جلده كما قال النبي صلى الله عليه وآله إن الله لاينظر إلى صوركم ولا أجسادكم ولكن ينظر إلى قلوبكم. والآن نبين ما هي مؤهلات الإمام التي تجعل الله يختاره للإمامة فنقول إن الإمام يجب أن يتحلى بعدة صفات منها العصمة وكذلك المعرفة الكاملة بكل أحكام الإسلام بحيث لو سأله أي شخص عن أي حكم إسلامي أو تفسير آية من القرآن فإنه سيجيب ويكون قادرا على إثبات صحة جوابه فلا يقدر أحد أن يفحمه او يفند رأيه في مناظرة. وبالتالي فلو كان اختيار الأئمة شيئا اعتباطيا ويخضع لمزاج الشيعة كما يعتقد فواز إذا لأصبح كثير من الناس أئمة، ولكن ليس من السهل وجود إنسان يعرف كل أحكام الإسلام معرفة كاملة كما أنزلها الله تعالى ولذلك تذكر مصادر التاريخ كيف أن بعض الشيعة وقعوا في حيرة مؤقتة بعد استشهاد الإمام الصادق عليه السلام فلم يعرفوا بالضبط من الإمام بعده فتوجه قسم منهم إلى عبد الله الأفطح وهو أحد أبناء الصادق ولكنهم حين اختبروه ببعض الأسئلة عرفوا جهله فتحولوا عنه حتى تبين لهم أن الإمام الحق هو موسى الكاظم عليه السلام. إن الأئمة الاثني عشر لايوجد دليل واحد أو رواية واحدة لدى أي فرقة إسلامية تذكر انهم تعرضوا لاختبار او سؤال ففشلوا فيه أو عجزوا عن إجابته وبالتالي فحتى لو لم ينص إمام من الأئمة على الإمام الذي بعده فإن الإمام الذي بعده يمكن أن يظهر للناس إمامته ويثبتها من خلال كفاءته العلمية ولعل خير دليل على هذا القول هو المناظرة التي حصلت في عهد المأمون العباسي بين الأمام محمد الجواد عليه السلام ويحيى بن أكثم قاضي الدولة العباسية في وقتها وقد كان الجواد عمره حوالي تسع سنوات بينما يحيى بن أكثم كان كبير السن ومتمكنا من العلم حسب مايتصورونه وكان قصد العباسيين من المناظرة هو إحراج الجواد وبالتالي إحراج الشيعة وإثبات بطلان المذهب الشيعي ولكنهم فوجؤوا بأن الجواد أفحم يحيى بن أكثم في المسائل العلمية وجعله عبرة لكل معتبر. كذلك من المعروف أن الإمام عليا عليه السلام قال قولته المشهورة سلوني قبل أن تفقدوني وهو بذلك فتح الباب أمام كل الأسئلة في كل مجال وهذا دليل تمكنه من العلم. إننا حين نقول أن العباس عليه السلام معصوم بالعصمة الصغرى وليس إماما كالأئمة الاثني عشر فهذا ليس قدحا فيه بل إنه فقط يعني ان الله لم يختره ليكون إماما لأنه غير مؤهل أن يكون إماما وهذا ليس عيبا فليس مطلوبا من كل ذرية النبي والأئمة وأقاربهم أن يكونوا أئمة ولا هو عيب أن يكون بعضهم أئمة وبعضهم لا فكل إنسان حسب مقدرته ومادام العباس نال العصمة الصغرى والشهادة فضلا عن نسبه الشريف فما الضير في أن يكون غير إمام؟ أليست العصمة وحدها شرفا كافيا يستحق من خلاله الجنة؟ كذلك فالحوراء زينب عليها السلام ومن قبلها أمها الزهراء سلام الله عليها كانت كل منهما معصومة ومع ذلك فهما ليستا إمامين لأن الإمامة نصيب الرجال كما معلوم بل إن الأئمة أنفسهم يتفاوتون بينهم في المقدرة ولكنهم جميعا يملكون الحد الأدنى المطلوب من المؤهلات ليكون الشخص إماما فكتب التاريخ تروي أن الإمام السجاد عليه السلام كان شديد العبادة ولذلك لقب بالسجاد وزين العابدين ولكنه كان حين يقرا عن زهد علي عليه السلام كان يقول في ضجر "من يقدر على زهد علي" إذا فحتى السجاد كان غير قادر على الزهد بنفس مقدرة علي فهل هذا يعتبر قدحا في السجاد؟ الجواب لا فكل من علي والسجاد إمام معصوم ولكن عليا كان أقدر على الزهد لأنه وصل حدودا قصوى من الزهد وليس عيبا عدم تمكن السجاد من هذه الحدود لأنها حدود صعب على البشر مهما كانت مقدرتهم ان يصلوها. إن التفاضل بين المعصومين بالعصمة الصغرى والكبرى أو بين الأئمة أنفسهم يمكن ضرب مثال له للتشبيه وليس المطابقة فنقول مثلا سيدخل الجنة كثير من الناس ولكن بعضهم ستكون مرتبته أعلى من البعض الآخر بحسب عمل كل منهم فليس قدحا في بعضهم أن تكون منزلته أدنى من بعض ولكنه فضل أن تكون منزلة بعض اعلى من بعض، وحتى الإنسان الذي يذنب فمادام يستغفر ربه ويغفر له الله برحمته فلا بأس بذنبه ولا يجوز ذمه والقدح فيه أما الذي يصر على ذنبه او يستغفر ويتوب ثم يعود لارتكاب الذنب فهو المذموم وعمله يقدح فيه كذلك يمكن ضرب مثل آخر وهو طلاب المدارس فإنهم حين ينجحون يكون بعضهم أعلى درجة من بعض وإن أصحاب الدرجات الأعلى يعتبرون أفضل ولكن لايمكن القول ان الناجحين الباقين سيئون أو ليس لهم فضل ولكن الذين يرسبون مثلا يمكن القول أنهم سيئون. إن أولاد الحسن عليه السلام كلهم كانوا شريفي النسب وتربوا بتربية أهل البيت عليهم السلام ونالوا مرتبة الشهادة مع الحسين عليه السلام وهذا وحده شرف عظيم فما الضير أن لايكون منهم إمام؟ ثم إن جميعهم استشهدوا يوم الطف فحتى لو افترضنا وجود إمام منهم فإنه استشهد. لقد تعجبت من تعليق غبي لأحد الأشخاص المؤيدين لفواز حيث يقول المعلق " ولماذا قسم من اولاد واحفاد الامام الحسين (ع) معصومين والباقي لا . اليست التربيه والتعليم الديني متساوي لكل الاحفاد." إن من المعروف إن العائلة الواحدة ليس بالضرورة ان يكون جميع أفرادها متساوين تماما في مستوى التربية والتعليم الذي يكتسبونه من آبائهم أو بيئتهم وهذه حقيقة لايجادل فيها إلا أحمق أو متعصب، هذا إذا كنا نتحدث عن الصفات العادية، فكيف إذا كنا نتحدث عن العصمة والإمامة وهما مرتبتان عاليتان جدا تمثلان قمة الورع والعلم والطاقات الذهنية والجسدية. لقد بذل أهل البيت جهودهم لإيصال التربية الصحيحة لكافة الناس وليس فقط لعوائلهم ولكن إذا لم يصل الجميع لنفس المستوى فليس هذا قدحا في أهل البيت ولا في عوائلهم ولا الناس. بل لقد كان هناك من ذرية الأئمة نماذج لا تستحق ان تنتمي لأهل البيت أساسا وليس فقط أنها لم تكن معصومة وهذا ليس شيئا غريبا لم يحدث من قبل فقد كان ابن النبي نوح مذنبا وغرق مع الغارقين وكانت امرأة نوح وامراة لوط أيضا مذنبيتين وهلكتا مع الهالكين. ولا ننسى المثل العراقي الشهير "مو كل اصابيعك سوة" كذلك تعجبت من أحد المعلقين الذي يستشهد بقصيدة للسجاد عليه السلام تقول أبياتها "أنا الذي أغلق الأبواب مجتهدا.....على المعاصي وعين الله تنظرني" ويعتبر هذا المعلق أن هذا اعتراف من الإمام بارتكابه الذنوب وانه ليس معصوما وقد نسي هذا المعلق انه حتى النبي صلى الله عليه وآله كان يستغفر الله من الذنوب علما انه لايرتكب الذنوب ولكن الأنبياء والأئمة يعتبرون أنفسهم مقصرين تجاه الله مهما كانت عبادتهم وذلك لأنهم عرفوا الله أكثر من معرفتنا نحن البشر العاديون ولذلك فهم ينظرون لله تعالى بنظرة أكبر منا أما نحن فإذا صلينا وصمنا وقمنا ببعض الأعمال الصالحة فإننا ننظر لأنفسنا وكأننا صرنا قديسين بل ونغضب إذا لم يستجب الله دعاءنا وكأننا أصحاب فضل ومنة على الله بصلاتنا وصومنا أما المعصومون والأنبياء والأئمة فإنهم رغم عبادتهم الشديدة لا يعتبرون أنفسهم مؤدين لحق الله كما ينبغي لأنهم يعلمون ما هو حق الله ومقداره. إن الإمامة امتداد للنبوة ومكملة لرسالتها ومن حقنا أن نستشهد بمواقف الأنبياء وسيرة حياتهم لندافع عن الأئمة أما الذي يقول إن النبوة منصب إلهي بينما الإمامة منصب من اختيار البشر فهو جاهل أو متعصب أعمته الطائفية. لقد كان للنبي يعقوب عليه السلام عدة أبناء لكن الله تعالى اختار يوسف من بينهم ليكون نبيا ولم يختر الإبن الأكبر ليعقوب كما إن الله تعالى حين قال في القرآن الكريم "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر" فإنه لايوجد أحد يستطيع أن يحصر معنى هذه الآية بالعرب بل إنها تتحدث عن أمة وليس عن قومية إذا فأمة الإسلام التي تشمل العرب والعجم وغيرهم هي خير أمة لو انها أمرت بالمعروف ونهت عن المنكر اما الأمة العربية اليوم فهي أبعد ماتكون عن معنى هذه الآية لأنها ابتعدت عن تعاليم دينها وصارت تأمر بالمنكر وتنهى عن المعروف وتفتح سفارات لإسرائيل في بلدانها بينما الأمة الفارسية عدو لدود لأسرائيل. أحب أن أسأل فواز ومؤيديه سؤالا وهو لو اكتشف الفرس دواءا فعالا للسرطان فهل ستقبلون استخدامه أم سترفضون باعتبار أن هذا الدواء فارسي؟ وقبل أن تجيبوا تذكروا قول النبي صلى الله عليه وآله "الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها أخذها" فليس المهم كون المرء عربيا أو فارسيا او فلبينيا او بريطانيا أو غيرها من الجنسيات والقوميات بل المهم هو عقل الإنسان وقلبه وتصرفاته أما أنتم يا مؤيدي فواز فإنكم تعتبرون مجرد كون الشخص فارسيا مثلبة وعارا مهما كان متدينا وخلوقا وعالما وهذا ضد تعاليم الإسلام المحمدي ولكنه من تعاليم الإسلام السلفي الوهابي السعودي المملوء عفونة كعفونة مقالات فواز. لقد قال النبي صلى الله عليه وآله بحق الحسن والحسين "الحسن والحسين إمامان قاما او قعدا" فهما إمامان بنص النبي وهذا النص هو من وحي الله تعالى وليس أبوهما علي جعلهما إمامين فالإمامة ليست كالملك الذي يتوارثه آل سعود وباقي طواغيت العرب. وقال النبي أيضا لعلي "لايحبك إلا مؤمن ولايبغضك إلا منافق" وفي بعض الأحاديث " ولايبغضك إلا ابن زنا" وإني أقول إن العبارات المسيئة لأم الإمام السجاد وللأئمة التي أوردها فواز في مقاله حين قال "هل نتزوج من الفارسيات حتى نحمي جلودنا من نار جهنم ؟ أفتونا مأجورين يرحمكم الله ويجعلكم في جنات عدن بجوار المعصومين" إن هذه العبارات فيها استهزاء واضح بالعصمة والمعصومين وأمهاتهم وبالتالي ينطبق على فواز قول النبي فيمن يبغض عليا فانظر يافواز أين وضعت نفسك ويا مؤيدي فواز انظروا أين تقفون.


نقلا عن مدونتي الشخصية    http://katibsareeh.blogspot.com  

 

  

د . بهجت عبد الرضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/30



كتابة تعليق لموضوع : فواز والعصمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد محسن العبادي
صفحة الكاتب :
  د . محمد محسن العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  البحرين طائفية ام مظلومية ؟ !  : حيدر الحد راوي

 استنفار امني في الحلة على خلفية ضبط سيارتين مفخختين والبحث عن ثالثة

 ايران تتاهل الى نهائيات كأس العالم

 يشارك اتحاد القوى الصوفية وتجمع ال البيت الشريف اليوم فى وقفه رفض مشروع تنميه اقليم قناه السويس (حمله مش بنبيع)

 خَلَجَاتُ الرَّحِيلِ  : يحيى غازي الاميري

 التنظيم الدينقراطي : يهنىء صحيفة العالم العراقية  : التنظيم الدينقراطي

 جهاز كشف العمبة  : هادي جلو مرعي

 محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) الحرية والكرامة "7"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 "داعش" وأخواتها.. مؤامرة سعودية لإجهاض الحراك الداخلي  : عباس البغدادي

 ترامب يختار " الكلب المسعور " وزيراً للدفاع

 المهندسة آن نافع اوسي تلتقي وفداً من شركة (هنوا) لمناقشة انشاء 2080 وحدة سكنية واطئة الكلفة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 نشرة اخبار موقع  : النجف الاشرف عاصمة الثقافة الاسلامية

 المرجع السيستاني يتأسف للمصادمات في طوز خرماتو ويدعو كافة الاطراف لتوجيه سلاحها بوجه الدواعش

 هلاك أمة العرب  : هادي جلو مرعي

 تزامناً مع ذكرى شهادة أبي الأيتام: العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تنظّم مأدبةَ إفطارٍ جماعيّة لعوائل أيتام شهداء الحشد الشعبيّ...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net