صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

حرب وسجن ورحيل-62
جعفر المهاجر
كان الباص الذي اتجه بنا نحو الأراضي الأردنية حديثا ومقاعده مريحة وحين انطلق بنا وكأنه أحدى طائرات البوينغ وفي مقدمته أمام السائق  رقد تلفزيون ملون متوسظ الحجم وسائق الباص يرتدي بدله سياقه أنيقة  زرقاء خاصة به وكانت مسرحية عادل أمام (شاهد ماشافش حاجه ) هي التي رافقتنا معظم الوقت سفرتنا تلك وقد لفتت أنتباه البعض من الركاب الذين كانوا يتابعونها ويطلقون الضحكات بين الفينة والأخرى ولم يعر البعض الآخر أي اهتمام بها  بعد أن راحوا  يغطون في نوم عميق  وكأن التعب  قد أخذ منهم مأخذا ولم يناموا في تلك الليلة التي سبقت سفرتهم كما فعلت أنا
 ولم يسمح النوم  لهم بالاهتمام بما يدور حولهم  ربما كان تعبا نفسيا أكثر من التعب الجسمي  وكنت أتمنى أن أدخل ألى أعماقهم وأسمع قصة كل منهم هل أنهم سيتركون العراق نهائيا أم مؤقتا ؟ تساؤلات وتساؤلات كانت تراودني . كان الباص ينهب الأرض نهبا وبدت الأرض قاحلة منبسطة لازرع فيها ولا شجر ثم أخذ الظلام يرخي سدوله ولم نعد نرى شيئا لكننا كنا خائفين ولم يدخل الاطمئنان ألى نفوسنا مادمنا في الأراضي العراقيه . ولم ننتبه ألا على كلمة أطلقها سائق الباص  بصوت جهوري أيقظ كل النيام من نومهم ( ياجماعه تفتيش  الواعي يصحي النايم)وأشعلت أنوار الباص وما
 أن توقف حتى  فتح السائق بابه الرئيسي   ثم   دخل أحد الأشخاص  الباص ونادى قائلا  وبخشونة واضحة: (كل واحد منكم ينزل من الباص  وينزل كل ماعنده من حاجيات وغراض   وما أريد تبقى  أي حاجه بالباص أبدا حتى لو كانت حاجه ازغيره وما  أريد واحد يكول آني مريض لو معوق  ماأكدر أنزل  مثل ماصعد واحدكم ينزل هسه بدون تأخيرحتى لاتتعطلون .)وكانت جوازاتنا عند السائق من بداية السفره  بعد أن قال لنا (ستستلمون جوازاتكم في نهاية السفره ولا يسألني أحد عن جوازه قبل انتهاء السفره أبدا هذا أمر رسمي.) وبدأنا بالنزول الواحد بعد الآخر ونحن نحمل أمتعتنا وكأننا
 أسرى  لدى عدو  لايعرف الرحمة في قاموسه البشري. دخل شخصان مسلحان ألى الباص لتفتيش مقاعده وأركانه وزواياه وكأن المنطقة دخلت في حالة طوارئ أو كأنهم  كانوا يفتشون  عن شيئ خطير. وبعد وقوفنا أمام  أ متعتنا لمدة ساعة كاملة في العراء حضر شخص وقادنا ألى قاعة خاصة بتفتيش الأمتعه .        وشاهدت في المكان أشخاصا مسلحين تتدلى مسدساتهم من تحت جاكيتاتهم المدنيه وهم ينظرون ألينا نظرات خاطفة ثم يتلفتون يسارا ويمينا من حولهم . وبدأ التفتيش  حيث  وضع كل فرد في المكان المخصص لتفتيش الحاجيات  ووقف أمامها  وقد تم سلب معظم الحاجيات تحت احتجاج
 واستنكار أصحاب الحاجيات ومنها السجائر والعطور والهدايا الأخرى التي كان يحملها المسافرون معهم وقد لاحظت ذلك بعيني ثم يفتش الشخص تفتيشا دقيقا من أخمص قدميه  حتى شعر       رأسه ثم تفتش  أمتعته وكأنهم مجموعة من قطاع الطرق ولكن باسم الدوله. وقد تم ألقاء القبض على شخص قيل أنه يحمل معه بضع مئات من الدولارات وأرسل مخفورا ألى بغداد  وكنت أحمل معي في تلك اللحظات عشرة (دنانير أردنية )وتحمل زوجتي (خاتمين ذهبيين صغيرين)  و(عشرين  ألفدينار عراقي)   لم نخفها عن أحد  لكن الدنانيرالأردنية  والخاتمين      الذهبيين وضعناها   وسط كمية صغيرة من
 التمر بعد تغليفها بكيس صغير من النايلون من بداية السفره خوفا على العملة الورقية  أن تتلف وكانت تلك الحاجيات البسيطة كافية لإنهاء حياتنا وإلحاقنا بالشخص الذي أرسل  مخفورا ألي بغداد  بعد توجيه تهمة (تهريب العملة الصعبة) خارج الوطن لأنها ممنوعة منعا باتا مهما كان قيمتها كما حدث لغيرنا. أما رأس النظام   الذي أهدر المليارات في حروبه ومغامراته وصادر الوطن برمته وحوله ألي ضيعة لعائلته ولعشيرته فهو فوق كل الشبهات والخيانة دائما توجه  للمواطن المظلوم المسكين الذي لاحول له ولا قوه ذلك الذي سحقته أجهزة الدكتاتور القمعية بكل قسوة
 ووحشية وطالبته بأن يكون مسبحا بحمد النظام الذي ملك الأرواح كلها داخل الوطن.
وصل الدور لي ولزوجتي وقد ذهبت زوجتي ألي  غرفة  ( التفتيش الذاتي ) التي تشرف عليه امرأة من جلاوزة النظام وخضعت أنا للتفتيش في المكان المخصص للرجال  حيث تم تفتيش جيوبي وجواربي ورأى الذي فتشني مبلغ الخمسة عشر ألف دينار عراقي فقال : (أنته تحمل  بس ها المبلغ لو  تخفي عمله صعبه بمكان من جسمك؟ )  فأجبته (ماعندي أي عمله صعبه آني كدامك فتشني على كيفك). ثم مسك البطانية التي كانت معي وقال : (الشعب العراقي تحت الحصار وأنته رايح للأردن وتتغطى بالبطانيه أنت ماتدري هذا الشي ممنوع ؟!!!) فلم أجبه . وكنت أحمل عدة كتب ففتح حقيبة الكتب بكل همجية وأخذ الكتب
 ثم بدأ يقلبها وكانت حوالي خمسة كتب هي :ديوان بدر شاكر السياب بجزأين-  طبع دار العوده. وكتاب قصص الحيوان في الأدب العربي القديم تأليف الدكتور عبد الله  سلوم السامرائي. وديوان أيليا أبو ماضي طبع دار العودة أيضا . وديوان خليل حاوي وكتاب جحا العربي –صادر من ساسلة –عالم المعرفة –في الكويت  ومصحف كريم طبع وزارة الأعلام العراقيه. وكلها   تباع في مكتبات العراق بصورة   علنيه فمسك الكتب ووضعها فوق بعضها وهو يقول :(هاي شنو ) فأجبته (كتب ). فرد (شنو من كتب سياسيه غير شي؟) فقلت لا أدبيه. وراودتني نفسي  أن أقول له هل أنت أمي لاتقرأ ؟لكني  تراجعت
 عن قولها حتى لاأغضبه ويحدث لي أمر سيئ.  فأجاب (ماكو فرق  كل كتاب ممنوع يطلع ألى خارج العراق بأمرمدير المخفر. ) فقلت له دلني على مدير المخفر ؟ فأجاب ( ذيج غرفته روح عليه )  ولاحظ كمية التمر الصغيره فمسكها بيده ثم أرجعها ألي دون أن ينطق بكلمه حولهاوكانت المصيبة كلها تقبع في كمية التمر الصغيرة تلك والتي أنقذتنا بمصروف تصرفنا به  لعدة أيام في الأردن  فذهبت  ألي مدير المخفر راجيا  منه أن يطلق سراح الكتب  ولا يصادرها لأنها كتب أدبيه ولا تشكل خطورة على أحد وقد أشتريتها من مكتبات رسمية تابعة لوزارة الأعلام  وأني أرغب بقراءتها خلال سفرتي؟
 فأجابني بكل برود وهو يبتسم أبتسامة صفراء : ( أذا  أنته معتز بهاي الكتب هوايه تكدر ترجع لبغداد وتأمنها عند شخص معين لما ترجع بعدين تاخذها. ) فقلت له  (اشلون أرجع والجواز مكتوبة عليه ملاحظه لسفرة واحدة فقط ؟)فأجاب والله هاي مشكلتك أنته بعدك  داخل الحدود العراقيه ومعجب بكتبك  مدكلي أشأسويلك  وبأي طريقه أتفاهم وياك؟!!!)على كل بالمختصر المفيد أي كتاب ممنوع يخرج من الحدود بأمر القياده  هذا آخر جواب مني.تكدر تاخذ بس القرآن الكريم ماأريد اتضيع وقتي آني مشغول ماأكدر أحك راسي. ) ورضخت للأمر الواقع  وصودرت الكتب والبطانيه ولم يدر بخلدي أن
 هؤلاء الوحوش يخافون حتى من الكتاب الذي لايشكل أية خطورة على النظام بعد أن حجز المواطن العراقي داخل قفص من حديد. وبعد أن انتهى التفتيش تم إدخالنا على أحد الأشخاص في غرفة أخرى مجاوره وهو يصيح  بأسماءنا الواحد بعد الآخرونادى باسمي فدخلت عليه وسلمت .وكان جالسا  على طاولة وأمامه مجموعة من الجوازات وهو يقلب جوازي وبادرني هل أنت فلان الفلاني وذكر أسمي الثلاثي.فأجبته نعم. ثم سألني (أشتشتغل أنته؟) فأجبته (معلم متقاعد)  ثم عقب قائلا: (أنته معلم متقاعد ودافع ثمن 3 جوزات متكلي منين جبت هاالمبلغ ؟) ولا أدري كيف عرف بأن أبني وزوجتي معي ولم يحن
 دورهم بعد؟ فتوقفت قليلا لهذا الأستفزاز ثم قلت : ( قبضنه آني وزوجتي كل واحد ست رواتب تقاعديه وعدنه مبلغ جمعناه وطلعنه الجوازات ؟ فأجاب و(ليش هاألشي كله وشنو الغايه من هالسفره معلم متقاعد يترك وطنه وروح يصرف فلوسه بره عجيب غريب.) ولم أجب وأخيرا فرجت  بجملة : (هاك يابه أخذ جوازك الله وياك وترجع بالسلامه . ) فتنفست الصعداء مرة أخرى بعد أكثر من ثلاث ساعاتمن التفتيش والانتظار والهواجس وكأننا كنا في ساحة حرب  وكأنها كانت ثلاثة أشهر وانتظرت زوجتي وأبني عند الباص وقد أخذ من التعب والإجهاد النفسي والجسمي منا مأخذا وأخذ السائق الجوازات مرة
 أخرى قائلا راح توصلون لعمان بعد كم ساعه وتستلمون جوازاتكم للمرة الأخيره .)  ثم  قبعنا في الباص مرة أخرى بانتظار عمان الفرج متى تلوح لنا وكأننا في رحلة عمرها  عام كامل.
أخذ البعض يتهامسون فيما بينهم لما حدث لهم داخل النقطة الحدودية العراقية وكيف سلبت حاجياتهم دون أي مبرر واحتجت أحدى النساء الأردنيات بصوت مسموع وطالبها السائق بالسكوت . وساد صمت عميق  وبعد فترة قصيرة جدا لمحت جداريه للملك الأردني الراحل الحسين بن طلال وعرفنا أننا دخلنا الأراضي الأردنية وتم تدقيق جوازاتنا بأقل من نصف ساعه حيث كانت معاملة الجنود الأردنيين جيدة جدا ولم يطلب أحد أن نترجل من الباص ولم يفتش أحد حقائبنا.أنطلق الباص بعد ذلك باتجاه عمان  وبعد أكثر من ساعتين قيل لنا أنكم على  مشارف مدينة عمان ثم خضعنا لتفتيش سريع آخر
 أسهل من الأول ودخلنا عمان ولم نصدق أنفسنا أيضا ولكنها كانت الحقيقه. واستلمنا جوازاتنا    وكلمات التوديع من قبل سائق الباص  ومساعده . أنها الساعة الثانية عشرة والنصف بعد منتصف الليل واليوم هو  اليوم الأول من شهر مايس عام 1995م ونحن الثلاثة وجدنا أنفسنا في قلب مدينة عمان التي غمرتها الأضواء وكأننا في عز النهار أوقفت أحد سواق  التاكسي وطلبت منه أن يأخذنا ألى فندق متواضع ففعل بعد أن دفعت له دينارا من العشرة دنانير التي أحملها وما أن دخلنا نحن الثلاثة أحدى الغرف حتى سقطنا كالأموات على الأسرة الثلاثة التي حشرت في الغرفة حشراولم تترك
 فيها أية مساحة  ولم نستيقظ ألا بعد طلوع الشمس بساعات . خرجت من الفندق لأجلب بعض الطعام   ألقيت نظرة سريعة على بعض شوارع عمان فرأيتها مدينة نظيفة تحيط بها الأشجار من كل مكان وكل شيئ يوحي بالتنسيق والترتيب والنظام. وقد تنهدت وخنقتني العبرة على ماجرى في وطني الذي هو أغنى من هذا البلد بعشرات المرات وكيف ضيعه ودمره ذلك الدكتاتور الأهوج الذي تسلط على رقاب الناس  بالغدر والقمع والظلم والجبروت وقلت في نفسي متى تكون مدننا جميلة نظيفة  محاطة بالأشجار مثل عمان؟وهل كتب علينا أن نعيش في مدن مملوءة بالقمامة والقاذورات   ومياه المجاري
 الثقيلة ألى الأبد؟ وهاهي اليوم بعد كل ذلك التأريخ الذي مضى عليه خمسة عشر عاما تتراجع نحو الأسوأ بعد أن كثر في وطني اللصوص والقتلة وأصحاب النزوات الخاصة بتقاسم كعكعة العراق بين أحزابهم المتصارعة على الأمتيازات الخاصة  على حساب  الفرد العراقي المعدم المضطهد البائس الذي لايحصل اليوم حتى على الحصة التموينية ألا بشق الأنفس ولا يأمن حتى على حياته الطافحة بالمتاعب التي لاتنتهي. والشكوى ألى الله فقط.     كان الجو  في عمان الجميلة  ربيعيا لطيفاومنعشا   وأسواقها عامرة بمختلف البضائع فالفواكه والخضار في أبهى أشكالها والخبز بأنواعه
 المختلفة لكن الذي لايعمل لايستطيع العيش حيث الغلاء كان يترك بصماته في كل مكان من العاصمه.وفي اليوم الثاني أتصلت بأبني الذي تخرج مهندسا وهرب من العراق لعدم حصوله على عمل وكاد أن يموت من الجوع في وطنه وكان يعمل   في معمل أهلي للسجاد في  مدينة حلب السورية يملكه أحد التجار السوريين وقد حصل على العمل بمساعدة أحد أهل الخير.  طلبت منه أن  يمهد لنا الدخول ألي سوريا  لأنها المنفذ الوحيد لنا في تلك الظروف المأساوية التي كان  يعيشها العراقيون  وقد كتبت قصيدة عن الغربة بعد فترة من الزمن   أسميتها (حرائق الرحيل ) ومازلت محتفظا بها أقول فيها
 :. 
حرائق الرحيل
ماأوجع الساعات أذكرها
وهي تحفر أضلعي
وتعبئ الروح الجريحة بالذبول
ظمأت مجاهل غربتي
وأرقها الجوى
ولم يأت الدليل
عشقي تجذر في شعاب الأرض
في تلك الروابي  كالنخيل
وبدونها نبض الحياة سراج أو وتد    
 يجثو على الأضلاع سيلا من زبد        
وتركت  في ذاك الزقاق عوالمي وحشاشتي
وأنا أرى في كل ركن من رباك
مهج تذوب على اللظى
ومآتم بين القبور
يعج في دمها الكمد 
والأمهات الثاكلات 
وقوافل  الشهداء
والأطفال والبؤساء
وجذوع نخل محترق
وطني  المفدى ياعراق
الشوق في دمي احتراق
لم يرتو الطاغوت من دمك  المراق 
ولطالما ناجيت رملك ياوطن 
ولطالما  غازلت فيك الرافدين       
ولطالما أشعلت قلبي بالحكايات الجميلة والشموع
ولطالما أحرقت في تلك السنين الماضيات دم الضلوع
ولطالما حولت فاجعة الحنين ألى حروف من لهب
 ياسيدي الغالي الجليل 
أنا متعبٌ 
في جانحي مجامرٌ تهفو ألى  كل الديار 
والشوارع والشواطئ والقفار
والحدائق والمنائروالمساجد والقباب 
و لسيد الأحرار صاحب  ذي الفقار
وألى الحسين وكربلاء  
هي كوثر الروح التي أرختها بقصائدي 
وبمهجتي وجوارحي
الله  يانخل العراق
الله ياشمس العراق 
الله ياطين العراق 
الله يارمل العراق
ياسيدي  الغالي الجليل
أنت ابتداء الكون فاتحة الرجاء
من أجل طلعتك المهيبة سيدي
(وأنا لنلقى الحادثات بأنفس
كثير الرزايا عندهن قليل)
وطن الفجائع والمقابر والجراح
وطن الأرامل واليتامى والنواح
النخل يبكي والرمال حزينة
من ألف عام تستباح دماؤنا 
ونحن نمضغ حزننا
والغول   يرقص  فوق أشلاء الضحايا 
ليصوغ نصرا من ورق
ويقول هاأنذا العراق.
ياسيدي الغالي الجليل
(ألحي ) تصهل في دمي
أني أتوق لناسها وزهورها
لترابها  ولسوقها  وحقولها
ولفجرها ولطيبها وغروبها 
ولشمسها  وهواءها ودروبها
وسمائها ونجومها وفصولها
ولطلعها وغبارها ولعشبها
ولظهرها وأصيلها 
(غرافها ) الغافي على جنباتها
الروح مقفرة هنا 
 النفي  يحفر في الخلايا
غربة صماء مقفلة الوجود
ياسيدي لم يبق ماء في الجرار
هذا حطام العمرصار لك انتظار
أواه ماأقسى الفراق 
متى الرجوع ألى العراق ؟
متى الرجوع ألى العراق؟
 جعفر المهاجر/السويد7/1/2011م        
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/07



كتابة تعليق لموضوع : حرب وسجن ورحيل-62
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري
صفحة الكاتب :
  وليد كريم الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القاء القبض على متهمين بالسرقة والإرهاب

  الطغيان صناعة أعرابية بامتياز! / الجزء الاول  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بايلاء العناية الخاصة للحاج الذي تعرض لحادث دهس  : وزارة الصحة

 امهال الخبراء ستة أيام لتقديم آرائهم بجلستي البرلمان الاخيرتين

 المستبصر الموريتاني سيدي أحمد: الإمام علي يمثل الإسلام الحقيقي وهو عدل القرآن

 رافع العيساوي وشعار السُنّة  : وليد سليم

 الحقيقة لاغير  : جعفر العلوجي

 مسابقة في خطبة السيدة الزهراء (عليها السلام) في المسجد النبوي  : علي فضيله الشمري

 علي و الأرقام  : د . صاحب جواد الحكيم

 مخاض  : محمد الزهراوي

 حوار مع الروائي و القاص موسى غافل الشطري  : همام قباني

 قلبك أيها الإنسان المُعنّى بالآهات!!  : د . صادق السامرائي

 كم نحب الليل  : د . عبد اللطيف الجبوري

  العراق والتعاطي مع الأزمات(نقطة ضوء)  : عباس يوسف آل ماجد

 عاجل انفجار في منطقة الكرادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net