صفحة الكاتب : عمار طلال

نهار مهترئ بالمثقفين والكتب
عمار طلال

 مشيا على الاقدام كعادتي في النزهات، مارست استجماما هندسيا، صباح الجمعة، اسبح عائما، في لجج المعرفة، موجة كتاب عالي البهجة، وسورة نص يغرقني في الحزن.
يتحدد ضلعا شارع المتنبي، بزاوية، مع سوق السراي.. سراي الحكم العثماني، المعادل لـ (المنطقة الخضراء) الآن.. من دون تشابيه.
سمي سرايا؛ لانه حكومي.. رسمي، مرتبط بالدولة، منذ كانت خلافة عباسية، تفتتت الى دويلات متناحرة، كقرون ثيران تتناطح حول بقرة شبقة في موسم التسافد.
العراق بقعة منفلتة؛ لم تطالها يد المماليك، لبعدها عن ارض الكنانة مصر؛ فظل منفلتا الى ان التهمته الدولة العثمانية.
عند شاطئ نهر دجلة، تهاديا من الباب المعظم، الى الميدان، عبر شارع الرشيد، دلفت نافذا الى المتنبي.. الشارع وليس الشاعر!
مرددا:
هل غادر الشعراء من متردم
ام هل عرفت الدار بعد توهم
هلا سألتِ الخيل يا ابنة مالك
ان كنت جاهلة بما لم تعلمِ
بيت شعر قاله عنترة العبسي منذ اكثر من الف وخمسمائة عام؛ فماذا بقي من شارع المتنبي، لم يستهلكه الادباء والصحفيون والتشكيليون وكاميرات الفوتوغراف والتلفزيون توثيقا؛ يوجب الانتباه الى مناطق ذوقية صغيرة اغفلتها عين الرصد الصحفي والتأمل الادبي والدهشة الفنية.
قبل الوصول.. مشيا على الاقدام.. الى شارع المتنبي صادفني بائع خردوات، لا اظنه يبيع، وهو نفسه لا ينتظر من احد ان يشتري: بطانية قديمة لبدت عصيات السل في نسيجها وفردة حذاء وسخة وطبق المنيوم تشققت حواشيه بفعل القدم وعربة دفع يدوية تهرأ خشبها؛ وراح يئز مع كل هبة نسيم خفيفة، قد لا تحرك قشة من موضعها على الثرى، صباحا، وقمجيات مقززة.. خراطيم شاهت.. كالافاعي.. عن اراجيلها، تسعى.
من ذا الذي يحتاج تلك المهملات فيقتنيها!؟
راع يسوق بضع غنمات.. صغيرة وجميلة ومعافاة.. المنظر الوحيد الذي يسر الناظر في صباح هذه الجمعة، يهش عليها بغصن بان، يحثها على الاندفاع الى وسط ساحة الميدان، يشاكس السيارات التي تنعطف طائعة خباله.
ورهط من (همرات) الجيش امام مبنى (كان) وزارة (بلديات) قبل ان يفجره الاهابيون لينالوا من د. عادل عبد المهدي.. نائب رئيس الجمهورية، قبل ان يستقيل، نجا واستشهدت صديقتي.. واعز من اختي.. المهندسة نداء عودة.
تكررت البسطات غير المبررة، تسوقني مثل اغنام الراعي المشاكس، الى التساؤل:
-          هل ثمة مشترون يتبضعون سقط المتاع هذا؟
اجاب بائع بلهجة بغدادية قح:
-          الله وامان الله ماكو مشترية.
مرتجيا مني منفعته بالشراء؛ فـ...
يتحدى المثقفون الموت، ببعث الحياة في شارع المتنبي صباح كل جمعة، لهم خصوصية مستترة مع المكان لا تبوح باسرار الحماقات الجميلة التي ترتكب خلف جامع الحيدرخانة على الجهة المقابلة لـ (المتنبي) من شارع الرشيد.
ثمة ما لم يألفه سواهم من التأملات الهوجاء.. تأملات غير منتظمة في سياق معنوي.. دهشة لا مسماة.. انهم يندهشون بالفراغ، يرى المرء دهشتهم، لكنه لا يرى مم يندهشون ولماذا.
يتهيأ القادم الى (المتنبي) منذ ساحة (الميدان) او (الرصافي) من الجهة المقابلة، لرائحة الكتب المعتقة كالنبيذ، لكنه يصطدم باحدث الطبعات تبدد نكهة المتنبي.
سوق السراي وشارع المتنبي افشيا اسرارهما؛ فقد اشترى احد القصاصين حذاءً من المتنبي وليس كتابا؛ ما يعني ان بضائع دخيلة، امتهنت حرمة المكان تهجن خصوصيته.. الكتب.
كتب تباع بربع دينار، اي مائتان وخمسون دينارا، على الرصيف، مهداة من مؤلفيها الى اناس باعوها من دون ان يفتحوا التصاق اوراقها غير المعرشة.
احدهم، عاد من غربة اربعين عاما في بيروت؛ ليستنشق رائحة الورق المعتق في كتب مرزومة، فوجد طبعات بيروت التي خلفها وراءه.
خلف الواجهات المطلة على شارع المتنبي ازقة يتعفن المتشردون.. نساءً ورجلا.. فيها، ينامون الليالي من دون طعام.. على هامش الوجود، اظنهم لم يجردوا في التعداد العام للسكان، مع انهم وريثو بغداد الحقيقيون.. ابا عن جد.. سحقتهم التغيرات السكانية ومسختهم الثورات العسكرية، الى مهمشين في نطاق منسي من ذاكرة بغداد.
من ذا الذي يتخيل، هذا المتشرد السكران ملطخا بغائطه، كان ومازال يسكن دارا منيفا كالقصر تطل على دجلة، تقدم المجتمع وتطور العمران، وظل هو معتدا بكرم محتده، فتخلف عن الآخرين، ولم يعرف كيف يواكب تسارع التطور؛ فلاذ بالسكر ليطويه الادمان.. بشعا فظيعا مقززا.
مسقفات سوق السراي التي استحدثت في التسعينيات، بلبلت ذاكرتي الممتدة الى ثمانينات الطفولة وانا آتي الى السوق مع اصدقائي قاطعين الفيافي بالباصات، من ديالى الى بغداد.
استجد في المنطقة تقدم الكتب، منفلتة من عقال (المتنبي) و(السراي)  الى جهتي (الرشيد) من حولهما (الرصافي) و(الميدان) كما شهدت المنطقة تجديدا آخر هو تحويل (المدرسة العسكرية العثمانية) الى (مركز بغداد الثقافي). توسعان جديدان لتقليدين قديمين.
دخلت مطعم (كبة السراي) الواقع في الزاوية الفاصلة بين الشارع والسوق؛ كي انهِ هذه الجولة، التي لن تنته، اذ صادفني الفنان التشكيلي الكبير قاسم سبتي؛ قدمني الى زميلة من الوسط الثقافي، فردتني عليه:
-          اتعرفني الى عمار؟ انه صديقي الذي اموت عليه.
قال قاسم: لماذا تموتين عليه بدلا من ان تعيشي لاجله!؟
ما يدل على انتشار حب الحياة بين العراقيين، اذ دعى الفنان سبتي الى نبذ شؤم الماضي والتماهي مع تفاؤل المستقبل.
 

  

عمار طلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/03



كتابة تعليق لموضوع : نهار مهترئ بالمثقفين والكتب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تهاني وتبريكات .. للانتخابات العراقية  : عباس طريم

 العراق يشارك في اجتماعات الورشة التحضيرية لقرض البنك الدولي المنعقد في العاصمة الاردنية عمان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 استنكر نائب الامين العام لتجمع السلام العالمي في العراق والشرق الاوسط السيد صادق الموسوي اعتقال رجل الدين الشيعي آية الله الشيخ نمر باقر النمر  : خالدة الخزعلي

 الإصلاح مطلب شعبي وخلاف سياسي  : واثق الجابري

 داء التشبث بالمنصب  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 ماراثون الانتخابات في حماس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اكلنه هوه في يوميات نينوه  : حميد آل جويبر

 الإعلام والأصنام  : علي علي

 بالوثيقة : محافظ صلاح الدين يطالب العبادي باستقدام فرقة العباس القتالية والسبب ؟؟!!

 العدد ( 140 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حبيبي يثور  : امل جمال النيلي

 جوزيف صليوا يقدم مجموعة من التعديلات على مسودة قانون مقترحة من قبل يونامي في العراق

 الصفحة الملعونة  : عمرو ابو العطا

 هوسات بحق الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام  : سعيد الفتلاوي

 المهندس استبرق الشوك : تحضيرات مكثفة تشهدها الوزارة استعداداً لمؤتمرها العلمي 2017  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net