صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

الوزارة الجديدة على منصة التشريح
حمزة علي البدري

من له فكر فليفكر .. ومن له لسان سؤول فليسال .. ومن له أذنان سامعتان فليسمع .. ومن لديه فاعلية فاعلة فليفعل .. وينبغي أن لا نسكت فالسكوت على السلبيات والمخالفات مؤامرة وجبن وعار.. وان سكوت المرء للمرء قاتل , لأنه يكثف ويضاعف ويرسخ التجاوزات والمعاكسات والخربطات .. فالكلام الصريح والصحيح يصلح كل ما هو قبيح .. فعندما تتمسرح على المسرح السياسي أخطاء وخطايا وخطوات خاطئة , فهنا يستوجب الكلام مهما تكن الضريبة شديدة وقاسية ولا نلجأ إلى ( اضعف الإيمان ) لان أقسى ما تكلفنا الليالي سكوت عندما يجب الكلام, فعراقنا الممتحن والمثقل بالفتن والمحن والمشكلات والمعضلات يفرض على كل منا أن ينطق وبصوت عال .. فأية لعنة تلاحق هذا الوطن الجريح .. وأي حظ عاثر يطارده .. وأي قدر أحمق الخطى يحاربه .. فالله الله في عونك يا عراقنا المأزوم , فعليك تتناسل الأزمات , وتتوالد المنغصات , وعليك تتولى الفواجع والكوارث والخطوب فواحدة لواحدة تجر, فيا عراقنا المكابد كم صبرت وتصابرت ؟؟ وكم عانيت وقاسيت من المخازي والماسي والانتظار والاصطبار الذي تجاوز الحدود ؟؟ فهل في التاريخ شاهدة أن الوزارة لا تنبثق في أي بلد إلا بعد ثمانية أشهر مرة وثقيلة,  فمن أين اجلب الكلمات التي احتاجها للتعليق عن هذه الحالة الشاذة ..؟؟ فأي تعبير مهما كان مستواه يتضاءل ويعجز عن إيفاء هذا الموضوع حقه من الحقائق التي قد تتثاقل بعض الألسن عن التجاهر بها وسردها على السفود .
اجل بعد وعكة سياسية طويلة أطلت علينا (  عروسة التاريخ ) ..!! الوزارة المستحية من نفسها ومن الشعب الصابر ( الوزارة الصدمة ) .. المبتورة ) .. وان أنجع وانجح واصدق تعليق عليها هو تعليق السيد رئيس الوزراء نوري المالكي والذي قال عنها : إنها لا تلبي طموحي وطموح البرلمان والشعب .. فكان الرجل صائبا ومحقا وصريحا وجريئا عندما جاهر بالحق والحقيقية ووضع أصبعه على الجرح ... وهنا وهناك وهنالك من قال : كيف ينتقد رئيس الوزراء  وزارته قبل أداء أعمالها ..؟؟ والواقع يقول أن كل ذي بصر وبصيرة ومنطق سليم يؤكد أن تشكيل الوزارة ليس باختيار السيد المالكي, إنما باختيار رؤساء الأحزاب والتكتلات والائتلافات والذين قد تتألف مصالحهم ولكن نواياهم وقلوبهم شتى و مختلفة .
وان رئيس الوزراء أمام حزمة من التحديات والموازنات والترضيات تفرض عليه  موافقات قد لا يرتضياها, ولكن يوافق عليها نزولا لمبدأ المحاصصة ولمتطلبات الظرف الصعب وحسم الفراغ السياسي والحكومي,  فلهذا تم إعلان الوزارة الرخوة الخاوية والتي تصاعد إزاءها اللغط السياسي المنوع والمتنوع .. فالوزارة كما هو واضح لا تضم نخبة من الأكاديميين التكنوقراط , ولا تحتوي على عناصر متخصصة ومتميزة من أصحاب الدراية الإدارية والخبرة المتراكمة والكفاءة المشهودة والممارسة والتجربة المطلوبة,  أنما برز فيها بعض رؤساء الكتل والمتميزون في أحزابهم وكتلهم والذين هم أعضاء في البرلمان .. وهنا تثار أسئلة معقولة ومقبولة هل أن الأحزاب تعيش في بئس وقحط وامحال ولا تمتلك عناصر مؤهلة للوزارة غير النواب المنتخبين من الشعب ليكونوا ممثلين له ..؟؟وان السؤال الكبير هل أن منصب الوزير هو أفضل وأسمى  من  منصب النائب والذي هو منتخب من الشعب , في حين الوزير يعين أما برأي رئيس الوزراء أو بقرار من حزبه أو كتلته,  وهل أن راتب ومخصصات وامتيازات الوزير أكثر من النائب..؟  لست ادري فرواتب الرئاسات الثلاثة ونوابهم ورواتب الوزراء والنواب قد أصبحت لغزا أو من الطلاسم المجهولة والمحرية .
إن أهم المأخذ والانعكاسات على الوزارة والتي يطرحها وتتناقلها كل الأوساط الرسمية والجماهيرية هي ما يأتي :
أولا :- إن المتضرر والمتذمر من هذه التشكيلة الوزارية الحالية هما اثنان ... وان المنافع والفوائد من هذه الوزارة تكون في حوزة اثنين .. فأما المتضرر الأول من هذا التشكيل الوزاري المفروض والمرفوض فهو الشعب المنكود الذي يؤكد بان الوزارة عاجزة عن تحقيق نقلة نوعية في مستواه المعاشي الهابط ( المبهذل ) فقد أعلن عن تقليص البطاقة التموينية إلى أربع مواد في الوقت الذي فيه البطاقة التموينية ضمان مؤكد لمعيشة الفقراء الذين كانوا يتوقعون من الوزارة الجديدة أن تزيد المواد الغذائية مع التأكيد على اختيار النوعيات الجيدة وخضوعها للرقابة المستمرة ,  فقد حدث تململ وتذمر واستياء من هذا الإجراء الظالم المتعسف , كما أن الشعب متأكد من أن الوزارة غير قادرة على تحقيق المشاريع الإستراتيجية الكبرى في الصناعة والزراعة والتجارة و .. و .. الخ .. فالمتوقع أن الشعب الذي منح بيعته وأصواته للبرلمان والوزارة سوف لن يحصد إلا الوعود والتخدير فهو المتضرر الأول من هذه الوزارة الميئوس من انجازاتها الكبرى التي يجب أن تنهض بها  كاستتباب الأمن بصورة تشعر المواطن بالأمان والطمأنينة , وتستأصل جذور الإرهاب والإرهابيين , وتضع حدا لاستشراء الفساد الإداري والمالي والسياسي وتنقذ الشعب من المحاصصة والرشوة والاختلاس والمحسوبية والمنسوبية فالشعب لحد الآن هو المتضرر والمنهوك وينتظر من هذه الوزارة أن تمد له حبل النجاة وتنقذه مما هو فيه وتحقق له الخدمات المطلوبة والملحة .
وأما الممتعض والمحرج والمثقل بالمتاعب والهموم والغموم هو السيد رئيس الوزراء المالكي الذي لم يكن مقتنعا وراضيا عن التشكيل الوزاري وان الذي يحاصره ويعيق مسيرته المحاصصة والرغبات والمأرب الحزبية المتنوعة من المكونات التي تريد وتسعى لتحقيق طموحاتها قبل انجاز خدماتها للشعب الصابر .
فالسيد رئيس الوزراء يمر الآن بظرف صعب وعصيب وخانق ,  وانه حائر ومتحير أمام طوفان المحاصصة وأمزجة المكونات باختيار الوزارات المغرية والتسابق بينهم على المصالح والمأرب فالرجل متمشكل ومضطر وبإلحاح إلى اللجوء للموازنات المحرجة ,  والترضيات الاضطرارية , والى التقنيعات الملحة  , وتنفيذ القرارات التي تتقاطع مع قناعته تحت خيمة الاضطرار ,  وليس بالإمكان أبدع مما كان .
 فالسيد المالكي لم ولن يمتلك قوة لتنفيذ القرارات المتأتية من المحصاصة المتحكمة فانه محاصر ومطوق بمكونات جاهزة للرد السريع عليه إذا خالف أراءها , إذ قد تتهمه بالتسلط والاستبداد والدكتاتورية والتفرد بالقرار .
اما العنصرين المستفيدين بكثافة من هذا التشكيل الوزاري المصلحي والنفعي فهما : - الحزب الذي استولى على حصته من الوزارات التي أصبحت له كضيعة أو اقطاعية أو مملكة يصول ويجول فيها ويسرح ويمرح ويكدس أعضائه ومريديه في أروقتها ودوائرها ... أما المستفيد الثاني بعد الحزب فهم  وزراءه  فأنهم  الذين يتمتعون وينعمون (  بفردوس الدولة ) , حيث الرواتب الخرافية ,  والامتيازات العالية والمدهشة ,  والتي ما كانوا يحلمون بها لو لا هذه المحاصصة التي جعلتهم يعيشون في عليين والشعب يظل بانتظار زورق الإنقاذ .
ثانيا : - إن الوزارة الجديدة مخيبة للآمال إذ كان الشعب يتوقع ولادة وزارة تتميز بالمزايا المطلوبة من شهادة عالية ,  واختصاص متخصص ,  وخبرات متراكمة ,  وممارسات مشهودة مع التأكيد على الوزير بان يكون متسما بنظافة الضمير واليد والسلوك والتاريخ ,  وله مواقف مبدئية تتسم بالشجاعة والقيادة والرأي السديد . وان معظم هذه الصفات قد لا تتوفر عند معظم الوزراء وستثبت الأيام ومعطيات العمل فشلهم وإخفاقهم بالأداء وسيتعرضون للإقالة أو الاستقالة ويجب على الحزب والكتلة أن تحاسب وزيرها وتبدله  إذا ثبت لها أي تقصير أو قصور منه , وان الملفت للنظر أن السمات الطاغية على الوزراء هي السمة السياسية وليس المهنية , ثم أن الوزراء لم يقدموا للبرلمان سيرهم الذاتية قبل وأثناء الانتخابات وان مكوناتهم وأحزابهم لم يقدموا ثلاثة مرشحين حسب الاتفاق المسبق بينهم وبين رئيس الوزراء ,  كي يختار واحدا منهم وان البعض منهم قد اكتفى بتقديم شخصا واحدا للوزارة وهذا ماحصل فعلا ,  وكانت النتائج كمسرحية ذات فصول كلما انتهى فصل أتى بعده فصل ,  والمواطن يطحن وبصمت عبر المواسم والفصول , وغاب عنهم أن المواطن هو الفيصل الحاسم لكل تفاصيل الفصول .
ثالثا : - إن الوزارة متخمة ومترهلة ومنتفخة بعدد تضخم من الوزراء الذين حشروا في كابينة الوزارة تحت ضغط التسويات والترضيات لإشباع شهوة وشهية المكونات على حساب الشعب الصابر المبتلى , والملاحظ أن أي دولة في العالم تكتفي بوزارة لا يزيد عددها عن عشرين وزيرا ,  وان الذي نقوله بصراحة بان عراقنا المجرب يحتاج إلى اثني عشر وزارة وهي ( الدفاع , الداخلية , الخارجية , التخطيط , المالية ,  التربية , الصحة , البلديات , الشئون الاجتماعية , الثقافة , والرياضة والشباب , النقل ) إن هذه الوزارات كافية لتقديم انجازات هائلة إذا كان الوزراء يمتلكون الكفاءة والنزاهة ... أما الوزارات الباقية فانها  شكلية ومصطنعة ونتوءات وزوائد تستنزف خزينة الدولة وتكبدها خسائرا فادحة لا داعي لها مطلقا .
رابعا : - إن الوزارة تجاهلت بعض المحافظات المهمة حيث لم يتم اختيار وزيرا واحدا من محافظة البصرة وهي ثاني محافظة للعراق لما تمتاز به من من موقع ستراتيجي ومخزون نفطي هائل , وخيرات طبيعية كثيفة وعدد سكاني كبير , ثم أنها تمتلك رجالا أكفاء واصلاء , وكذلك بعض المحافظات الاخرى .
خامسا : - تعالت الصيحات وتصاعدت الإدانات على التشكيلة الوزارية الحالية لأنها تجاهلت وهمشت وغيبت المرأة بصورة أثارت السخط والاستياء والتذمر .. فأين الشعارات البراقة التي تنادي بحرية المرأة ومشاركتها الرجل في الواجبات والخدمات والامتيازات ..؟؟ وأين أصبحت المؤتمرات المتوالية والاجتماعات الصاخبة والتظاهرات المحتشدة والهتافات العالية التي تنادي بحقوق المرأة واقتداراتها المبدعة ..!!؟؟ .
سادسا :-   أن الحديث عن الوزراء الأمنيين طال وتكاثر التعليق والتعقيب عليه ,  والذي أتصوره بأنه لا ولن يتم تعيين وزراء مستقلين قولا وفعلا وواقعا وتاريخا لوزارة الدفاع والداخلية والأمن الوطني ,  وان الذي نود التأكيد عليه بان معنى ( مستقل ) أن لا يكون منتميا طيلة حياته لأي حزب سياسي ,  ولا يتناغم ويساند أي حزب في الوطن , إنما يكتفي باستقلاليته ,  ويمدح ويعاضد أي خطوة وطنية صادقة أو أي عمل منتج ومفيد للوطن يصدر من أي حزب أو مكون من المكونات السياسية ,   فهل سنرى هذه الصفات واضحة على الوزير المعين .؟؟ فسننتظر ونرى ما تخبئه الأيام , وهذا ما تسمح به المساحة المحددة للمقال والى مقال أخر إن شاء الله وعند الله يحتكم الخصوم  .
 

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/07



كتابة تعليق لموضوع : الوزارة الجديدة على منصة التشريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين محمد هادي الصدر
صفحة الكاتب :
  السيد حسين محمد هادي الصدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اجتماع القادة السياسيين يدعو الى بذل اقصى الجهود لعودة "سيادة الموصل"

 واشنطن بوست: اتهام عميل سابق بـFBI بتسريب وثائق سرية لوسائل الإعلام

 ((عين الزمان)) تزوجوهن كباراً  : عبد الزهره الطالقاني

 اعلام عمليات بغداد: القاء القبض على متهمين بجرائم القتل والخطف والاتجار بالبشر

 سوء الظن بالمؤمن حرام…   : عبدالاله الشبيبي

 احتمالات المواجهة العسكرية بين كوريا الشمالية وامريكا  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 من العراقيين...الى علي ع  : وجيه عباس

 الملتقى الإعلامي الأول بالعتبة الحسینیة يناقش اكبر ظاهرة إعلامية إنسانية لزيارة الأربعين

 صغار الوهابيين... من سرق البراءة من عقولهم؟  : صالح الطائي

 غضب أكراد فرنسا في أعقاب مقتل 3 ناشطات كرديات

 التاج البريطاني يخلع جلباب اليورو الى غير مأسوف عليه..  : وليد فاضل العبيدي

 ما المطلوب في بداية العام الدراسي الجديد ؟  : صادق غانم الاسدي

 نائب محافظ بابل يفتتح معرضا للكتاب في البيت الثقافي في الحلة  : نوفل سلمان الجنابي

 مدرب سويسرا: نيمار لاعب استثنائي ومن الصعب إيقافه

 إطلالة مختصرة على حياة الإمام زين العا بدين علي ابن الحسين السجاد  : محمد الكوفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net