صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة
سامي جواد كاظم

ليس من الغريب ان يظهر معمم وبلباس السادة الاشراف يتهجم على بعض العلماء والمراجع حيث ان مثل هذا الامر اصبح طبيعيا جدا وحسنا يفعلون ممن يتهجم عليهم هكذا صنف ان لايردوا عليه ويتركوا امره للواحد القهار ولكننا نحن المحدودي التفكير والاطلاع عندما نقرا هكذا كتب تتهجم على العلماء ونرى فيها ما لايستسيغه العقل ولا يقبله البسطاء يكون لنا حمية في الرد على بعضها من باب الفات نظر للمؤلف ولمن قد تنطوي عليه اكاذيب الكتاب .
من هذه الكتب التي طبعت مؤخرا كتاب جولة في دهاليز مظلمة للخطيب السيد محمد حسن الكشميري تناول فيه مواضيع شتى اغلبها هزيلة والمفيدة قليلة ، وسيكون ردنا على بعض ما ورد فيه لان الرد عليه كله يحتاج كتاب وهو لايستحق جهد تاليف كتاب.
قبل الرد اسال السيد الكشميري هل تستطيع ان ترد على الافكار والنتاجات العلمية للمراجع ؟ انا اجيب بدلا عنه كلا ولا يستطيع بل انه من المستحيلات ، وستقولون كيف اجزمت على هذا ؟ اقول كتابه الذي هذا بين ايدينا والذي محوره النيل من ابناء العلما واقربائهم كما هو ديدن عادل رؤوف ومهما يكونون ابناء واصهار العلماء فلست بصدد الدفاع عنهم فهم لا يعنوني بقدر عنايتي بعلوم العلماء ، فكم من منتسب الى رسول الله ظهر فسقه والانسان يحاسب على عمله لا على نسبه فهيهات له ان يجادل العلماء بعلمهم!!!
ذكر هذا الرجل في اول صفحة حديث للامام الباقر عليه السلام نصه \"لو قام قائمنا بدا بالذين ينتحلون حبنا فيضرب اعناقهم \" ومن هذا الحديث اقول للكشمري هل تضمن بانكم لست منهم ؟ ان قلت نعم تكون شاركت الله في غيبه وان قلت كلا فلا يجوز الاستشهاد بحديث قد يشملك .
بعد المقدمة كتب اعلان لا استطيع ان اصفه ولكن نصه بانه يمنح جائزة مقدارها عشرة الاف دولار لمن ياتيه بنص فقهي حاكم على وجوب التقليد ، وجوب تقليد الاعلم ، وجوب دفع الخمس للمقلد ، واعلانه هذا بالاضافة الى ما تضمنه الكتاب يظهر ان عقدة الكشميري هي الخمس وهذا ما سنتناوله في مقالات اخرى ولكن بخصوص الاعلان فانه تقمص المؤلف شخصية عدنان عرعور او الدليمي الذي يظهر من على قناة صفا و وصال عندما عرضا جائزة على من ياتيهم باية فيها اسم علي بن ابي طالب عليه السلام .
واقول لك انك استشهدت في الكتاب ببعض فروع الدين فهل تستطيع ان تذكر لنا نصوص تثبت اصول الدين الخمسة وفروعه العشرة ؟ وهل تستطيع ان تنكر اصول الدين ؟
واما التقليد فانه امر متروك لنا وقد صنف العلماء حال المسلم بانه اما مقلد ( بفتح اللام) او مقلد ( بكسر اللام) او محتاط ، وهذه سجية البشر وخلاف ذلك فهو من الهمج الرعاع ، وفي كل امور حياتنا نلتزم بهذا التصنيف فالانسان اما هو طبيب فيعالج نفسه او يستعين بطبيب للعلاج او يحتاط في اكله وعمله حتى يتجنب الاصابة في المرض واذا لم يكن احد هذه الاصناف فهو احمق .
وانت يا اخ الكشميري هنالك افتاءات مهما تكن فهي خاضعة لقناعتنا والا اذا كنا نطبق كل فتاوى العلماء ففيها من الامور التي تنهض بعباداتنا وايماننا ولكننا نتجاهلها.
كثيرا ما تصر على المافيا التي تعين المرجع وتذكر انها منظمة الحجتية وهذه المنظمة هي لا تؤمن بولاية الفقيه وانا اقول لك لو تم تنصيب مرجع يؤمن بولاية الفقيه الا يقال عنه انه تم تنصيبه من قبل منظمة الحرس الثوري او اطلاعات او السيد الخامننئي ( حفظه الله ) باعتبارهم يؤمنون بولاية الفقيه ؟ ، فهذه من ذاك .
وفي الفصل الثاني من الكتاب خصصه لاسئلة وجهت له وكل هذه الاسئلة موجه من قبل مجاهيل ولا اعلم لماذا ؟ هل يخشون الاغتيال ؟!! فانه ذكر السائلين بانهم مثلا مجموعة من طلبة حوزة النجف ، اخت بحرانية ، اساتذة من كلية ، شباب من فلندا ، طلاب من كربلاء ....وهكذا، وهذا يدل على ان السيد الكشميري هو من وضع الاسئلة ونسبها لمجاهيل ليعطي مصداقية لافكاره بانها اثرت بالاخرين .
وفي الكتاب هفوات وانات سنتطرق في المقال القادم الى لقائه بالمطربة لميعة توفيق
 


سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/13



كتابة تعليق لموضوع : الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : رائد ، في 2013/12/01 .

مع احترامي اشكلات الاخ على السيد المشميري ضعيفة

• (2) - كتب : موالي ، في 2013/06/11 .

نشكر الخطيب محمد حسن الكشميري (حفظه الله) على كتابه جولة في دهاليز مظلمة .

• (3) - كتب : احمد ، في 2013/05/23 .

*****



• (4) - كتب : ثائر الموسوي ، في 2013/05/17 .


ةةثثوأخ سامي مو شرط كلام السيد حسن الكشميري ايكون مو صحيح لأن

• (5) - كتب : ياسر الحسيني ، في 2013/03/20 .

تعليقا على ما قرأته من بعض الاخوة في التعليقات
1- الكتاب للسيد الكشميري وهي ليست اول اسائة منه بالمرجعية فله قبل ذلك اسائة مسجلة بمقطع فيديوي يجعل من السيد الخوئي والسيد السيستاني عملاء للانكليز .
2- للاخ الذي قال كلام السيد الكشميري رائع جدا زلماذا لا زلتم تنظرون لبعض الحوزويين كنظرة السنة للصحابه بأنهم لا يمكن ان يخطئوا .ز وتعليقنا اخي العزيز ليس نظرتنا هي نظرة السنه الا ان نظرة الكاتب نظرة ظالمة نحن لا نعتقد بان المراجع معصومون ولكن اذا كان هناك اخطاء فهي ليست بهذه الصورة التي وصفها الكشميري والتي جعلت من العلماء سراق لاخماس الناس وحقوقهم وانهم عملاء للغرب وغير ها من التهم ورغم ذلك ينعت من مات منهم ب قدس الله سره ولمن هو على قيد الحياة ادام الله ظله فما هذا الا اسلوب المنافقين .

واخيرا وفقت يا استاذ سامي واني لفرحت كثيرا عندما وجدت ان هناك احد يرد على هذه التطاولات المتكررة ممن يسمون انفسهم ابناء الحوزة وانصاف العلماء وما هم الا باصوات نشاز تريد كسب الشارع على حساب الدين والمذهب.

• (6) - كتب : سيد مرتضى الهاشمي ، في 2013/03/16 .

لا اعتقد ان الكتاب حقيقتا من تاليف السيد الكشميري ولا بد ان يسال عن ذلك فعندما تناولت بعض الوريقات للاطلاع وجدت اسلوب الكاتب اسلوب متهافت ليس فيه ادنى درجة من البلاغة وهو لايتناسب مع اسلوب السيد.
واذا ثبت انه للسيد فلا عجب بعد ان سقط من عم اعلم منه في مهاوي شرذمة ممن يسمون بالشيعة والذين اعدهم سرطان ياكل في جسد المذهب الجعفري قاتلهم الله انا يؤفكون

• (7) - كتب : نوفل الحسن ، في 2013/02/26 .

أخي العزيز اني لم أكمل قراءه الكتاب بعد وبعد انهائه انشاء اكتب رد لكن لاتستغرب لأنه اسلوبه واضح جدا في شتم العلماء وتأليف القصص التي ما أنزل الله به من سلطان في نواب الأمام

• (8) - كتب : ابو فاطمة ، في 2013/02/26 .

كلام السيد الكشميري رائع جدا زلماذا لا زلتم تنظرون لبعض الحوزويين كنظرة السنة للصحابه بأنهم لا يمكن ان يخطئوا


• (9) - كتب : احمدالمفضل ، في 2013/02/21 .

الســـــلام عليكم
اخي استاذ سامي ليش ايكون الرد قاسي اذا واحد شخص بعض الاخطاء صحيح ان السيد ما انطئ تعليق واحد علئ مرجعية ايران بس جاي انشوف الوضع ماساوي والمرجعية ماعده ثقة بالشارع وانا سمعت بعض هذا الكلام من الوفود الي تذهب للمرجعية بس واحد ايعرف الشارع بما يدور في هذا المكان الحساس ومثل اشكالية اولاد الخوئي صحيح سمعت حتئ ان السيد السيستاني لم تعجبه وضعية عبد المجيد الخوئي وشكرآ


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الخرسان
صفحة الكاتب :
  جمال الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تنظيم دورة لحديثي التعيين من الملاكات التمريضية والصحية العاملة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لواء 13 الطفوف يصد تعرضا لداعش و يقتل (8) ارهابيين ويدمر عجلاتهم على الحدود العراقية السورية

 معتصمون في الأنبار يعتدون بالضرب على فرق إعلامية  : هادي جلو مرعي

 بالخريطة.. تحرير أربع قرى في ايسر الشرقاط

 إلى اين تتجه ارتال “داعش” التي تغادر الموصل؟

 اتحاد المثقفين العراقيين برعم جديد في احضان الثقافة العراقية  : لطيف عبد سالم

 أصبوحة أدبية لأحياء الموروث الأدبي العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

  بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: ردا على تصريحات الشيخ علي سلمان مع الشروق .. مسيرات جماهيرية في بلدة مقابة والعكر ومختلف أنحاء البحرين ترفض البيعة للطاغية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 محافظ البصرة يعلن استئناف العمل مجددا بالمشاريع الحيوية المتوقفة منذ سنوات  : اعلام محافظة البصرة

  وفد من الحوزة العلمية يزور القطعات العسكرية في محافظتي صلاح الدين والموصل وينقل وصايا وتوجيهات المرجعية للمقاتلين .

 فديو ... إمام أكبر مساجد الإمارات يخترع سورة جديدة بصلاة العيد

 السلفيه الوهابية خوارج مدينة نجد  : مجاهد منعثر منشد

 رئيس مجلس محافظة ميسان يلتقي رئيس هيئة الاستثمار واعضائها الجدد  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 العتبة العباسية تكرم عوائل شهداء الحشد الشعبي في ذي قار

 مؤامرة حيكت تفاصيلها بدقة...بندر بن سلطان وجيفري فيلتمان ومشروع أسقاط سورية؟!"  : هشام الهبيشان

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107605255

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:29

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net