صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة
سامي جواد كاظم

ليس من الغريب ان يظهر معمم وبلباس السادة الاشراف يتهجم على بعض العلماء والمراجع حيث ان مثل هذا الامر اصبح طبيعيا جدا وحسنا يفعلون ممن يتهجم عليهم هكذا صنف ان لايردوا عليه ويتركوا امره للواحد القهار ولكننا نحن المحدودي التفكير والاطلاع عندما نقرا هكذا كتب تتهجم على العلماء ونرى فيها ما لايستسيغه العقل ولا يقبله البسطاء يكون لنا حمية في الرد على بعضها من باب الفات نظر للمؤلف ولمن قد تنطوي عليه اكاذيب الكتاب .
من هذه الكتب التي طبعت مؤخرا كتاب جولة في دهاليز مظلمة للخطيب السيد محمد حسن الكشميري تناول فيه مواضيع شتى اغلبها هزيلة والمفيدة قليلة ، وسيكون ردنا على بعض ما ورد فيه لان الرد عليه كله يحتاج كتاب وهو لايستحق جهد تاليف كتاب.
قبل الرد اسال السيد الكشميري هل تستطيع ان ترد على الافكار والنتاجات العلمية للمراجع ؟ انا اجيب بدلا عنه كلا ولا يستطيع بل انه من المستحيلات ، وستقولون كيف اجزمت على هذا ؟ اقول كتابه الذي هذا بين ايدينا والذي محوره النيل من ابناء العلما واقربائهم كما هو ديدن عادل رؤوف ومهما يكونون ابناء واصهار العلماء فلست بصدد الدفاع عنهم فهم لا يعنوني بقدر عنايتي بعلوم العلماء ، فكم من منتسب الى رسول الله ظهر فسقه والانسان يحاسب على عمله لا على نسبه فهيهات له ان يجادل العلماء بعلمهم!!!
ذكر هذا الرجل في اول صفحة حديث للامام الباقر عليه السلام نصه \"لو قام قائمنا بدا بالذين ينتحلون حبنا فيضرب اعناقهم \" ومن هذا الحديث اقول للكشمري هل تضمن بانكم لست منهم ؟ ان قلت نعم تكون شاركت الله في غيبه وان قلت كلا فلا يجوز الاستشهاد بحديث قد يشملك .
بعد المقدمة كتب اعلان لا استطيع ان اصفه ولكن نصه بانه يمنح جائزة مقدارها عشرة الاف دولار لمن ياتيه بنص فقهي حاكم على وجوب التقليد ، وجوب تقليد الاعلم ، وجوب دفع الخمس للمقلد ، واعلانه هذا بالاضافة الى ما تضمنه الكتاب يظهر ان عقدة الكشميري هي الخمس وهذا ما سنتناوله في مقالات اخرى ولكن بخصوص الاعلان فانه تقمص المؤلف شخصية عدنان عرعور او الدليمي الذي يظهر من على قناة صفا و وصال عندما عرضا جائزة على من ياتيهم باية فيها اسم علي بن ابي طالب عليه السلام .
واقول لك انك استشهدت في الكتاب ببعض فروع الدين فهل تستطيع ان تذكر لنا نصوص تثبت اصول الدين الخمسة وفروعه العشرة ؟ وهل تستطيع ان تنكر اصول الدين ؟
واما التقليد فانه امر متروك لنا وقد صنف العلماء حال المسلم بانه اما مقلد ( بفتح اللام) او مقلد ( بكسر اللام) او محتاط ، وهذه سجية البشر وخلاف ذلك فهو من الهمج الرعاع ، وفي كل امور حياتنا نلتزم بهذا التصنيف فالانسان اما هو طبيب فيعالج نفسه او يستعين بطبيب للعلاج او يحتاط في اكله وعمله حتى يتجنب الاصابة في المرض واذا لم يكن احد هذه الاصناف فهو احمق .
وانت يا اخ الكشميري هنالك افتاءات مهما تكن فهي خاضعة لقناعتنا والا اذا كنا نطبق كل فتاوى العلماء ففيها من الامور التي تنهض بعباداتنا وايماننا ولكننا نتجاهلها.
كثيرا ما تصر على المافيا التي تعين المرجع وتذكر انها منظمة الحجتية وهذه المنظمة هي لا تؤمن بولاية الفقيه وانا اقول لك لو تم تنصيب مرجع يؤمن بولاية الفقيه الا يقال عنه انه تم تنصيبه من قبل منظمة الحرس الثوري او اطلاعات او السيد الخامننئي ( حفظه الله ) باعتبارهم يؤمنون بولاية الفقيه ؟ ، فهذه من ذاك .
وفي الفصل الثاني من الكتاب خصصه لاسئلة وجهت له وكل هذه الاسئلة موجه من قبل مجاهيل ولا اعلم لماذا ؟ هل يخشون الاغتيال ؟!! فانه ذكر السائلين بانهم مثلا مجموعة من طلبة حوزة النجف ، اخت بحرانية ، اساتذة من كلية ، شباب من فلندا ، طلاب من كربلاء ....وهكذا، وهذا يدل على ان السيد الكشميري هو من وضع الاسئلة ونسبها لمجاهيل ليعطي مصداقية لافكاره بانها اثرت بالاخرين .
وفي الكتاب هفوات وانات سنتطرق في المقال القادم الى لقائه بالمطربة لميعة توفيق
 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/13



كتابة تعليق لموضوع : الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 12)


• (1) - كتب : عبدالمنعم الأحسائي ، في 2020/04/18 .

السلام عليكم
واقعا غريب أمر هذا الخطيب... تناقضاته كثيرة في إحدى المقابلات معه يعترف أن عنده عدة وكالات من بعص المراجع في الوقت الذي يطالب بالدليل على الإجتهاد والتقليد والخمس.... إذا لماذا لايرجع الوكالات لأصحابها بلا فرق إن كان الذي طلبها أم أتته طوعا مادام عنده هذه الإشكالات.... ألا يكفي أنه صار بوقا ومصدرا للمشبوهين أمثال الغزي؟ عليه أن يجيب... وقرأت له بعض المقالات عن بعض شخصيات المراجع ورأيته يخفي حقائق غيره يذكرها.... فعلا امره عجيب... يحتاج إلى طبيب نفسي

• (2) - كتب : منير حجازي. ، في 2019/10/20 .

احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

• (3) - كتب : د احمد العقابي ، في 2019/10/01 .

اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

• (4) - كتب : رائد ، في 2013/12/01 .

مع احترامي اشكلات الاخ على السيد المشميري ضعيفة

• (5) - كتب : موالي ، في 2013/06/11 .

نشكر الخطيب محمد حسن الكشميري (حفظه الله) على كتابه جولة في دهاليز مظلمة .

• (6) - كتب : احمد ، في 2013/05/23 .

*****



• (7) - كتب : ثائر الموسوي ، في 2013/05/17 .


ةةثثوأخ سامي مو شرط كلام السيد حسن الكشميري ايكون مو صحيح لأن

• (8) - كتب : ياسر الحسيني ، في 2013/03/20 .

تعليقا على ما قرأته من بعض الاخوة في التعليقات
1- الكتاب للسيد الكشميري وهي ليست اول اسائة منه بالمرجعية فله قبل ذلك اسائة مسجلة بمقطع فيديوي يجعل من السيد الخوئي والسيد السيستاني عملاء للانكليز .
2- للاخ الذي قال كلام السيد الكشميري رائع جدا زلماذا لا زلتم تنظرون لبعض الحوزويين كنظرة السنة للصحابه بأنهم لا يمكن ان يخطئوا .ز وتعليقنا اخي العزيز ليس نظرتنا هي نظرة السنه الا ان نظرة الكاتب نظرة ظالمة نحن لا نعتقد بان المراجع معصومون ولكن اذا كان هناك اخطاء فهي ليست بهذه الصورة التي وصفها الكشميري والتي جعلت من العلماء سراق لاخماس الناس وحقوقهم وانهم عملاء للغرب وغير ها من التهم ورغم ذلك ينعت من مات منهم ب قدس الله سره ولمن هو على قيد الحياة ادام الله ظله فما هذا الا اسلوب المنافقين .

واخيرا وفقت يا استاذ سامي واني لفرحت كثيرا عندما وجدت ان هناك احد يرد على هذه التطاولات المتكررة ممن يسمون انفسهم ابناء الحوزة وانصاف العلماء وما هم الا باصوات نشاز تريد كسب الشارع على حساب الدين والمذهب.

• (9) - كتب : سيد مرتضى الهاشمي ، في 2013/03/16 .

لا اعتقد ان الكتاب حقيقتا من تاليف السيد الكشميري ولا بد ان يسال عن ذلك فعندما تناولت بعض الوريقات للاطلاع وجدت اسلوب الكاتب اسلوب متهافت ليس فيه ادنى درجة من البلاغة وهو لايتناسب مع اسلوب السيد.
واذا ثبت انه للسيد فلا عجب بعد ان سقط من عم اعلم منه في مهاوي شرذمة ممن يسمون بالشيعة والذين اعدهم سرطان ياكل في جسد المذهب الجعفري قاتلهم الله انا يؤفكون

• (10) - كتب : نوفل الحسن ، في 2013/02/26 .

أخي العزيز اني لم أكمل قراءه الكتاب بعد وبعد انهائه انشاء اكتب رد لكن لاتستغرب لأنه اسلوبه واضح جدا في شتم العلماء وتأليف القصص التي ما أنزل الله به من سلطان في نواب الأمام

• (11) - كتب : ابو فاطمة ، في 2013/02/26 .

كلام السيد الكشميري رائع جدا زلماذا لا زلتم تنظرون لبعض الحوزويين كنظرة السنة للصحابه بأنهم لا يمكن ان يخطئوا


• (12) - كتب : احمدالمفضل ، في 2013/02/21 .

الســـــلام عليكم
اخي استاذ سامي ليش ايكون الرد قاسي اذا واحد شخص بعض الاخطاء صحيح ان السيد ما انطئ تعليق واحد علئ مرجعية ايران بس جاي انشوف الوضع ماساوي والمرجعية ماعده ثقة بالشارع وانا سمعت بعض هذا الكلام من الوفود الي تذهب للمرجعية بس واحد ايعرف الشارع بما يدور في هذا المكان الحساس ومثل اشكالية اولاد الخوئي صحيح سمعت حتئ ان السيد السيستاني لم تعجبه وضعية عبد المجيد الخوئي وشكرآ




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي
صفحة الكاتب :
  عبدالله جعفر كوفلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net