صفحة الكاتب : شهد الدباغ

الوحدة الوطنية و تكريس روح المحبة والتآخي
شهد الدباغ
 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 
(مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) [الفتح : 29]
لقد تعلمنا من ديننا الإسلامي الأخلاق السامية، فقد سبق الإسلام كل الأديان والقوانين الوضعية؛ بحيث لا تعرف قوانينه التعصب المذموم الذي يؤدِّي بالناس إلى الشحناء، والبغضاء، والفرقة. والإسلام يحثنا على حفظ حقوق وحماية جميع الديانات وهذا ما يُظهر عدل الإسلام وسماحته.
أن الدعوة إلى الوحدة وإلى التضامن وإلى نبذ أسباب الفرقة والشتات أمراً يتمتع بالقدسية والأهمية وجَّهَهُ القرآنُ إلى الناس  ،وأن نعمةً امتنَّ الله سبحانه وتعالى بها على عباده هي انتشاله إياهم من أقصى دَرَكَاتِ الفرقة والتباغض والتهارج والتقاتل إلى أعلى قمم الود والتآلف والتضامن والحب.
فالحرص على التآخي والتعايش الأخوي، وتأصيل مبدأ الحوار وإحكام العقل والمنطق في احتواء المواقف الدخيلة على مجتمعنا التي ترفضها القيم والمبادئ الإسلامية وحقوق المواطنة. 
هذا جزء من احياء السنّة النبوية الشريفة وتطبيقها عملياً على ارض واقعنا العراقي. ونحن نأمل من العقلاء في \"العراق\" من جميع الديانات والمذاهب الإسلامية ان يؤكدوا وحدتهم الوطنية وتلاحمهم الأخوي من خلال اشاعة روح التعاون والمحبة فيما بينهم وهذا هو شأنهم على مر تاريخهم وحضارتهم الانسانية. 
قال الله سبحانه وتعالى:
(وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [آل عمران : 103].
 إنّ الذي يفتّ في عضد الوحدة هو حبّ الرئاسة والجاه والتحكّم في مصير الشعب بغير عدل ولا إنصاف، وهذه النزعة متأصّلة في بعض النفوس لو وجد الفرصة السانحة.
فتتحوّل السلطة إلى ملك عضوض يكتسح كلّ منازع له ولو كان أقرب الناس إليه، كما قال احد سلاطين الجور لابنه: لو نازعتني عليه لأخذت الذي فيه عيناك.
و في سبيل الوحدة الوطنية ترفع الاطراف الشعارات المتنوعة في المناسبات المختلفة. ولكن العجب أن هذه الجهود التي نراها بأعيننا أو تسمعها آذاننا لم تأت إلى اليوم بأي طائل .
كلمة الوحدة لها شعارات متألقة براقة في هذا العصر على كل الأصعدة وننظر فنجد أن هنالك وسائل فعلاً تُبْذَل من أجل تحقيقها ولكننا ننظر فلا نجد مصداقاً لذلك عند بعض الاطراف .
السبب أن دائرة الاتحاد بين أفراد أمة أو أفراد جماعة كثرت أو قلت لا يمكن أن تتم وتتكامل إلا إذا كان هنالك محورٌ جاذبٌ يجمعها. دائرة الاتحاد بين الأفراد أيَّاً كانوا ومهما كانوا من الكثرة والقلة لا تتحقق بدون محورٍ جاذب.
الكل من أبناء بلاد الرافدين , يهمه أمر الوطن , ولكن كل على طريقته وحسب فهمه وإدراكه .
الكل يهمه , أن تكون الوحده الوطنيه , قوية ومنيعه , يهمه أن يكون أبناء وطنه, في حب ووئام ,وأمن وسلام , وإننا ﻻ نشك في ذلك , وهذا يهدف إلى تحقيق الاستقرار والأمان للشعب العراقي والتسامي على كل الجراح.
لكن منهم من خانته الوسيله , ومنهم من يعمل لتحقيقها بكل حيلة نبيله , لأن الوطن بالنسبة له ,هو حصنه الحصين , كل منا يهمه سلامة الوطن , سلامة أرضه, وسلامة شعبه في تحقيق تلاحم الوحده الوطنيه , وأهمية تكاتف جميع الجهود لصون هذه الوحدة , في ظرف نحن اشد فيه إلى حكمة الحليم، والعقل الكبير، والرؤية الثاقبة لنتغلب على ثقافة نزف الدماء، وإشاعة ثقافة المحبة والتآخي والتسامح، فنحن اليوم بحاجة إلى مساعي تمسح على كل الجراح وتجمع وتوحد الكل تحت مظلة وخيمة العراق الحبيب. 
والأهم أن تكون الوحده الوطنيه- همٌ -وليس- حلمٌ - بالنسبة للجميع من أبناء الوطن ,همٌ - نعمل لتحقيقه ليل نهار , كي نرسخه ونوجده بصلابة , وليس حلم نحلم في حصوله .
العمل على التقارب أساس إنساني ومن منطلق الحكمة والموعظة الحسنة ومن منطلق الاعتراف  أوالاحترام لجميع الديانات والمذاهب الإسلامية وحرّية المناقشة والمداولة والتعارف ونهوض كافّة ابناء الشعب لردّ مذاهب الكفر والإلحاد والأفكار المتطرّفة التي تتناقض مع تعاليم الدين السمحة، فالعدوّ المشترك يحفزّنا لقيام جبهة واحدة تعمل على تعزيز الغلبة والانتصار والانتباه للثغرات التي يحاول الاحتلال والفكر المتطرف زرعها في صفوفنا ومعالجتها من خلال  إحكام العقل والمنطق والحرص على التآخي والتعاون فيما بينها.
فالتآخي يلازم الوحدة، رغم تعدّد المذاهب والاديان ، إذا وضع في إطاعة الصحيح من خلال وعي أبناء الأمّة وإن اختلفوا في اللغة والقبائل والدماء والانتماء ، {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} الحجرات: 10. {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} التوبة: 71.
 وهذه من أهمّ النعم على المجتمع الإسلامي وعلى الفرد المسلم، ففي ظل هذه النعمة تألّفت القلوب وتحصّلت الأخوّة ويحذّرهم القرآن العزيز من الوقوع في فخّ الفتن وشباك التفرقة {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ...} آل عمران:105.
في الإسلام مجموعة من الرسائل أو المناهج لتحقيق الوحدة الإسلامية والمحافظة عليها، تكون بمثابة العلاج، فإنّها تمثّل خطّ الدفاع، والحصانة والوقاية التي تمنع ذلك النزاع والصراع وعوادي التفرقة. ومن هذه الوسائل العلاجية:
1- الدعوة بالحكمة: أي بالتعقّل وتدبّر الأمور والتفكير والبرهان.
2- الدعوة بالموعظة: الموعظة الحسنة هي الأسلوب الذي يخاطب به عقول الناس، ومخاطبة مشاعرهم وإنسانيتهم وعواطفهم النبيلة لأجل الوفاق والإصلاح وإيجاد الحلول الناجعة والناجحة.
3- التسامح  والتساهل: إنّ الصفح وقبول العذر والحلم من المزايا الأخلاقية التي يرام منها المعايشة والانسجام، ويراد بها الابتعاد عن الأجواء المتشنّجة  والتي تعكّر صفو العلاقة الأخوية.
4- الوقوف في وجه الظلم والعدوان، ومجاهدة احتلال الجور.
وفي ختام المقال نرجع إلى ما بدأنا به وهو ضرورة توحيد الكلمة ورص الصفوف وأسأل اللّه سبحانه وتعالى أن يلم شعثنا،ويجمع شملنا ويرفع كلمة التوحيد في مجتمعنا في ظل توحيد الكلمة وان يجعل المحبة والخير والسلام والمودة والتسامح والتآخي والوئام والنجاحات والبهاء والشموخ والكرامة لكل ابناء الوطن الحبيب انّه على ذلك قدير. 
 

  

شهد الدباغ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/09



كتابة تعليق لموضوع : الوحدة الوطنية و تكريس روح المحبة والتآخي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد كاظم خضير
صفحة الكاتب :
  محمد كاظم خضير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حرب السنوات الثمان.  : هادي جلو مرعي

 المرأة العراقية مابين آهات وأحزان  : محمد جواد الميالي

 من المسؤول عن مأساة السوريين الفارين إلى الغرب؟  : د . عبد الخالق حسين

  عيد ميلاد هدار جولدن وأعياد الميلاد الفلسطينية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الشباب مسؤولية من ؟  : علي فاهم

 مملكة دستورية أم جمهورية؟  : عيسى الشارقي

 الجهد الهندسي لمكتب رئيس الوزراء يحول الكتل الكونكريتية الى طاقات خزنية للحنطة  لصالح وزارة التجارة العراقية

 إذا أنت حملت الخؤون أمانة..!  : علي علي

 المرجعية الدينية العليا تقطع نزاع القوم فيمن حفظ العراق والشرق الأوسط من خطر داعش..وتنصف العراقيين وتصفهم بأنهم: (شعبٌ أصيل وواثقٌ من نفسه ومحافظٌ على هويّته)  : جسام محمد السعيدي

 رُؤْيَةٌ فِي الإصْلاحِ* (٣)  : نزار حيدر

 عجائب العالم السفلي من كتابات الزاملي  : ابو الطيب العراقي

 العمل ومفوضية حقوق الانسان تنظمان دورة تدريبية عن الاتفاقيات الدولية بمجال حقوق الانسان والمرأة والطفل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سنه كربلائية على مرور الوجوب الكفائي  : علي حسين الخباز

 السنة العرب وانتخابات ٢٠١٤  : د . هشام الهاشمي

 ماهي المدن التي يمر بها الحزام الزلزالي في العراق ؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net